اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


عودة لمشروع خطوات نحو تعايش أفضل ليجد في استقباله وفداً رفيع المستوى من القيادات التربوية.

الموضوع في 'ملتقى الإجتماعيات' بواسطة نور آل قيس, بتاريخ ‏2011-06-19.


  1. نور آل قيس

    نور آل قيس عضوية تميّز عضو مميز

    100
    0
    0
    ‏2011-06-07
    رئيسة الإعلام التربوي النسائي بخميس مشيط
    شهد يومي الأحد والاثنين 15-16 / 4 / 1432 عودة لمشروع خطوات نحو تعايش أفضل في قالب جديد وبنمط آخر كخطوة عاشرة بعنوان ( الطالبة وجسور المحبة )
    ليجد في استقباله بمركز التدريب التربوي بخميس مشيط وفداً رفيع المستوى من القيادات التربوية التعليمية من الوزارة بالرياض ومن تعليم البنات بعسير ... تترأسه الاستاذه / فواكه فهد الحميدي المشرفة (المركزية ) التربوية للعلوم المسلكية ( علم النفس وعلم الاجتماع ) بالرياض يصاحبها رئيسة قسم علم الاجتماع وعلم النفس بأبها الاستاذه هيله المري ومديرة إشراف مدارس الأبناء بالجنوب الاستاذه تركية التركي ومساعدة مكتب الإشراف التربوي بخميس مشيط أ/ سعدية الغامدي كما كان في استقبالهن من تعليم البنات بعسير مديرة إدارة العلاقات العامة بأبها أ/ صالحة متعب وعدد كبير من رئيسات الوحدات والأقسام والشعب والمشرفات الأوائل للتخصصات الفنية بالإشراف التربوي بالخميس وأمهات وطالبات ومعلمات التخصص ( علم الاجتماع والنفس ) اللاتي تولين تدريب الطالبات وأشرفن على عملية الأداء والتقديم في المشروع بخطوته العاشرة وقد رافق المشروع في مسيرته والتي بدأت منذ عام 1426-1427هـ مشرفتا علم النفس والاجتماع أ/ خيرية عون و أ/ آمال محمد عبد الجواد اللتان شرفن وطنهن بإخلاصهن في أداء الواجب التربوي حيث قادتا المشروع بجميع خطواته العشر حتى أصبح يمر بمرحلة مهمة في تاريخه والتي تأتي في سياق التطور الكمي والنوعي والتربوي له متمم لخطوات سابقة حتى تضمن تحسين نواتج التعليم للأفضل في مادتي علم النفس والاجتماع إضافة لتعزيز الجوانب التربوية والوطنية ليعمل على بلورة كل ذلك من خلال خطط تربوية تخدم مجال التربية والتعليم ولا ننسى من وضعته في مكانه تليق به وهي قائدة الفريق أ/ منى بنت مستور الغامدي مساعدة مكتب الإشراف التربوي بخميس مشيط والتي كانت في استقبال الجميع فور دخولهن لأرض الحدث واصطحبتهن إلى قاعة التدريب ليتفاجئن بهيكلة من البرامج المتنوعة أشرف عليها مرافقتا المشروع وفيها من الإبداع ما يجعل جميع الأهداف المنشودة من المشروع تتحقق ونترك لكم متابعة الأحداث عبر اليوم الأول الأحد 15/4 /1432هـ فاقضوا معنا أمتع الأوقات فيه .
    في اليوم الأول للبرنامج :ـ
