اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


جموع غفيرة تشيع «طفل الطائف» في مقبرة العباس

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة عطر الكون, بتاريخ ‏2011-07-08.


  1. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد


    جموع غفيرة تشيع «طفل الطائف» في مقبرة العباس




    [​IMG]
    أهالي الطائف وزوارها يوارون الطفل القتيل في الثرى.

    خالد الجعيد من الطائف
    شيعت جموع غفيرة من أهالي الطائف وزواره، بعد صلاة ظهر أمس في مسجد العباس في الطائف، جثمان طفل الطائف القتيل "أحمد الغامدي" البالغ من العمر أربعة أعوام، الذي فارق الحياة قبل نحو أسبوعين.
    وكانت زوجة والده البالغة من العمر 39 عاما، قد قتلت الطفل، وأخفت جثته لمدة تسعة أيام، قبل أن تكشف القاتلة عن غموض الحادثة، وتعترف أنها وراء اختفائه وقتله. وتحفظت "الشؤون الصحية" على جثته منذ كشف غموض الجريمة الأربعاء الماضي، وحتى إخراجه للصلاة عليه ظهر أمس ودفنه في مقبرة العباس.
    وأبلغت شرطة محافظة الطائف أمس الأول، الشؤون الصحية في المحافظة، بإمكانية الإفراج عن جثمان طفل الطائف القتيل "أحمد الغامدي"، حيث أكد الطب الشرعي في الشؤون الصحية تلقيه الإذن بالإفراج عن جثمان الطفل القتيل، واستكمال إجراءات دفنه، التي استكملها ذوو الطفل القتيل، قبل مواراته في الثرى أمس.
    وبدفن "طفل الطائف القتيل" يُسدل الستار على إحدى أبشع الجرائم في المحافظة، التي تناقلتها وسائل الإعلام، وتفاعل معها أطياف المجتمع السعودي، حيث أفضت تحقيقات الجهات الأمنية إلى ضلوع زوجة والده في قتله، عقب أن اعترفت بضربه بعصا وضرب جسده بالأرض حتى فارق الحياة، ثم قامت بوضعه في كيس نفايات ونقله إلى حي آخر ووضع جثته في عمارة تحت الإنشاء.
     
  2. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    صور للطفل أحمد المغدور

    الطائف: آلاف المصلين يشيعون جثمان أحمد .. وقاتلته تمثل جريمتها
    [​IMG]
    الطائف ـ عائض عمران


    Related Nodes:
    تشييع جثمان الطفل أحمد في الطائف أمس.




    شيع آلاف المصلين في محافظة الطائف ظهر أمس (الثلثاء) جثمان الطفل أحمد الغامدي الذي قتل على يد زوجة والده، في مقبرة عبدالله بن العباس في المحافظة، إذ توافد الأهالي للمقبرة تضامناً مع عائلة الطفل الذي هزت تفاصيل موته المجتمع المحلي خلال الأيام الماضية.
    في حين أكدت مصادر مطلعة لـ «الحياة» أن الجانية (زوجة الأب) اعترفت بتفاصيل جريمتها كاملة لدى هيئة التحقيق والادعاء العام ، إذ مثلت أمام لجنة التحقيق أمس فصول الجريمة ابتداء من التفكير، مروراً بالتخطيط والتنفيذ، وانتهاء بوضعه في كيس نفايات ورميه في «عمارة» تحت الإنشاء.
    ولم تكن تحمل (زوجة الأب) يداً ناعمة عندما هوت بعصاها على جسد الطفل الذي فاضت روحه بدم بارد، لتعيد بجريمتها حكايات «غول» «الضرة» إلى نفوس أطفال الأب، وهو ما يتضح حالياً من اتساع دائرة النقاش بين الحقوقيين بشأن ضرورة إعادة النظر في أحكام قضايا الحضانة لدى المحاكم الشرعية.
    وأوضح المحامي والمستشار القانوني عبدالعزيز الزامل لـ«الحياة»، أن محاكم الأحوال الشخصية التي أنشئت أخيراً، في نظام القضاء الجديد من شأنها أن تحد من جرائم «زوجات الآباء» التي بدأت تتصاعد حوادثها في أروقة المحاكم خلال الآونة الأخيرة.
    وقال: «إن الحضانة في الشريعة الإسلامية بالنسبة للطفل ما دون السبعة أعوام يعود للأم سواء ذكراً أو أنثى، في حين هناك قولان لما فوق هذا العمر، إذ يرى أحدهما أن الابنة لأبيها، والابن يخير، فيما ذهب الرأي الآخر إلى أن حضانة الطفلة تكون من صالح الأم».
    وأشار إلى أن الاعتبار في قضايا الحضانة يقاس على مصلحة «المحضون»، مؤكداً وجود تضارب في الأحكام القضائية في هذا الِشأن، الأمر الذي جلب مشكلات عدة داخل الأسر، الأمر الذي يستدعي صياغة قانون محدد للحد من حوادث التعذيب والقتل والأذى بأشكاله كافة.
     
  3. عطر الكون

    عطر الكون مراقبة إدارية مراقبة عامة

    15,600
    8
    0
    ‏2009-01-17
    كل يوم نتعلم شيء جديد
    [​IMG]
    فهد العتيبي - سبق - الطائف: شيع ما يزيد على 1200 من المُصلين جُثمان الطفل "أحمد بن فهد الغامدي" الذي قُتل على يد "زوجة والده"، فيما حضرت بعض القيادات العسكرية من الدفاع الجوي والجيش زملاء والد الطفل للمشاركة في مراسم التشييع، في الوقت الذي تستمر فيه هيئة التحقيق والادعاء العام بالطائف تتبُّعها لمجريات القضية من خلال استجواب "القاتلة".

    وتقبَّل والد الطفل أحمد التعازي في المقبرة، بعد أن وقف بعيداً خلال عملية الدفن، في ظل دموع حبستها نظارة سوداء كان يرتديها، بعد أن عاش لحظات عصيبة شاركه الجميع في فقدانه واختفائه ببداية الأمر لحين الفاجعة والعثور على جثته مقتولاً على يد "زوجته" عمة الطفل.
     
  4. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    الرأفة الرأفة بقلوبنا المتعبة

    فقد ارهقها ماترى

    رحماك ربي (بأي ذنب قتلت )

    تمنيت امنية غريبة وانا اراه يدفن

    تمنيت لو اني قبلت رأسه قبل دفنه

    حسبي الله ونعم الوكيل وكفى