اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الرقص على جثث الأسود...

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة سعود المقاطي, بتاريخ ‏2011-05-31.


  1. سعود المقاطي

    سعود المقاطي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    57
    0
    0
    ‏2011-04-06
    معلم
    لم أكن يوما مؤيدا لقتل الأبرياء والعزل حتى ولو كانوا مخالفين لنا في الملة ... فالإسلام دين حياة وليس دين قتل ... ( وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين ) الآية ... وحديث ( لايتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه ) ...

    والحقيقة أن قتل ( أسامة بن لادن ) لم يؤلمني كثيرا ...لإن الرجل تحقق له مابذل حياته ومن أجله ...

    ولكن الذي حز في نفسي هو ظاهرة ( الفرح ) التي عمت بعض ( المسلمين ) ...لمقتل رجل أقل مايقال عنه أنه خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشئ ... وهو مسلم اجتهد وأخطأ .. فله أجران ..

    والأدهى والأمر من ذلك إدعاء بعض ( المستشيخين ) أن الفرح بمقتله ( مطلب شرعي ) ؟؟؟


    والسؤال الكبير الذي لا أجد له إجابه وقد حاولت كثيرا ..هو كيف تحول ابن لادن من مجاهد إبان الغزو الروسي إلى ( إرهابي ) عندما صار العدو هو الصنم الأكبر وولي النعمة الذي يسبح أتباعه بحمده ..؟؟

    هذا هو السؤال ...ومن لايملك الإجابه فالرجاء لاينثر حبره على جدل عقيم ....


    أما ابن لادن فقد أفضى إلى ماقدم وحسابه على ربه ... فالذي يعرفه الناس أنه خرج مجاهدا ...

    في وقت إقتصر الجهاد فيه عند البعض في لبس البشوت الفاخرة ومطاردة النساء في الأسواق ..
     
  2. CHANEL..

    CHANEL.. مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,262
    0
    36
    ‏2009-03-17
    معلمة
    لا بالعكس سعود احس محد فرح لموته بالعكس زعلنا والله

    كان يبرد حرتنا في الغرب

    استغربت من موضوعك
     
  3. سعود المقاطي

    سعود المقاطي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    57
    0
    0
    ‏2011-04-06
    معلم

    الأخت الفاضلة chanel أكثر ما آلمني في موضوع قتل ( بن لادن ) هو رمي جثته في البحر .. فالرجل له دولة يحمل جنسيتها وله دولة ينحدر منها ... وله دين لايرمي أتباعه في البحر .. وهذة السقطة وصمة عار في جبين الحضارة الأمريكية وهوان على العالم الإسلامي من باكستان شرقا إلى المغرب ( العضو الجديد في مجلس التعاون الخليجي )...
     
  4. Naaa$$eeeR

    Naaa$$eeeR عضوية تميّز عضو مميز

    1,169
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    دخلت لتسجيل الحضور كمحاور في هذا ( النقاش )
    وهذا الموضوع خلاف السابق يوجد به ( محاور ) نستطيع النقاش والكلام فيها
    وله ( أهداف وأغراض ) لا أظن أنّها تختلف عن الموضوع السابق سوف نعرّج عليها
    فقط أذهب للمدرسة وأوقع ( الحضور )
    ثم أعود
    وأتمنى أن يتقبلني صاحب الموضوع وليعذرني لعدم وضع ( صورتي )
    لأنني لست ( وسيماً ) بما فيه ( الكفاية )
    ولعله يعذرني ولايمسكها علي كممسك وكدليل ( ضدي )
    أمّا أسمي الصريح هو :
    ناصر عيد الحربي
    ولو أني لا أدري ماعلاقة الأسماء الصريحة والصور الفلاشية بالمنتديات وبالحوار
    واذا كان لزاماً فأنني أطالب بعض النساء في هذا المنتدى بنشر صورهنّ
    خاصة أنّه يوجد منهنّ من تأخذ برأي جواز كشف الوجه وربما تعمل به وتدعو اليه !
    فعلى مذهب البعض ( النساء شقائق الرجال ) والأمر لديهم على اطلاقه
    فلابد من النشر :bigsmile:
    لي عودة والسلام
     
