اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معالي الدكتور المعيلي يقول : ليش الأستعجال على اللغة الإنجليزية في الصف الرابع

الموضوع في 'الصفوف العليا' بواسطة شرحبيل, بتاريخ ‏2011-05-20.


  1. شرحبيل

    شرحبيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,337
    6
    38
    ‏2008-02-07
    معلم
    تدريس الإنجليزية.. لماذا العجلة؟

    [​IMG]

    د. عبدالله بن عبدالعزيز المعيلي​

    لماذا كل هذه العجلة والاستعجال في تدريس اللغة الإنجليزية في الصف الرابع الابتدائي اعتبارا من العام الدراسي القادم، علما أنه لم يتبق على بداية العام القادم إلا حوالي أربعة أشهر. العجلة دائما مذمومة في كل الثقافات، وعند كل الأمم، وكثيرة هي الأمثال التي تحذر من العجلة، تقول العرب في الأمثال: "في التأني السلامة وفي العجلة الندامة"، و"من أسرع كثر عثاره"، والمثل الأمريكي يقول "خير لك أن تصل متأخرا من أن لا تصل أبدا"، ومن القواعد الفقهية ذات الدلالة: "من استعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه".
    يقول محي الدين بن الزكي:
    خذ الأمور برفق واتئد أبدا
    إياك من عجل يدعو إلى وصب
    للرفق أحسن ما تؤتى الأمور به
    يصيب ذو الرفق أو ينجو من العطب
    العجيب أن هذه هي المرة الثانية التي تتكرر فيها العجلة في تدريس اللغة الإنجليزية، فقد تم إقرارها أول مرة في المرحلة الابتدائية باستعجال فاجأ حتى الذين يعملون في وزارة التربية والتعليم، ويبدو أنه في هذه المرة فاجأهم كذلك، وإلا لما وافق المعنيون على الأقل أن تدرس اعتبارا من العام الدراسي القادم، نظرا لما يتطلبه التطبيق من مستلزمات تعليمية، وقوى بشرية يستحيل توفيرها مهما كانت الرغبة جامحة والعزيمة شديدة. وسبق أن حذرت الاستعجال عند صدور قرار تدريس اللغة الإنجليزية في الصف السادس، وهو ما أفضى إلى الفشل الذريع الذي يعاني منه تدريس اللغة الإنجليزية حاليا في الصف السادس الابتدائي، وكافة الصفوف في عموم المراحل الدراسية.
    أول تلك المستلزمات، الكتاب المدرسي المناسب في محتواه ومعيناته التقنية على اعتبار أن كتب اللغة الإنجليزية التي تدرس حاليا متأخرة أكثر من عشر سنوات عن مثيلاتها في كثير من الدول التي تدرس اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة ثانية، فعمليات الترقيع والقص واللزق التي سوف يتم اللجوء إليها باعتبارها الحل الممكن لن تجدي نفعا، ولن تستطيع تحقيق المراد من تدريس اللغة الإنجليزية.
    الثاني: الكفاءات البشرية المؤهلة فاختيار المعلم الكفوء عملية صعبة، نظرا للضعف العام للمعلمين في التخصصات كافة، وفي اللغة الإنجليزية على وجه الخصوص، ويكفي هذا الاعتبار وحده للحكم على تعذر التطبيق في العام الدراسي القادم، حتى لو تم الاستعانة بكل المعلمين والمعلمات حسب منهج حاطب الليل، فسوف يتعذر توفير المعلم ولو مجرد عدد يسد به الفراغ بغض النظر عن الكفاءة والقدرة والمناسبة للتدريس حتى لو استعين بأولئك الذين ينطقون (this is زإس إز) وينطقون كلمة (that زات)، وغيرها من أوجه النطق المشوهة التي تعكس تدني مستوى معلمي اللغة الإنجليزية، وهو ما أدى إلى الإخفاق في تدريس الإنجليزية في المراحل الدراسية.
    لقد سبقت كل المدارس الأهلية مدارس وزارة التربية والتعليم في تدريس اللغة الإنجليزية بدءا من الصف الأول الابتدائي، بل من الروضة والتمهيدي، وبمعدل يراوح بين أربع وثماني حصص أسبوعيا، واجتهدت في اختيار سلاسل الكتب الدراسية المناسبة، وفي اختيار المعلمين الأكفياء، ومع ذلك، ماذا كانت المحصلة؟، الجواب معلوم، فالمدارس الأهلية التي حققت نجاحات في تدريس اللغة الإنجليزية قليلة جدا، ومحصلة الغالبية منها بل جلها على منوال (زإس إز) و(زات).
    سبق أن نادى جل التربويين، وأيدهم كثير من المختصين في تدريس اللغة الإنجليزية، إلى أن تدريس اللغة الإنجليزية في المرحلة الابتدائية أمر لا حاجة له، ولا ضرورة تربوية أو علمية توجبه، بل نادى البعض إلى إيقاف تدريسها في المرحلة المتوسطة، على أن يكثف تدريسها ويزاد عدد حصصها في المرحلة الثانوية إلى ثماني حصص أو أكثر.
    لماذا العجلة في تدريسها العام القادم؟ لا نعلم، هل هناك أضرار يخشى منها في حال عدم التطبيق؟، حتما لا، إذًا لعل الوزارة تراجع نفسها وتؤجل التطبيق حتى تنجز عمليات الاستعدادات والترتيبات التعليمية والبشرية التي إن لم تنجز بالمستوى المطلوب فسوف تفضي إلى عثار، و(من تأنى نال ما تمنى) أليس كذلك؟!
     
  2. خالد القحطاني22

    خالد القحطاني22 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3
    0
    0
    ‏2011-11-17
    معلم
    في الحقيقة كتابة جميلة وما ذهب اليه الدكتور عبد الله هو عين العقل ونحن ممن درس الانجليزي في

    المتوسط والثانوي والمحصلة لاشئ والانجليزي يدرس منذ فترة بمدرستنا في الصف السادس ولكن

    لافائدة بل تجد ان الطلاب يتذمرون من الحصة والمنهج في الحقيقة ليس هو المنهج المفيد للطلاب

    كما ان من يدرسونه لايدرسونه من رغبة بل متذمرين كون الطلاب مرحلة ابتدائية وصعب عليهم فهم

    الانجليزي فهو لما يجده من صعوبة في ايصال المعلومة للطالب يكره تدريسها ويجدها ثقيلة على

    نفسه بل وحتى تنقله من مدرسة متوسطة ليكمل حصتين للانجليزي في الابتدائية تجعله يمتعظ من

    تدريسها ويكره اليوم والساعه التي سيذهب فيها للابتدائية لتدريس الانجليزي وذكر ذلك لي مدرس

    الانجليزي لدينا فهو يدرس بالمتوسطه ويكمل حصصه عندنا فهو يكره الابتدائي ويجد صعوبه في التفاهم

    مع الطلاب فانا مع الدكتور في اعادة النظر في تدريس الانجليزي في الابتدائية ولكم الشكر
     
  3. شرحبيل

    شرحبيل عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    4,337
    6
    38
    ‏2008-02-07
    معلم

    بارك الله فيك خلاص يرون انهم على الصواب فهم يقولون لنا دائماً : ( قضي الأمر الذي فيه تستفتيان ( 41 )