اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


طلاب بالجوف يكشفون عن صور لقادة أقباط خلف لوحة دينية

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الساهر 11, بتاريخ ‏2011-05-08.


  1. الساهر 11

    الساهر 11 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    678
    0
    0
    ‏2010-10-24
    معلم
    طلاب بالجوف يكشفون عن صور لقادة أقباط خلف لوحة دينية
    الجوف - محمد الحموان
    اكتشف طلاب ابتدائية طارق بن زياد الواقعة بضاحية قارا بمنطقة الجوف عند تزيين أحد الفصول بلوحة صغيرة مكتوب عليها: «محمد صلى الله عليه وسلم» بخط جميل، الأحد الماضي، أنها تخفي وراءها صورة لقبطيي الكنيسة القبطية الأرثودوكسية في القاهرة «كرولس وشنودا» وتحمل صورة لما يُسمى بقديس ملائكي، وقد كتب أسفلها: «هؤلاء كلهم كانوا يواظبون بنفس واحدة على الصلاة والطلبة». وعلى الفور كتب مدير المدرسة عاذل الرويلي، خطاباً أرفق معه اللوحة الصغيرة لإدارة التربية والتعليم بمنطقة الجوف لاتخاذ اللازم وإشعار الجهات المعنية بذلك. وذكر مختصون بالاستيراد أنه يعتقد أن اللوحة مصرية وربما أنها غلطة مصنعية تم توريدها للمملكة بالخطأ، أو أنها وسيلة جديدة للحملات التنصيرية التي تجتاح البلاد الإسلامية، في حين ذكر أحد الأقباط من الجالية المصرية بالجوف أن هذه الصورة لبابوات الكنيسة القبطية بمصر وخلفهم القديس «لاباتوماس» على حد تعبيرة، وأن مثل هذه اللوحات تعلق بمنازل أقباط مصر، مؤكداً أنها ربما تكون خطأ مصنعياً.
    http://www.al-jazirah.com/20110507/ln62d.htm