  5. Mr.X

    Mr.X تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    705
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    موضوع سيكشف الكثير من الأقنعة هنا .. متابع
     
  6. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    لهذا وضع الموضوع ، وأنا أول واحد يكشف قناعي ... ويوضح رأيي في بن لادن ، وفي كاتب المقال ( سوا سوا ) ... أما شرطه في عدم المشاركة فينقعه ويبله في ماء زمزم ويشربه ، لأن الكلمة التي خرجت من صاحبها ليست ملكاً له بل أصبحت ملك الآخرين ... والمقال أصبح ملك الآخرين فمن حقهم قبوله أو رده ، أو نسفه ، أو رفسه ....
    على كل حال لي عودة مع مقال نقطة نقطة ، لأضع النقاط على الحروف ، لأني أرى الكثير من حورفه زائغة ضائعة .... فلا تعجل على صاحبك ... سيسمع كلاماً طيباً ...
     
  7. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    بسم الله نبدأ :


    ( بالطبع ما لون بالأحمر كلام " سعود المقاطي " وما لون بالأزرق كلامي ) :



    لم أكن يوما مؤيدا لقتل الأبرياء والعزل حتى ولوكانوا مخالفين لنا في الملة ... فالإسلام دين حياة وليس دين قتل ... ( وما أرسلناكإلا رحمة للعالمين ) الآية ... وحديث ( لايتحدث الناس أن محمدا يقتل أصحابه ) ...

    والحقيقة أن قتل ( أسامة بنلادن ) لم يؤلمني كثيرا ...لإن الرجل تحقق له مابذل حياته ومن أجله ...


    هذا السبب غير كاف لسلامة المنهج الذي يسير عليه الإنسان ، فابن ملجم الذي قتل علي بن أبي طالب تحقق له ما بذل حياته من أجله ..


    وكثير من أهل الزيغ والفساد من الملحدين قُتل عندما تحقق له ما بذل حياته من أجله ... وعليه فليس قتل الإنسان على ما بذل حياته من أجله مقياس صحيح يقاس به سلامة منهج الشخص من عدمها ..... بمعنى أخر هذا مقياس كسيح لا يستطيع أن يمشي حتى على بطنه ... والمقيساس الصحيح الذي يقاس به سلامة الهدف الذي يحققه الشخص هو مدى موافقته لشرع الله . ... ومن المعلوم أن بن لادن خالف كثيراً للشرع ، والعقل والمنطق فيما ذهب إليه من استثارة التتار الجدد ، ومن نقل المعركة من أرض الجهاد إلى بلاد المسلمين .


    ولكن الذي حز في نفسي هوظاهرة ( الفرح ) التي عمت بعض ( المسلمين ) ...

    يعني هي الأمة فاضية تفرح ، أو تحزن لموت بن لادن ، لست أدري من فرح بهذا من المسلمين لا سيما أن موت بن لادن جاء في وقت الأمة مشغولة بغيره ، فأمره أصبح لا يعني الأمة لا من قريب ، ولا من بعيد ، هذا إن سلمنا أنه قتل في الوقت وبالطريقة الأمريكية المعلنة ... حيث يرى البعض أنه في أيدي الأمريكيين من زمن بعيد ، وإنما جاء إعلان قتله ، أو قتله في هذا الوقت لأمور انتخابية ...



    لمقتل رجل أقل مايقال عنه أنه خرجبنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشئ ... وهو مسلم اجتهد وأخطأ .. فله أجران ..