    استثمار ناجح يأتي وليد البيئة المتضافرة في تكوين الشخصية الإبداعية من أسرة ومدرسة وعالم خارجي وعندما يكبر يعم بفوائده جميع من حوله . ومما جنيناه في ساحتنا التربوية التعليمية اليوم قطاف تلك الغراس الزكية للتربية في تحقيق الكثير من الأهداف المنشودة فهاهي الطالبة بجهدها وفكرها المتنور وعلمها الفاحص وحسها الناقد تثري بيئتها المدرسية والميدان التعليمي بأنشطه متنوعة ومشاركات أدبية وحوارات هادفة ناقده محلله متمكنة من عقد الاتصال المطلوب بين المجتمع المدرسي والمجتمع التربوي التعليمي الايجابي الفعال ويمتد هذا النجاح في الاتصال الخارجي عن مدرستها إلى جهة أخرى اتضحت في التدريب اليوم من طالباتنا المبدعات عبر الحوار والأداء واللقاء والثقة بالنفس .....
    كذلك تنوعت الفقرات من نشيد وطني وكلمات رائعة من مسؤولات قصص واقعية عن المشروع وما وصل إليه من خطوات وانجازات حافزة ومشجعه للجميع على بذل المزيد من العطاء لحصد المزيد من الأرباح بإذن الله تعالى .
    ونترك للحاضرات إبداء الرأي حول المشروع من خلال متابعته سابقاً ومشاهدة ما وصل إليه اليوم من نجاح ..حيث أفادت الأستاذة / فواكه فهد ألحميدي مشرفة تربوية عموم بجهاز الوزارة.بقولها عن المشروع : إن الاهتمام بالتعليم في إطار التنمية والتطلع للتغير والتطوير من رؤى المهتمين بالعمل التربوي والتعليمي وهو عنصر أساسي في النهوض بذلك . ويسعى هذا اللقاء بخطواته جميعها على تحقيق تظافر الجهود بقصد التغلب على الصعوبات والمعوقات التي قد تعترض تطوير العملية التربية وتحسينها والسعي بها نحو أفق أوسع وهذا ما يصبو إليه الجميع . ومن خلال متابعتي واستعراض جميع الخطوات في المشروع ... يعتبر بحق مشروع واقعي ( قلل الفجوة بين النظرية والتطبيق ) وهام جداً أثر الغلق ضمن خطوات المشروع حيث يتم ربط المادة العلمية بالواقع الاجتماعي والنفسي والتربوي للطالبات مقدمه شكرها وتقديرها للقائمات على المشروع سائلة الله أن يبارك في خطوات الجميع.
    كما تم توجيه سؤال من قبل اللجنة الإعلامية للأستاذة تركية التركي مديرة إشراف مدارس الأبناء بالجنوب كالآتي :
    الإعلام التربوي : (( الأساس من هذا المشروع هو..... تبصير المعلمات بأهميته وأن تعيش الطالبة تعايشاً أفضل مع نفسها أولاً ينتج عنه تعايش أمثل مع أسرتها وبالتالي مع المدرسة ثم يأتي التعايش الأكبر مع مجتمعها .....))
    ( من خلال حضورك اليوم ومتابعتك لهذا المشروع وخطواته أذكري وجهة نظرك حوله باختصار )
    من خلال متابعتي حتى هذه الساعة المشروع حقق الهدف الأساسي منه من خلال ما لاحظته من التعايش بين كلاً من الطالبة والمعلمة والمشرفة ورئيسة القسم . أتوقع أن ينجح المشروع على أرض ا لواقع إذا فُعلت المتابعة في الميدان وتمت المتابعة الفعلية للمعلمة من قبل المشرفة ومديرة المدرسة .
    طرح الأستبانات والاستمارات على أرض الواقع أضفى المصداقية على المشروع .
