اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


/*/ صـرخـة الحـرية /*/ بقلمي ..

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة حـتّـى, بتاريخ ‏2011-06-28.


  1. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة



    ( صـرخـة الحـرية )


    ...............................................



    مقيدة .. من أعلاي .. لأسفلي ..
    القيود محكمة من حولي .. أريد الفكاك منها ..لكني لم أستطع ..
    هتفت وصوتي لم يتجاوزني ...( فكوني حرام عليكم ... أنا تعبانة .. منهكة .. جائعة .. )
    ألأا يكفي صراعي منذ مدة .. حتى اخرج من ذلك المكان المظلم .. المنعزل .. الموحش .. لا أنيس ولا ونيس ...

    ذلك المكان الذي تشوقت للخروج منه ورؤية هذا العالم الجديد ...
    والآن ... وقد خرجت من سجني الانفرادي الذي ظللت فيه مدة طويلة لوحدي ..
    يقومون بتقييدي بهذه الوحشية ..
    ظننت .. اني قد أجد ترحيب حافل ..
    صحيح أنهم وجوه جديدة بالنسبة الي ..
    لكن ماذا أفعل .. ؟؟
    قدر الله أن يكون منفذ خروجي عندهم ..
    ( ليتني ما خرجت على الأقل في ذلك المكان لم أكن مقيدة ... )
    ( الويل لهم )...
    أردت التحدث .. والصراخ بأعلى صوتي ...
    ( اتركوني .. أطلقوا سراحي لأحلق نحوتلك الحرية التي أسعى إليها منذ أن دبت في الروح وعرفت معنى الحياة ...)

    لكن .. لا مجيب ..
    حاولت أن أحرر نفسي بنفسي ....
    أعرف أن الإنسان كائن ذكي يستطيع الحصول على حريته متى ما أراد ..
    المهم المحاولة .. وحسن التدبير .. شددت على نفسي .. ثم أخذت راحتي ..حتى يخف عني ضغط هذه القيود .. تغضن وجهي .. وتغيرت ملامحه وتعابيره ..
    وأنا أصارع هذه القيود البشرية ...لدرجة أني شعرت أني سانفجر ...

    لكن للأسف ...
    لم انجح .. شعرت بالحزن وقلة الحيلة ..
    ولم أعد أملك إلا الوسيلة الوحيدة المعتادة للتعبير عن الحزن والعجز وقلة الحيلة ..
    فأخذت أطلق صرخات مجنونة ... عنيفة ...رافضة هذا الوضع .. وهذا الضعف .. صرخات تريد الحرية ..

    توقفت عن الصراخ عند رؤيتي لوجه غريب لم أره من قبل حملني بقوة ..
    ولم يراعي ضعفي .. أخذا يهزني بعنف وشدة .. حتى شعرت بالدوران وهو يقول : ( كفى ... لا تصرخي ... أنتِ ما تشبعي بكا ... )

    صوته كان عاليا .. خرق لي طبلة أذني ..
    وهو يواصل .التلاعب بي ذات اليمين وذات الشمال .. وأنا مقيدة .. لم يرحم ضعفي وقلة حيلتي ..
    أنا .. أنثى رقيقة يهزها بهذه الوحشية ...
    لو كان عادلا .. لفك وثاقي وجعلني أتصارع معه وجها لوجه ..

    شعرت بالدوران ..
    هل دخت .. ؟؟ واضح .. حتى الصراخ توقفت عنه ..

    وضعني ذلك المخلوق مكاني .. وخرج ..

    هل يعتقد أنه هكذا أسكتني .. ؟؟
    لا وألف لا ..

    اذا الشعب يوما أراد الحياة ///// فلا بد أن يستجيب القدر ..

    أعدت محاولة التحرر من قيودي ,,
    أخذ نفس واخرج نفس ... احرك قدمي ويديّ ...
    وأنا أحاول قدر الإمكان كتم بكائي .. وأصوات تأوهاتي .. حتى لا يأتي ذلك المجهول .. مرة أخرى ..

