اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


Opinionsssssssssssss

الموضوع في 'ملتقى اللغة الانجليزية' بواسطة ضحوي آل الحارث, بتاريخ ‏2009-01-02.


  1. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    The Gaza catastrophe
    By Richard Falk
    FOR 18 months, the entire 1.5 million people of Gaza experienced a punishing blockade imposed by Israel, and a variety of traumatizing challenges to the normalcy of daily life. A flicker of hope emerged some six months ago when an Egyptian-arranged truce produced an effective ceasefire that cut Israeli casualties to zero despite the cross-border periodic firing of homemade rockets that fell harmlessly on nearby Israeli territory, and undoubtedly caused anxiety in the border town of Sderot.
    During the ceasefire, the Hamas leadership in Gaza repeatedly offered to extend the truce, even proposing a 10-year period, and claimed a receptivity to a political solution based on acceptance of Israel’s 1967 borders. Israel ignored these diplomatic initiatives and failed to carry out its side of the ceasefire agreement, which involved some easing of the blockade that had been restricting the entry to Gaza of food, medicine and fuel to a trickle.
    Israel also refused exit permits to students with foreign fellowship awards and to Gazan journalists and respected NGO representatives. At the same time, it made it increasingly difficult for journalists to enter, and I was myself expelled from Israel a couple of weeks ago when I tried to enter to carry out my UN job of monitoring respect for human rights in occupied Palestine, that is, in the West Bank and East Jerusalem, as well as Gaza.
    Clearly, prior to the current crisis, Israel used its authority to prevent credible observers from giving accurate and truthful accounts of the dire humanitarian situation that had been already documented as producing severe declines in the physical condition and mental health of the Gazan population, especially noting malnutrition among children and the absence of treatment facilities for those suffering from a variety of diseases. Could this have been part of pre-attack planning?
    As always in relation to the underlying conflict, the facts bearing on this latest crisis are murky and contested, although the American public in particular gets 99 percent of its information filtered through an exceedingly pro-Israeli media lens.
    Hamas is blamed for the breakdown of the truce by its supposed unwillingness to renew it, and by the alleged increased incidence of rocket attacks. But the reality is more clouded. There was no substantial rocket fire from Gaza during the ceasefire until Israel launched an attack on what it claimed were Palestinian militants in Gaza, killing a half dozen persons.
    Also, it was Hamas that on numerous public occasions called for extending the truce, with its calls never acknowledged, much less acted upon, by Israeli officialdom. Beyond this, attributing the rockets to Hamas is not entirely convincing either. A variety of independent militia groups operate in Gaza; and some, such as the Al-Aqsa Martyrs’ Brigade, are anti-Hamas, and may even be sending rockets to provoke or justify Israeli retaliation.
    It is well confirmed that when moderate Fatah controlled Gaza’s governing structure, it was unable to stop rocket attacks despite its efforts to do so.
    What this background suggests strongly is that Israel launched its devastating attacks, starting on Dec. 27, not to stop the rockets or in retaliation, but for a series of other reasons. It was evident for several weeks prior to the Israeli attacks that the Israeli military and political leaders were preparing the public for large-scale military operations against the Hamas.
    The timing of the attacks seemed prompted by a series of considerations: most of all, the interest of political contenders, the Defense Minister Ehud Barak and the Foreign Minister Tzipi Livni, in demonstrating their toughness prior to national elections scheduled for February.
    Such Israeli shows of force have been a feature of past Israeli election campaigns, and on this occasion especially, the current government was being successfully challenged by Israel’s notoriously militarist politician, Benjamin Netanyahu, for its failures to uphold security.
    Reinforcing these electoral motivations was the little-concealed pressure from the Israeli military commanders to seize the opportunity in Gaza to erase the memories of their failure to destroy Hezbollah in the devastating Lebanon War of 2006, which both tarnished Israel’s reputation as a military power and led to widespread international condemnation for the heavy bombardment of undefended Lebanese villages and extensive use of cluster bombs in heavily populated areas.
    Respected and conservative Israeli commentators go further. For instance, the prominent historian Benny Morris, writing in the New York Times a few days ago, relates the campaign in Gaza to a deeper set of forebodings in Israel that he compares to the dark mood of the public that preceded the 1967 War, when Israelis felt deeply threatened by Arab mobilizations on their borders.
    Morris insists that despite Israeli prosperity of recent years, and relative security, several factors have led Israel to act boldly in Gaza: the refusal of the Arab world to accept the existence of Israel to any convincing degree; the inflammatory threats voiced by Mahmoud Ahmadinejad together with Iran’s supposed push to acquire nuclear weapons, the fading memory of the Holocaust combined with growing sympathy in the West with the Palestinian plight; and the radicalization of political movements on Israel’s borders in the form of Hezbollah and Hamas. In effect, Israel is trying, via the crushing of Hamas in Gaza, to send a wider message to the region that it will stop at nothing to uphold its claims of sovereignty and security.
    There are two conclusions that emerge: The people of Gaza are being severely victimized for reasons remote from the rockets and border security concerns, but seemingly to improve election prospects of current leaders now facing defeat, and to warn others in the region that Israel will stop at nothing if its interests are at stake.
    That such a human catastrophe can happen with minimal outside interference also shows the weakness of international law and the United Nations, as well as the geopolitical priorities of the important players. The passive support of the US government for whatever Israel does is again the critical factor, as it was in 2006 when it launched its aggressive war against Lebanon.
    What is less evident is that the main Arab neighbors, Egypt, Jordan, and Saudi Arabia, with their extreme hostility toward Hamas -- which is viewed as backed by Iran, their main regional rival -- were also willing to stand aside while Gaza was being so brutally attacked.
    The people of Gaza are victims of geopolitics at its inhumane worst: producing what Israel itself calls a “total war” against an essentially defenseless society that lacks any defensive military capability whatsoever and is completely vulnerable to Israeli attacks mounted by F-16 bombers and Apache helicopters.
    What this also means is that the flagrant violation of international humanitarian law, as set forth in the Geneva Conventions, is quietly set aside while the carnage continues and the bodies pile up. It additionally means that the UN is once more revealed to be impotent when its main members deprive it of the political will to protect a people subject to unlawful uses of force.
    Finally, this means that the public can shriek and march all over the world, but the killing will go on as if nothing is happening. The picture being painted day by day in Gaza is one that begs for renewed commitment to international law and the authority of the UN Charter, starting in the United States, especially with a new leadership that promised its citizens change, including a less militarist approach to diplomatic leadership. – Global Viewpoint

    Richard Falk, professor of international law at Princeton University, is also UN special rapporteur for the Occupied Palestine Territories. He was expelled from Israel two weeks ago


