اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مصطلحات في التربية الخاصة بين التوضيح والتصحيح

الموضوع في 'ملتقى التربية الخاصة' بواسطة عمر الزهراني, بتاريخ ‏2011-08-25.


  1. عمر الزهراني

    عمر الزهراني <font color="#990000">مراقب عام </font> مراقب عام

    6,050
    0
    0
    ‏2010-01-31
    سؤال محرج جدا جدا جدا
    نتيجة للعناية والرعاية والاهتمام والدعم غير المحدود الذي تحظى به الفئات الخاصة في بلادنا الحبيبة من لدن حكومتنا الرشيدة ــ أعزها الله ــ وعلى رأسها قائد مسيرتنا ورائد نهضتنا خادم الحرمين الشريفين ، وسمو ولي عهده الأمين ــ حفظهم الله جميعا ورعاهم ــ فقد شهد مجال رعاية الفئات الخاصة تطوراً سريعاً ، وتوسعاً كبيراً ، بل وخطا خطوات واسعة وحقق إنجازات هائلة ، الأمر الذي جعل المملكة العربية السعودية تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة ، وتضطلع بدور ريادي بين دول المنطقة في مجال تطبيق الأساليب التربوية الحديثة ، وفي مقدمتها أسلوب دمج الأطفال ذوي الاحتياجات التربوية الخاصة في المدارس العادية .
    وقد واكب هذا كله ظهور العديد من المصطلحات التي تستخدم لوصف الفئات المستفيدة من برامج وخدمات الرعاية المختلفة . وهذا أمر طبيعي ــ ولاشك ــ ولكن الأمر غير الطبيعي هو ما صاحب ذلك من خلط في استخدام بعض تلك المصطلحات وخاصة من قبل غير المتخصصين .
    وتهدف هذه المقالة إلى إلقاء بعض الضوء على المصطلحات التي تستخدم لوصف الفئات المستفيدة من برامج وخدمات الرعاية المختلفة ، وخاصة تلك التي يحدث في استخدامها الخلط واللبس .
    ولعل من أبرز تلك المصطلحات ما يلي :

    1. الفئات الخاصة :
    يقوم هذا المصطلح على أساس أن المجتمع يتكون من فئات متعددة ، وأن من بين تلك الفئات فئات تتفرد بخصوصية معينة ، و لا يشتمل هذا المصطلح على أي كلمات تشير إلى سبب تلك الخصوصية .

    2. ذوو الاحتياجات الخاصة :
    يقوم هذا المصطلح على أساس أن في المجتمع أفراداً يختلفون عن عامة أفراد المجتمع ، ويعزو المصطلح السبب في تلك إلى أن لهؤلاء الأفراد احتياجات خاصة يتفردون بها دون سواهم ، وتتمثل تلك الاحتياجات في برامج أو خدمات أو طرائق أو أساليب أو
    أجهزة وأدوات أو تعديلات تستوجبها كلها أو بعضها ظروفهم الحياتية ، وتحدد طبيعتها وحجمها ومدتها الخصائص التي يتسم بها كل فرد منهم .
    ولإن اختلف هذان المصطلحان في شكلهما إلا أنهما يتفقان في مضمونهما ، فهما مصطلحان مترادفان من حيث الاستخدام ، وهما أو أحدهما يستخدم كمظلة تندرج تحتها جميع الفئات التي تتفرد باحتياجات معينة مثل : المعوقين ، الموهوبين المسنين أصحاب الأمراض المزمنة .

    3. الأفراد غير العاديين :
    غالباً ما يطلق هذا المصطلح على الأطفال الذين يختلفون عن أقرانهم العاديين إما في قدراتهم العقلية أو الحسية أو الصحية و الجسمية ، أو التواصلية أو الأكاديمية أو السلوكية والانفعالية اختلافاً يوجب استحداث برامج متخصصة تفي باحتياجات هؤلاء الأطفال . وهذا المصطلح يعد مرادفاً للمصطلحين السابقين مع ملاحظة أنه يستخدم أكثر مع الأطفال ، وأنه يعتمد في تحديد الاختلاف على طبيعة القدرات .

    4.ذوو الاحتياجات التربوية الخاصة :
    بإضافة كلمة ( التربوية ) إلى المصطلح رقم (2) يتحدد استخدام هذا المصطلح بأن يطلق على الفئة العمرية التي تتمثل في تلاميذ المدرسة أو ما قبل المدرسة ، كما تتحدد طبيعة احتياج هؤلاء التلاميذ بأنها ( تربوية ) .

