اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


(القرية البائسه ) الجزء1+2+3 ....... قصة ..((بقلم معلم ))

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة قلم معلم, بتاريخ ‏2011-07-02.


حالة الموضوع:
مغلق
  1. قلم معلم

    قلم معلم عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,288
    0
    0
    ‏2009-08-02
    معلم فيزياء

    [​IMG]

    القرية البائسه
    الجزء الأول
    من قديم كتاباتي حازت النشر في اكثر من وسيلة اعلاميه
    بين احضان الجبال الشامخه ..التي تشكل تضاريسها ملامح الشقاء والمعاناة على وجوه قاطنيها ..تدور احداث قصة نسجها القلم من وحي الخيال ...
    بيوت من طين تحتضن اجساد القرويون البسطاء ..لايخالط لونها الترابي الكئيب سوى خضرة رؤس النخيل الشامخ وشي
    مما يزرعون ..ليقتاتو به في ظل غياب ادنى مقومات الحياة في تللك القرية البائسه .. اليوم في تللك القرية لا يتجاوز
    ساعات النهار ..فا الليل هنااك ليس له دور في حياتهم فما ان يميل قرص الشمس نحو المغيب حتى ..تفقد الحياة روحها
    ويلقي العناء والتعب بظلاله على الاجساد لترتمي على حصائر العنا التي نسجوها من سعف النخيل .. ليبدأ فراش
    الحصير بترك علاماته على تللك الاجساد المنهكه .. حل الظلام على تللك البيوت ...بيت بيت ..حتى بيت العم سعيد لم
    ينجو من ذلك الظلام ...الجميع هنا ينتظر الظلام ..ليتسنى لهم الارتياح .. كان العم سعيد يعيش في منزل متهالك مع ابنه
    احمد بعد ان غيب الموت زوجته ..بسبب مرض غامض ..حاله حال الكثير من ضحايا ذلك المرض الذي اختطف ارواح
    الكثير من سكان القريه .. ينااام اهل القريه ..وتبدأ رحلة العم سعيد مع المعاناة والخوف من المصير المجهول على ابنه
    احمد..الذي لم يتجاوز الخامسة عشر من عمره ..يسترجع ذكريات زوجته ووقفاتها معه في احلك الظروف لتأخذ الدمعة
    مجراها على وجه ملئته التجاعيد .. لازالت كلماته تتردد على مسامعه وهي تنطق بأخر كلماتها ((( اعانك الله ايها الزوج
    الوفي ..اعذرني سا تركك وحيد تكابد الحياه )) ليرد عليها (( لا تقولي ذلك ستعيشين وسنواصل ما بقي من الحياة سويا ))
    ولكنها لم تستطع الرد عليه سوى بشهقة تبعها سكون زلزل المكان ...واثقل الكاهل بما لايطاق .. اخذ العم سعيد في تحويل
    مسار تفكيره ..ليلقي نظرة على ابنه احمد الملقى على حصيرة مجاوره ..يتأمل ملامح وجهه التي تجاوزت عمره بكثير
    ((اه ...اه ..اه )) يا احمد ..كم اتمنى ان اوفر لك حياة هانئه ...بعيد عن ظروف الحياة الصعبه ..اعذرني يا بني
    (( ليس با اليد حيله )) ... يغفو العم احمد مستدركا ما بقي من الليل الساكن الطويل ... ليستيقظ فجئة على صراخ ببدد
    سكون الليل ..ويفزع القلب بنبرات الالم الصادرة من مكان قريب ....
    بقلم معلم
    </B></I>
     
  2. قلم معلم

    قلم معلم عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,288
    0
    0
    ‏2009-08-02
    معلم فيزياء
    [​IMG]
    القرية البائسه
    الجزء الثاني
    استيقظ العم سعيد على صراخ ابنه احمد ..اشعل القنديل المجاور واقترب من ابنه الذي يتلوى من الالم . خرج العم سعيد
    مسرعا يستنجد بأبناء القريه لاستدعاء ما يسمونه بطبيب القريه وهو رجل شارف المئة عام مات على يديه العديد من