    ترجمه حرفيه: غزة كارثة
    ريتشارد فالك
    لمدة 18 شهرا ، كامل 1.5 مليون شخص من قطاع غزة شهدت معاقبة الحصار الذي تفرضه اسرائيل ، ومجموعة متنوعة من التحديات لإثارة الفزع في نفوس والأوضاع الطبيعية في الحياة اليومية. بارقة أمل ظهرت بعض قبل ستة أشهر عندما ترتيب هدنة بين مصر وأنتجت فعال لوقف إطلاق النار أن خفض خسائر في صفوف الجيش الاسرائيلي الى نقطة الصفر على الرغم من عبر الحدود في الدوري اطلاق صواريخ محلية الصنع سقطت على ان تسبب أذى على الأراضي الإسرائيلية القريبة ، ومما لا شك فيه أن تسبب القلق في الحدود على بلدة سديروت.
    وخلال وقف إطلاق النار ، وقيادة حماس في غزة عرضت مرارا وتكرارا لتمديد الهدنة ، حتى يقترح فترة 10 سنوات ، وادعى لتقبل تسوية سياسية قائمة على قبول اسرائيل في حدود عام 1967. اسرائيل تجاهل هذه المبادرات الدبلوماسية وعن القيام بمهامه الجانب من اتفاق وقف إطلاق النار ، الذي ينطوي على بعض التخفيف من الحصار التي تم تقييد الدخول إلى قطاع غزة من الغذاء والدواء والوقود الى حد كبير.
    كما رفضت اسرائيل تصاريح الخروج لطلاب مع منح الزمالات الدراسية الخارجية لغزة والصحفيين واحترام ممثلي المنظمات غير الحكومية. وفي الوقت نفسه ، لأنه يجعل من الصعب بشكل متزايد للصحفيين لدخول ، وكنت أنا نفسي طردوا من اسرائيل قبل أسبوعين عندما حاولت دخول بلدي للقيام الامم المتحدة بمهمة مراقبة احترام حقوق الإنسان في فلسطين المحتلة ، هو أن ، في الضفة الغربية والقدس الشرقية ، فضلا عن قطاع غزة.
    ومن الواضح ، قبل الأزمة الحالية ، اسرائيل تستخدم سلطتها لمنع إعطاء مصداقية مراقبين من حسابات دقيقة وصادقة من الحالة الإنسانية المريعة التي تم توثيقها باعتبارها المنتجة بالفعل إلى تدهور شديد في الحالة المادية والعقلية من السكان في غزة ، ولا سيما وإذ تلاحظ سوء التغذية بين الأطفال ، وعدم وجود مرافق العلاج لأولئك الذين يعانون من مجموعة متنوعة من الأمراض. وقد يمكن هذا جزء من التخطيط قبل الهجوم؟
    وكما هو الحال دائما بالنسبة الى الصراع الكامنة ، فإن الحقائق على تحمل هذه الأزمة الأخيرة هي غامضة والمتنازع عليها ، على الرغم من الرأي العام الأميركي على وجه الخصوص يحصل على 99 في المئة من المعلومات التي تسربت من خلال مفرط في وسائل الاعلام الاسرائيلية المؤيدة للعدسة.
    حماس هي المسؤولة عن انهيار الهدنة من جانب يفترض عدم الرغبة في تجديد العمل به ، والمزعوم من جانب زيادة حدوث الهجمات الصاروخية. لكن الواقع هو أكثر بظلالها. لم يكن هناك كبير اطلاق الصواريخ من غزة خلال وقف إطلاق النار حتى شنت إسرائيل هجوما على ما زعمت أنهم كانوا نشطاء فلسطينيون في غزة ، مما أسفر عن مقتل نحو ستة أشخاص.
    أيضا ، كان على حماس أن العديد من المناسبات العامة ودعا لتمديد الهدنة ، مع دعواتها واعترف أبدا ، ناهيك عن اتخاذ إجراءات بشأنها ، من جانب السلطة الإسرائيلية. أبعد من هذا ، وارجع لصواريخ حماس ليست مقنعة تماما سواء. مجموعة متنوعة من مجموعات الميليشيا مستقلة تعمل في قطاع غزة ؛ وبعض ، مثل كتائب شهداء الاقصى 'واء ، هي مكافحة حركة حماس ، بل ويمكن أن يكون إرسال صواريخ لاستفزاز أو تبرير الاسرائيلية ردا على ذلك.
    ومن جانب أكد أن معتدلة عندما كانت فتح تسيطر على غزة التي تحكم هيكل ، أنها لم تتمكن من وقف الهجمات الصاروخية على الرغم من جهودها الرامية إلى القيام بذلك.
    ما يوحي بقوة هذه الخلفية هي التي شنت اسرائيل الهجمات المدمرة ، ابتداء من يوم 27 ديسمبر ، وليس من أجل وقف اطلاق الصواريخ أو في الانتقام ، بل لسلسلة من أسباب أخرى. وكان واضحا لعدة أسابيع قبل الهجمات الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي والقادة السياسيين كانوا يستعدون للجمهور لعمليات عسكرية واسعة النطاق ضد حركة حماس.
    توقيت الهجمات يبدو بسبب سلسلة من الاعتبارات : الأهم من ذلك كله ، لمصلحة سياسية المتنافسين ، وزير الدفاع ايهود باراك ووزيرة الخارجية تسيبي ليفني ، في ما أبدوه من المتانة وطنية قبل الانتخابات المقرر إجراؤها في شباط / فبراير.
    وتبين من هذه القوة الإسرائيلية كانت سمة من سمات الماضي الحملات الانتخابية الاسرائيلية ، وخاصة في هذه المناسبة ، الحكومة الحالية ويجري بنجاح تحدي اسرائيل العسكرية الشهيرة سياسي ، بنيامين نتنياهو ، لفشلها لدعم الأمن.
    يعزز هذه الدوافع الانتخابية كان قليلا بين إخفاء الضغط من القادة العسكريين الاسرائيليين الى اغتنام الفرصة في قطاع غزة لمحو ذكريات فشلها في تدمير حزب الله في لبنان الحرب المدمرة عام 2006 ، على حد سواء والتي شوهت سمعة اسرائيل كقوة عسكرية وأدت إلى بادانة دولية واسعة النطاق لالمحرومة من الثقيل قصف القرى اللبنانية والاستخدام الواسع النطاق للقنابل العنقودية في المناطق المكتظة بالسكان.
    احترام والمحافظة معلقون اسرائيليون أبعد من ذلك. فعلى سبيل المثال ، بيني موريس مؤرخ بارز ، الكتابة في صحيفة نيويورك تايمز قبل بضعة أيام ، وتتعلق هذه الحملة في قطاع غزة الى المزيد من تعميق مجموعة من نذر الشؤم في إسرائيل لأنه يقارن الظلام مزاج الجمهور التي سبقت حرب 1967 ، عندما ورأى الإسرائيليون بشدة تهديد العربية التعبئة على حدودها.
    موريس الإسرائيلية تصر على ان على الرغم من الازدهار في السنوات الأخيرة ، والأمن النسبي ، عوامل عدة أدت إلى العمل بجرأة وإقدام اسرائيل في قطاع غزة : رفض العالم العربي لقبول وجود إسرائيل إلى أي درجة مقنعة ؛ التحريضية التهديدات التي عبر عنها محمود احمدي نجاد معا مع ايران المفترض دفع لامتلاك أسلحة نووية ، يتلاشى ذكرى المحرقة مجتمعة مع تزايد التعاطف في الغرب مع محنة الفلسطينيين ؛ والتطرف من الحركات السياسية على حدود اسرائيل في شكل حزب الله وحماس. في الواقع ، تحاول اسرائيل ، عبر الساحقة من حماس في غزة ، إلى إرسال رسالة على نطاق أوسع لأنها المنطقة التي لن تقف عند شيء لدعم مطالبها من السيادة والأمن الدوليين.
    هناك نوعان من الاستنتاجات التي تظهر : سكان غزة يتم شديدة ضحية لأسباب بعيدة عن الحدود والصواريخ والشواغل الأمنية ، ولكن يبدو لتحسين احتمالات انتخاب القيادات الحالية التي تواجه الآن هزيمة ، وتحذير الآخرين في المنطقة على ان توقف اسرائيل في أي شيء إذا تتضرر مصالحها.
    أن هذه كارثة إنسانية يمكن أن يحدث مع الحد الأدنى من التدخل الخارجي كما يظهر ضعف القانون الدولي والأمم المتحدة ، فضلا عن الأولويات الجغرافية السياسية للاعبين. السلبي بدعم من الحكومة الامريكية لاسرائيل مهما كانت مرة أخرى هل هو العامل الحاسم ، كما كان في عام 2006 عندما بدأت الحرب العدوانية ضد لبنان.
    ما هو أقل وضوحا هو أن أهم الدول العربية المجاورة ، مصر ، الأردن ، والمملكة العربية السعودية ، بما لها من العداء تجاه حماس المتطرفة -- التي ينظر إليها على أنها مدعومة من ايران ، المنافس الرئيسي الإقليمية -- كما ترغب أن نقف جانبا بينما كان قطاع غزة ويجري ذلك لاعتداءات وحشية.
    سكان غزة هم ضحايا الجغرافيا السياسية في دورته اللاإنسانية أسوأ : إنتاج إسرائيل نفسها ما تطلق عليه "الحرب الشاملة" ضد العزل أساسا لمجتمع يفتقر إلى أية قدرات عسكرية دفاعية تماما وأيا كان عرضة للهجمات الإسرائيلية التي تقوم بها و 16 وقاذفات القنابل وطائرات الاباتشى طائرات هليكوبتر.
    ما هو هذا يعني أيضا أن انتهاكا صارخا للقانون الإنساني الدولي ، على النحو المنصوص عليه في اتفاقيات جنيف ، بهدوء جانبا بينما تواصل المذابح والجثث تتراكم. وبالإضافة إلى أنه يعني ان الامم المتحدة كشفت مرة أخرى ليكون عاجزا عندما الرئيسي أعضاء حرمانها من الإرادة السياسية لحماية أناس يتعرضون لاستخدامات غير مشروعة للقوة.
    وأخيرا ، فإن هذا يعني أن الجمهور يمكن أن زعق وآذار / مارس في جميع أنحاء العالم ، ولكن القتل سوف يستمر وكأن شيئا لم يحدث. الصورة التي رسمت يوما بعد يوم واحد في غزة هو أن يثير لتجديد الالتزام والقانون الدولي وسلطة من ميثاق الامم المتحدة ، بدءا من الولايات المتحدة ، وخاصة مع القيادة الجديدة التي وعدت مواطنيها التغيير ، بما فيها أقل العسكري لنهج القيادة الدبلوماسية. -- وجهة نظر العالمية .