    5. المعوقون :
    المعوقون هم فئة من الفئات الخاصة ، أو من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وقد عرف نظام رعاية المعوقين المعوق بأنه (( كل شخص مصاب بقصور كلي أو جزئي بشكل مستقر في قدراته الجسمية أو الحسية أو العقلية أو التواصلية أو التعليمية أو النفسية ، إلى المدى الذي يقلل من إمكانية تلبية متطلباته العادية في ظروف أمثاله من غير المعوقين )) . وهذا المصطلح تندرج تحته جميع فئات ذوي الأعواق المختلفة مثل :
    المعوقين بصرياً ، المعوقين سمعياً ، المعوقين عقلياً ، المعوقين جسمياً وصحياً ، ذوي صعوبات التعلم ، المضطربين تواصلياً ، المضطربين سلوكياً وانفعالياً ، التوحديين ، ومزدوجي ومتعددي العوق إلى غير ذلك ، كما يتفرع عن بعض هذه المصطلحات الرئيسية مصطلحات فرعية أخرى ، وعلى سبيل المثال فإن مصطلح المعوقين بصرياً يتدرج تحته مصطلح المكفوفين ، مصطلح المكفوفين وظيفياً ومصطلح ضعاف البصر .. وهكذا .

    6 الموهوبون :
    وقد عرفت الأسرة الوطنية للتربية الخاصة بوزارة المعارف الموهوب بأنه (( الطالب الذي لديه قدرة بارزة ومتميزة عن أقرانه في مجال أو أكثر من مجالات الذكاء ، أو التفكير الإبداعي ، أو التحصيل الدراسي ، أو المهارات والقدرات الخاصة كالخطابة والشعر والرسم ، والأشغال اليدوية ، والرياضية ، والتمثيل المسرحي ، أو القدرة القيادية ، وغالباً ما يؤدي العمليات العقلية أداء أفضل من زملائه في نفس العمر الزمني ، خاصة في مجالات تميزه مثل التذكر، والعلاقات ، والتصنيف والتعليل ، والتقييم )) .

    7 المسنون :
    وقد عرف الدكتور / يحيى الحداد ، ( أستاذ علم الاجتماع بجامعة البحرين ) ، عرف المسنين في ورقة عمل حول ( التخطيط الاجتماعي لرصد وتلبية احتياجات كبار السن في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية / 1999م ) . على النحو الآتي :
    (( إن المسنين هم فئة السكان التي تبلغ ستين عاماً فأكثر ، والتي ترتبط في كثير من الأحوال ببداية التقاعد الرسمي عن العمل ، ولكن يلاحظ أن تحديد فئة المسنين وبالتالي البيانات الإحصائية الخاصة بهم قد يبدأ في بعض الدول النامية ــ ومنها غالبية الدول العربية ــ بستين عاماً فأكثرا ، بينما يبدأ في كثير من دول العالم بخمسة وستين عاماً ، وهو العمر الذي نستند إليه المقارنات الدولية .
    8 أصحاب الأرض المزمنة : وهم الذين يعانون من أمراض مستديمة مثل :
    الصرع ، السكري ، الفشل الكلوي ،أمراض القلب ، وغيرها من الأمراض التي تستدعي رعاية خاصة.

    وفي الختام أود أن أؤكد على ما يلي :
    1ــ أهمية الأنفاق على هذه المصطلحات وغيرها شكلاً ومضموناً لأن التعريفات والمصطلحات هي الوسيلة الأساسية التي بموجبها يتم تحديد العينة أو المجتمع المستهدف بالخدمة .
    2ــ إن الاستخدام الصحيح الدقيق للتعريفات والمصطلحات يؤدي إلى فهم جيد يمكن بموجبه أن تتشكل أرضية مشتركة صالحة لتقديم أنسب الخدمات وأفضلها للفئات الخاصة .
    3ــ إن الذي يحكم استخدام هذه المصطلحات هو دلالة معانيها وليس كياسة استخدامها في اللغة أو خفة وقعها على النفس .


    الكاتب:د / ناصر بن علي الموسى


     
  2. الغرب شرقاوي

    الغرب شرقاوي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2011-11-02
    معلم
    شكرا لك بوركت جهودك ..... نتطلع للمزيد.
     
  3. ضيف الله الشمراني

    ضيف الله الشمراني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    2
    0
    0
    ‏2012-07-10
    معلم تربية خاصة
    شكرا جزيلا لك