    ما كل مجتهد مصيب ، وما كل مجتهد يعذر في اجتهاده ، خاصة إذا كان هذا الاجتهاد في أمور الأمة العامة ، أوأن المجتهد لا يرقى أن يكون من أهل الاجتهاد ... .. والمقطوع به عند العلماء فساد تدبيره ، وخطأ تصرفاته ... منذ خرج من أرض المملكة مغاضباً مروراً بضرب البرجين إلى أن مات ، أو قتل ... وفتاوى أهل العلم المعتبرين موجودة في هذه المسألة .



    والأدهى والأمر من ذلك إدعاءبعض ( المستشيخين ) أن الفرح بمقتله ( مطلب شرعي ) ؟؟؟

    مثل هذه الأمور تؤخذ من أهل العلم الذين يعتبر قولهم ، ويعتد بكلامهم ... أما ( المستشيخين ) على حد قولك فلا عبرة بهم سواء فرحوا أم غضبوا ... وكما أسلفت لك إن موت بن لادن وعدمه لا يعني الأمة بشيء لأنه ليس له من الأمر من شيء ... خاصة في ضوء نجاح الثورات العربية ، والتي أثبتت أن العنف ليس من الأساليب الناجحة في التغيير .

    والسؤال الكبير الذي لاأجد له إجابه وقد حاولت كثيرا ..هو كيف تحول ابن لادن من مجاهد إبان الغزو الروسيإلى ( إرهابي ) عندما صار العدو هو الصنم الأكبر وولي النعمة الذي يسبح أتباعهبحمده ..؟؟


    هذا هو السؤال ...ومن لايملك الإجابه فالرجاء لاينثر حبره على جدل عقيم ....

    هنا مربط الفرس ، ومغزى الكلام وغاية الخطاب هو اللمز في من لا تستطيع أنت ولا من هم على شاكلتك النيل منهم إلا غمزاً ولمزاً ... ولكن أبشر بسعدك ،،، فلن تضر إلا نفسك .... وحالك كما قال الشاعر :

    كناطح صخرة يوماً ليوهنها ... فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل

    حبيب قلبي سعود المقاطي إن كنت لا تعلم إجابة سؤالك فتلك مصيبة ، وإن كنت تعلمها فالمصيبة أعظم .


    ألا تعلم ـ رحمك الله ـ أن قتلى تنظيم القاعدة من المسلمين أكثر من قتلاهم من اليهود والنصارى والمشركين ، والملحدين ...


    فلقد قتل تنظيم القاعدة في العراق ، والصومال ، وباكستان ، وفي أرض التوحيد أرض الحرمين الشريفين آلاف القتلى ، ثم تقول : إنك لا تملك إجابة على سؤالك الباهت البارد ... أخي الكريم قليلاً من الحياء ....


    أما ابن لادن فقد أفضىإلى ماقدم وحسابه على ربه ... فالذي يعرفه الناس أنه خرج مجاهدا ...
    وبما أنه أفضى إلى ربه فلماذا تنبش عن قبره المائي ( إن صدق أبو حسين أوباما ، وإني لأظنه من الكاذبين على الأقل في جزئيات الخبر ) . ، وتعطرأبصارنا وأسماعنا بسيرته ، لتلمز غيره من أهل الفضل والعلم ... دعه في قبره المائي ، ودعنا من همزك ، وغمزك ، وتخبيطك .... وحاول أن تكتب شيئاً نافعاً يعود على نفسك أولاً ، ثم على الأمة بخير ..


    في وقت إقتصر الجهاد فيهعند البعض في لبس البشوت الفاخرة ومطاردة النساء في الأسواق ..

    وهذه غميزة أخرى ، فمن تقصد بأصحاب البشوت ، وماذا تقصد بمطاردة النساء ، أليس هذا من الغمز الواضح ، و القذف الفاضح ...


    أليس هذا من التصوير السيئ وسوء الظن ، حيث صورت أسواق المسلمين بأنها حلبات مسابقة ومطاردة بين أصحاب البشوت والنساء ؟!!!!


