اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


شباب ما قبل الطفرة

الموضوع في 'ملتقى التوجيه والإرشاد الطلابي' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2011-05-04.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    321
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    شباب ما قبل الطفرة


    لو قدر لك أن تجلس مع رجل كبير في العمر، وتسأله عن أحوال الشباب في زمانهم الماضي؛ لأورد لك جملة من خصالهم النبيلة التي كانوا يملكونها، وأعمالهم الجميلة التي كانوا يؤدونها، على الرغم من ظروفهم المعيشية البئيسة، وأحوالهم التعليمية المتدنية، وأوضاعهم الثقافية المنخفضة.

    جيل عظيم اهتم بإدارة معيشته ، وجميع الأمور في حياته، حيث سعى بنفسه إلى الاعتماد الذاتي في توفير كافة احتياجاته، وجميع متطلباته.
    وقد عمل في كافة المهن، ومارس جميع الأعمال والحرف؛ التي لا نراها اليوم مناسبة ، ولا نعدّها لائقة، ولا نجدها بيننا مرغوبة.
    كافح الجيل السابق وستر نفسه، واستغنى عن غيره ؛ فلا تأشيرات ، ولا استقدام، ولا عمالة، فصلحت أحواله المعيشية، واستقامت كافة أموره الحياتية.

    كان منهم: الفراشين، القهوجية، الخضرية، الطباخين، الجزارين، الخبازين، المزارعين، البنائين، الدهانين، الحمّالين، السائقين، والمربين للطيور والماشية... ، ولا عار من هذا ، ولا عيب في ذلك، فالكل يحتاج إلى هذه الأعمال الشريفة الكريمة ، والتي لابد منها في معيشتنا، ولا تستغني عنها طوال حياتنا.

    كان كل فرد منهم؛ يجيد أغلب المهن ، ويمارس طوال النهار الكثير من الأعمال ، التي حرصوا فيها على الجودة والإتقان، والإنجاز السريع ، ولن تجد في الجيل القديم؛ من يعرف الترف ، أو الكسل ، أو يعيش البطالة، أو يشعر بالضجر والملل.

    وكانت من سمات الشباب في الماضي؛ العضلات المفتولة، والأيادي الخشنة، والشعور المحلوقة، والملابس متواضعة، والعمائم الملفوفة، والثياب المرفوعة إلى أسفل الركبة، وقد شدوا الأحزمة على أوساطهم، يمشي أحدهم المسافات الطويلة، وتطأ رجلاه الشوك والحجارة الحارة، وليس فيها الحذاء، وهو مع ذلك ؛ قانع بوضعه، سعيد بحاله.

    كان الشباب قبل الطفرة المادية؛ يتميزون بالرجولة والشهامة، والقوة والخشونة، والحركة والحيوية، لا يعرفون الطراوة، ولا النعومة ، ولا السمنة، ولا الميوعة، عاشوا الفاقة ، وعانوا من الحاجة، يأكلون المتيسِّر من الطعام، ويلبسون المتواضع من الثياب، وينامون في أول الليل، ولا ينامون أثناء النهار.

    حتى أحاديثهم وحواراتهم؛ تجدها منسقة ومنظمة ومرتبة ، فعندما يتكلم أحدهم؛ يحرص على النطق الهادئ، والكلام المقنع ، مع الاستماع الجيد للطرف الآخر، ولا يخلوا كلامهم من مثل وحكمة ، وحكاية وقصة، وقيمة وقوة.

    أرجو أن تقارن منطقهم مع منطق الجيل الحالي؛ الذي تكثر فيه الكلمات الخاوية، والجمل الخالية، والثرثرة الزائدة ، فيضيع وقتك معهم، ولا تخرج من بعضهم بكلمة نافعة، ولا عبارة رائعة.

    شبابنا اليوم فيهم مرض الاتكالية الزائدة على أسرهم، والاعتمادية الكاملة على غيرهم ، حتى في أهون الحاجات، وأبسط الاحتياجات، إذ أكثر ما يشغلهم؛ هو الشكل والمظهر والمنظر ، والجلسة والشُّلّة والوجبة ، والكورة والقناة والسيارة، فمن الذي أسهم في ترسيخ ثقافة الخمول والاتكالية لديهم؟! ومن الذي أعاق نشاطهم، وشوّه وجودهم ؟!

    هل هي الأسر التي تغذيهم بالترف ، وتدعمهم بالرفاهية؟! أم هي المدارس التي تمنع حركتهم، ولا تهتم ببناء قدراتهم، ولا صقل مهاراتهم؟!

    وعلى الرغم من وجود بعض السلبيات في مجتمع الأمس؛ لكونه ضعيف التعلم ، قليل الثقافة، معدوم المال، لكن أفراده كانوا الأعظم حياء، والأكثر صبراً، والأقوى ولاء وعطاء وإخلاصاً.
    فهل نجد في شبابنا اليوم ؛ من يستمع إلى تجارب الكبار، ويستفيد من خبرات الأبطال؟
    وهل نرى في هذا الجيل؛ من يسير في طريقهم، ويأخذ بنهجهم، ويسلك منهجهم ؟!
     
  2. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,873
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    يالروعة المقااال وصدقه

    بورك فيك وفي قلمك المميز
     
  3. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    للأسف حتى وإن وجد فهو نادررررررررر
    شكرا أخي على الموضوع المميز