    ريتشارد فولك ، أستاذ القانون الدولي في جامعة برنستون ، كما هو مقرر الامم المتحدة الخاص للالأرض الفلسطينية المحتلة. وكان طرد من إسرائيل قبل أسبوعين
     
  2. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    Obama and Day One By D.G. Danchik

    DAY One is coming to America. This will be the 44th Day One in American history and few others have been anticipated with such a mixture of fear, hope and great expectations. The fear has been caused by the loss of jobs, homes and the global financial crisis and the hopes and expectations are that on Jan. 20 when Barack Obama becomes the 44th President of the United States there will be a change for the better in America, and that change will start on Day One.
    Much has been made of Day One, so people can be forgiven for looking forward to it with so much expectation. Throughout the primary and national election campaigns, candidates talked about their ability to be ready to lead on Day One and painted disparaging pictures of their opponents’ probable Day One activities.
    Those who thought that on Nov. 4 they had elected a new president and that Nov. 5 must be Day One were quickly disabused of that idea because it turned out that there was “only one president at a time,” even though the nation, and the world, was clearly in the middle of an economic crisis and even though the “one president” being referred to had gone out on hurricane duty at the beginning of September (thus conveniently missing his party’s national convention) and had never really come back.
    “The only one president at a time” mantra was, however, selectively chanted: It was repeatedly invoked as the Israelis rampaged through Gaza, but was quietly dropped when the issue was the size and composition of the stimulus package that will hopefully kickstart the economy and prevent another Great Depression. The lesson seemed to be that on the really important issues, there actually could be two presidents at a time.
    But in a few days, when we all wake up on Day One, it will be only one president all the time, and that will be No. 44 – Barack Obama.
    There have not been many moments in American history when facing uncertain and perilous times, people (some, let us make it clear, not all) have had such high expectations of an incoming president. Obama likes to nurture the Lincoln connection: Lincoln is the only other president from Illinois; the composition of Obama’s cabinet has been likened to Lincoln’s so-called “Team of Rivals”; and Obama will take the oath of office on Lincoln’s Bible, the only president to do so except, of course, for Lincoln himself.
    However, Obama, who, like Lincoln, will travel to Washington by train, will enter the city with people having much higher expectations of him than they had of Lincoln on Day One. Lincoln was forced to leave the train at Baltimore and for his own safety entered Washington unannounced and in disguise.
    Little was expected of him, and his Secretary of State, who was a senator from New York, and whom Lincoln had defeated to become the party’s presidential nominee, thought that he would really be the power behind the throne. Is there a familiar echo there?
    Millions may gather to watch Barack Obama be inaugurated and the inauguration balls will go on all night long in Washington and around America. And then we have Day One.
    For a while it looked like there would be an economic stimulus bill for Obama to sign on Day One, but that has now been put off to sometime in mid-February. There may very well be an executive order closing Guantanamo, with the caveat that it will actually be some time before it can be completely shut down.
    One of the first orders of business for Obama will be lowering people’s high expectations and he may find that raising expectations is actually a lot easier than lowering them.
    In raising expectations, he was aided throughout his campaign by a nation weary of the last eight years and eager for a change. He saw early on that the smart thing to do was to sketch out for people the promise of “change you can believe in” and let them fill in the finer details in whatever way suited them best.
    But then, suddenly, in September, just two months before the national election, the economy began to implode, and change, for most people, came to mean fixing things so that people would not lose their jobs and their homes and life would be like it used to be.
    Although that was not necessarily the change that Obama had had in mind for the many long months since his campaign began, nor was it a change that he was particularly equipped to deal with, it was the change that the crisis of the moment required, and arguably that was the crisis that got him elected. So now on Day One, Obama has got to deal with the great expectation that he can solve the nation’s, and ultimately the world’s, financial problems.
    Having raised expectations in order to get elected, how does he lower them in order to enable people to face the future more realistically? In his Jan. 8 address to America on the economy he peppered his speech with the word ‘crisis’ and painted a picture of a future of double-digit unemployment, a “generation of lost potential and promise”, the nation losing its competitive edge, and, in short, a bad situation becoming dramatically worse.
    He and his economic team have returned to this theme, again and again, in the interests of explaining why the economic stimulus plan is so important and why we must “act with the urgency and seriousness that the moment requires” or face “the consequences of doing too little or nothing at all.”
    While this kind of language may help to lower expectations, it also, counterproductively, lowers confidence as well. Most economist agree, and Obama has himself stated, that the underlying problem with the economy is the lack of confidence of the American consumer, whose buying activities account for 70 percent of GNP and whose appetite for goods and tolerance of debt stimulate economies worldwide.
    The language of fear, while lowering expectations, can only serve to underline and deepen that lack of confidence. People need to believe that things will get better. People need to believe that there is nothing to fear but fear itself.
    Furthermore, the more that Obama tells the American people that the solution to all of the economy’s problems are in one basket, ****ly the stimulus program, and the more that program is seen to be bogged down in Congress; is seen to be not working immediately (which it cannot do); and the more that experts appear on TV, as they are already doing, criticizing one or another part of the package, then the more holes are made in the basket that, people have been told, contains the fragile solutions to the loss of their jobs, homes and economic future. Such a situation can only lead to another downward spiral in consumer confidence.
    As we all know, Obama is capable of giving inspirational, confidence-boosting speeches, indeed few are better at it, and we can be certain that he plans to give them, but the more speeches he delivers laden with the language of fear, the more shallow any future inspirational speeches will sound, and the less chance that he will have of boosting the nation’s confidence on Day One. – SG








