اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الوزارة تبني والمشرف يهدم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة اسير ذكرى, بتاريخ ‏2011-06-27.


  1. اسير ذكرى

    اسير ذكرى تربوي عضو ملتقى المعلمين

    94
    0
    6
    ‏2009-01-27
    معلم
    الوزارة تبني والمشرف يهدم



    لجينيات ـ تحاول وزارة التربية جاهدة إلى تطوير التعليم بكافة جوانبه لتحقيق أهداف السياسة التعليمية في المملكة . وبما أن المدرسة هي القاعدة الأساسية لبناء العملية التعليمية فقد أنشأت الوزارة إدارة مستقلة للإشراف المدرسي ( الإدارة المدرسية )

    إلا أن التطوير والمتابعة الميدانية للوزارة لم تشمل ذلك القسم الذي بدأ ( البعض منهم ) يسرح ويمرح في تعيين وتنقل المدراء والوكلاء على حسب الهواء والمنفعة لا على حساب الأمانة والمصلحة .

    وإذا كانت الوزارة تنشد التطوير فأن القيادة المدرسية هي الأساس في عملية الإصلاح والتغيير. فلن يجدي تطوير الكتب وتوفير الوسائل وبناء المنشآت وإصدار الأنظمة والمنفذ لهذه العملية غير مؤهل للقيادة ( كأنك اشتريت سيارة فاخرة وبمواصفات عالية ثم تُسلم إلى شخص لا يحسن القيادة ماذا سيحصل ؟؟)

    وإذا كانت الوزارة تريد الوصول إلى مصاف الدول العالمية تعليميا , فحري بها أن تحارب الفساد الإداري الحاصل في بعض تعيينات الإدارة المدرسية ( مدير – وكيل )

    فهم يدخلون من باب الشفاعة في قضية التعيينات ( واسطة ) مرددين قوله تعالى ( ومن يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ) (وتعاونوا على البر والتقوى ) ومن هذا المنطلق يعين المشفوع له مديرا أو وكيلا لقرابة أو مصاهرة أو معرفة أو حتى منفعة وذلك كله من باب الشفاعة الحسنة .

    وفي سؤال موجه للجنة الدائمة للإفتاء حول هذه المسألة .

    ما حكم الواسطة وهل هي حرام ؟ الجواب : إذا ترتب على توسط من شفع لك في الوظيفة حرمان من هو أولى وأحق بالتعيين فيها من جهة الكفاية العلمية التي تتعلق بها القدرة على تحمل أعبائها والنهوض بأعمالها مع الدقة في ذلك فشفاعة محرمة , لأنها ظلم لمن هو أحق بها وظلم لأولي الأمر وذلك بحرمانهم من عمل الأكفاء وخدمته لهم ومعونته إياهم على النهوض بمرفق من مرافق الحياة واعتداء على الأمة بحرمانها ممن ينجز أعمالها ويقوم بشؤونها في هذا الجانب على خير حال , ثم هي مع ذلك تولد الضغائن وظنون السوء ، ومفسدة للمجتمع .

    وإذا لم يترتب على الواسطة ضياع الحق لأحد أو نقصانه فيه جائزة بل مرغوب فيها شرعا ويؤجر عليها الشفيع إن شاء الله , وثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ما شاء ) .

    فكيف لنا أن نتطور ونحقق خطط الوزارة الرامية إلى رفع شأن التعليم والنهوض به ,وهؤلاء المشرفين يخونون الأمانة بتعيين غير الأكفاء , ويتغاضون عن مشاكل وقضايا المدراء و الوكلاء الذين يسعون في الأرض فسادا , لمجرد أن المشرف لديه صلة مع ذلك الهادم لمشاريع الوزارة .

    ( لا يجوز للإداري- مهما كانت عواطفه الإنسانية نحو زميل- أن يبقيه في موقعه ؛إذا كان بقاؤه يعرض العمل أو الآخرين للخطر - د/ غازي القصيبي )

    على الوزارة أن تهتم بقضية القاعدة لتبني خططها ومشاريعها فالمدرسة هي مسرح التنفيذ وإذا كان مخرج المسرحية اخذ منصبه بالواسطة فلن يستطيع أن ينفذ رؤية المؤلف (ينبغي ألا يكون مرجعنا الأخير على عقل الفرد بل إلى ما تمليه مصلحة الدولة ) ابن رشد

    لذا على المشرف أن يتقي الله في عمله وأن يضع نصب عينيه الأمانة والمسئولية في ترشيحه لمنصب الإدارة المدرسية ( مدير – وكيل )

    ( انظر إلى المنصب على أنه أمانة ومسئولية وليس لتحقيق أماني ومنافع وأحلام كانت مؤجلة ) د/ محمد محمود يوسف

    والطامة الكبرى تلك الصلاحيات التي منحت لمديري المدارس كيف سيكون حال المعلمين والطلاب إذا تولى الإدارة شخص من أصحاب نفوذ الواسطة الصادرة من مشرف الفزعة .

    قال تعالى ({ يا ايها الذين امنوا لا تخون الله والرسول وتخونوا أماناتكم وانتم تعلمون}.

    فالعمل الذي يوكل به المشرف أمانة , فكيف نربي ونعلم أبناءنا الطلبة على الأمانة والإخلاص وبعض مشرفي وزارة التربية يتلاعبون بنا .

    ينبغي على وزارة التربية أن تهتم في مسألة التعيينات للمدراء ووكلاء المدارس وأن تتابع أعمالهم وتتقصى الشكاوى الموجهة لهم , وان لا تتهاون في قضية الملاحقة لكل متساهل من مشرفي الإدارة المدرسية وأن تشدد في عملية الاختيار للقيادة المدرسية فهي العنصر الأساس في تنفذ العملية التربوية والتعليمية .

    فالقيادة ليست منصباً .. القيادة شيء آخر؟ والقيادة ليست سُـلطة .. القيادة شيء آخر؟

    بقلم الكاتب : تركي فائز الحقباني - الرياض

    http://www.lojainiat.com/index.cfm?do=cms.con&contentid=62239
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2016-06-26