    كما تم توجيه سؤال لمعلمة علم الاجتماع الأستاذة /هيله بنت فنيس فهد القحطاني وطالبة دراسات عليا بجامعة الملك عبد العزيز كلية الآداب "قسم اجتماع" بتخصص دقيق " علم اجتماع تربوي أمني".
    ما هي الأساسيات العامة لمشروع " خطوات نحو تعايش أفضل"؟
    مشروع " خطوات نحو تعايش أفضل يسير وفق خطط وأهداف مرسومة له منذ البداية التي كانت قبل خمس سنوات تقريبا ومن هذه الأهداف التأكيد على تجديد النية مع الله أن عملنا خالص لوجهه الكريم وكذلك محاولة تطبيق الاستراتيجيات الحديثة في التعليم العام وتطبيقها دون كلل ولا ملل, كذلك محاولة التعايش مع كل الظروف مهما كانت قساوتها, ومحاولة خلق جو دراسي وما تع مع الطالبات يقوم على الاحترام المتبادل والمشاركة البناءة.
    دورك كمعلمة علم الاجتماع في مشروع " خطوات نحو تعايش أفضل"؟
    كان دوري كدور أي معلمة تفخر بالانتماء إلى تخصص علم الاجتماع والنفس في المنظومة التربوية بالمملكة العربية السعودية, فقد كان لمشرفات القسم أن قمن بعمل دورات تدريبية على الاستراتيجيات الحديثة في التعليم العام بوزارة التربية والتعليم وامتداد لمشروع "خطوات نحو تعايش أفضل", وبالتالي كان دورونا كمعلمات أن طبقنا هذه الدورات والاستراتيجيات عمليا على الطالبات في الفصل والمدرسة من خلال مادتينا "علم النفس والاجتماع" وكذلك طبقناها بحصص الاحتياط على طالبات المدرسة.
    هل تجدين أن هذا المشروع " خطوات نحو تعايش أفضل" أفادك في أداء دروسك وأهداف مادتك؟
    بلا أدنى شك في ذلك فقد أفادني هذا المشروع كثيرا بكل مناح حياتي وليس فقط بالمدرسة وبحدود مجال مادتي وأهدافها, بل تعدى ذلك إلى ما هو اكبر واشمل فقد كنت أطبق كل المهارات التي أتلقاها من قبل المشروع على كل مفردات الحياة من حولي لا سيما أبنائي وأهلي وصديقاتي, وكنت أجد أصداء جميلة وعذبة في إيصال ما ابتغي إيصاله من الرسائل الحياتية!!! خاصة في وقتنا الحاضر الذي أصبح الإنسان مشغول فيه عن كل شيء حتى لو كان هذا الشيء اقرب الناس إليه.
    وافادت المعلمة / مريم محمد آل فالح من مدرسة ث 3 بخميس مشيط بعد سؤالها : من وجهة نظرك هل أثمر هذا المشروع بشكل ناجح مع طالباتك ؟
    أثمر وبكل جدارة فعندما نزرع في نفوس بناتنا الثقة وحب الجديد إنما نروي بذلك ذاتهم بالإبداع والتجديد.
    فبناتنا مبدعات ولكن يحتاجون من يوجههم الوجه الصحيحة فهم بحاجة الى يد حانية ونية صالحة فنحن نعدهم ليكونوا أمهات المستقبل فيبنوا جيلاً صالحاً جيل العلم والتعلم جيل المواجهة والتحدي جيل الصبر والتفاني ليستطيعوا مواكبة الحضارات والتصدي للمهاترات فعندما أساعد الطالبة على التعامل مع ذاتها ومع أسرتها ومع مجتمعها فقد حققت تقدم مجتمعها والتماشي مع متغيراته .