    --------
    وزير التربية: دعونا نتحدث أولاً عن رياضة البنين !!!
    أبها: محمد مانع، مسعود آل معيض
    رأى وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله أنه من المبكر الحديث حول تعليم التربية البدنية للبنات، وقال: من السابق لأوانه الخوض في ذلك طالما أنه لم يعط حقه للبنين. وجدد الوزير خلال لقائه فريق تحرير "الوطن" في أبها الأربعاء الماضي تمسكه بقناعته حول تدريس المعلمات لطلاب الصفوف الأولية، معتبرا أن الإناث أقرب إلى الطفل في تلك المرحلة، لافتا إلى أن مدارس أهلية تطبق حالياً فصل الطالبات عن الذكور عند تدريس المعلمات لهم. كما لفت إلى أن الوزارة ستدعم التوسع في برامج الأندية الصيفية، معتبراً أنها متنفس للطلاب خلال موسم الصيف وتمدهم بمهارات وخبرات عدة. وردا على سؤال حول إمكان تولي المرأة مناصب قيادية في المناطق والمحافظات التعليمية قال: أنا فخور بالمرأة السعودية، وقد أثبتت أنها جديرة بالاهتمام، وحققت منجزات عدة ومن ثم لا أستبعد ذلك. وأشار إلى أن إقرار إنشاء حضانات في مدارس تعليم البنات سيعمل على تحقيق الاستقرار لدى معلمات المرحلة الابتدائية، وسيجعلهن أكثر اطمئنانا على أولادهن وبناتهن لاسيما أنهن قريبات منهم.أكد وزير التربية والتعليم الأمير فيصل بن عبدالله بن محمد أنه مقتنع بتدريس المعلمات لطلاب الصفوف الأولية على اعتبار أن الإناث أقرب إلى الطفل في تلك المرحلة، لافتا إلى أن المطبق حاليا في بعض المدارس الأهلية هو فصل الإناث عن الذكور من خلال تخصيص فصول خاصة منفصلة لكل منهما، مستدلا بأن التكليف الشرعي لتفريق الذكور عن الإناث في المضاجع يبدأ في سن العاشرة. وأضاف الوزير، خلال لقائه بمنسوبي "الوطن" بمقر الصحيفة في أبها مساء الأربعاء الماضي، أن إقرار إنشاء حضانات في مدارس تعليم البنات سيعمل على تحقيق الاستقرار لدى معلمات المرحلة الابتدائية، وسيجعلهن أكثر إطمئنانا على أولادهن وبناتهن لاسيما أنهم قريبون منهن، حيث إن لدى الوزارة توجها لتطوير رياض الأطفال على اعتبارها المؤسس لتربية وتعليم الأطفال وتعد المنطلق لرحلة المسيرة التعليمية. وأشار إلى أن هناك مشروعا لتطوير تدريس مادة التربية البدنية يقوده نائب الوزير لتعليم البنين الدكتور خالد السبتي، ويهدف إلى تعزيز مهارات التربية البدينة لدى النشء وإكسابهم مزيدا من المهارات التي تعود بالصحة والنفع على عقولهم وأجسامهم، معتبرا أنه من السابق لأوانه الخوض في التربية البدنية للبنات طالما أنها لم تعط حقها للبنين. ولم يُخفِ الأمير فيصل بن عبدالله عظم المسؤولية الملقاة على عواتق القيادات في وزارة التربية مقارنة بالشريحة العظمى التي تتعامل معها الوزارة والمتمثلة في أكثر من نصف مليون معلم ومعلمة وأكثر من خمسة ملايين طالب وطالبة في مختلف المناطق ويعول عليها الأمل في صناعة المستقبل والإسهام الحقيقي في تنمية الوطن. وردا على سؤال حول إمكانية تولي المرأة لمناصب قيادية في المناطق والمحافظات التعليمية، قال وزير التربية: أنا فخور بالمرأة السعودية وقد أثبتت للعالم أنها جديرة بالاهتمام وحققت منجزات عدة في مجالات تعليمية وصحية وثقافية ومن ثم فلا نستعبد ذلك، في حين أن بعض منسوبات التربية كُلفن بمناصب عليا في جهاز الوزارة والإدارات التعليمية وهناك مساعدات لمديري التربية والتعليم. ولفت الأمير فيصل بن عبدالله إلى أن مشروع التعليم باللعب أو الترفيه مطلب في هذه المرحلة ويناسب إلى درجة كبيرة طلاب وطالبات المرحلة الابتدائية إلا أنه يحتاج إلى بيئة مناسبة وتوفير مستلزمات وتجهيزات تفي بذلك الغرض.وأضاف أن الوزارة ستدعم التوسع في برامج الأندية الصيفية على اعتبار أنها من المتنفسات للطلاب والطالبات خلال موسم الصيف، وتعمل بلا شك على إمدادهم بالعديد من المهارات والخبرات في جو يختلف بالكلية عن جو العمل الروتيني في المدارس. واعتبر وزير التربية والتعليم أن مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم هو مستقبل الوزارة لتحقيق طموحاتها وآمالها ومن شأنه أن يحدث نقلة نوعية في مسيرة التعليم العام في ظل الدعم المادي من لدن خادم الحرمين الشريفين، مشيرا إلى أن المشروع سيبدأ في تنفيذ برنامح مدارس الأحياء للأنشطة التعليمية والترويحية على مستوى محافظات المملكة من خلال تهيئة 1000 مدرسة في أحياء مختلفة طوال العام خلال أوقات الدوام الرسمي وخارجه ولجميع الطلبة وأسرهم في محيط سكنهم، وتقديم خدمات رعاية الموهوبين والمبدعين وتوفير كافة الوسائل التي تمكنهم من الإبداع واحتضان مواهبهم. وأشار الأمير فيصل بن عبدالله إلى أن برنامج الأحياء يهدف إلى تفعيل البرامج الموجّهة إلى الأسرة لرفع قدرتها على مساندة تعلم أبنائها وبناتها، وتوفير بيئة تعليمية لهم داخل المنزل تعزّز من فرص التعلم والتميز، وتساعد على التعامل الفعال مع المشكلات التربوية، وتحقيق التواصل المستمر مع المدرسة، وهو مجال رحب لتطوير برامج النشاط الصفي وغير الصفي داخل مدارس التعليم العام جميعها. وأضاف الأمير فيصل أن مشروع الملك عبدالله نفذ المرحلة الأخيرة من برنامج السعودية أكسفورد للقيادات التربوية "SOPEL" وهي بمثابة الكشف عن نتائج جهود مكثّفة استمرت على مدى ستة أشهر شملت المرحلتين الأولى والثانية والإعداد للمرحلة الثالثة، تباحث خلالها المشاركون في البرنامج في عدة مشاريع تهدف إلى تزويد القيادات العليا بأفضل التجارب العالمية في مجال القيادة، وتوفير مناخ تربوي علمي لتبني المفاهيم التربوية وفق نظريات القيادة الحديثة.
    http://www.alwatan.com.sa/Local/News_Detail.aspx?ArticleID=52866&CategoryID=5

