اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عسير تشهد انطلاقة لقاء قادة العمل التربوي

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة اقوى1, بتاريخ ‏2011-05-02.


  1. اقوى1

    اقوى1 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    6
    0
    0
    ‏2009-03-16
    مشرف تربوي
    انطلقت في أبها اليوم الاثنين أعمال اللقاء العشرين لقادة العمل التربوي برعاية سمو وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله حيث دشن حفل الافتتاح معالي[​IMG] نائب وزير التربية الأستاذ فيصل بن معمر انطلاقة اللقاء والذي سوف يناقش محورين مهمين هما (المعلم والبيئة المدرسية) بدء اللقاء بالقران الكريم فكلمة مدير عام التربية والتعليم بمنطقة عسير الأستاذ جلوي آل كركمان الذي رحب فيها بمعالي نائب وزير التربية الأستاذ فيصل المعمر ومعالي نائب وزير التربية للبنين الأستاذ خالد السبتي ومعالي نائب وزير التربية للبنات الأستاذة نورة الفائز وضيوف اللقاء من قادة العمل التربوي من أنحاء المملكة متمنيا أن يكون تعليم عسير قد وفق في عقد اللقاء ، وأشار إلى أهمية التعليم وما توليه حكومتنا الرشيدة في هذا الجانب المهم ، الذي هو من أسباب التنمية البشرية مشيرا إلى أن التعليم في بلادنا يكتسب أهمية بالغة ويحظى برعاية كريمة من قيادتنا الحكيمة حيث يعد أهم وأرقى أنواع الاستثمار على الإطلاق إذ أن الإنسان في المحصلة النهائية هو الثروة الحقيقية للأمم والتطور الحضاري للمجتماعات ، لا يقاس فقط بحجم الانجاز المادي وإنما بما أحرزه من انجاز علمي وإنتاج معرفي ، وهذا الأمر يضع على عاتقنا مسؤولية جسيمة لتحويل رؤى القيادة الحكيمة ودعمها اللامتناهي إلى واقع ملموس من خلال مخرجات تربوية متميزة ، ولأهمية المعلم ومكانته في صناعة التقدم البشري واقتران ذلك بالاهتمام بالبيئة المدرسية ليتحقق العطاء والتفاعل الايجابي بين المعلم والمتعلم داخل المدرسة فقد جاء هذا اللقاء ليعكس رؤية الميدان التربوي حول محوري اللقاء المعلم والبيئة المدرسية من حيث الوضع القائم والحلول المقترحة وآلية التفعيل وأشار آل كركمان إلى أن قرار سمو الوزير بتشكيل لجنة وزارية لهذا اللقاء برئاسة معالي النائب لتعليم البنات الأستاذة نورة الفائز حتى قامت اللجنة بالبدء في الإعداد لهذا اللقاء وأشار في ثنايا كلمته انه قد تم رفع نتائج تلك الورش إلى لجنة الإشراف والإعداد لهذا اللقاء وبناء على ذلك تم تشكيل فريق لتجميع نتائج الورش واختيار من يقوم بعرضها في اللقاء من مديري التربية والتعليم وتم تكليف سعادة مدير عام التربية والتعليم بالشرقية وسعادة مدير عام التربية والتعليم بجدة مشيرا كذلك أنه تم عقد ورشتي عمل للمعلمين والمعلمات والمديرين والمديرات أعضاء المجالس الاستشارية لرصد مقترحاتهم ورؤيتهم تجاه محوري اللقاء وسيقدمونها بأنفسهم واختتم كلمته بالشكر لسمو وزير التربية والتعليم ومعالي النوائب وحضور اللقاء .
    عقب ذلك ألقت الطالبة سارة حسن حمدان من ابتدائية تحفيظ القران الكريم وجهتها للمعلمين والمعلمات في الميدان التربوي مؤكدة أن الطلاب ورود عطشى لمعلميهم ينظرون إليهم كل يوم ينتظرون غيثهم ليروي ظمأ أبنائهم الطلاب للاكتشاف والمعرفة مطالبة المعلمين بالنظر إليهم نظرة حانية ومحاولة اكتشافهم للمبدعين والمفكرين وذوي الظروف الصعبة والأحوال القاهرة .
    عقب ذلك القى الطالب محمد حسن العمري كلمة رحب فيها بمعالي النائب والحضور مؤكدا على أن الطالب يريد بيئة تعليمية مُريحة ومجهزة بوسائل التعليم والترفيه ، تلك البيئة التي تزيد في التعليم وتنميه ويشارك فيها الطالب في اتخاذ القرارات المتعلقة بتعلمهم .
