اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مدراء سارحون مارحون

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الفيس بوكي, بتاريخ ‏2011-09-17.


  1. الفيس بوكي

    الفيس بوكي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3
    0
    0
    ‏2011-09-17
    معلم
    "يرزق من يشاء وهو القوي العزيز" سورة الشورى آية 19
    مشيئة ربانية اقتصرها سبحانه على نفسه بحكم عدالته تلك المشيئة رفضها مدير الشؤون التعليمية في إدارة التربية والتعليم في محافظتنا القريات والتي إن أردنا تصنيفها ووضعها في الخانة المناسبة فهي حتما في خانة الفساد المستشري في إدارة التربية والتعليم الناتج عن المحسوبيات وما يطلق عليه عاميا بمصطلح الواسطة هي غيض من فيض و قليل من كثير حيث يجب إظهاره ونشره للملأ الأعلى والأدنى لكي نخبرهم أن هذا ما يدور في دهاليز الإدارة التي تشرف على العملية التعليمية في المحافظة فلا تتفاءلوا كثيرا في نتاجها إن لم تقفوا صفا واحدا في وجه لوبيات الفساد التي تديرها من الداخل وتحاربوها لتقضوا عليها بعدما أمنوا العقوبة كثيرا ودليل ذلك أنه بالأمس اللابعيد ظهرت لنا فضيحة تسريب حركة المدراء والوكلاء وسبقها فضيحة المعلمات المتعاقدات والأمر الملكي بالترسيم والتثبيت وفضيحة التكليفات الذي تبنى فضحها الدكتور عائض الغامدي في مقاله "تكليفات ما يطلبه المشاهدون" وسبقها الكثير والكثير والنتيجة لا عقوبة بل الإخماد والدمدمة (مصطلح عامي)
    ما سيروى ويكشف عنه هو ليس إلا عملية تسلسلية للفساد الحاصل في تلك الإدارة الموقرة أحد أبطالها الرئيسيين مدير الشؤون التعليمية في إدارة تعليم القريات وبالمناسبة هو طالب دراسات عليا لمرحلة الماجستير في الدولة المجاورة والذي كان بالأمس القريب يقف في وجه المعلمين الدارسين في تلك الدولة واصفا شهاداتهم بأنها شهادة أم ريالين بالمناسبة روي لنا وهنا العهدة على الراوي كما يقال أنه قبض عليه متلبسا بعملية غش في اختبار إحدى المواد وكادت أن تعصف به تلك القضية لو لم يتم تدارك الموضوع مع دكتور المادة وإلا فإنه سيتم شطبه من سجلات تلك الجامعة ويعمم اسمه من قبل وزارة التعليم العالي لتلك الدولة لجميع جامعاتها بعدم قبوله في أي من برامجها
    أما البطل الآخر فهو مدير إحدى المدارس الابتدائية في حي المطار ذلك المدير تبناه بطلنا الأول واصطفاه إلى روحه وقلبه وعقله وعمله وهو كثير التباهي بعلاقته به والتي بنيت عليها علاقات ونفوذ في تلك الإدارة لدرجة أنه مطاع ثم مجاب يروي لي أحد الزملاء رواية تكشف لنا حجم نفوذ ذلك المدير بأنه في يوم من أيام العام الدراسي الماضي وعلى ما أظن أنها في آخر تلك الأيام طلب المدير من مركز رعاية الموهوبين إخلاء المبنى الذي هم به لأنه يقع في محيط مدرسته وتم رفض طلبه فأصبح غضبان أسفا معتبرا ذلك سقطة له وخسرانُ للرهان مع أحد أصدقائه عندها توجه إلى من اصطفاه على نفسه حاملا غضبه مرددا في ذلك اليوم عبارة لأحد زملائه بأنهم يعلمون بأنه إذا غضب فقد غضب...وهدد وزمجر في وجه من اصطفاه إلى نفسه بأنه سوف يترك الإدارة إن لم يعوض بتلك السقطة خيرا
    تداعى ذلك المدير والطالب في نفس الوقت عن كرسيه حينها بدأت فصول ما يتم الكشف لكم عنه أراد صاحبه العوض منه بالجمل كله لا بسنامه فقط عندها ضرب المدير يده على صدره وذكره بأنه المطاع ثم المجاب فعرض عليه مدرسة أحد الأئمة ذات مبنى حديث لم يتم الرحيل له حتى الآن وأدوارها ثلاث متعالية فسر ناظر ذلك المصطفى عليه وليته اكتفى بالمعنوية فقط لا بل ذهب به الدلال إلى أنه يريد أيضا أن يضم له فصول الأمل والصم لكي يكون الأثر له ماديا بنسبة 20% من راتبه أيضا ولبي له ذلك أيضا وهنا يظهر لنا شق السؤال المعلوم الذي عرفت إجابة شقه الأول بأنه لحساب ذلك المدير المصطفى أما الشق الآخر فهو
    على حساب من؟؟؟
    إداريا هي على حساب إدارة المدرسة الإمامية الحديثة المبنى والتي صبرت كثيرا على مبناها المستأجر القديم لكي يتم تنفيذ وعود إدارة التربية والتعليم لها بأنه سوف يتم بناء المبنى حكومي لها
    أما فصول الصم والأمل فهنا ضرر وظلم أتى على حساب العملية التعليمية وعلى حساب مجتمع دراسي متكامل أضلاعه إدارة مدرسة بمديرها ووكيلها ومرشدها الطلابي ومعلميها وطلابها وأولياء أمورها وعلى حساب الجغرافيا التعليمية أيضا
