اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المعلم في عصر الانترنت

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة فاطمة سعد الدين, بتاريخ ‏2011-05-16.


الوسوم:
  1. فاطمة سعد الدين

    فاطمة سعد الدين تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5
    0
    0
    ‏2011-05-09
    معلمة
    المعلم في عصر الانترنت


    أصبحت تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من أهم مفردات حياتنااليومية، بما تمثله من دور هام في تشكيل وعي الإنسان و تفجير طاقاته الإبداعية.
    ولاشك أن الاستخدام الواسع للتكنولوجيا و شبكة الإنترنت العالمية أدى إلىتطور مذهل وسريع في العملية التعليمية وبهذا ساهم في التأثير على طريقة الأداء للمعلم والمتعلم و انجازاتها في غرفة الصف حيث صنع طريقة جديدة للتعليم ألا و هي طريقةالتعليم عن بعد والذي يعتبر تعليم جماهيري يقوم على أساس فلسفة تؤكد حق الأفراد فيالوصول إلى الفرص التعليمية المتاحة بمعنى انه تعليم مفتوح لجميع الفئات لايتقيدبوقت و فئة من المتعلمين و لايقتصر على مستوى أو نوع معين من التعليم ، فهو يتناسبو طبيعة حاجات المجتمع و أفراده وطموحاتهم وتطوير مهنهم ولا يعتمد على المواجهة بينالمعلم والمتعلم فقط بل على نقل المعرفة و المهارات التعليمية إلى المتعلم بوسائطتقنية متطورة و متنوعة مكتوبة و مسموعة و مرئية .
    فالكمبيوتر المتصل بشبكةالإنترنت يمثل مصدراً غنياً بالمعلومات، يحث أبناءنا على الإبداع والابتكار، ويجعلالتعلم عملية ممتعة ومستمرة حتى بعد انتهاء اليوم الدراسي بل يسهم في تزويد الفرد بثقافات وعلوم معرفية وتواصل متعدد ومتنوع القنوات حيث يسهل البحث عن المعلومة وكيفية الحصول عليها وتنوع وسائل حصولها لذا يتطلب من المعلم أن يلعب ادوار تختلف عن الدور التقليدي المحصور في كونه محدداللمادة الدراسية ، شارحا لمعلومات الكتاب المدرسي منتقيا للوسائل التعليمية ، متخذاللقرارات التربوية وواضعا للاختبارات التقويمية ، فأصبح دوره يرتكز على تخطيطالعملية التعليمية وتصميمها وإعدادها، علاوة على كونه مشرفا ومديرا وموجها ومرشداومقيما لها .
    إذا أدوار المعلم في عصر الإنترنت تتعدد وتتنوع وتصبح أكثر وأشملوهذا يدعوه لأن أن يستفيد من هذه التكنولوجيا لخدمة العملية التربوية والتعليمية ، و تطويرمهاراته أولا ومهارات طلابه ثانيا بما يتوافق مع متطلبات العصر ومتغيرات الحياة من أجل تكوينأجيال متفاعلة واعية تساير التطور وتسخر هذه التكنولوجيا لمزيد من التفاعل والعطاءوالإنجاز و تطويرها من أجل لخدمة التربية و الإسهام فيها بما يثري الثقافة التربوية
    لقد أصبح دور المعلم يركز على إتاحة الفرص للطالب للمشاركة فيالعملية التعليمية والاعتماد على الذات في التعلم والتركيز على إكسابهم مهارات البحثالذاتي والتواصل والاتصال واتخاذ القرارات التربوية المتعلقة بالتعلم.. بل أصبح أيضا دور المعلم يركز على دمج الطالب بنشاطات تربوية منهجية ولا منهجية متنوعة تؤدي إلىبلورة مواهبه وتفجر طاقاته وتنمي قدراته وتعمل على تكامل شخصيته ككل ، دورا يتيحللطالب فرصة التعرف على الوسائل التقنية والاتصالات وكيفية استخدامها في التعلموالتعليم.
    كما تقع على أولياء الأمور مسؤولية توفير تلك البيئة التكنولوجيةالملائمة التي تساعد أبنائهم على التعلم، والاكتشاف، واكتساب المهارات الضروريةالتي سوف تلعب دوراً حاسماً في تشكيل مستقبلهم في عصر التكنولوجياالمختلفة.
    :z1:



    بقلم /فاطمة سعد الدين
     
  2. أنثى بخطى ملكية

    أنثى بخطى ملكية عضوية تميّز عضو مميز

    1,516
    0
    0
    ‏2010-07-24
    معلمه
    مميز ما وضع هنا
    شكرا بحجم التميزفالطرح
     
  3. فاطمة سعد الدين

    فاطمة سعد الدين تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    5
    0
    0
    ‏2011-05-09
    معلمة
    شكرا للرد المميز والتفاعل المشترك .. كل الود والتقدير