    وفي كلمته رحب معالي نائب وزير التربية والتعليم بضيوف اللقاء ورفع شكره لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده وسمو النائب الثاني على الدعم المتواصل واللامحدود للتعليم في بلادنا وقال : نلتقي اليوم أيُّها الإخوة، والأخواتُ، على ثرىَ أبها .. التاريخِ ... وأبها الأدبِ ... وأبها الكرمِ ، تَيَمُنًا أن يكون لقاؤنا هذا أبهىً في قراراتهِ ونتائجهِ وثمراتِهِ وقال آل معمر إنَّنَا من مواقعِنَا المخُتَلفةِ، كمسئولين عن خمسةِ ملايين طالبٍ وطالبةٍ ونصفِ مليونِ معلمٍ ومعلمةٍ، مؤتمنون على الارتقاء بهم معرفيًا وعلميًا ومهنيًا، واستشعارًا بحجم هذه المسؤولية والأمانة الملقاة على عواتقنا، نتواصلُ هذه الأيامِ في هذا اللقاءِ السنويّ لقادةِ العملِ التربويِّ من خلالِ هذا الحضورِ الكبيِر والمشاركةِ الفاعلةِ منكم، تتوُّجُها الأجواءُ العلميةُ التي يسودُ فيها النقاشُ المفتوحُ و التباحثُ والتدارسُ حولَ مختلفِ القضايَا التربويةِ فضلاً عن تبادُلِ التجاربِ العمليةِ الناجحةِ جنبًا إلى جنبٍ مع التحليلِ العلميِّ للدراساتِ التربويةِ التي تُقَدَّمُ واستعراضِ نتائِجِهَا وبحثً إمكانيةً تطبيقُهَا في الحقل التربويُ.
    مؤكدا في ذات السياق أن ما تحقق من انجازات متنوعة على مستوى الوزارة وإدارات التربية والتعليم وأهمها توحيد الإدارات المتناظرة والانتهاء من توحيد جميع إدارات التربية والتعليم في المناطق والمحافظات ، وما اسُتحدِثَ مؤخرًا من صلاحياتِ مُفَوَّضَةٍ وممنوحةٍ لمديري التربيةِ والتعليمِ ولمديري المدارس ، وما تم تخصيصِه من موازناتٍ مُستَقِلَةٍ للمدارسِ، وتوحيدٍ لإجراءاتٍ وسياساتٍ تنظيميةٍ، وتكثيفٍ لبرامج التطويرِ المهنيِّ؛ وبرامج الزياراتِ للقياديين وغيرها من المشاريع على مستوى الوزارة ومشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم وشركة تطوير تعليم القابضة ، سوف تكون بإذن الله المحرك الرئيسي للانتقال من النظرية إلى التطبيق وستمكننا بإذن الله للانتقال إلى مجتمع المعرفة الذي ينشده سمو الوزير .
    وأشار إلى انه جاءَ هذا اللقاءُ حَامِلاً معَهَ خُلاصاتِ أحدثِ البحوثِ ودراساتِ البيئةِ المدرسيةِ وجهودِ العَملِ الدؤوبِ حولَ مدرسةِ المستقبلِ التي تُعبِّر عن رؤيةٍ متكاملةٍ لواقعِنَا التَعليميةٍ وما وصلَ إليه العالمُ من ممارساتٍ وأساليب مُقَننةٍ، مُتَطورةٍ؛ وذلك للشروعِ في تَحقيقِ النموِّ المطَّرِد في مستوىَ مدارسِنَا ومنسوبيها وتمكينَهُمَا من الانسجامِ والنقلاتِ النوعيةِ المقبِلَةِ.
    وأكد آل معمر على قيادات العمل التربوي بقوله : أنتُم القادةُ الميدانيون ، وعلى عاتقكُم مهمةٌ رئيسةٌ واحدةٌ : هي إنجازُ هذا النجاحِ في مدارسِكُم ؛ واستثمارُ المشروعاتِ والبرامج التطويريةِ في تحقيقهِ ولكُم الصلاحياتُ اللازمةُ كافةً ، ضمن نطَاقِكُم ونتطلعُ إلى ذلك اليومِ الذي يقتصرُ فيه دورُ الوزارةِ علىَ التمكينِ وتقديمِ التسهيلاتِ الممكنةِ
    واختتم كلمته بتطلعاته أن يحقِّق هذا اللقاءُ قيمةً مضافةً إلى ما تمَّ إنجازُهُ في لقاءاتٍ سابقةٍ مقدما شكره باسمِ سموِّ وزيرِ التربيةِ والتعليمِ وباسم القيادات التربوية لصاحبِ السموِ الملكيِ الأمير فيصل بن خالدٍ بنِ عبدِالعزيزِ، أميرِ منطقةِ عسير علىَ كرم الضيافةِ، والوفادةِ ، والتسهيلات التي قدَّمها لانعقادِ هذا اللقاءِ .