    وكان لمديرات المدارس مداخلات ورأي حول المشروع : مداخلة مديرة الثانوية الخامسة بخميس مشيط الأستاذة / مها محمد أبو ست :انطلاقا من حاجة المجتمع التربوي التعليمي للتثقيف والتوعية فقد سعدت كثيرا لمساندة مكتب الإشراف التربوي بالخميس عامة وقسم علم النفس وعلم الاجتماع خاصة , والمشاركة في تفعيل برنامج (نحو تعايش أفضل ) في مدرستنا الثانوية الخامسة وإرساء كل مأمن شانه الرقي بالطالبة والمعلمة لتصبح فاعلة في بيئتها المدرسية والمجتمع من حولها وتسهم في بناء مستقبل الوطن في ظل شعورها بالأمان والعدل والاستقلالية والحزم
    ومما لاشك فيه أن الإنسان كائن اجتماعي يعيش بالضرورة مع الآخرين , فإن صفة الوحدة الوطنية والتعايش الحضاري تعد واجبا دينيا ومطلبا حضاريا , وتتعاظم أهمية هذا الواجب اليوم أكثر أمام مايتهدد الأوطان من آفات التطرف والإرهاب , ومخاطر الاتصال , ووباء الإساءات للديانات والثقافات والحضارات
    وبما أن بناء القيم الوطنية الراشدة , وتشييد المواقف الحضارية العاقلة لاتتحقق غاياتها بالقرارات والتوصيات والإدانات مالم تربى عليها المجتمعات ,فإن دورنا كمربيات تربويات يضطلع بمسؤولية كبرى في تعزيز هذه القيم وترسيخ هذه النهوج باعتبارها جزءا فاعلا في جسم المجتمع التربوي الثقافي والحضاري , من هنا كانت مهمتنا ودورنا الأساسي في مساندة مكتب الإشراف التربوي (قسم علم النفس وعلم الاجتماع ) لتعزيز معنى نحو تعايش أفضل أمام هذه التحديات المتنامية أكثر من ذي قبل لنسهم في تعزيز قيم المواطنة في نفوس الطالبات والمعلمات وكذلك تعزيز قيم التعايش وتحالف الحضارات لإقرار الأمن , والسلام ,والتعايش , والاحترام , تمشيا مع تعاليم الدين الإسلامي الحاثة على التعاون والتعارف والحوار وقبول الآخر وآداب الاختلاف استنادا إلى قوله تعالى (ياايها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن اكرمكم عند الله اتقاكم )
    اسأل الله أن يجعل عملنا خالصا لوجهه الكريم وأن يأخذ بأيدينا نحو تعايش أفضل تأسيا برسولنا الكريم في تعامله مع مواقف الحياة التربوية .
    مداخلة مديرة م11 وث8 الأستاذة / بدرية جلاله حيث بدأت مداخلتها بقولها شهادة حق :
    أشكر المشرفتين أ/ آمال عبد الجواد و أ/ خيرية عون على الجهود الرائعة
    حيث أقاموا درس نموذجي على مستوى المدارس حيث حضروا لدينا وتناقشوا في الدرس بعنوان ( كيف نحارب الغضب )
    مناقشة المشرفة آمال عبد الجواد مع المعلمات طريقة إعداد الأسئلة .
    دورة بعنوان ( الصعود إلى القمة والوصول إلى النجاح ) حيث كانت شاملة لمجموعات من طالبات الأقسام العلمية والأدبية بالصف الثاني والثالث والصف الأول الثانوي .
    وكان هناك حوار هادف عن إعداد الدورة بشكل ايجابي فعال.
    واستمر المشروع بخطواته في اليوم الأول ليعلن في الختام عن خطوات يوم الغد ببرامج أخرى وبخطوات متميزة .



