اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نظرية الجشطلت

الموضوع في 'ملتقى التوجيه والإرشاد الطلابي' بواسطة ابراهيم الدريعي, بتاريخ ‏2011-06-15.


  1. ابراهيم الدريعي

    ابراهيم الدريعي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    41
    0
    0
    ‏2008-06-28
    نظرية الجشطلت
    نظرية الجشطلت هي إحدى النظريات المعروفة عند علماء النفس والكلمة أصلها ألماني وصاحب هذه النظرية عالم النفس بيرلزperls، وتعرف بنظرية المجال ، والنظرية الكلية ، وقد اعتمد إحد المقررات المدرسية في المرحلة الأولية ( كتاب القراءة ) للصف الأول إبتدائي على هذه النظرية وذلك بالإنتقال في تعليم الطفل من الطريقة الكلية إلى الطريقة الجزئية ، وتغيرت بذلك اساليب تدريس هذه المادة التي كانت تعتمد على البدء بالجزء ثم الانتقال للكل ، وقد عارض بعض المدرسين القدماء هذه الطريقة لاعتيادهم على التدريس الجزئي ثم الانتقال إلى تكوين الكلمة ثم العبارة ، ثم المقطع وبعده المقالة ، فأول ما يبدأ المعلم بتعليم الأطفال القراءة يبدأ بعرض صورة مثل صورة الدجاجة ، ثم الكلمة ثم يبدأ بتجزئة الكلمة إلى حروفها الأساسية وهكذا ، وتفسر هذه النظرية الإضطراب السلوكي بأنه خلل في علاقة الشخص بالبيئة وعليه أن يستقل بنفسه دون اللجوء إلى غيرة وأنه لايمكن النظر في الجزء بمعزل عن الكل فاليد والرجل والعين أجزاء ودراستها على إنفراد لايحقق الفائدة ولكن يجب أن ينظر إليها على أنها جزء من كل ,هو جسم الانسان بتفاعلها مع بعض مكونات الشخصية و يرفض بيرلز الثنائيات بين ( العقل والجسم و والجسد والروح والتفكير والمشاعر والمشاعر والتصرفات)ويأتي رفضه لهذه الثنائيات بناء على إيمانه بأن جسم الإنسان لايمكن تجزئته ) كتاب التوجيه والإرشاد النفسي ونظرياته د. حسن منسي وإيمان منسي ص273 ، وتركز هذه النظرية على الحاضر ( الآن ) ولاتهتم بالماضي والمستقبل إلا بما يخدم الحاضر ، كما أن الإنسان يملك قدرات وإستعدادات لم يستخدمها وهدف المعالج النفسي تخليصه من الأثر السلبي للبيئة التي تحجب تفكيره وتمنعه من إستخدام طاقاته في ظل تماسكه الروحي والجسمي حتى يتحقق له الاتزان النفسي .
    دور المرشد النفسي :
    يرى الدكتور محمد محروس الشناوي – رحمه الله – في كتابه ( نظريات الإرشاد والعلاج النفسي ص 330 أن دور المعالج النفسي في هذه النظرية يتلخص في ( المرشد في العلاج الجشطلتي يختلف عنه في أنظمة الإرشاد والعلاج النفسي فهو لايقدم المساندة لأنه يعتقد أن مشكلة المسترشد تأتي من إعتماده على البيئة بدلا من إ عتماده على نفسه ، وإذا قدم المرشد المساندة الكاملة فإنه بذلك يعزز الدور المريض الذي يقوم به المرشد .
    كذلك فإن المرشد يستخدم أسلوب الإحباط مبتدئا بإحباط طلبات المسترشد للمساندة والعون بحيث يستطيع هذا المسترشد أن يتعلم أن لديه إمكانات في داخله لحل مشكلاته بنفسه ) ولكن الإحباط الذي يستخدمه المعالج وفقا لهذه النظرية إحباط من نوع خاص يعتمد على مهارة المعالج في تطبيقه حيث لايؤدي إلى نتائج عكسية ، بل ينبغي أن يحافظ المعالج على التعاطف والتسامح مع المسترشد بحيث لايفقد ثقة المسترشد فتفشل خطة العلاج ، ويؤ كد العلاج الجشطلتي على وعي المرشد بالجوانب غير اللفظية عند المسترشد لاحتمال الكذب في الكلام الذي يقوله المسترشد ، كما أن العلاج الجشطلتي ليس وعظا ولا تذكيرا بالماضي ولاتهديدا بمقدار ماهو بناء للذات ونقل المسترشد من حالة مرضية إلى أخرى أفضل وهي إعادة التوازن إلى حياة المسترشد والله أعلم .
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هذه لمحة عامة عن نظرية الجشطلت ومختصرة جدا ومن شاء الاستزادة لاسيما المختص في العلاج النفسي فيمكنه الرجوع إلى الكتب التالية :
    1 – نظريات الإرشاد والعلاج النفسي للدكتور / محمد محروس الشناوي نشر / دار غريب للطباعة والنشر والتوزيع .
    2-التوجيه واإلإرشاد النفسي ونظرياته 0 تاليف الدكتور / حسن منسي والأستاذه/ إيمان منسي الناشر / دار الكندي .
    3- الإرشاد والعلاج النفسي ( الأسس النظرية والتطبيقية )د. سامي محمد ملحم الناشر : دار المسيرة –عمان ساحة الجامع الحسيني .
    4-محاضرات في التوجيه والإرشاد . إعداد / عزيز سماره وعصام نمر -- دار الفكر .
    5نظريات الإرشاد والعلاج النفسي . تأليف /سعيد حسني العزة وجودت عبد الهادي مكتبة دار الثقافة للنشر والتوزيع –عمان سوق البتراء .
    6- التوجيه والإرشاد النفسي 0 للدكتور / حامد زهران .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    مع ملاحظة أنه لايخلو كتاب يبحث في التوجيه والإرشاد من التطرق لنظريات الإرشاد وللعلم أيضا كتاب د.سامي ملحم عرض لمشكلة وحالة وهمية أطلق عليها (عزة )وطبق عليها وجهة نظر بعض نظريات الإرشاد ، انصح بالرجوع إليه .