    [​IMG]
    هموم العلم والمعلمة والبيئة المدرسية في محاور لقاءات اليوم الأول

    عسير 20 / مرعي عسيري
    بعد الجلسة الافتتاحية التي رعاه نائب وزير التربية والتعليم الأستاذ فيصل بن عبد الرحمن بن معمر بداية الجلسة الأولى ورأس الجلسة وكيل الوزارة للتعليم بنين الدكتور / عبد الرحمن بن محمد البراك قد قال في بداية الجلسة إننا نركز على المعلم الكفؤ فالمعلم الكفؤ يكلف الكثير ولكن العكس يكلف الكثير ..
    وقال أن أداء المعلم قد يجعل من الستة أشهر أسبوعا ستة عشر عاما أو ستة عشر يوما لحسن أدائه .
    ثم بدأ المتحدث الرئيس للجلسة الأستاذ عبدالله بن محمد الثقفي مدير عام محافظة جدة وعرض تجربة عدد من الورش التعليمية التي نفذت في عدة مناطق تعليمية مثل الرياض وجدة والشرقية وتبوك وعسير حضرها أكثر من 400 من التربويين والتربويات وشارك فيها فنيين وطلاب وطالبات وأولياء أمور بجميع إدارات التعليم بالمملكة ثم تناول في ورقته محورين وهو المعلم والبيئة المدرسية وقد ركز على اختيار المعلم وتطويره وحقوقه وواجباته ثم تحدث عن البيئة المدرسية ومواصفات المعلم ومنها حثه على استخدام التقنية ومواكبة العصر .
    وعن الصفات الشخصية للمعلم وعدد من السمات ومنها المؤهل العلمي والأكاديمي المتوافق مع معايير الكفاءات الأساسية للمعلم والتكامل مع وزارة التعليم العالي منها اختبار كفاءة المعلمين والتوسع في بعض المسارات لتغطية احتياج المناطق ومنها التربية الخاصة ورعاية الموهوبين وشملت الورقة كذلك الشخصيات التي تحتاج إليها الوزارة في خطتها المستقبلية ثم تحدث الثقفي في ورقته عن اختبار الكفايات ودورها الايجابي في اختيار المعلم .
    ويلامس الجانبين الشخصي والتربوي لدى المعلم وقدم مقترحات اختبار المعلمين وتوزيعهم واستعرض أدوات تطوير و تقويم الأداء الوظيفي للمعلم .
    ثم أشار إلى الضوابط الصحية لتقويم المعلم المريض نفسيا وعضويا من ضمن برامج صحية للمعلم ، ثم أشار إلى العناصر الأساسية برخصة المعلم بما يسهم في تطوير أدواته وتقويمه ثم تحدث عن تدريب المعلم وتأهيله في إنجاح مشروع تطوير المناهج وتحدث عن استراتيجيات التدريس الحديث مما يتواكب مع المناهج المطورة وأشار إلى الحوافز التي تؤمن لتطوير أداء المعلم وكانت حوافز جيدة .
    قد تحدث عن تطبيق مراتب المعلم ثم عن حقوق وواجبات المعلم وحركة نقل المعلمين .
    ثم قدمت ورقة ما ذا يريد المعلمون من قادة العمل التربوي قدمها المعلم ناصر العموش من تعليم الخرج مع المعلمة خيرية ... وهما من المجالس الاستشارية المعلمين وكان قد شارك في الورقة عدد من المعلمين والمعلمات ومن وزارة التربية تحدثوا فيها عن أداء واجبات المعلم والمعلمة وطالبوا بالتفريق بين المعلم المميز والمعلمة المميزة من عكسهما وشملت الورقة على تحديد المدرسة التي سيعمل بها معلم المستقبل وقدموا عدد من المقترحات لتبنتها الإدارة التعليمية والوزارة .