    التي تفاجأت في مطلع الأسبوع الدراسي الأول من هذا العام بأنه سيتم نقل قسم فصول الصم والأمل إلى المدرسة الإمامية مما ساء إدارة تلك المدرسة فهناك خطط وبرامج وضعت مع المعلمين لكي يتم تنفيذها هذا العام أخذت وقتا وجهدا طويلا من وقتهم أضف إلى ذلك أنه سوف يترتب ضرر مادي على تلك الإدارة حيث سيتم خصم نسبة 20% من رواتب المدير والوكيل والمرشد الطلابي إضافة إلى الأثر النفسي بأنهم مغلوب عليهم في أمرهم ومن السهل التعدي على حقوقهم حيث أنهم لم يبلغوا أو يستشاروا أو توضح لهم أسباب ذلك القرار من باب حفظ الوجه الإداري في أضعف الأمور...خاصة وأنها عملت على تجميل القسم والذي كان على حساب ميزانية المدرسة ولا أبالغ إن قلت أن بعض الميزانية يتم تمويلها من حساب الإدارة والمعلمين الخاص
    أتى على حساب معلمين تضرروا نفسيا من عدم الأخذ بمشورتهم وبرأيهم ومن عدم الأخذ بشكواهم فقد حاولوا ألا يتم النقل خاصة وأن البيئة مهيأة لهم بالكامل...
    أتى على حساب الطلاب ورغبتهم في البقاء خاصة وأن اللاعب الجغرافي له دوره في ذلك فأصبحت هناك صعوبة تنقلاتهم من المنزل فالمدرسة التي كانت في محيطهم الجغرافي خاصة وأنها اختيرت بعناية وبتوصية بأن تكون في مركز وسط البلد منذ عشر سنوات أصبحت في حي المطار
    أتى على حساب رغبة أولياء أمور الطلاب والتي تم شرحها للإدارة بعدما تقدموا بشكوى لها حيث لم يتم حتى الأخذ بتلك الشكوى والرغبة في آن واحد
    كل ذلك أتت عليه تلك المحاباة والدلال والاصطفاء لمدير بات واضحا أنه لا يتورع عن تقديم منفعته ومصلحته ولو كانت على حساب الآخرين وبتواطؤ من ظهره الذي يتكئ عليه مستغلا نفوذه في مكتب مدير التعليم وما يقبع به من رجل( له حكاية تعلمونها في تعيينات قريباته في محو الأمية معلمات والتعاقد معهن لكي يلحقن في ركب أمر التثبيت الملكي وقد طويت فضيحته بل قضيته في ليلة ظلماء لا يُرى نورها الله وحده يراها)...ونفوذه في قسم التربية الخاصة و للمعلومية أكثر فصاحبنا البطل الآخر هو صاحب علاقة حميمة تكونت في تلك الدولة المجاورة مع مدير قسم التربية الخاصة بحكم دراستهم
    كل تلك الحادثة التي تم سردها والتي وضحنا من خلالها تفاصل عديدة ومثيرة من ضمنها تلك العلاقة بين هؤلاء سوف تعفينا من التداعي لطرح سؤال آخر حول كيفية إلقاء مظلتهم الدنبوشية على جمجمة مدير التعليم الذي خط توقيعه على ذلك القرار بدون النظر أو الأخذ بشكاوي أولياء أمور تلك الطلاب طبعا إن عرضت عليه ومعلميهم وإدارتهم التي ظلت في حكم ذلك المدير والطالب إدارة سابقة...
    ما تم كشفه يظهر لنا ما ينادي به المجتمع دائما من محاربة للفساد والقضاء على المحسوبيات التي فتكت بالمجتمع والتي حتما لا تكون سوى على حساب الآخرين ولو نظرنا إلى ما تم كشفه لوجدناه أمرا مستفزا إلى أبعد الحدود لطلاب تلك المدرسة ومعلميهم وإدارتهم وأولياء أمورهم وعلى حساب العملية التعليمية وعلى حساب قرارات الوزارة...
    أما رسالتي أنا بعد هذا الكشف كله الذي لا يلحقني منه سواء استياء التصرف والاستفزاز من تلك الثلة المتواطئة مع بعضها لحساب بعضها فهي ليست سوى رسالة الفيلسوف الصيني ((كونفرشيوس))
    والذي يحث الإنسان على عدم ارتكاب الإثم بحق الآخرين، حين لا يرغب أن يرتكب الآخرون إثماً في حقه"
    ورؤية ((سقراط))" في أن التعدي يقضي على كل منحى نحو الاتحاد عند الأفراد والجماعات لأنه يؤسس لحالة الضعف وليس للقوة".
    فلله درك يا إدارتنا التعليمية ولله در من يديرها ومن ينسج الفساد في دهاليزها.
     
  2. أبو رراشد

    أبو رراشد تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    61
    0
    0
    ‏2009-01-28
    معلم
    الله المُستعان
     
  3. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    الفساد الاداري داء مستشري في معظم قطاعاتنا بمعنى لاجديد تحت الشمس

    مالفت انتباهي في موضوعك اسلوب السرد لديك جدا جميل وعباراتك متماسكة

    رغم الحقائق المرة في ثنايا الموضوع

    اعانكم الله
     
  4. ساعي الخوري

    ساعي الخوري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    29
    0
    0
    ‏2011-04-30
    معلم
    ما هي غريبة عليهم