    الإعداد للمادة الإعلامية والتغطية لتوثيقهامن قبل المشرفة نور آل قيس
    رئيسة الإعلام التربوي النسائي بمحافظة خميس مشيط
     
  2. نور آل قيس

    نور آل قيس عضوية تميّز عضو مميز

    100
    0
    0
    ‏2011-06-07
    رئيسة الإعلام التربوي النسائي بخميس مشيط
    اليوم الثاني 16/4/1432هـ :
    استمر الصعود إلى القمة وكبر رصيدنا من الحاضرات من ميداننا التربوي التعليمي وازدادت إيراداتنا من انجازاتها وإبداعاتها حتى بدأت تفيض وتتعدى ساحاتها المحدودة في محاضننا التعليمية لتعلن عن نفسها محققه التواصل المحمود مع مجتمعها ....
    استمرت الخطوات في اليوم الثاني للصعود إلى القمة مع ذكر الذكاءات الثمانية وتجارب النجاح ... والعنف مع المسنين وبر الوالدين ومشكلات آتية بحلول علمية ورؤى وتطلعات واستشارات حتى وصلنا للطالبة وجسور المحبة كخطوة أخيرة من الخطوات نحو تعايش أفضل ثم التكريم للمتعاونات من المعلمات والطالبات للمشروع منذ بدايته ولا نقول إلا ما قالته
    الاستاذه هيله المري رئيسة قسم علم النفس والاجتماع بابها
    :
    إن برنامجنا الذي نحن بصدد الحديث عنه(خطوات نحو تعايش أفضل ) والذي يربط العملية التعليمية فيما بين طرفيها المعلمة الطالبة في قالب الجودة الشاملة ويركز على كيفية تحقيق ذلك نوعا وكما , ويلبي التطلعات المستقبلية في مسيرة التربية والتعليم من أجل مواكبة الخطوات المتسارعة في تنسيق منظم نحو غدا مشرق
    تعيش فيه الطالبة من خلال هذا المشروع تعايشا يرسم ملامح الغد. كما أن هذا المشروع يخطو بخطواته المتابعة والمستمرة فكل خطوة مرسومة , ونتائجها مدروسة... كل خطوة تكمل سابقتها وتمهد للخطوة اللاحقة.. كالعقد الفريد في تماسكه الشديد للتطوير ومواكبة العصر الحديث , ولتعايش فتيات ارض الحرمين وأمهات المستقبل التعايش الأفضل , وإرساء كل مأمن شأنه الرقي بهن ليصبحن قادرات على التكليف والتوافق مع دواتهن وأسرهن ومع البيئة الاجتماعية التي من حولهن , وبذلك يتحقق الدور الفعال لهن في بناء مستقبل الوطن , في عصر تتلاحق فيه التحديات وتتقارب فيه الثقافات وتتباين الحقائق جاء هذا المشروع رمزا وراية في سماء التربية والتعليم
    اسأل الله العلي القدير ان يبارك فريق العمل اللاتي هن رموزا في التعليم
    الأستاذتين الفاضلتين / الأستاذة / خيرية عون الشهراني و الأستاذة / آمال عبد الجواد
    ومن كان وراء هذا الجهد المبارك بالدعم والتعزيز والتحفيز من قيادات تربوية رائعة وهن مديرة مكتب الإشراف التربوي بخميس مشيط أ. سيده محسن ابوطالب والمساعدة لمديرة المكتب أ. منى مستور ألغامدي
    وقالت مديرة إدارة العلاقات العامة بعسير
    الأستاذة صالحة متعب
    في المشروع :
    يسرني ويشرفني حضور هذا الملتقى الذي يخدم الميدان التربوي وبالوقوف على الاستمارات والإطلاع على الشرح التفصيلي لبنودها والذي يتضح لي بأنها بُنيت على أساس علمي مقنن ثم التوصل من خلالها إلى مستويات عدة ساعدت المشرفات بتقديم التغذية الراجعة لما قدمنه للميدان التربوي وتشخيص الواقع الفعلي لمعالجة نواحي القصور .
    فهذا المشروع ناجح بكل المقاييس وأتمنى أن تتبنى جميع الأقسام فكرة هذا المشروع بما يتناسب مع كل تخصص .
    أسأل المولى جل وعلا أن يسدد خطا من بذل كل جهد في إنجاح هذا المشروع والله ولي التوفيق.
    ولم ننسى بناتنا الطالبات وكلمتهن عن المشروع ومدى تعايشهن معه ..حيث قالت أحداهن نيابة عن جميع الطالبات المتواجدات
    : ــ