    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    اوباما ويوم واحد
    من جانب D.G. Danchik
    سيأتي يوم واحد لاميركا. وستكون هذه 44th يوم واحد في تاريخ الولايات المتحدة وبضع دول أخرى كان من المتوقع مع ذلك مزيج من الخوف والأمل والتوقعات الكبيرة. الخوف كان بسبب فقدان فرص العمل ، والمنازل ، والأزمة المالية العالمية والآمال والتوقعات هي أن يوم 20 يناير عندما اصبح باراك اوباما 44th رئيس الولايات المتحدة ، سيكون هناك تغيير نحو الأفضل في أميركا ، وهذا التغيير يبدأ يوم واحد.
    لقد قيل الكثير من يوم واحد ، لذلك يمكن أن يغفر الناس ليتطلع إليها الكثير من التوقعات. في جميع أنحاء الوطنية الأولية والحملات الانتخابية والمرشحين يتحدثون عن قدرتها على أن تكون مستعدة لقيادة واحدة في اليوم وتحط من رسم صورة الخصم المحتمل في يوم واحد.
    الذين يعتقد أن يوم 4 نوفمبر انهم انتخبوا رئيسا جديدا ، وأنه يجب أن يكون 5 نوفمبر بيوم واحد سرعان ما محرر تلك الفكرة لأنها تبين أن هناك "سوى رئيس واحد في وقت واحد ،" على الرغم من الأمة ، والعالم ، كان من الواضح في خضم أزمة اقتصادية ورغم أن "الرئيس" التي تشير إلى توجه واجب على إعصار في بداية أيلول / سبتمبر) وبالتالي مريح المفقودين حزبه التجمع الوطني) وكان حقا مطلقا يعود.
    واضاف "ان الرئيس واحد فقط في كل مرة" شعار كان ، ولكن بصورة انتقائية وهتف : لقد كان الاحتجاج مرارا الاسرائيليين اقتحموا غزة ، ولكنها أسقطت القضية عندما كان حجم وتكوين مجموعة من الحوافز التي من المأمول ان تحريك الاقتصاد ومنع أخرى العظمى. الدرس الذي يبدو أنه كان في الواقع على المسائل الهامة ، يمكن أن يكون هناك في الواقع الرئيسان في وقت واحد.
    ولكن في غضون بضعة أيام ، عندما تستيقظ كل يوم أحد على ذلك ، سيكون رئيس واحد فقط في كل وقت ، وأنه سيكون رقم 44 -- باراك أوباما.
    لم تكن هناك الكثير من لحظات في التاريخ الاميركي عندما يواجه أوقاتا غير مؤكد ، والأشخاص (البعض ، علينا أن نوضح ليست كلها) كان لها مثل هذه التوقعات الكبيرة من الوافدين. يحب أوباما تغذي ينكولن الصدد : لينكولن هو الرئيس الوحيد غير ذلك من إلينوي ؛ تشكيل الحكومة اوباما وشبهت لينكولن ما يسمى ب "فريق من خصومهم" ، وأوباما سيؤدى اليمين فى منصبه لينكولن / الكتاب المقدس ، والرئيس الوحيد للقيام بذلك ما عدا ، بالطبع ، لينكولن نفسه.
    إلا أن أوباما ، الذي مثل لنكولن ، وسوف يسافر الى واشنطن عن طريق السكة الحديد ، وسوف يدخل المدينة للناس أعلى بكثير من التوقعات مما كانت عليه من لينكولن في اليوم الأول. لينكولن واضطر لمغادرة القطار في بالتيمور ولسلامته الشخصية ودخلت واشنطن ويعلن عنها في تمويه.
    تذكر وكان من المتوقع منه ، ونظيره وزير الدولة ، الذي كان عضو مجلس الشيوخ عن نيويورك ، والذي كان قد هزمه لينكولن ليصبح مرشح الحزب للرئاسة ، ويعتقد انه سوف يكون قوة وراء العرش. هل هناك صدى لذلك مألوفا؟
    وقد جمع الملايين لمشاهدة افتتاح باراك أوباما وتنصيب كرات سوف تستمر طوال الليل في واشنطن وما حولها الأمريكية. ثم لدينا يوم واحد.
    لفترة من الوقت بدا ان يكون هناك مشروع قانون لحفز الاقتصاد أوباما على التوقيع على يوم واحد ، ولكن ذلك قد تأجل لوقت ما في منتصف شباط / فبراير. هناك قد يكون أمرا تنفيذيا إغلاق جوانتانامو ، مع التحذير من أن يتم فعلا منذ بعض الوقت ، قبل أن تغلق تماما.
    واحدة من أول الأعمال أوامر لأوباما سيكون خفض الناس آمالا كبيرة ، وانه قد يجد أن رفع التوقعات فعلا اسهل تخفيضها.
    في رفع مستوى التوقعات ، وساعد في الحملة التي تقوم بها طوال حياته أمة بالضجر من السنوات الثماني الماضية ، وتتوق للتغيير. انه رأى في وقت سابق ان الذكية شيء نفعله هو رسم لشخص الوعد "يمكنك تغيير يؤمنون" والسماح لهم ملء التفاصيل الدقيقة بأي طريقة تناسبهم على أفضل وجه.
    ثم ، فجأة ، في أيلول / سبتمبر ، قبل شهرين فقط من الانتخابات الوطنية ، بدأ الاقتصاد بصورة عنيفة ، والتغيير ، وبالنسبة لمعظم الناس ، الى تحديد ما يعني ذلك أن الناس لا يفقدون وظائفهم ومنازلهم والحياة التي سيعيشها كانت عليه في الماضي.
    على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن التغيير كان أوباما في الاعتبار لشهور طويلة منذ أن بدأ حملته الانتخابية ، كما أنه لا تغيير ولا سيما انه كان مجهزا للتعامل مع ذلك ، كان هذا التغيير من أن الأزمة في الوقت الراهن المطلوب ، يمكن القول ان الأزمة التي حصلت له المنتخبة. حتى الآن على يوم واحد ، وحصل أوباما على التعامل مع التوقعات الكبيرة التي يمكن ان نحل هذه الأمة ، وبالتالي في العالم ، تعاني من صعوبات مالية.
    بعد أن رفع التوقعات من اجل الحصول على المنتخبين ، كيف كان أقل منهم من أجل تمكين الناس لمواجهة المستقبل بصورة أكثر واقعية؟ في 8 يناير لمعالجة الأمريكية على الاقتصاد انه اضفى على كلمته لكلمة 'أزمة' ورسمت صورة للمستقبل من رقمين والبطالة ، و"جيل من احتمال فقدان والوعد" ، وتفقد الأمة قدرتها التنافسية ، وباختصار ، أصبح الوضع سيئا بدرجة كبيرة سوءا.
    انه وفريقه الاقتصادى قد عاد الى هذا الموضوع مرارا وتكرارا ، لمصلحة شرح لماذا خطة لتحفيز الاقتصاد وهذا مهم جدا ، والسبب في أننا يجب أن "تعمل مع إلحاح وخطورة اللحظة التي يتطلب" أو مواجهة "عواقب لم يفعل الا القليل أو لا شيء على الاطلاق ".
    في حين أن هذا النوع من اللغة يمكن أن يساعد على التقليل من حجم التوقعات ، أيضا ، بنتائج سلبية ، ويقلل الثقة أيضا. يوافق معظم الاقتصاديين ، وأوباما هو نفسه ، أن المشكلة الأساسية في الاقتصاد مع انعدام ثقة المستهلك الاميركي ، الذي الشراء تمثل أكثر من 70 ٪ من الناتج القومي الإجمالي ، والذي الشهية للسلع والتسامح في الدين حفز الاقتصادات في جميع أنحاء العالم.
    لغة الخوف ، في حين خفض التوقعات ، لا يمكن إلا أن يؤكد أن وتعميق عدم الثقة. يحتاج الناس إلى الاعتقاد بأن الأمور ستتحسن. يحتاج الناس إلى الاعتقاد بأن هناك شيئا لكنهم يخشون ان الخوف نفسه.
    وعلاوة على ذلك ، أن أكثر أوباما يقول للشعب الأمريكي أن حل كل مشاكل الاقتصاد في سلة واحدة ، وهي حافز البرنامج ، والمزيد من هذا البرنامج هو ينظر اليه على انه متورطة في الكونغرس ؛ يعد ينظر إليه على أنه لا العمل فورا (والتي لا تستطيع أن تفعل ذلك) ، والمزيد من الخبراء أن تظهر على التلفزيون ، كما هي بالفعل ، وانتقاد واحد أو جزء آخر من الصفقة ، فإن المزيد من الثقوب في سلة ذلك ، قيل للشعب ، وتتضمن الهشة حلول لفقدان وظائفهم وبيوتهم والاقتصادية في المستقبل. مثل هذا الوضع لا يمكن إلا أن تؤدي إلى تدهور آخر في ثقة المستهلك.
    كما نعلم جميعا ، اوباما قادر على إعطاء ملهمة ، وتعزيز الثقة ، والخطب ، بل وقليلة هي أفضل في ذلك ، ويمكننا أن نتأكد من انه يخطط لمنحها ، ولكن أكثر ما القى كلمات محملة لغة الخوف ، أكثر سطحية في المستقبل سيكون سليما ملهمة للكلمات ، وفرصة أقل انه سيكون تعزيز ثقة الأمة في اليوم الأول. -- سان جرمان
    .................................................................................................................
     