    -----
    د. يماني ل «الرياض»: المعلم المؤهل من « آفتا » قادر على التعامل مع كل التصرفات الطفوليةمذكرة تفاهم بين «آفتا» و « التربية » : 15% من أطفال المملكة مصابون باضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه
    الرياض – أسمهان الغامدي
    قدمت جمعية اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه مذكرة تفاهم لوزارة التربية والتعليم تطلب فيها أن تصبح شريكاً في العملية التدريبية لتأهيل المعلمين والمعلمات على كيفية التعامل مع ذوي آفتا , ولا تزال المذكرة تدرس من قبل الوزارة كشفت ذلك ل" الرياض" رئيس جمعية فرط الحركة وتشتت الانتباه استشارية المخ والأعصاب بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث الدكتورة سعاد يماني وقالت : تأمل الجمعية المشاركة في مشروع " تطوير" الذي تعمل عليه وزارة التربية والتعليم فيما يخص تدريب وتأهيل المعلمين للتعامل مع ذوي آفتا حيث إن نسبة كبيرة من طلبة المدارس يعانون من اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه , كما أن المعلم المؤهل على التعامل مع أطفال " آفتا " قادر على التعامل مع كافة التصرفات الطفولية التي تصدر عن الأطفال والمراهقين , مؤكدة على أن الأساليب التدريبية التي تتبعها الجمعية في تدريب الأكاديميين والتربويين والأهالي هي فنون التعامل الصحيح في المنظومة التربوية وأشارت إلى أن نسبة الإصابة في السعودية باضطراب فرط الحركة في تزايد مستمر وقد بلغت 15% , وأن تلك النسبة المخيفة لها أشد التأثير في اقتصاد المملكة في تكلفة ما يمكن الإدمان والمشاكل الاجتماعية، وشددت د.يماني إلى ضرورة الالتفات إلى هذه الفئة و إيلائها اهتماماً أكبر كونها فئة عبقرية مؤثرة , مستشهدة بالعديد من العلماء والمفكرين الكبار المصابين بآفتا , موضحة أنه لا يوجد في المملكة أطباء مؤهلون لتشخيص وعلاج المصابين سوى مئة طبيب وطبيبة وأن المملكة لا زالت بحاجة إلى تأهيل المجتمع للتعامل معهم.وأبانت أن الجمعية تتجه حاليا إلى تنفيذ عدة برامج ومشاريع تطويرية وتثقيفية من تقديم أحدث أساليب العلاج وتدريب التربويين والأهالي إضافة إلى مشروع عبقري وحملته التوعوية،كان هذا خلال عرض عبايات لمصممات سعوديات أقامته آفتا مساء أمس الأول في مركز يبرين تحت رعاية الأميرة نوف بنت محمد , وقد ألقت فيها الدكتورة سعاد يماني كلمة تعريفية عن نشاطات الجمعية وأعراض الإصابة , كما أهدت لوحة تذكارية لصاحبة السمو من أعمال ذوي آفتا , عقبها عرض للعبايات.
    http://www.alriyadh.com/2011/05/07/article630383.html