    تأبى حروفي إلا أن تجتمع لتصف مشاعري تجاه هذا اليوم في المشروع حين رأت عيناي كافة خطواته وما وصل إليه في نهاية المطاف ... فأقول :
    تلك البذور التي غرستها مشرفتا علم النفس والاجتماع بخميس مشيط ومعلمات التخصص ... قد نمت وترعرعت فأورقت أغصانها وتفتحت أزهارها الندية لأجني منها إنا وزميلاتي هذه الثمرات الطيبة .... عبر وقفتي اليوم لأتحدث عن المشروع وخطواته ومنها الذكاءات فما أجمل النجاح ! وتحقيق الأهداف في سبيل تربية وتعليم بنات هذا الوطن المعطاء وتأهيلهن لتربية الأجيال القادمة وخدمة أسرهن ومجتمعهن والرقي بمستواهن العلمي والفكري .
    معلماتي المتألقات في سماء الإبداع ما أجمل العيش بينكن ... بين أناس احتضن العلم , وعشقن الحياة , وتغلبن على مصاعب العلم فقد كنتن نموذجا شاهدا على إبداعكن وتميزكن وشمعة لاتنطفي بل تنير دروب الحائرين فلكن كل الشكر والعرفان على جهودكن المضيئة التي أروت هذا المشروع الرائع ودعمت أسسه وقواعده فهذا إنجاز نشيد به وتفوق نباركه وأمل نزف له أحلى التهاني ...ونيابة عن جميع زميلاتي اشكر الجميع من مشرفات ومعلمات وطالبات وكل من حضر لجهودهن المبذولة لإخراج ذلك اليوم في أبهى وأجمل صورة أسأل الله أن يبارك في خطوات الجميع
    و للأستاذة منى بنت مستور
    مساعدة مكتب الإشراف التربوي بخميس مشيط كلمة تربوية عن المشروع :
    هذا المشروع يركز على تأسيس دعائم قوية وراسخة بإذن الله تعالى تتلخص في حفظ هوية الشخصية الإسلامية من خلال غرس القيم الدينية ورعاية هذا الغراس والوقوف على جميع الصعوبات التي تحول دون إتمام ذلك . كما أن من الخطط الخاصة بالمشروع تفعيل دور المعلمة المدربة مما يسهم بإذن الله تعالى في تعايش أفضل .
    ولي كلمة ختامية باسمي المشرفة نور آل قيس وجميع منسوبات التربية والتعليم بمحافظة خميس مشيط
    :

    انجازات وأنشطة تطمح إلى التعريف والاستفادة منها وغيرها مما لا يجد أصحابها طريقاً لطرحها إلا من خلال إعلامنا التربوي لإيصالها للجميع مستشعرين في ذلك بأهمية دورنا الذي يعد من صميم عملنا . ومن أجل الجميع نسعى جاهدين إلى تأكيد ثقتهم في التواصل معهم والقيام بدورنا وواجبنا نحوهم .
    سائلين الله أن يكلل جهود فريق العمل جميعهم بعظيم الجزاء لما حققوه من نتائج مميزة تعود بالنفع على بناتنا الطالبات وللتواصل الايجابي والمشاركة العاطفية وتبادل الأدوار لشرح فنوناً نحتاجها جميعاً في سبيل حياة أسريه تربوية تعليمية أفضل .
    آملين من الجميع زيارة قسم علم النفس والاجتماع بمكتب الإشراف التربوي بخميس مشيط للإطلاع على المشروع بأنفسهم لمعرفة جوانب كثيرة لم تسعنا ذكرها هنا ولمعرفة أي استفسار يتعلق بالمشروع ....الرجوع
    للمشرفتين أ/ خيرية عون و أ/ آمال عبد الجواد للإجابة
    عن استفساراتهم باعتبارهم الجهة المسئولة عن المشروع والله الموفق

    الإعداد للمادة الإعلامية والتغطية لتوثيقها من قبل المشرفة نور آل قيس
     
  3. الراااااقي

    الراااااقي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    285
    0
    0
    ‏2009-07-23
    معلم

    يعطيك العافية على هذا الجهد المتميز

    واتمنى لك التوفيق والسداد
     
  4. نور آل قيس

    نور آل قيس عضوية تميّز عضو مميز

    100
    0
    0
    ‏2011-06-07
    رئيسة الإعلام التربوي النسائي بخميس مشيط
    سلمت يمناكم اخوتي واخواتي


    شكرا لكم ولتواجدكم هنا ..​