    كما اقترح في الورقة تقليل نصاب المعلم بزيادة أدائه بان يكون له 22 حصة في مرحلته الابتدائية والمتوسطة و20 حصة للمرحلة الثانوية كما قدم في الورقة تقويم أداء المعلمين في الميدان كما تحدثت الورقة عن الأعباء الإدارية والإشرافية على المعلمين والمعلمات واقترحوا ان يكون هناك مراقبين ومراقبات للطلاب والطالبات بالمساعدة للمعلمين والمعلمات وأشير في الورقة بالأساليب الإشرافية وقصورها تجاه المعلم وطالبوا بتقييم موضوعي للإشراف بالارتقاء بالمعلم وتفعيل موضوع المعلم الأول .
    وتحدثوا عن لجوء كثير من المعلمين إلى الإعداد الكتابي الجاهز وطالبوا أن يكون هناك دراسة بين المعلمين والوزارة لتقارب الفوارق فيما بينهم وإشارت الورقة إلى ضعف دافعية المعلمين نحو التدريب .
    كما أشاروا في ورقة إلى التغيير المستمر لجدول المدرسة وذلك بسبب عدم اكتمال المعلمين في بعض المدارس وسد احتياج التخصصات وأشار المتحدث إلى اثر الكثافة العالية للطلاب في الفصول الدراسية ثم أشاروا إلى تدور المعلم والغياب الجماعي للطلاب قبل الاختبارات الإجازات و واقترحوا أن يكون هناك محفزات للطلاب والطالبات للحضور للمدرسة في هذا الوقت .
    ثم أشاروا إلى صعوبة مواصلة المعلمين لدراساتهم العليا مم يجعل البعض يحصل على شهادات غير معترف بها ويرون أن تتاح الفرصة للدراسات العليا مسائي أو التفريغ الجزئي على الأقل كما طالبوا بالتحري في توزيع المعلمين والمعلمات في المدارس بتنوع التخصصات حتى لا يكون التكدس من نوع واحد كما طالبت معلمة من المجالس الاستشارية إلى وجود حضانة في مدارس البنات حتى لا يكون هناك تأخر أو غياب للمعلمات خوف على أبناءهم .
    كما تحدثت الورقة عن مشكلة المعلمين والمعلمات مما يسبب اثر على المدرسة والطالب والبيئية التربوية إجمالا وطالبوا بإعداد غرف المعلمين بشكل جيد وإيجاد مساحة للمعلم وتحدثوا عن إرهاق المعلمين والمعلمات بنماذج الاختبارات المتكررة من دور أول وثاني وللمحولين وأصحاب الأعذار ويقترحون وجود مركز واحد في أمهات المدن لمثل هذه الحالات .
    تحدثت الورقة عن إسناد مادة التربية الفنية والبدنية للمعلمين غير المتخصصين مما يؤدي إلى القصور التربوي في هاتين المادتين .
    كما تحدثوا عن القصور في تنفيذ الواجبات المنزلية ومتابعتها حيث أنها محل اهتمام كبير في الدول المتقدمة كما شملت الورقة الحديث عن التقويم المستمر وطرق تفعيله وأهمية تركيز التدريب عليه .
    كما تحدثت الورقة عن الطلاب ذوي السلوك ألانحرافي والعدواني خاصة في المرحلة الثانوية ويطالبون بالتدخل بدارسة هذه الظواهر من التربيين والنفسيين وعلماء الشريعة ورجال الأمن كما اثنوا في الورقة على دور الوزارة لقيام مجالس الاستشارية معلمين ومعلمات وتحدثوا عن أهداف هذه المجالس وقد شارك في هذه الورقة 4 معلمين ومعلمتان وأدار اللقاء المعلمة بهية الحفظي .
    وقد تواصلت الجلسات بحديث للدكتور سعد بن سعود الفهيد وكيل الوزارة للشئون المدرسية لمناقشة موضوع المعلم ثم الدكتور محمد بن عبدالله الحيدان مدير تعليم تبوك وفي الجلسة الأخيرة الدكتورة منيره بنت صالح العكاس مساعدة مدير عام التربية والتعليم للبنات بمكة وكان عرض مشروع تقنية المعلومات بالوزارة وكان المتحدث الدكتور جارالله بن صالح الغامدي وكانت كل الجلسات تدور حول المعلم والبيئة المدرسة لذا خرجوا منها بعدة توصيات بما يخدم هاذين المجالين .
    http://www.assir20.net/arabic/