    أخي الكريم إنك تكتب في شبكة عالمية ، وكلامك هذا يقرأه من بأقطار الأرض ، فحاول ـ بارك الله فيك ـ أن ترتقي بأسلوبك ، وبطرحك ، وحاول أن ترقى بكتابتك التي لا تزيد عن كونها كتابة لا تصلح حتى على بعض الجدران القديمة لأسوار مهجورة ...



    تتمة للفائدة :


    وبعد الانتهاء من الرد على الأخ " سعود المقاطي " فهذه تتمة مهمة تدلى على مدى فساد تصرفات بن لادن حيث جرب غيره استعداء الأقوياء فكانت النتيجة هلاك الأمة بالغزو التتاري الأول ... ثم جاء بن لادن واستثار التتار الجدد الذين انقضوا على الأمة وهي في غاية ضعفها ... مع الفارق بين الشخصيتين ، فخوارزم شاه ، لم يوجه سهامه للمسلمين ، بعكس بن لادن وتنظيمه المشؤم ....



    قال ابن كثير البداية والنهاية - (13 / 139) عن جنكيز خان : " وقد قتل من الخلائقما لا يعلم عددهم إلا الذي خلقهم،ولكن كان البداءة من خوارزمشاه،فإنه لما أرسل جنكيزخان تجاراً من جهته معهم بضائع كثيرة من بلادهفانتهوا إلى إيران فقتلهم نائبها من جهة خوارزم شاه، وهو والد زوجة كشلي خان، وأخذجميع ما كان معهم، فأرسل جنكيزخان إلى خوارزم شاه يستعلمه هل وقع هذا الأمر عن رضىمنه أو أنه لا يعلم به، فأنكره وقال له فيما أرسل إليه: من المعهود من الملوك أنالتجار لا يقتلون لأنهم عمارة الأقاليم، وهم الذين يحملون إلى الملوك ما فيه التحفوالأشياء النفيسة، ثم إن هؤلاء التجار كانوا على دينك فقتلهم نائبك، فإن كان أمراأمرت به طلبنا بدمائهم، وإلا فأنت تنكره وتقتص من نائبك.

    فلما سمع خوارزم شاه ذلك من رسول جنكيزخان لم يكن له جواب سوى أنهأمر بضرب عنقه فأساء التدبير، وقد كان خرف وكبرت سنه،وقد ورد الحديث " اتركوا الترك ما تركوكم " فلما بلغ ذلك جنكيزخان تجهز لقتاله وأخذ بلاده، فكان بقدرالله تعالى ما كان من الأمور التي لم يسمع بأغرب منها ولا أبشع " .

    فمن أفعالهم : " ساروا إلى دربند شروان فملكوا مدنه، ولم يسلم غير قلعته التي بها ملكهم،وعبروا عندها إلى بلد اللان، واللكز ومن في ذلك الصقع من الأمم المختلفة، فأوسعوهمقتلا ونهبا وتخريبا، ثم قصدوا بلاد قفجاق، وهم من أكثر الترك عددا، فقتلوا كل منوقف لهم وهرب الباقون إلى الغياض وملكوا عليهم بلادهم، وسارت طائفة أخرى إلى غزنةوأعمالها، وما يجاورها من بلاد الهند وسجستان وكرمان، ففعلوا فيها مثل أفعال هؤلاءوأشد، هذا ما لم يطرق الأسماع مثله" .

    ومن أفعال جنكزخان أنه أقبل " فحصر بخاراكما ذكرنا فافتتحها صلحا وغدر بأهلها حتى افتتح قلعتها قهرا وقتل الجميع، وأخذالأموال وسبى النساء والأطفال وخرب الدور والمحال، وقد كان بها عشرون ألف مقاتل،فلم يغن عنهم شيئا، ثم سار إلى سمرقند فحاصرها في أول المحرم من هذه السنة وبهاخمسون ألف مقاتل من سمرقند فنكلوا وبرز إليهم سبعون ألفا من العامة فقتل الجميع فيساعة واحدة وألقى إليه الخمسون ألف السلم فسلبهم سلاحهم وما يمتنعون به، وقتلهم فيذلك اليوم واستباح البلد فقتل الجميع وأخذ الاموال وسبى الذرية وحرقه وتركه بلاقع ... "