  3. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    Obama using traveling to stay connected By Steve Holland

    This week it was Ottawa for US President Barack Obama.He traveled around the United States for most of two years to win the White House. Now that he has been living there for a month, he has caught the travel bug again.
    Last week he campaigned for the $787 billion economic stimulus bill by traveling four days in a row, taking Air Force One to Indiana, Florida, Virginia and Illinois.
    Then he spent a long holiday weekend in his hometown of Chicago and this week he has visited Denver, Colorado, and Phoenix and Mesa in Arizona. On Thursday he went on his first foreign trip, to the Canadian capital.Obama, whose approval rating is more than 60 percent, is drawing big crowds and reveling in the attention, with the cheering throngs a welcome change from Washington, where the next partisan battle is never far away. It did not take long for Obama to complain about feeling constricted after he won the Nov. 4 election, cut off from regular people by the massive security bubble that surrounds him wherever he goes.
    “He believes there’s a lot of benefit to getting out of Washington at least once a week and meeting with and seeing the problems that Americans are dealing with,” said White House spokesman Robert Gibbs.

    Direct to the public
    White House veterans said traveling around the country allows the president to take his case to the people who elected him and escape Washington, which many Americans consider out of touch with their concerns.
    “The White House can be a very confining place,” said Jeff Eller, who worked for President Bill Clinton. “It’s always good to get out and literally see other parts of the country, touch people and listen to them.”
    Back when he was a senator from Illinois, Obama could easily walk around his Chicago neighborhood to get coffee or see friends. Now any such movement is a major production. Harry Truman once referred to the White House as the “great white jail” - and indeed it can seem that way sometimes. The grounds of the mansion are surrounded by a tall security fence and the living quarters are mostly confined to two floors of the six-level complex.
    “I think for any president, the first thing they regret is the loss of their common touch and the feel of losing that common touch with everyday Americans, so they’re always looking for ways to keep connected,” said Trent Duffy, who worked for President George W. Bush.
    Obama fought and won a battle to hang on to his BlackBerry device to overcome layers of bureaucracy and stay in touch with top staff and a close coterie of friends. He told CNBC in January he was looking for unscripted ways to interact with people - “ways that aren’t controlled, ways where, you know, people aren’t just complimenting you or standing up when you enter into a room, ways of staying grounded.”