    ثم حدثت المفاجأة ...
    تخيلوا استطعت أخراج يدي ..
    نعم .. لقد خرجت يدي ..
    يا له من حدث رائع .. جدد في الأمل ... هذا أول طريق التحرر .. أنا مخلوق حي .. ولدت حرة ... أبية .. لا أخضع إلا لخالقي ..

    خلقني ربي حرة .. وها أنا سأعيش هذه الحرية .....

    ولكن مهلا ...
    من هذا الذي دخل الغرفة هذه المرة .. مخلوق آخر .. أكبر .. ولكنه يبدو لطيفا ..
    يبتسم لي ..
    ما أجمل ملامحه .. مليئة بالطيبة والحنان .. وانا مبهوتة أنظر الى هذا الوجه الجميل ...

    نظر إلي وقال ضاحكا :
    ( يا سلام ... استطعتِ أخراج يدك . )
    لماذا لا يبدو غاضب .. ؟؟
    هل يسخر مني ؟؟ أم هو سعيد لأني تحررت ..
    هل هو عدو .. أم صديق ..
    أنا فعلا في حيرة .. فلم استطع الحديث .. فقط اكتفيت بالنظر إلى محياه اللطيف..

    ما به ماذا يفعل ؟؟
    تخيلوا يحاول فك وثاقي ..
    الحمد لله ما زالت الدنيا بخير .. بدأت أحب هذا الشخص اللطيف ..
    الله ... تخيلوا شعوري بدون تلك القيود ..
    مددتُ يدي ..بأقصى طريقة ممكنة .. وبدأت أحرك قدمي .. أبث فيهما الطاقة ..
    أنهضني هذا اللطيف .. فأنا ما زلت ضعيفة .. منهكة ..
    و أوقفني أمامه ..
    ثم نظر الى وجهي .. وقبلني .. ثم ضمني بقوة ..
    فرحت ... يا الله ... هذا كثير علي ..
    تُفك قيودي .. وأجد الحب أيضا ..
    رفعني اللطيف عن حظنه ... وأنا كارهه ..ثم نظر إلي بتمعن .. وقال ..
    ( ها حبيبتي .. يكفيك كذا .. )
    بدأت اشعر بالقلق .. ماذا سيفعل ؟؟
    معقوووولة ..
    هذا يحدث لي .. ماذا فعلت يا رب.. ؟؟
    لا اقصد التذمر .. لكن ما حدث كان فوق احتمالي .. فوق مستوى استيعابي ..
    انظروا .. لقد أرجعني اللطيف إلي مكاني ..
    ثم لف علي قطعة قماش كبيرة لفتني بالكامل .. ثم قيدني بإحكام .. أكثر من المرة الأولى ..
    هل تعرفون ماذا فعلت ؟؟
    لاشيء .. أشعر بالصدمة .. بعد هذه المحاولات للتحرر .. أكبل من جديد ..
    بدأت بالبكاء الغاضب الحزين ..
    وكأن هذا اللطيف شعر أنني غير راضية أو خائفة ..
    حملني مرة أخرى وضمني بحنان .. وهو يمسح على رأسي ويهمس في أذني ..

    ( يا حبيبتي .. يا قلب أمك أنتِ .. لا تبكي و لا تخافي .. أمك جنبك وتحميكِ .. أنا ما صدقت جيتي لهذي الدنيا .. واحملك بين يديني )

    تصدقون شعرت بالأمان ..
    لم أعد أشعر بالتذمر ...إذا كنت سأبقى في هذا الحضن الدافئ ..
    لا يهم لأبقى .. مقيدة ..

    ولكن .. ها ... ليس إلى الأبد .. يوما .. سأتحرر .. وقد يساهم من حولي في تحريري ..

    أما الآن ..
    فدعوني في قيودي .. لأول مرة منذ خرجت إلى هذه الحياة أنا راضية بها ...
    في ظل من تحبني ..
    في ظل أمي ...



    "
    "


    """""""""""""""""


    صخب أو شرف ..
    أو كما أحب ..

