اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


دع غضبك يتفجر بشكل إيجابي

الموضوع في 'ملتقى تطوير الذات' بواسطة مذهله, بتاريخ ‏2011-07-23.


  1. مذهله

    مذهله مراقبة عامة مراقبة عامة

    7,201
    0
    36
    ‏2009-02-12
    معلمة


    [​IMG]



    ليس فينا عزيزي القارئ من لا تعتمل في نفسه عوامل الغضب لهذا الأمر أو ذاك ، وهذا أمر طبيعي للغاية ، بل هو غريزي في النفس البشرية .

    حين نكتم مشاعر الغضب أو الإستياء والسخط فإنها تعتمل في الداخل لتتحول إلى مرارة وأسى وحزن وبالتالي إلى مرض فسيولوجي يختزن تلك الشحنات التي تعذر علينا إطلاقها لهذا السبب أو ذاك .


    المرض الفسيولوجي كما المرض النفسي هما عاملين من عوامل اللاتوازن في الشخصية ، ( إضطراب الشخصية ) ، وإضطراب الشخصية يتأتى غالبا من حرمان المرء فرصة تأكيد ذاته وهويته الشخصية وكينونته المستقلة المتميزة .

    مشاعر الغضب والنقد وتأنيب الضمير والشعور بالذنب والخوف وغيرها ، جميع هذه يجب أن تُفهم ويُعبر عنها بشكل طبيعي ولا ينبغي أن تُخنق في الداخل ، إنما حيث تُخنق يجب التنبه لها ثم إطلاقها بشكل إيجابي رصين غير مؤذي لك أو للآخرين .


    وحيث أننا نعالج الآن في هذا الفصل عامل الغضب والسخط ، فإذن سنتحدث عن الوسائل السليمة لتصريف هذه الشحنات السلبية الضارة ، بشكل إيجابي .


    كيف ؟

    حسنا … هناك أساليب عديدة جدا لتصريف تلك الطاقات ، إنما سأورد بعضها وأفضلها :


    اولا :
    ____
    تحدث مع الشخص المعني بالغضب أو الذي سبب لك شعور الغضب ، هذا الأسلوب هو الأفضل والأجدى والأنفع ، تحدث بثقة للمقابل وفجر ما في داخلك من غضب قبل أن يعتمل أكثر ليتحول إلى قوة مدمرة ، قل له : ” أنا غاضب منك لأنك ………………….. ”
    شددّ على كلمة أنا غاضب منك ، فإن لم تقلها فكأنك لم تفعل شيء ، لا قلها بصراحة فأنت في أول المشوار أما لو وجدت أنك تود أن تصرخ بقوة في وجهه ، فهذا يدل على أن الغضب قد أُختُزنَ طويلا في داخلك ، وهنا إن وجدت أنك قد تتورط في شجار مع المعني فليتك توجهت صوب سبيل آخر يمكن أن يحفظ بعض الود مع المقابل دون أن يحرمك فرصة تفجير غضبك وهذا هو السبيل الثاني الذي نذكره أدناه .


    ثانيا :
    ___
    تحدث مع المقابل عبر مرآة في بيتك أو في مكان منعزل ، إبحث لك عن مكان آمن لا يكون هناك فيه من ينظرك أو يتابعك ، ركز بصرك على عينيك في المرآة ، إن وجدت أنك لا تجرؤ على أن تنظر لعينيك ، إنظر إلى أنفك أو فمك ، إستحضر في خيالك صورة الشخص الذي سبب لك الغضب ، إستحضر اللحظة التي سببها لك ثم إشرع بإبلاغ الشخص ( في الخيال طبعا ) أنك غاضب منه لأنه فعل كذا أو قال كذا ضدك أو سبب لك كذا خسارة أو حرمان أو إساءة ، كن دقيقا في توضيح هذا الذي أغضبك منه ، قل وجهة نظرك بصراحة فهو على الأقل بعيد عنك الآن ، دع غضبك يتفجر ويتسرب إلى الخارج بشكل تلقائي عبر الكلمات ، إظهر له ولنفسك أنك غاضب حقا ، ولو وجدت أنك بحاجة إلى التعبير عن غضبك بشكل فعلي ، توجه صوب سريرك وألتقط الوسادة أو أكثر من وسادة وأبدأ بضربها بقوة ، لا تخف من تفجير غضبك ، بل دعه يتحرر بالكامل بهذه الطريقة الآمنة .