    Permanent campaign
    By signing the economic stimulus bill in Denver, Obama was following a time-honored tradition of presidents making news outside of the US capital. Appearances outside of Washington can get greater media attention, make the president seem above the political fray and allow him to push his message.
    There may well be a political element to his travels. Many of the states he has visited recently are ones that for years voted Republican in presidential elections but went for Obama the Democrat this time. He would certainly hope they go for him again, assuming he runs for re-election in 2012.
    Presidential scholar Stephen Hess, a political science professor at George Washington University, said that “in a sense we are in the era of the permanent campaign.”
    He said presidents can learn what is on the minds of people when they travel, such as when John Kennedy heard a roar of approval from a crowd when he talked up the possibility of a nuclear-test ban treaty.
    “When you’re here in Washington, how do you get your information? You get it sort of tabulated for you. ‘Here’s what your pollsters are telling you,’” Hess said. “It’s only when you go out there when you can put some meat on these bones.” – AP










    ترجمهـحرفيهـ


    اوباما باستخدام السفر للبقاء على اتصال مع
    ستيف هولاند
    هذا الاسبوع كان الرئيس الامريكي أوتاوا لباراك Obama.He سافر في مختلف أنحاء الولايات المتحدة لأكثر من سنتين للوصول الى البيت الابيض. الآن أنه قد عاش هناك لمدة شهر واحد ، فقد اشتعلت السفر علة ثانية.
    في الاسبوع الماضي انه حملة ل787 مليار دولار لحفز الاقتصاد من خلال مشروع قانون السفر اربعة ايام متتالية ، مع الأخذ في فورس لانديانا وفلوريدا وفرجينيا وايلينوي.
    ثم امضى فترة طويلة في عطلة نهاية الاسبوع في شيكاغو مسقط رأسه ، وهذا الاسبوع انه زار دنفر ، كولورادو ، وفينيكس وميسا في اريزونا. يوم الخميس انه مضى في اول جولة خارجية له ، لcapital.Obama الكندي ، الذي هو نسبة أكثر من 60 في المئة ، ويقترب من الحشود الكبيرة وابتهاجهم واحتفالهم في الاهتمام ، والهتاف مع حشود ترحيب تغير من واشنطن ، حيث الحزبية القادمة المعركة ليس بعيدا ابدا. ولم يمر وقت طويل لاوباما يشكو من ضيق الشعور بعد فوزه في انتخابات 4 تشرين الثاني / نوفمبر ، وقطع من الناس العادية من خلال فقاعة الأمن الجماعي التي تحيط به أينما ذهب.
    "ويعتقد أن هناك الكثير من المنافع للخروج من واشنطن على الاقل مرة في الاسبوع والاجتماع مع رؤية والمشاكل التي تتعامل مع الاميركيين" ، قال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس.

    مباشرة إلى الجمهور
    وقال البيت الابيض المخضرمين السفر في انحاء البلاد ويسمح للرئيس أن يتخذ لقضيته وشعبه الذي انتخبه ، والهروب من واشنطن ، التي تنظر في العديد من الأميركيين من أصل اتصال مع شواغلهم.
    "البيت الابيض للغاية ويمكن حصر مكان" ، وقال جيف ايلر ، الذي كان يعمل لحساب الرئيس بيل كلينتون. "انه من الجيد دائما للخروج وانظر حرفيا اجزاء اخرى من البلاد ، على اتصال الناس والاستماع اليهم".
    مرة عندما كان عضو مجلس الشيوخ عن ولاية إيلينوي ، ويمكن بسهولة أن أوباما يتجول شيكاغو المجاورة له للحصول على القهوة أو رؤية الاصدقاء. الآن أي من هذه الحركة كبيرا في الانتاج. هاري ترومان ذات مرة إلى البيت الأبيض بأنها "سجن كبير البيضاء" -- والواقع أن الأمر يبدو على هذا النحو في بعض الأحيان. أسباب القصر يحيط بها سياج أمني طويل القامة وأماكن المعيشة في الغالب تقتصر على اثنين من ستة طوابق على مستوى التعقيد.
    "أعتقد أن أي رئيس ، وأول شيء هو انهم الأسف عما فقدوه من عام على اتصال ونرى أن من فقد كل عام على اتصال مع الاميركيين ، حتى انهم دائما يبحثون عن طرق للحفاظ على صلة" ، وقال ترنت دافي الذي عمل للرئيس جورج دبليو بوش.
    وفاز أوباما خاض معركة الصمود لجهاز بلاك للتغلب على طبقات من البيروقراطية والبقاء على اتصال مع كبار الموظفين وثيقة شلة من الأصدقاء. وصرح سي إن بي سي في كانون الثاني / يناير انه كان يبحث عن وسائل مرتجلة على التفاعل مع الناس -- "الطرق التي لا تسيطر عليها ، والسبل التي ، كما تعلمون ، ليست مجرد شخص بكم أو الوقوف عند دخول الغرفة ، وسبل البقاء على الارض ".

    حملة دائمة
    من خلال التوقيع على مشروع قانون لحفز الاقتصاد في دنفر ، وكان أوباما التالية بمرور الزمن تقليد الرؤساء جعل الانباء خارج العاصمة الاميركية. مباراة خارج واشنطن يمكن الحصول على مزيد من اهتمام وسائل الاعلام ، جعل الرئيس يبدو فوق الخلافات السياسية والسماح له لدفع رسالته.
    قد يكون هناك عنصر سياسي لسفره. العديد من الدول كان قد زار مؤخرا هي تلك التي صوتت لسنوات الجمهوري في الانتخابات الرئاسية ولكنه ذهب لاوباما الديمقراطي هذه المرة. انه يامل في ان تذهب له مرة أخرى ، على افتراض انه يرشح نفسه لاعادة انتخابه في عام 2012.
    الرئاسة الباحث ستيفن هيس استاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن ، ان "الشعور في أننا في عصر الحملة الدائمة".
    وقال ان الرؤساء لا يمكن معرفة ما هو على عقول الناس عندما يسافر ، مثل جون كينيدي عندما سمع هدير موافقة حشد عندما تحدث إمكانية حظر التجارب النووية في المعاهدة.
    وقال "عندما كنت هنا في واشنطن ، كيف تحصل على المعلومات الخاصة بك؟ انها تحصل على نوع من جداول لك. 'إليك ما تقول استطلاعات الرأي الخاصة بك يا" وقال هيس. "انه فقط عندما كنت هناك عند الخروج يمكنك وضع بعض هذه اللحوم والعظام." -- ا ف ب
    الإنجليزية




    > العربية




    تبديل اللغة
    ترجم!
     