     
  2. شذى الورد.

    شذى الورد. عضوية تميز عضو مميز

    7,469
    0
    0
    ‏2010-05-29
    معلمة
    رائع يا ضخب او شرف

    ايقنت اني ام رؤم لم اكن في يوم بهذه القسوه والوحشيه لألف أطفال واوثقهم

    فقد وهبتهم الحرية منذ ولادتهم حتى الآن

    الجميع كان يعاتبني على عدم لفهم وشد وثاقهم ولكني لا أبالي أشعر بهم دونما يصرخون فطعم الحرية حلو المذاق ارتضيته لهم

    كل الود لكِ
     
  3. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,860
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    ماااأجملهااا

    سلمتِ لناا ياامبدعه
     
  4. عـزف منفرد

    عـزف منفرد عضوية تميز عضو مميز

    6,697
    0
    36
    ‏2009-10-01
    مُـعلـِّمـةٌ
    جميلة هي الرّمزية في قصتكِ , لا عدمنا قلمكِ~
     
  5. (سالم حمود العطوي)

    (سالم حمود العطوي) أديب مميز عضو مميز

    4,252
    0
    0
    ‏2010-02-14
    مُعلِم .
    نص سردي بامتياز

    برغم أن تفاصيله لم تكن واضحة كثيرًا
    لعل هناك مالم يُقل يا صخب !

    ومع هذا

    أشكركِ كثيرًا
     
  6. شتات

    شتات تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,254
    0
    0
    ‏2010-05-05
    معلمه
    يعني السالفه على يد نونو في المهد؟؟ فديت النونو يانااث

    سبحان الله تذكرت بولادة بنتي البكر
    كانت كبيرة القابلات بالمستشفى تعلمني بعض الامور لترشدني كأم جديده
    من ضمنها اكدت على اهمية لف المهاد على الطفل
    وان مقاومته للمهاد تزيد من قوته وصلابة عوده

    ويساعده على النوم افضل لأنه يتحرر من حركات اطرافه اللا ارادية التي تفزعه لو كان غير ملفوف

    اعتذر عن الاطالة

    لكن اثرت ذكريات عذبه بقصتك الرائعة الجميله


    دمت بود
     
  7. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة



    الرائع مرورك العذب ..
    شكرا لكِ ..







     
  8. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة




    سلمت روحك ..
    شكرا يا غالية ..
     
  9. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة


    لا عدمتُ روعة تواجدك ..
    شكرا لك ..
     
  10. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة



    الشكر لورعة تواجدك الذي يثري متصفحي ..
    سلمت ..
     
  11. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة




    ليتك أطلتِ ..
    رد يقتحم الروح بعفويته ..
    شكرا لك ..

     
  12. رَذَاذ

    رَذَاذ مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,506
    0
    36
    ‏2010-01-27
    ارشادية
    الصمت في حرم الجمال جمال ..
     
  13. حـتّـى

    حـتّـى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    626
    0
    0
    ‏2011-03-22
    معلمة

    هذا ما أود كتابته في حضورك ..
    شكرا يا قديرة ..
     
  14. حكايه طريق

    حكايه طريق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    102
    0
    0
    ‏2012-04-04
    عاطله
    يعطيك العافيه
     
  15. أبو رنيا

    أبو رنيا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    267
    0
    0
    ‏2011-07-08
    معلم
    جزاك الله خيراً
     
  16. سعيد آل شاكر

    سعيد آل شاكر عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    3,369
    4
    38
    ‏2011-04-08
    معلم
    رغم مرور السنة أو اقل
    دخلت إلى هنا
    حينما كنت اتنقل بين اقسام الملتقى ..

    كالذي يتنقل بين اشجار البساتين

    وهنا وجدت هذه الشجرة الرمزية

    فاستظليت بهاا قليلا..

    فوجدتها رائعة

    الف شكراً أخت صخب
     
  17. يا صبر أيوب

    يا صبر أيوب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    210
    0
    0
    ‏2012-03-14
    معلم
    بارك الله فيكم جميعاً