اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


د. العمر منتقدا وزير التربية: أبناؤنا وبناتنا ليسوا رقيقا وإماءً

الموضوع في 'ارشيف المواضيع المخالفة والمكررة' بواسطة لمة قلوب, بتاريخ ‏2011-05-06.


  1. لمة قلوب

    لمة قلوب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2010-10-18
    ]
    تواصل – متابعات:
    وجه الشيخ الدكتور ناصر بن سليمان العمر
    انتقادا شديدا لوزير التربية والتعليم بالأمير فيضل بن عبدالله لإقراره الاختلاط بين الطلاب والطالبات، معتبرا أن الوزير بذلك يخالف العهود التي يبايع عليها خادم الحرمين الشريفين، ويخالف قوانين المملكة وسياستها التعليمية، فضلا عن مخالفته لشرع الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.جاء ذلك بعد إلقاء الشيخ العمر درسه "منار السبيل" الأسبوعي يوم الأحد في مسجد خالد بن الوليد بالرياض
    ونقل موقع "المسلم" الذي يشرف عليه الشيخ العمر
    قوله: إنه في الوقت الذي بذلت فيه الدولة جهودا من أجل الحفاظ على الأمن، ووقف العلماء موقفهم فيما سمي جمعة حنين والمظاهرات وكفانا الله شر هذه الفتنة، وفي الوقت الذي تسعى فيه الدولة لأن يستتب الأمن منذ سنوات، نجد أن هناك من يثير الفوضى ويخل بالأمن من المسؤولين بالدولة.
    وأضاف قائلا: "هذه البلاد قامت باتفاق بين الإمامين محمد بن عبدالوهاب ومحمد بن سعود رحمهما الله وعلى التعاهد على الكتاب والسنة؛ فأي نقض لهذا الاتفاق وهذه البيعة هو نقض لاستتباب الأمن وإحداث الفوضى. هذه البلاد تعلن دائما وأبدا وقادتها يبايعون الناس على تحكيم شريعة الله، وآخر من بايع هو خادم الحرمين الشريفين (الملك عبدالله) بايع الناس على تحكيم شريعة الله وسنة النبي صلى الله عليه وسلم والرجوع للعلماء. وأنظمة المملكة الأربعة تنص على أن دين الدولة هو الإسلام وحاكمها الشريعة ولا مصدر آخر غير هذا".
    واستطرد: "نفاجأ أن بعض المسؤولين –وحديثي الآن عن وزيرالتربية والتعليم (الأمير فيصل بن عبد الله)- يخالف كل ذلك.. يخالف كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، ويخالف الاتفاق بين الإمامين محمد بن عبدالوهاب ومحمد بن سعود، ويخالف العهود التي يبايع عليها قادة البلاد، ويخالف سياسة المملكة المعلنة صراحة، ويخالف السياسة التعليمية التي هو مؤتمن على تطبيقها".
    وتابع: "نفاجأ أن وزيرالتعليم منذ أن تولى وهو في خروقات لذلك ومخالفة مع كثرة الناصحين، وآخره الاختلاط الذي حدث الأسبوع الماضي".
    وكان فضيلة الشيخ العمريشير إلى عقد الوزير ندوة مختلطة بين طلاب وطالبات في مهرجان الجنادرية بالقرب من الرياض.
    ويواجهوزيرالتربية والتعليم انتقادات واسعة في المملكة بسبب دخوله مدارس الفتيات ومصافحته للطالبات والتقاط الصور معهن في إطار ما يسمى نشاط الكشافة، إلى جانب استضافتهن في الملاعب لحضور مسابقات الفروسية.
    وكان الوزير قد ادعى أنه يفعل ذلك في إطار توجيهات من القيادة العليا، بحسب ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.
    لكن د. العمرنوه في حديثه إلى أنه يتخذ من ارتباطه بالأسرة الحاكمة تكئة له ليقوم بهذه الممارسات.
    وأضاف د. العمر
    في معرض انتقاده لسلوك الوزير: "البلد يمر بأزمة وبحاجة إلى طمأنة الناس والمحافظة على عقيدتهم، وهو يجمع البنات والأبناء في اختلاط مكشوف، وتقوم نائبة وزيرالتعليم بزيارة مدرسة بنين".
    واعتبر الشيخ العمر
    أن "هذا هو الذي يؤدي إلى تقويض الأمن بل أخشى أن يؤدي إلى تقويض الدولة".
    وفند د. العمر
    مبررات الوزير في حوادث الاختلاط. وقال إن الوزير برر ذلك بأن "آباء الأبناء والبنات راضون"عن ذلك، لكنه اعتبرها "حجة باهتة"، موضحا: "لو رأيتم أحد الشباب يقول أريد أن أخرج للجهاد في أفغانستان والعراق وقال أبي راض، هل يُترك؟ وهو يشتاق للجهاد، انظر كم منهم في السجون الآن".
    وأوضح فضيلته أنه عندما تخوف آباؤنا قبل 50 سنة وأجدادنا من التعليم - ليس من تعليم المرأة لأن المرآة كانت تُعلّم- ولكن خافوا أن يؤول الأمر من تعليم المرأة إلى الاختلاط، وهذه نظرة بعيدة، فطمأنتهم الدولة بأن قالوا لهم: سيكون الشيخ محمد بن إبراهيم هو المشرف على دراسة البنات، وكان ذلك فعلا".
    وتابع: "هل تعلمون أنه لم يتول رئاسة تعليم البنات لمدة 30 عاما منذ إنشائها إلا قاض أو رئيس محاكم. وهذا كان طمأنة للناس؛ فكان الناس يقولون إن رئاسة تعليم البنات هي لقاض كان يحكم بالدماء والأعراض. وعاشت الرئاسة بخير ومر عليها رؤساء ضبطوها".
    واستطرد: "ثم تخلى أول ما تخليّ عنها، عين غير القضاة، من المشايخ وفيهم خير. ثم أبعدوا وأقيلوا وعين عليها أناس ليسوا
    من أهل العلم الشرعي إطلاقا، لكن كان تخصصهم في التربية والتعليم. ولكن نفاجأ الآن أن يكون مسؤول عنها لا عُرف بعلمه ولا بتخصصه، وهذه مأساة الحقيقة. هذا ما يقع الآن هو ما تخوف منه آباؤنا قبل 50 سنة".
    وأوضح أن الاختلاط الذي يعتمده الوزير يأتي تحت دعوى الإصلاح، "وهي دعوى قالها فرعون، حين قال عن موسى: (إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الأَرْضِ الْفَسَادَ). ويقول المنافقون: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ)".
    ووجه فضيلة الشيخ العمر
    نداء إلى خادم الحرمين وفقه الله وسدده، قائلا: "مسؤوليتكم عظيمة تجاه ما يجري في وزارة التربية والتعليم. وننتظر منكم أن يُتخذ موقفا قويا ضد هذا العبث الذي يجري في الوزارة".
    وتابع: "ونقول لخادم الحرمين: أنت أطلقت العهود والوعود.. على ألا يقع الاختلاط، وها هو يقع على يد رجل في أعلى هرم وزارة التربية والتعليم".
    كما وجه فضيلته رسالة للعلماء وخاصة هيئة كبار العلماء، قائلا: "إن ولي الأمر أعطاكم مكانة ومنزلة وأنتم أهل لذلك، وتستحقون أكثر من ذلك فاتقوا الله في أبنائنا وبناتنا".
    واختتم برسالة للآباء والأمهات، قائلا: "إذا سكتم على ما يحدث الآن فلا ندري ماذا يحدث غدا"، مشددا على ضرورة "مناصحة ولاة الأمر سرا وعلانية، فهو الآن يرتكب ذلك علانية".
    وتابع: "فبسكوتكم ستدفعون الثمن غاليا"، مذكرا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم: "أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث".
    لكنه حذر في الوقت ذاته من "أن تتحول الأمور إلى فوضى، علينا أن ننكر الأمور بهدوء، بالكتابة وبكل وسيلة من الوسائل.. وأبواب المسؤولين مفتوحة .. حذار أن نقوم بما يعكر الأمن، لكن إحقاق الحق واجب شرعي".
    وذكر الشيخ بقول الله تعالى: "وَإِذَا أَرَدْنَا أَن نُّهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُواْ فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا".

