اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


ساء الغرب والتخلف - الشيخ محمد العريفي 0000

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة عمدة التعليم, بتاريخ ‏2011-06-03.


  1. عمدة التعليم

    عمدة التعليم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    679
    0
    0
    ‏2009-10-18
    معلم
  2. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم
    عمدتنا الموقر ،،، حفظك الله
    سيأتي من يتكلم في شخص الشيخ محمد العريفي ،، وليس كلامه ،،
    كما تعودناا
    فابن باز لم يعجبهم ،،، وابن جبرين ،،، وابن عثيمين ،،، فلا تتوقع أن يقولوا للشيخ الدكتور محمد العريفي أصبت ،،، بل بالعكس ،،، انما نساء الغرب لسن متخلفااات بقدر نساء العرب والمسلمين ،،، والدليل أن نساء الغرب يقدن السيارات ،،، ويخرجن ،، وليس عليها ولي ،،، و و و و و و و ،،، إلى أخر الواوات ،،،
    من هنا أخي العمدة ما رأيك أن نتبني مقاطعة للمواضيع التي تتكلم في قيادة المرأة وتطالب بهااا ،، من مبدأ قوله تعالى (( وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاماً))

    لك مني كل الشكر ،، والتقدير ،،و الاحترااام ،،،
     
  3. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    سبحان الله الإنسان لا ينتهي عند حد من البهيمية إذا كان لا يؤمن بالله واليوم الآخر ، فتجده ينحدر في أخلاقه ، وسلوكه ، حتى يصبح أضل من الأنعام .
     
  4. سافا

    سافا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,337
    0
    0
    ‏2010-08-07
    معلمة
    سبحان الله وبعد كل هذه القذارة وانطماس الفطرة والحيوانية
    يوجد من بيننا من يخجل من مواجهة العالم بحقيقة أننا مسلمون نؤمن بأن الأصل قرار المرأة في بيتها وخدمته ومنع وتحريم القيادة ورجم الزاني وقتل القاتل ووو
    من أحكام وقوانين الفضيلة والعدل والحق
    ولكن عبدة الشيطان والهوى و من يعانون مركب النقص
    جميعهم يلتقون في نقطة الجهل وعدم الوعي والإدراك
    فرحماك ربي بنا وبهم
     
  5. أحمد أبوشامه

    أحمد أبوشامه عضو لجنة العلاقات العامة في الموقع ( القريات) عضو مميز

    1,096
    0
    36
    ‏2008-06-15
    معلم
    الحمد لله على نعمة الدين
     
  6. الموهوب

    الموهوب عضوية تميّز عضو مميز

    440
    0
    0
    ‏2011-05-30
    معلم
    انظروا أخلاق أجدادهم الذين كانوا يعيشون في بلاد الشام أيام الاحتلال الصليبي للقدس وبلاد الشام . قال أسامة بن منقذ في كتابه الاعتبار عن غيرة الإفرنجة في ذلك العصر ، أي قبل تسعة قرون تقريباً ، وقال ـ رحمه الله ـ عن الإفرنج وغيرتهم على محارمهم : (( " وليس عندهم شيء من النخوة والغيرة، يكون الرجل منهم يمشي هو وامرأته يلقاه رجل أخر يأخذ المرأة ويعتزل بها ويتحدث معها، والزوج واقف ناحية ينتظر فراغها من الحديث، فإذا طولت عليه خلاها مع المتحدث ومضى.ومما شاهدت من ذلك أني كنت إذا ذهبت إلى نابلس أنزل في دار رجل يقال له "معز " .... يقابلها من الجانب الطريق الأخر دار لرجل إفرنجي يبيع الخمر للتجار قد فتح بيته من هذا الخمر، من أراد منها شيئاً فهي من موضع كذا وكذا، وأجرته عن ندائه النبيذ الذي في تلك القنينة فجاء يوماً ووجد رجلاً مع امرأته في الفراش فقال له : أي شيء أدخلك عند امرأتي؟
    قال : وجدت فراشاً مفروشاً نمت فيه .
    قال والمرأة نائمة معك؟ قال الفراش لها كنت أقدر أن أمنعها من فراشها؟ قال وحق ديني إن عدت فعلتها تخاصمت أنا وأنت.فكان هذا نكيره ومبلغ غيرته.
    ومن ذلك أنه كان عندنا رجل حمامي يقال له : "سالم " من أهل المعرة في حمام لوالدي ـ رحمه الله ـ قال : فتحت حماماً في المعرة أتعيش فيا، فدخل إليها فارس منهم وهم ينكرون على من يشد في وسطه المئزر في الحمام، فمد يده وجذب مئزري من وسطي رماه، فرآني وأنا قريب عهد بحلق عانتي، فقال : "سالم " فتقربت منه، فمد يده على عانتي وقال " "سالم " جيد! وحق ديني أعمل لي كذا واستلقى على ظهره وله مثل لحيته في ذلك الموضع، فحلقته فمر يده عليه فستوطأه فقال : "سالم " بحق دينك اعمل للدام ، والدام بلسانهم الست يعني امرأته.
    وقال لغلام له : قل للداما تجيء.فمضى الغلام أحضرها وأدخلها، فاستلقت على ظهرها . وقال : اعمل كما عملت لي، فحلقت ذلك الشعر وزوجها قاعد ينظرني فشكرني ووهبني حق خدمتي.
    فانظروا إلى هذا الاختلاف العظيم ما فيهم الغيرة والنخوة " )) .