اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


رفعوا قضية لدى ديوان المظالم/معلمو ومعلمات مدارس الأبناء يتطلعون لتحسين مستوياتهم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة أبو ريفال, بتاريخ ‏2011-05-02.


  1. أبو ريفال

    أبو ريفال عضوية تميّز عضو مميز

    1,026
    0
    36
    ‏2009-07-17
    معلم
    طالب عدد من معلمي مدارس الأبناء التابعة لوزارة الدفاع والطيران في مختلف مناطق المملكة بتنفيذ المرسوم الملكي الصادر بتاريخ 17/10/1428هـ والقاضي بضمهم لوزارة التربية والتعليم، حتى يتم تنفيذ القرار الملكي الآخر القاضي بإعطائهم المستويات التي يستحقونها. وأوضح مدير إدارة العلاقات العامة في إدارة الثقافة والتعليم في الوزارة بندر العبيدان أن الإدارة رفعت مطالب المعلمات والمعلمين وعملت ما تستطيع، موضحا أن وزارة الخدمة المدنية تعد المسؤولة عن تحسين مستويات المعلمين، مشيرا إلى أنها الجهة التي تصدر الوظائف سواء في وزارة التربية والتعليم أو في وزارة الدفاع والطيران.
    من جهته، نفى المتحدث باسم وزارة الخدمة المدنية عبدالعزيز الخنين أن يكون للوزارة دور في هذا الموضوع، مؤكدا أن وزارة الخدمة المدنية تقوم بالتوظيف وليس بإصدار الوظائف.
    وأكد عدد من المعلمين أن مطالبهم جاءت بعد محاولات عدة للمطالبة بتنفيذ القرار الذي كفل حقوقهم، موضحين أن من يتعين الآن يتم إعطاؤه المستوى الخامس، بينما لا يزالون على المستوى الثاني منذ سنوات عدة، مشيرين إلى أنهم رفعوا قضية لدى ديوان المظالم في الرياض للمطالبة بتحسين مستوياتهم على الدرجة المستحقة وعقدت سبع جلسات؛ ست منها لم يحضرها ممثل إدارة الثقافة والتعليم في وزارة الدفاع والطيران، موضحين أن عدد المعلمين تجاوز 200 معلم.
    وقال المعلم أحمد فارس العتيبي (مدرس لغة إنجليزية) في مدينة الرياض، إنه عين على المستوى الأول ثم أعطي المستوى الثاني بينما من يتم التعيين الآن على المستوى الخامس، متسائلا عن الآلية المتبعة في تحديد المستويات، قائلا «إنها غير واضحة بالنسبة لهم حتى الآن». ووافقه الرأي المعلم في منطقة تبوك طلال الذيابي، وقال «تلقينا وعودا بالدمج وتحسين المستويات بعد الامتناع الأول وطلب منا قائد المنطقة الشمالية الغربية مهلة شهر، كي يتم تحقيق مطالبنا إلا أنه لم يحدث شيء حتى الآن».
    من جهتهن، طالبت معلمات مدارس الأبناء أيضا بالإنصاف وتثبيتهن أسوة بمعلمات وزارة التربية بدلا من بند المقصف الذي هن عليه الآن، مشيرات إلى أن رواتبهن لا تتجاوز 1200 ريال