  4. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    [align=left]
    SR6.79b rail contract signed
    Saudi Gazette report
    RIYADH – A SR6.79 billion ($1.8 billion) Haramain Express train contract was signed here Wednesday.
    Dr. Ibrahim Bin Al-Assaf, Minister of Finance and Chairman of Board of Directors of General Investment Fund, and Jubarah Al-Suraisiri, Minister of Transport and Chairman of Board of Directors of General Organization for Railways, signed the contract with Al-Rajhi consortium.
    The contract, which covers ground and civil engineering works, is the first of several to be awarded for the 450 km high-speed rail linking Jeddah to Makkah and Madina.
    China Railway Construction subsidiary China Railway 18th Bureau Group and two Saudi firms, including Al Arrab Contracting Co, are part of the winning consortium, contractors said at a signing ceremony in Riyadh.
    The project aims to ease the congestion on the road linking the two cities and reduce the duration of the road trip, the transport ministry said in a document describing the railway.
    Saudi Arabia expects the number of worshippers traveling to Makkah and Madina to more than double to 14 million per year by 2030 from 5.5 million in 2005, the transport ministry said.
    Carrying at least three million people a year, the railway, which will be operated by the state-controlled Saudi Railways Org, is due for completion by the end of 2012, Al-Assaf told reporters.
    “This project will benefit millions of Muslims from around the globe,” the minister said.
    Saudi Arabia will finance the project through the state-owned Public Investment Fund, Mansour Al-Maiman, secretary general of the fund, told reporters.
    The railway will include a station at Jeddah’s airport, the main arrival point for Muslim worshippers.
    The transport ministry said the trains, which would travel at 320 km per hour, would reduce by more than half to two hours the length of time it takes to travel by car from Jeddah to Madina.
    It would also cut to 30 minutes the time it takes to transport worshippers from Jeddah to Makkah. – With Reuters
    [/align]

    [align=right] السكك الحديدية SR6.79b العقد الموقع
    تقرير سعودي غازيت
    الرياض -- SR6.79 بليون دولار (1.8 مليار دولار) الحرمين قطار وقع العقد هنا اليوم الاربعاء.
    الدكتور إبراهيم بن عساف ، وزير المالية ورئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة ، ومحمد جبارة Suraisiri زير النقل ورئيس مجلس ادارة المؤسسة العامة للخطوط الحديدية ، وقعت عقدا مع شركة الراجحي الكونسورتيوم.
    العقد ، الذي يغطي الأرض وأشغال الهندسة المدنية ، هي الأولى من عدة لمنح 450 كيلومترا للقطارات السريعة للربط بين جدة ومكة المكرمة والمدينة المنورة.
    بناء السكك الحديدية الصينية الفرعية 18th مكتب السكك الحديدية الصينية واثنان من مجموعة الشركات السعودية ، بما فيها التعاون Arrab المتعاقدة ، هي جزء من الكونسورتيوم الفائز ، المتعاقدين فى مراسم التوقيع في الرياض.
    ويهدف المشروع الى تخفيف الازدحام على الطريق الذي يربط المدينتين وخفض مدة الزيارة من الطريق ، وقالت وزارة النقل في وثيقة تصف للسكك الحديدية.
    المملكة العربية السعودية تتوقع ان عدد المصلين من السفر الى مكة المكرمة والمدينة المنورة إلى أكثر من الضعف إلى 14 مليون دولار في السنة بحلول عام 2030 من 5.5 مليون في عام 2005 ، وقالت وزارة النقل.
    تحمل ما لا يقل عن ثلاثة ملايين شخص سنويا ، والسكك الحديدية ، والتي سيتم تشغيلها من قبل الدولة التي يسيطر عليها Org السكك الحديدية السعودية ، ومن المقرر الانتهاء منه بحلول نهاية عام 2012 ، العساف للصحفيين.
    "هذا المشروع سوف يستفيد الملايين من المسلمين من جميع أنحاء العالم ،".
    المملكة العربية السعودية لتمويل المشروع من خلال المملوكة للدولة وصندوق الاستثمارات العامة ، منصور Maiman الامين العام للصندوق ، للصحفيين.
    السكك الحديدية وستضم المحطة في مطار جدة ، وأهم نقطة وصول المصلين المسلمين.
    وزارة النقل ان القطارات التي تسير على 320 كم فى الساعة ، من شأنه أن يقلل من قبل أكثر من نصف الى ساعتين وطول الوقت الذي يستغرقه السفر بالسيارة من جدة إلى المدينة المنورة.
    كما أن من شأنه أن يخفض الى 30 دقيقة من الوقت اللازم لنقل المصلين من جدة إلى مكة المكرمة. -- مع رويترز
    [/align]
     
  5. البند105

    البند105 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    370
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلمه
    I am waiting for more subjects
     
  6. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    i ll do that.
     
  7. سلطان الشريف

    سلطان الشريف إدارة الملتقى إدارة الملتقى

    5,093
    1
    36
    ‏2008-01-03
    معلم
    اشكرك جزيل الشكر
     
  8. فيصل الغامدي

    فيصل الغامدي عضوية تميز عضو مميز

    8,412
    0
    0
    ‏2008-08-08
    معلم
    وفق الله ودمت في خير وسعادة
     
  9. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    اهلين بالعمد
    سلطان
    وفيصل
    حيااااااكم
     
  10. ضحوي آل الحارث

    ضحوي آل الحارث تربوي مميز عضو مميز

    4,676
    0
    0
    ‏2008-05-29
    English Teacher
    Entertainment at charity events will attract youth Sabria S. Jawhar

    BACK in the day when I was a daring but responsible young girl I was assigned to cover a fashion show at the Italian Cultural Club in Jeddah.
    The show was entertaining and a number of young women and men performed on the catwalk wearing modest outfits. It was a pleasant show that might have put people to sleep if held anywhere else but Saudi Arabia.
    Towards the end of show, the Hay’a and police showed up and began questioning us as we left the building as to whether there was a show going on inside. It was no major drama but it reminded me that social events usually get closer scrutiny from the people charged with monitoring our morals.
    I recalled the incident when I heard that the Ministry of Social Affairs decided it’s inappropriate for charitable groups to stage events that include entertainment. You remember the Ministry of Social Affairs. Those are the people who feel that Saudi women have it so good they don’t need an organized support group to help them if things get a little tough.
    It seems the Ministry prefers that Saudi Arabia be the designated No-Fun Zone in the Middle East. Ministry officials issued a decree that bans music, dancing, singing and fashion shows at events held by women’s charitable organizations. Saudi Arabia reportedly has 500 groups and charities which make up about 16 percent of them.
    The Ministry has determined that entertainment “contradicts” the customs and traditions of Saudis. And if there really needs to be a fashion show, then mannequins will do just fine as models. While I don’t know all the details of the decree, the ruling begs the question of just where the ministry draws the line.
    Does the decree ban Islamic singing? Does it affect the modeling of abayas and the Jalabiyyah? If mannequins are used for modeling will they be religiously appropriate with no heads or legs?
    We don’t want to disrespect our customs and traditions, but perhaps the public is better served by the ministry if it sought out and aided the poor in desperate need but have too much pride to seek help at the ministry offices.
    Yet it has the staff in the 13 provinces to investigate whether the charities carry out the ban.
    Most of these female charities hold events just for women. So what exactly is the problem of women dancing, singing and playing music, especially if it follows Islamic regulations? We do it anyway at wedding parties and other private functions.
    Charity events are staged to raise money and to raise awareness of their cause. Any novice party organizer will tell you that entertainment is the key to a successful fund raising effort. Who will attend such an event if we are expected to sit around an empty room whispering to each other about the latest episode of Turkish soap operas? Are we to sit around all night eating food. That may be awkward if the charity is raising funds to combat obesity.
    If it hopes to engage young people of being active in charitable causes then consideration should be given on how to attract their participation. The fact is many young people are not interested in attending social events where there is no entertainment.
    These charity events are semi-private events and the government is demonstrating that it sees nothing wrong with intruding on our private lives and telling us what is appropriate behavior, although there is nothing really wrong with women modeling clothes for each other or properly dancing to music. Anybody can pull up a YouTube video and see far worse at a Saudi wedding party.
    As women become bolder in asserting their rights in obtaining an education, the right to fair treatment in the judiciary and equitable treatment in marriage, there is a creeping tendency by some government officials to put the squeeze on us. It seems at times there is a gradual repeal of the basic human right to go about our business without intrusion.
    It’s curious that after decades of public service and staged events to raise awareness of various issues, that the ministry seems fit to issue instructions now with a ban that far exceeds common sense. – SG




































































































