اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


معلمون رحماء

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة طاسان, بتاريخ ‏2011-06-10.


  1. طاسان

    طاسان تربوي عضو ملتقى المعلمين

    374
    0
    16
    ‏2010-06-15
    معلم
    أمسك مذكرة كثيرة صفحاتها، جمع قواه العقلية والنفسية على حفظها وفهمها، ولاحت في مخيلته ذكرى أستاذه وهو يتوعد تلاميذه بصعوبة الأسئلة والتدقيق في التصحيح. بدأ الطالب الموفق في القراءة والاستذكار، وفي كل جزئية تطرأ له إشكالية حولها يجد نفسه عاجزا عن فهمها، ومن ذا من الناس يمكنه أن يفهِمه تلك الجزئيات والجميع منشغل بالمذاكرة ليلية الاختبار. حاول أن يتذكر شيئا من شرح أستاذه ولا سبيل إلى ذلك فإن شرح الشيخ أعقد مما في المذكرة فلم يكن يتميز الأستاذ إلا بقوة الشخصية والوعيد ورفع الصوت وأما فن إيصال المعلومة المبني على فهم المادة الملقاة فليس لذلك المعلم نصيب منه إلا قليل. سهر الطالب ليلته في المراجعة والحفظ ومحاولة الفهم، وغدا صباحا ليجري الاختبار لكن الذي بغته هو وزملاءه طول الأسئلة وكثرة الفقرات والسؤال عن جزئيات دقيقة في المنهج. عاد التلميذ حزينا لما فاته من حسن الإجابة، لقيه والده بالبشر مستشعرا أن ابنه بذل كل ما في وسعه، فناجاه قائلا يا بني دع عنك التفكير في أي إخفاق مضى واستعن بالله على ما يأتي. وقضى الطالب يومه ذاك كئيبا وأقبل على مذاكرة مادة اليوم التالي. وغدا صباحا فسره وأفرحه وضوح الأسئلة وأنها في المعلومات الكلية، خرج هو وزملاؤه في تفاؤل وتجدد آمال.
    أحبتي القراء إن الكثرة الكاثرة من المعلمين من أعضاء هيئة التدريس ومعلمي التعليم العام بحسب ما نسمع من الطلاب في شتى المراحل على قدر كبير من الرفق بالطلاب مع ما يتميزون به من حسن إلقاء وحسن اختيار لأسئلة الاختبارات ورحمة بطلابهم في تصحيح أوراق الإجابة لكن بعض المعلمين ينفرون الطلاب من التعليم المنشود فترى أحدهم لا يعتني بحسن التحضير في شرحه لمادته ولا يكترث بالبحث عن ما يناسب الطلاب من أسلوب تعليمي يوصل لهم المعلومات في يسر وسهولة ومع هذا فهو عنيف معهم بتهديدهم وكثرة توعده لهم، وإذا تأملت ما يضعه من أسئلة فإنك تدرك ما يعانيه ذلك الأستاذ من سوء فهم لمقصود التعليم وأهدافه، حيث إن المقصد على الحقيقة هو أن يلم الطالب بما يمكنه الإلمام به من معلومات يفيد منها في دينه ودنياه. ومن الطريف أنك تجد ذلك النوع من الأساتذة يصحح أوراق الإجابة وكأنه يحقق مخطوطة علمية أو يناقش رسالة أكادمية وتراه يوزع الدرجات «بربع درجة» و«ثلث درجة» و«نصف درجة».
    وقد لاحظ تربويون أن تشديد بعض المعلمين غالبا ما يوجد حاجزا نفسيا بين الطلاب وبين المادة التي درسها ذلك الشيخ. وهنا ينبغي أن نتذكر توجيهات النبي (عليه الصلاة والسلام) فقد روى الشيخان عن عائشة (رضي الله عنها) أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: «إن الله يحب الرفق في الأمر كله». ومن المعلوم أن التعليم أشرف الأعمال والرفق فيه هو السبيل الأمثل في حصول المراد منه .
    * المشرف العام على الدعوة والإرشاد في منطقة المدينة المنورة وخطيب جامع الخندق
    د. مسعود بن بشير المحمدي*
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    يعطيك العافية ع النقل
    وبنظري أن ما يحصل من الجل العكس
    ألا وهو التساهل مع الطالب
    ولو رأينا الدرجات تعود للربع والنصف لرأينا تحسنا كبير في مستوى الطلاب والطالبات

    على ما في ذلك من جهد كبير على المعلم والمعلمة ...


    وجهة نظر
     
  3. نبراااس

    نبراااس تربوي عضو ملتقى المعلمين

    713
    0
    16
    ‏2009-01-29
    معلم
    قد كان هذا قديما في ذلك الزمان الجميل , برغم صعوبة وقساوة أغلب المعلمين حتى في أسئلة الإختبار إلا أنه كانت الثمرة لذيذة جدا , فالطالب يكون امام تحديات كبيرة بدءا من الحصة والامتحانات الشهرية نهاية بالمتحان النهائي حتى وهو ضامن للنجاح يجب أن يأتي ب 8.75 درجة من 35 في النهائي ولذلك تميز ذلك الجيل عن غيره , أما اليوم يا أستاذي الفاضل فما نشاهده عكس ذلك تماما اطلعت على بعض الأسئلة مرة أعدها الزملاء فاستغربت من حجم تفاهة الأسئلة ( ثالث ثانوي والأسئلة كلها صح وخطا واختيارات !!!!!!!) طبعا لم ولن ألمهم فهذا ماتريده الوزارة
     
  4. عبق الحروف

    عبق الحروف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    68
    0
    0
    ‏2011-06-01
    معلمة
    ،،

    أعتقد إنه خف الضغط النفسي على الطالب في وقتنا الحاضر ملازم مرتبه ..وسؤال وجوب ..وأوراق عمل

    وتساهل كبير من أغلب المعلمين فماعادت الإختبارات شبح مرعب مثل أيامنا وحتى الهمة والعزيمة والطموح

    ماعادت موجودة في هالجيل إلا من رحم ربي !


    وين أيام أول كنا نذاكر الكتاب من الجلدة للجلدة وكان التنافس الشريف بيننا على المراكز الأولى

    وين أيااام ماكنا نبكي على نصف درجة لأنها ممكن تفرق معانا كثير في التقدير والترتيب لإرتفاع المستوى

    الدراسي لأغلب الطلاب و الطالبات !

    الحين كلهم ناجحين قبل ما يدخلون الإختبار أصلاً !

    كم درجة في الإختبار الدوري على كم درجة مشاركة .. وكتب كلمتين في ورقة الإختبار ويمكن تجاوزا أخذ عليها

    كم درجة ونجح !

    وإذاكان الطالب ميح في الرياضيات ولا الإنجليزي خلاص ماعاد يشيل همها بينجح بالترفيع !!


    أحسنت ...

    الله يجزاك خير كتبت ما أردت قوله ...