    نساء ورجال القريه ..حضر جميع اهل القريه بما فيهم الضيف القادم من خارج القريه والذي قضى ليلته عند احدهم ..
    اقترب طبيب القرية من احمد والقى عليه نظرة عابره وامر كعادته بأشعال النار ووضع بها سيخ من الحديد امتلأ با
    الاوساخ والصدى حتى اصبح السيخ احمر من شدة الحراره ..واخذ ذلك الكهل الجاهل بوضع علامات الموت على جسم
    احمد النحيل المتهالك ..حتى اختفى صوت الالام ..وتوقف الاستفراغ واصبح احمد جسد ملقى ليس به أي علامات للحياه
    سوىزفرة خفيفه تظهر ما بين الفينة والفينه انصرف الجميع ..وبقي العم سعيد جاثيا على ركبتيه بجوار ابنه احمد ..تارة
    يصلي ويدعو الله ان ينقذ فلذة كبده ..وتارة اخرى يقترب من احمد ليتأكد ان كان لازال على قيد الحياه ..وفي هذه الاثناء
    يُطرق الباب ..يفز العم سعيد مسرعا ويفتح الباب واذ به الضيف القادم من خارج القريه .. رحب به العم سعيد وادخله ..قال
    الضيف للعم سعيد : (( انني مغادر الى المدينه واحببت ان اسئلك ان كنت تريد نقل احمد الى هناك حيث المستشفيات
    المتخصصه .والاطباء المهره فأبنك يحتاج الى علاج متقدم )) لم يتردد العم سعيد لحظة واحده فحمل ابنه احمد واركبه
    في سيارة الضيف ..وتوجه به الى المدينه ..وعند الوصول الى هناك نقله الفريق الطبي الى غرفة العناية الفائقه بأشراف
    من الدكتور سعود .ذلك الطبيب الذي تظهر عليه علامات الصلاح .. اقترب الدكتور سعود من العم سعيد حاملا بيده ورقه
    وقال له ابنك يعاني من (( الزائده )) ولا بد من استئصالها ..فقال يا بني : هذه المرة الاولى التي اتي بها الى المدينه افعلو
    ما تريدون ..فأنا لا اريد شي سوى ابني احمد . طبع الدكتور سعود قبلة على رأس العم سعيد وقال له ((اطمئن سنعمل ما
    بوسعنا والباقي على الله )) ولا اخفيك امر ان العملية صعبه في ضل تسمم جسد احمد بسبب الجروح التي تسبب بها الكي
    والتي قد تسبب له ((الغرغرينا )) في بعض اجزاء جسده .مما سيظطرنا لبتر اجزاء منها ..غادر سعود ...وبقي العم سعيد
    يعتصر الما ..ويعاني الانهاك والتعب جراء السفر ووعورة الطريق ..كل شي هنا غريب على العم سعيد . الناس الوجوه
    وسائل التقنيه الحديثه ..قام يصلي في احد ممرات المستشفى ..فتقدمت له احدى الممرضات وقالت له هذا المكان ليس
    مخصصا للصلاه تعال معي : فأخذته لمصلى المستشفى ...وفجأة جاء الدكتور سعود ..فقام العم سعيد بلهفه ((طمني يا
    ولدي اين احمد ولماذا يأتي معك )) ابتسم الدكتور سعود وقال اطمئن اجرينا العمليه ولازال احمد تحت تأثير المخدر
    يلزمه 24 ساعه ليفيق من البنج ..اطمئن سيكون بخير بأذن الله ...ولكنني اريد منك الان ان تحكي لي كل شي عنك وعن
    احمد ..من اين جئت ..وما سر اثار الكي التي وجدناها على جسد احمد .. فنظر العم سعيد الى الدكتور سعود وقد
    اغرورقت عيناه با الدموع ..واخذ يسطر تاريخ حياته ومعاناته واوضاع قريته ..حتى بكى الدكتور سعود مما سمع
    فقال للعم سعيد : انتهى دوامي الان وسأغادر لمنزلي وسأخذك معي لتقضي ليلتك عندي ..رفض العم سعيد ولكن الدكتور سعود
    اقنعه با الذهاب الى منزله .. غادر الدكتور سعود ممسكا بيد العم سعيد ..ولم يعلم العم سعيد الى أي مصير ستقوده يد ذالك الرجل الغريب ...
    قلم معلم
     
  3. قلم معلم

    قلم معلم عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,288
    0
    0
    ‏2009-08-02
    معلم فيزياء
    [​IMG]
    القرية البائسه
    الجزء الأخير