    ترجمهـــــــــــــــــــــــــــــــــ حرفيهـــــــــــــــــــــــــــــ

    الترفيه في مناسبات خيرية تجذب الشباب
    جوهر Sabria س.
    العودة في اليوم عندما كنت جريئة ولكن المسؤول الأول فتاة كلف لتغطية عرض الأزياء الايطالية في النادي الثقافي في جدة.
    المعرض ترفيهي وعدد من الشابات والشبان على أداء المنصة وهو يرتدي ملابس متواضعة. كان لطيفا أن الناس قد وضعوا في حالة النوم ولكن في أي مكان آخر في المملكة العربية السعودية.
    قبيل نهاية العرض ، والشرطة Hay'a ظهر وبدأ الاستجواب لنا غادر المبنى لمعرفة ما إذا كان يحدث داخل تظهر. انها مأساة كبيرة ولكن ذكرني المناسبات الاجتماعية التي عادة ما يحصل من التدقيق من الشعب مكلفة برصد أخلاقنا.
    تذكرت الحادثة عندما سمعت أن وزارة الشؤون الاجتماعية وقرر انه من غير المناسب للجماعات الخيرية لمرحلة الأحداث التي تتضمن التسلية. تذكر وزارة الشؤون الاجتماعية. هؤلاء هم الناس الذين يرون أن المرأة السعودية هي عليه الآن انهم لا يحتاجون الى مجموعة دعم منظمة لمساعدتها في حال الامور صعبة بعض الشيء.
    ويبدو أن الوزارة تفضل أن تكون المملكة العربية السعودية المعين لا المرح في منطقة الشرق الأوسط. مسؤولون في وزارة مرسوما يحرم الموسيقى والرقص والغناء وعروض الأزياء في المناسبات التي تعقدها المنظمات الخيرية النسائية. وقد أفيد أن المملكة العربية السعودية 500 الجماعات والجمعيات الخيرية التي تشكل نحو 16 في المئة منهم.
    الوزارة أن الترفيه "يتناقض" والعادات والتقاليد من السعوديين. واذا كان هناك فعلا حاجة إلى عرض للأزياء ، ثم تفعل العارضات كنماذج على ما يرام. بينما أنا لا أعرف كل تفاصيل هذا المرسوم ، والحكم والسؤال الذي يثار هنا فقط حيث توجه الوزارة.
    هل مرسوم حظر الغناء الإسلامي؟ أنها لا تؤثر على نماذج من abayas وJalabiyyah؟ إذا العارضات تستخدم النماذج وسوف تكون مناسبة دينية أو مع أي من رؤساء الساقين؟
    نحن لا نريد عدم احترام لعاداتنا وتقاليدنا ، ولكن ربما كان الجمهور على نحو أفضل من قبل وزارة إذا ما سعت وبمساعدة الفقراء في حاجة ماسة ولكن الكثير من الفخر لطلب المساعدة فى مكتب الوزارة.
    ومع ذلك فإن لديه 13 موظفا في المحافظات للتحقيق في ما اذا كانت الجمعيات الخيرية تنفذ الحظر.
    ومعظم هذه الجمعيات الخيرية النسائية تعقد الأحداث فقط للنساء. فما هي المشكلة بالضبط النساء والرقص والغناء والموسيقى واللعب ، وخاصة اذا ما اتبعت الأنظمة الإسلامية؟ ونحن نفعل ذلك على أي حال في حفلات الزواج وغيرها من وظائف القطاع الخاص.
    الأحداث نظموا خيرية لجمع الأموال وزيادة الوعي قضيتهم. أي مبتدئ في تنظيم الحزب وسوف اقول لكم ان الترفيه هو مفتاح النجاح في جهود جمع الأموال. الذي سيحضر هذا الحدث إذا كان لنا أن من المتوقع ان يجتمع غرفة فارغة يهمس بعضهم البعض عن آخر حلقة من المسلسلات التركية؟ نحن ليجلس كل ليلة يأكل الطعام. قد يكون محرجا اذا جمع الأموال الخيرية لمكافحة البدانة.
    اذا كانت تأمل في لإشراك الشباب من ينشطون في الخيرية ومن ثم ينبغي النظر في كيفية جذب مشاركتهم. والحقيقة هي أن العديد من الشباب لا يرغب في حضور المناسبات الاجتماعية التي لا يوجد فيها الترفيه.
    هذه الأحداث هي جمعية خيرية شبه خاصة الأحداث ومما يدل على أن الحكومة ترى أنه لا بأس على اقتحام الحياة الخاصة ، وتقول لنا ما هو السلوك المناسب ، وإن كان لا يوجد شيء في الواقع خطأ في ملابس النساء نماذج لبعضهم البعض أو على الوجه الصحيح للموسيقى والرقص . يمكن لاحد ان سحب Youtube.com ، وانظر الفيديو أسوأ بكثير في السعودية حفل الزفاف.
    كما أصبحت المرأة أكثر جرأة في تأكيد حقوقهم في الحصول على التعليم ، والحق في معاملة عادلة في النظام القضائي ، والمعاملة المنصفة في الزواج ، ثمة الاتجاه المتزايد من جانب بعض المسؤولين الحكوميين لوضع ضغط علينا. ويبدو في بعض الأحيان هناك تدريجيا إلى إلغاء حق الإنسان الأساسي في سير عملنا دون تدخل.
    ومن الغريب أنه بعد عقود من الخدمة العامة وعلى مراحل لزيادة الوعي للقضايا مختلفة ، ويبدو أن الوزارة مناسبا لإصدار تعليمات بحظر الآن أن يتجاوز المنطق. -- سان جرمان