    جدير بالذكر أن لقاء الوزير بالطالبات شهد حالة من الشد والجذب حيث توجهت حشود غفيرة من أولياء الأمور والمواطنين للقاء الشيخ صالح اللحيدان في مسجده بالرياض لاستنكار لقاء الوزير بالطالبات. وأكد الشيخ أنه سبق وأن تواصل مع الوزير ووعده باستدراك بعض المخالفات، لكن الشيخ عاد وأكد بأن الوزير لم يفِ بهذه الوعود، مؤكدا للحضور بأن المسؤول (أي وزير
    التربية) غير مناسب لهذا المكان.
    كما وجه الشيخ عبدالرحمن الأطرم رسالة للوزير طالبه فيها بأن يستشعر مسؤوليته تجاه منصبه ويستغله فيما ينفع دينه ووطنه، لا فيما يهز الثوابت التي قامت عليها هذه البلاد. مطالبه بالعدول عن أجندته التي اعتبرها موجهة للاختلاط، وقال" إننا لن نرضى كعلماء ولن يرضى الشعب السعودي بتمرير هذه الأجندة المخالفة للشريعة، ولا بزج بناتنا في لقاءات مختلطة، ولن نسكت على ذلك مهما بلغت التضحيات".

    مشاهدة الفيديو اضغط
    " value="http://www.youtube.com/v/hhTY04UrjWU&rel=0&hl=en_US&feature=player_embedded&version=3"></param><param
     
  2. كأني هنا

    كأني هنا عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    12,898
    12
    38
    ‏2010-05-14
    معلم -وكيل بالواسطه