    ومن أفعالهم في بغداد بعد قتل الخليفة العباسي ـ رحمه الله ، أنهم مالوا " على البلد فقتلوا جميع من قدروا عليه من الرجال والنساء والولدان والمشايخ والكهولوالشبان ودخل كثير من الناس في الآبار وأماكن الحشوش، وقنى الوسخ، وكمنوا كذلكأياما لا يظهرون، وكان الجماعة من الناس يجتمعون إلى الخانات ويغلقون عليهم الأبوابفتفتحها التتار إما بالكسر وإما بالنار، ثم يدخلون عليهم فيهربون منهم إلى أعاليالأمكنة فيقتلونهم بالأسطحة، حتى تجري الميازيب من الدماء في الأزقة، فإنا لله وإناإليه راجعون. وكذلك في المساجد والجوامع والربط، ولم ينج منهم أحد سوى أهل الذمة مناليهود والنصارى ومن التجأ إليهم وإلى دار الوزير ابن العلقمي الرافضي وطائفة منالتجار أخذوا لهم أمانا، بذلوا عليه أموالا جزيلة حتى سلموا وسلمتأموالهم.

    وعادت بغداد بعد ما كانت آنس المدن كلها كأنها خراب ليس فيها إلاالقليل من الناس، وهم في خوف وجوع وذلة وقلة "





    أرأيت أخي سعود التصرفات الرعناء كيف نتيجتها ثم تزعم أنك لا تجد إجابة على سؤالك ، حتى تغيرت أحوالك ....
     
  8. سعود المقاطي

    سعود المقاطي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    57
    0
    0
    ‏2011-04-06
    معلم

    أهلا وسهلا أخ ناصر .... وهنا فقط سأتحاور معك ومع كل رجل ( لايتخفى وراء حجاب ) ....

    وأحيي فيك شجاعتك .... وإن إختلفنا .... ولن أرد إلا على ( شرواك ) ....
     
  9. سعود المقاطي

    سعود المقاطي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    57
    0
    0
    ‏2011-04-06
    معلم


    على الرحب والسعة .... وتسعدني متابعتك .... وستعرف أخي الفاضل أن الأقنعة التي يستتر خلفها مدعو ( المشيخة ) لاتعدو كونها ( إنتهازية ) تدور حسب المصالح ....
     
  10. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم

    شنشنة أكل عليها الدهر وشرب ، وعرفها العرب والعجم ....
    تصدق ما بقي يفكر هذا الفكر إلا القذافي حيث كان يخوف الناس بالزرقاوي يحسبها تنفعه فما زادته إلا خبالاً ...
    حاول أن تنعتق من بعض الأفكار المتكلسة ... ذلك أن من بين ووضح خطأ المخطئ وضلال الضال ، وفساد الفاسد عبر كل الأزمان هم العلماء الذين تزيد مكانتهم في هذه البلاد المباركة يوماً يوماً ... عند من يعرف قيمة العلم وأهله ... أما المخبولون في عقولهم ، وأفكارهم فهم في ريبهم يترددون ...
     
  11. سعود المقاطي

    سعود المقاطي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    57
    0
    0
    ‏2011-04-06
    معلم
    مايؤمن به اسامة بن لادن كان يتناسب ومصالح (بعض الدول الكبرى)
    فكان له الدعم الكامل وساهم ذلك في بناء سمعة الرجل الطيبه (المستحقه)

    المشكله بدأت من أن مايؤمن به بن لادن (ثابت لايتغير)
    فيما الذي يحرك الدول (كل الدول) يقوم على المصالح (المتغيرة والغير ثابته)
    هنا لابد أن يكون الصدام ولا مناص من المواجهة التي ادارها الخصمان (بن لادن
    / الغرب) بكثير من التطرف ...