    [​IMG]



    لا تمضي إلا بضع دقائق أو ربع ساعة مثلا إلا وتجدك متحرر بالكامل من شحنات الغضب التي كانت كامنة في داخلك وستشعر بالصفاء والأرتياح وإذ يفرغ قلبك وعقلك من الغضب ، سيتحرر مكان كبيرٌ فيهما يمكن أن يشغله الحب والثقة والأمان والفكر الهادي .


    حين تتحرر من غضبك ، يستحسن عزيزي القارئ أن تغفر لمن أخطأ في حقك . العفو يمنح المرء شعور بالحرية الكبيرة ، لأن الغضب والكراهية قيد وعبودية لحالة زمنية أو لفعل حصل في زمن مضى وبالتالي إن لم يطرد فإنه يظل مفسدا للحاضر والمستقبل ، تحرر من غضبك بالطريقة التي تحب ، ثم إنتقل إلى العفو عن من أساء إليك ، لتكتمل حزمة تفريغ المكبوتات بحيث لا تنسحب على المستقبل .


    طبعا حين نقول أنك ستعفو لا يعني هذا أنك ملزم بأن تعود لمن خذلك أو أساء إليك فتتحبب إليه ، لا هذا أمر آخر لا علاقة له بعملية تفريغ الغضب ، فقد يعود هذا الرجل أو تلك المرآة إلى تكرار ذات الفعل ثانية وثالثة ، إنما نقول تعفو عنه وتحرره من كراهيتك وغضبك له وذلك في داخل نفسك أولا ثم تقول له ، ” إذهب بسلام وحررني من كراهيتك ومن حضورك في حياتي “.


    أو قُل :
    ” حسنا ، لقد أغلقت ملف هذا الموقف وأنا أتفهم الآن إنه ماضي لا ينبغي أن أفكر فيه وأتفهم أنك كنت في وضع سيء أو إن هذا هو أقصى ما تملك من فهم وإدراك وأخلاقيات في التعامل ، إذهب أنت حر الآن ودعني أعيش حياتي بسلام ”

    بهذا تحرر نفسك وتحرر المقابل من غضبك وتفكيرك الدائم غير المجدي في الإنتقام منه .


    طبعا من الممكن عزيزي القارئ أن لا تتحرر بالكامل من شعورك بالغضب في المرة الأولى ، عندها يمكن أن تكررها مرات عديدة حتى تشعر أنك تحررت بالكامل وأن نفسك عادت للصفاء والتألق والسكينة .


    طبعا يمكن أن تسمح لنفسك أن تصرخ في المرآة أو بينما أنت ترفس الوسادة أو تلكمها ، لا بأس ، إفعل هذا وخذ الوقت الذي يناسبك .

    أذكر أن أحد المشاركين في فصل دراسي عندي ، إعتمد ساعة منبه الفرن ( طبعا هذا إختيار ذكي لأن الفرن يذكر بفرن القلب حين يغلي من الغضب ) ووضع المؤقت على نصف ساعة ، وظل يضرب الوسادة ويصرخ وحين شعر بالتعب والإرتياح بنفس الوقت نظر إلى الساعة فإذا بها لا زالت عند الدقيقة العاشرة ، فعاد إلى الرفس والصراخ لدقائق أخرى حتى أفرغ كل ما في قلبه قبل أن تدق ساعة الفرن معلنة إنتهاء الشواء المفترض .

    لقد أخبرني الكثيرون أنهم بعد هذا التمرين يشعرون براحة غريبة جدا إذ يتحررون من الغضب والكراهية والحنق ، وأجيبهم : ” هذا أمر طبيعي لأنكم تحملون عبئا أنتم غير راغبين فيه ولكنه فرض عليكم ، وبالتأكيد حين تتحررون منه تشعرون بالراحة والصفاء ” .




    [​IMG]







    منقول عن المدربه حصه الزعبي
     
  2. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    الغضب جمرة توقد في قلب المؤمن..يكفي ان الحبيب صلّى الله عليه وسلّم اخبر ان الشديد هو الذي يملك نفسه عند الغضب
    موضوع مهم..شكرا لكي
     
  3. CHANEL..

    CHANEL.. مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,261
    0
    36
    ‏2009-03-17
    معلمة
    اشكرك ,,,,
     
  4. محمد الغاامدي

    محمد الغاامدي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    182
    0
    0
    ‏2011-03-18
    معلم


    عندما ننتهج هذاالفكر فان البلد راح يتطور