    قضى العم سعيد ليلته عند الدكتور سعود ..بينما قلبه وعقله مع فلذة كبده احمد الذي يقضي ليلته تحت الاجهزة الطبيه ..
    ومع ساعات الفجر الاولى يستيقظ العم سعيد كعادته ..واخذ ينتظر الدكتور سعود ليصطحبه الى المستشفى ليطمئن على
    احمد ..ذهب العم سعيد الى المستشفى وقلبه يلهث با الدعاء ولسانه لايكف عن الاسئله عن حال ابنه ..والدكتور سعود
    يطمئنه على حال ابنه وانه سيصبح بخير بأذن الله ..فاق احمد من البنج ..وبدئت صحته تتحسن يوما بعد يوما ...طلب العم
    سعيد من الدكتور سعود الخروج بأبنه والذهاب الى قريته البائسه ..ولكن الدكتور سعود كان له رأي اخر ..فطلب من العم
    سعيد عدم العودة الى تلك القرية البائسه ووعده بأيجاد عمل مناسب له با المستشفى وتوفير سكن له ولابنه داخل سكن
    العاملين ..ليتسنى لاحمد اكمال دراسته الثانويه لا سيما ان قريته ينتهي التعليم بها بنهاية المرحلة المتوسطه ..تردد العم
    سعيد ولكن امام الحاح ابنه احمد ..واصرار الدكتور سعود رضخ للامر الواقع ..عمل العم سعيد في حديقة المستشفى
    بمهنة ((جنائني )) فهو لا يتقن سوى تلك المهنه ..و وفر له المستشفى سكن من غرفتين متواضعه مع مرافقها ..ولكنها
    بنظر العم سعيد تعادل قصور الدنيا ...واصل احمد دراسته الثانويه بمدرسة قريبة من المستشفى ..واصبح العم سعيد وابنه
    محل اهتمام جميع العاملين في المستشفى ..فا الجميع يعامله معاملة الابن لوالده ..لما عرف عنه من حرصه على الصلاة
    والاخلاق الرفيعه وبساطته وشدة تعلقه بأحمد ..تمر الايام ويتقدم العمر با العم سعيد حتى تخرج احمد من المرحلة الثانويه
    بتفوق واصبح من العشرة الاوائل با المدينه ...وكان طموح احمد ان يلتحق بكلية الطب بعد ما عاش 3سنوات يرى
    الاطباء وعملهم الانساني ..في معالجة المرضى ..ولم يغب عن باله لحظة واحده ..قطعة الحديد التي اكتوى بها جسده
    التحق احمد بكلية الطب ... ووالده يعد اللحظات لحظة لحظه ..ويدعو الله يطيل عمره حتى يرى فلذة كبد يرتدي البالطو
    الابيض ..ويناديه الجميع ((يا دكتور احمد ))..تخرج احمد واصبح حلم العم سعيد حقيقه .. انسكبت دموع الفرح تعبر
    تجاعيد الزمان ..وتبلل لحيته اليبضاء ..الجميع هنا فرحا بتخرج الدكتور احمد ...وسعادة العم سعيد ذلك الرجل الفاضل
    الوقور..الذي كسب محبة الجميع ..عُين الدكتور احمد بنفس المستشفى بناء على رغبته ..وكان مثال للطبيب المتفاني في
    عمله..تميز على كثير من الاطباء ..ولم ينسى فضل من كان له الفضل بعد الله الدكتور سعود ..وفي يوم من الايااام بينما
    الدكتور احمد يطمئن على مرضاه ..سمع النداء التالي (( الدكتور احمد ...الدكتور احمد ..الرجاء التوجه لقسم الطوارئ ))
    نداء معتاد يسمعه كل يوم ...توجه الدكتور احمد الى قسم الطوارئ ...ليجد شيخا مسجى على السرير الابيض ينازع
    الموت..اقترب الدكتور احمد ...ليجد العم سعيد في حال يرثى لها ...صعق الدكتور احمد ..ولكنه تمالك نفسه ..واخذ
    في مباشرة الحاله ..وشريط حياة والده يمر امام عينيه ..الاب الحنون ..الذي عاش من اجل ابنه ..نقل العم سعيد الى
    العناية الفائقه...غائبا عن الوعي ... الدموع لا تفارق عيني الدكتور احمد والحزن يقطع قلبه اشلاء ..وقد تيقن ان والده
    يعيش اخر لحظاته ..جلس بجواره يومين متتاليه ..يريد ان يسمع منه كلمة ..او نظره ...وبعد مغرب ذلك اليوم افاق العم
    سعيد من غيبوبته ... فرح الدكتور احمد ..ولكن الفرحة لم تستمر طويلا ابتسم العم سعيد ..عندما رأى ابنه يرتدي البالطو
    الابيض ويشرف على حالته ..ابتسم وقد اغرورقت عينيه بدموع الفرح والفراق الطويل .. ثم سلم العم سعيد روحه الى
    بارئها ..لينتقل الى جوار ربه ..بعد ان انهى مشوار المعاناة الطويل في حياة زائله .. ليقضي الدكتور احمد اولى لياليه
    وحيد يواجه الحياة بجسد افتقد الروح .. رحم الله العم سعيد رحمة واسعه ..ورحم اموات المسلمين

    قصة قصيره بقلم معلم ..اتمنى ان تروق لكم ..كتبتها قبل سنة ونصف بمفردات تعمدت ان تكون بسيطه ..لتحقق ما اريد وقد تحقق ولله الحمد
    من كتاباتي اللتي اعتز بها
    اتمنى ان تروق لكم ...... تحياتي
     
  4. ♥ حنان ♥

    ♥ حنان ♥ موقوف موقوف

    7,037
    0
    0
    ‏2009-01-16
    .
    "

    راقت لي كثيرآ

    كثيراً ما كنت أقف على أعتاب نصك ...


    أقرأ ..

    ثم أقرأ ...

    وفي النهاية أكتشف الرغبة ...
    بالعودة للقراءة من جديد لهذه الأبجدية الناطقة بك...!

    للروعة هنا موعد
    ألق على ألق
     
  5. عمر العتيبي

    عمر العتيبي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,089
    0
    0
    ‏2008-05-25
    معلم
    نص ثري بالصور محلق بالخيال نسج عقلي متزن ومتماسك

    قادنا إلأى نهاية واقعية معبرة ,,,,

    سعدت بقراءتي لهذا النص البديع وبانتظار قادمك ,,
     
  6. أنثى بخطى ملكية

    أنثى بخطى ملكية عضوية تميّز عضو مميز

    1,516
    0
    0
    ‏2010-07-24
    معلمه
    قصة جدا رائعه
    شكرا بحجم التمكن والروعه هنا
     
حالة الموضوع:
مغلق