    ومع فهمنا لهذه المعادله الدائمة التغير والغير ثابتة على حال واحده إلا أننا
    لانستطيع انكار الحقيقة الابرز والتي تؤكد أن (بن لادن) ساعد اعداءه منذ
    أن نجحوا في جره لمستنقعات المدنيين ! ومنذ أن تخلى عن المقاومة ليتصدى
    للهجوم ليبدوا بصورة المعتدي الدائم ...
    مما رسخ الكثير من الصور المشوهه عنه في الذهنية العامة ...

    الأكيد أني اقبل الاقوال عن (تطرفه) إلا اني ابداً لااشكك في نيته الخالصه ولو
    أخطأ وحاد عن جادة الصواب ...
    لكن موته كشف العديد من الأقنعة التي يستتر خلفها الكثير من أدعياء الدين ...


    ولم يفرح بموت بن لادن إلا أمريكا وأذنابها وعملائها ... والروافض والصهاينة ومن يدور في فلكهم ...

    وسأكتفي بهذا الرد عن الخوض في الموضوع مجددا ...


     
  12. سافا

    سافا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,337
    0
    0
    ‏2010-08-07
    معلمة
    الموهوب
    ما شاء الله تبارك الله
    فعلا أنت موهوب بالحجة والمنطق التي لا يشق له غبار
    فبعد كلامك لا يوجد كلام
    فقد قطعت الأسباب وجففت منابع الزيغ والإفتراء
    وسقت التاريخ صاغرا شاهد
    والعجيب
    هو محاولة التشكيك في وطننا وعلمائنا بطريقة مفضوحة وإن خالت عليه أنه أجاد الكناية
    ومهما تكن عند امرء من خليقة.......
    وإن خالها تخفى على الناس تعلم
    فالغاية واضحة ولوقت مقصود والفتنة بادية برأسها
    فلم كلما نجونا من فتنه سقنا لأخرى ممن نظن أنهم منا؟؟؟
    والله أن الرفض في بلاد الفرس يعيشون حياة ذل ومهانة ونساء الرفض يستعبدون بزواج المتعة
    ولا نسمع لهم نهيق ولا نياح ونباح مثل من لدينا فهل الناس في حاجة ليساقوا بالعصي
    حتى يعلموا معنى الاحترام والحرية!!
     
  13. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    الأخ سعود والله إني عليك لمشفق ، فحاول أن تقنع نفسك بما تقول حتى يقتنع به الآخرون ...
    أخي الكريم ادعيت أنك لا تعرف الإجابة ، ثم أجبت ولكن بمرواوغة وسفسطة ولف ودوران ... وأهم شيء أنك تريد أن تحشر علماء الدين ، ورجال الدين ، وأهل الدين بمناسبة ، وبدون مناسبة ...ثم لم تأت بمثال واحد لعالم معتبر حول أقوالك ...ولكنك سقت الكلام هكذا عائماً .
    أخي الكريم لو لم يقل علماء الدين أن منهج بن لادن خاطئ لما عرفت أنت ، وأمثالك كوعك من كرسوعك ( على فكرة هل تعرفها فعلاً ... بكل مصداقية ... بس بدون قوقلتها :clap: )
    ولا أدل على ذلك أنك تدندن على حسن نيته ، ومتى كانت حسن النية من الأدلة المرعية ، ومن الأقوال المعتبرة شرعاً وعقلاً وعرفاً !!!
    أخي الكريم موت بن لادن ـ رحمه الله ـ لم يكشف أقنعة ، ولم يأتي بأقنعة إلا في رأسك أنت وحدك فقط .
    حاول أن تكتب بطريقة أخرى ، وبأسلوب آخر ، وبأفكار أخرى ، ابتعد عن أفكار زنقة زنقة ، وحارة حارة ، وفكرة فكرة ... حاول مرة أخرى .

    تحياتي لشخصك الكريم وإن شط بك القول ، أو اختلفنا في الرأي