اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


بالصور "بومبي" قرية الزنا التي أهلكها الله وجعلها آية باقية

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة معلم من الخبر _ 1417, بتاريخ ‏2011-08-18.


  1. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم
    بالصور "بومبي" قرية الزنا التي أهلكها الله وجعلها آية باقية



    --------------------------------------------------------------------------------





    مروة محمد(ضوء): عز وجل آيات في الدنيا منها ما ذُكر في القرآن عن أقوام عصوا الله فأنزل عليهم غضبه، مثل قوم عاد وثمود وقوم لوط الذين كانوا يمارسون الفاحشة مع الرجال .

    يقول الله تعالى بسورة إبراهيم :" أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بِالْحَقِّ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِيدٍ (19) وَمَا ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ بِعَزِيزٍ (20)".

    قوم لوط لم يكونوا آخر الخلق الفاسدين ، ولعل أقربهم وجعلهم الله عبرة وآية كانوا أهل قرية "بومبي" البالغ عددهم 200.000 نسمة ،وهي أحد المدن الإيطالية تقع على البحر المتوسط بالقرب من مدينة "نيبلس" الإيطالية ، وكانت عامرة أيام حكم الإمبراطور "نيرون" ،و التي مازالت تخضع لعمليات ترميم لتكشف عن الكثير من الأسرار الإنسانية والمعمارية.

    "بومبي" الآن هي أحد المزارات السياحية ، بعد أن ظلت في طي النسيان حتى القرن الثامن عشر عندما اكتشفت آثار "بومبي" وعثر على مناطق بها جثث متحجرة ، وتم اكتشافها في إيطاليا عام 74 بعد الميلاد ، وكانت أحد المدن الحضارية القديمة قبل أن تهلك بالكامل هي ومدينة أخرى بالقرب منها تسمي "هيركولانيوم" بعد أن دمرها بركان "فسيوفيوس" بطريقة غريبة ، والمتأمل في قصة هذه القرية لن يجدها مجرد قصة من قصص التاريخ أو سجلاً تاريخياً لقطع أثرية نادرة ، ولكنها تحمل عبرة لمن يعتبر .



    أحد بيوت الدعارة بعد اكتشاف المدينة


    واشتهرت هذه المدينة "بالزنا" وحب أهلها للشهوات ، وكانت يوجد بها بيوت للدعارة في كل مكان ، وتنتشر غرف صغيرة لممارسة الرذيلة لا يوجد بها سوى فراش.

    أهل قرية "بومبي" كانوا يمارسون "الزنا" والشذوذ حتى مع الحيوانات ، بعلانية أمام الأطفال وفي كل مكان ويستنكرون من يتستر ، وفجأة انفجر عليهم البركان فأباد القرية بكاملها.

    ومن الجدير بالذكر أن هذا البركان انفجر مرة أخرى عام 1944 م ، حصد خلاله 19 ألف نسمة ، ويقول الباحثون ، أن انفجار البركان عام 74 م كان أضعاف الانفجار الثاني واستمر حوالي 19 ساعة عندما أهلكت المدينة بكاملها.

    وظلت المدينة مدفونة لمدة 1700 عام تحت كمية كبيرة من الرماد ، وظلت كذلك قروناً طويلة حتى عثر عليها أحد المهندسين خلال عمله في حفر قناة بالمنطقة ، واكتشف المدينة بعد أن غطتها البراكين وكل شئ بقي على حالته خلال تلك المدة بعد أن أصاب المدينة بكاملها العذاب وأهلكت تماماً.

    وأثناء التنقيب تم الكشف عن الجثث على سطح الأرض ، وكانت المفاجئة أنهم ظهروا على نفس هيئاتهم وأشكالهم ، بعد أن حلّ الغبار البركاني محل الخلايا الحية الرطبة لتظهر على شكل جثث إسمنتية ، وأهلكهم الله سبحانه وتعالي على مثل ما هم عليه .

    ويري أحد خبراء الآثار ويدعى "باولوا بيثرون" وعالم البراكين "جو سيفي" أن أهل القرية احيطوا بموجة حارة من الرماد الملتهب تصل درجة حرارتها إلى 500 سيليزية ، بصورة سريعة جداً حيث غطت 7 أميال إلى الشاطئ ، وتظهر الجثث على هيئاتها وقد تحجرت الأجساد كما هي ، فظهر بعضها نائم وآخر جالس وآخرون يجلسون على شاطئ البحر وبكل الأوضاع بشحمهم ولحمهم.

    عندما انفجر البركان ارتفع الرماد إلى 9 أميال فى السماء وخرج منه كمية كبيرة من الحميم ، ويقول العلماء أن كمية الطاقة الناجمة عن انفجار البركان يفوق أكبر قنبلة نووية ثم تساقط الرماد عليهم كالمطر ودفنهم تحت 75 قدم .



    جثة متحجرة لرجل جالس


    وبعد عمل العديد من الأبحاث على 80 جثة لأهل القرية وجد العلماء أنه لا توجد جثة واحدة يظهر عليها أي علامة للتأهب لحماية نفسها أو حتى الفرار ، ولم يبد أحدهما أي ردة فعل ولو بسيطة ، والأرجح أنهم فقد ماتوا بسرعة شديدة دون أي فرصة للتصرف ، وكل هذا حدث فى أقل من جزء من الثانية.

    أهل "بومبي" كانوا يرسمون الصور الإباحية على جدران منازلهم أمام الأطفال والنساء والكبار ، حتى إن الباحثين اليوم يعتبرون أن فن الخلاعة قد بدأ في هذه المدينة.

    والآن بعد أن أصبحت المدينة مزاراً سياحياً للسياح ، بعض المناطق بها يحذر على الأطفال والأقل من 18 عاماً دخولها بسبب الرسومات الإباحية على الجدران والتي يظهر بها "الزنا" و"الشذوذ" بجميع صوره وأشكاله ، وخاصة على بعض المباني والحمامات التي كانت تعرض المتعة لزبائنها.

    ويذكر أن "بومبي" لفتت نظر العديد من الشخصيات على مدار التاريخ وخاصة من محبي الفنون ، ولكن زارها الملك فرانسيس الأول من نابولي لحضور معرض بومبي في المتحف الوطني مع زوجته وابنته عام 1819 ، صدم بما رآه من رسومات إباحية واعتبرها فنون جريئة ومخالفة لاحترام الآداب العامة.

    وكان مترفي مدينة بومبي يتمتعون بمشاهدة المصارعة بين البشر والحيوانات المفترسة التي تنتهي بموت أحدهما ، وقتلوا بهذه الطريقة الكثير من الموحدين المسيحيين قبل قرابة 2000 سنة .. وإليكم بعض الصور الخاصة بالمدينة وسكانها







    أَفَلَمْ يَرَوْا إِلَى مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ إِن نَّشَأْ نَخْسِفْ بِهِمُ الأَرْضَ أَوْ نُسْقِطْ عَلَيْهِمْ كِسَفًا مِّنَ السَّمَاءِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِكُلِّ عَبْدٍ مُّنِيبٍ) سورة سبأ.


    http://www.daoo.org/news.php?action=show&id=35997
     
  2. amal..

    amal.. تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    358
    0
    0
    ‏2010-11-11
    معلمة

    لاحول ولاقوة الا بالله
    استغفر الله العظيم
    الصور لم تظهر لكن من فضولي بحثت
    عنها بالنت وشاهدتها
    حقيقة صور شنيعة
    يعطيك العافية
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2011-08-19
  3. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم
    كل عام وانت بخير
    الصور موجودة بالرابط باللون الازرق اسفل الموضوع