اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


رجل «متحفظ» وزوجة «منفتحة»..حياتهما نكد!

الموضوع في 'ملتقى عالم حواء' بواسطة معلم من الخبر _ 1417, بتاريخ ‏2011-10-07.


  1. معلم من الخبر _ 1417

    معلم من الخبر _ 1417 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    3,218
    0
    0
    ‏2009-10-05
    معلم
    مباشرالعربية - متابعة
    يقال إن الناس في التواصل الإنساني والاجتماعي لا يجتمعون في محيط واحد، إلاّ حينما تجمعهم صفات مشتركة، فنحن لا يمكن أن نصادق إلاّ من نرى فيه شيئاً من مبادئنا وقيمنا، كما أننا لا يمكن أن نقترب إلاّ ممن نجد لديه بعضاً من ذواتنا، في حين نهرب كثيراً من المخالفين لنا في الحياة، حتى وإن تواصلنا معهم، فذلك التواصل يبقى في الحدود الضيقة التي تمكننا من إنجاز أعمالنا العامة.

    ذلك أمر مسلم به في محيط التواصل الإنساني.. ولكن أن يطال الاختلاف الفكري والقيمي العلاقة الزوجية؛ فذلك من أصعب ما يمكن أن يقابله المرء في الحياة، فمن السهل أن تقبل اختلافات الآخرين، في حين من الصعب تقبل اختلافات الشريكين، ممن يتقاسمون جميع تفاصيل الحياة، ويؤسسون لهما حياة مشتركة، وربما تحوّل هذان الشريكان إلى والدين لطفل واحد..فهل جربت أن تشعر يوماً أن شريكك في الحياة في دائرة مغلقة من الاختلاف القيمي والفكري وربما السلوكي؟.







    الانفتاح والانغلاق

    إنّ الاختلاف بين الناس شيء وارد.. ولكن - أعتقد - أنه من الصعب أن تجد نفسك مختلفاً مع شريكك في الحياة في قضية "الانفتاح والانغلاق" في التحفظ وفي ألاّ تحفظ.. يحدث ذلك حينما يتزوج رجل متحفظ في تعاطيه مع الأشياء بامرأة منفتحة تحب أن تعيش الأمور بطبيعتها، وربما الخلفية البيئية التي جاءت منها تدعم ذلك السلوك لديها، وقد يحدث العكس..فكيف من الممكن حل ذلك الاختلاف الجذري بين طرفين؟، وهل ذلك النوع من الاختلاف القيمي والسلوكي من الممكن اكتشافه قبل الزواج؟، وكيف من الممكن أن يجتمع الطرفان في دائرة واحدة من خلال اختلافاتهما تلك؟.

    يرى البعض أنه من الصعب أن يستمر الزواج بشكله الطبيعي والآمن بين زوج حريص ومتحفظ وبين زوجة منفتحة أو أسرتها تدعم ذلك الانفتاح، فيقع الطرفان بين شد وجذب لقراراتهما في الحياة، إلاّ أنّ البعض الآخر يجد أن الاختلاف وارد بين الزوجين، فهما شخصان من بيئات مختلفة وعليهما أن يستوعبا ذلك الاختلاف ويتجاوزانه بكل الوسائل.
    الاختلاف يدفع للطلاق

    يقول "جمعة خالد": تزوجت بامرأة مع مرور الوقت اكتشفت أنّ الحياة معها صعبة جداً، فأنا رجل أحب أن أعطي الحرية في الحياة لزوجتي، ولكنها الحرية المحددة بضوابط معينة، فلا مانع لدي من خروجها لتبادل الزيارات مع صديقاتها، كما أنني تركت لها أن تختار مساحة العمل الذي تحب أن تمارسه، وأعطيتها الحرية في الذهاب إلى بيت أسرتها دون شروط أو ضوابط أو حتى تحديد للوقت، لكنني مع مرور الوقت اكتشفت أن زوجتي تختلف عني في الرؤية للأمور، فما أجده خطأ أن تفعله المرأة تراه -هي- أمرًا طبيعياً، فبدأت زوجتي تطلب الكثير من المساحة المتاحة لها، طلبت ذات يوم أن تقيم لليلتين خارج البيت مع صديقاتها في ذات المنطقة؛ معللة بأن أسرتها كانت تسمح لها بذلك، وقد رفضت بشدة حتى أحدث ذلك خلافاً كبيراً، ثم لاحظت عليها أنها ترتدي ثياباً غير لائقة في الأماكن العامة، وكذلك العباءة التي ترتديها وحينما بدأت في نقاشها "دخلنا في شجار طويل"، كما أنها تربي طفلتنا بطريقة لا أحبها من الانفتاح غير المسؤول، وحينما طلبت منها أن تتعاطى مع الطفلة كما أحب أن تربيها غضبت، حتى وصل الأمر إلى أنها طلبت ذات يوم أن تسافر في رحلة سياحة مع صديقاتها خارج البلد فدب شجار كبير على أثره؛ لجأت إلى أسرتها التي تصرفت معي كما لوكنت جاهلاً، حتى انتهت الحياة بالطلاق، موضحا "جمعة" أنّ جميع الاختلافات بين الزوجين من الممكن أن يتجاوزاها إلاّ أن ذلك الاختلاف صعب جداً أن ينتهي، مضيفاً: على الرجل أن يفكر قبل اتخاذه قرار الزواج، أي صنف من النساء يرغب بالزواج به، حتى يتعرف على شكل الحياة التي سيعيشها مع تلك الزوجة قبل أن يتزوج، مبدياً ضرورة التوافق الاجتماعي والبيئي بين الزوجين حتى من حيث قدر المحافظة من عدمها حتى لاتحدث الخلافات بعد ذلك.

    الاختيار والتوافق

    أما "روابي سعد" فقد عاشت تجربة مختلفة، حيث تزوجت برجل يجد أن كل الأمور من الممكن التعاطي معها دون عُقد أو ضوابط - ذلك ماكان يعبر به - ف"روابي" سيدة محافظة جداً، تحب أن تحتفظ بزينتها داخل بيتها في حين يطلب منها زوجها دائماً التأنق بشكل لافت في الأماكن العامة حتى يتباهى بأنه برفقته سيدة جميلة، وعلى الرغم من أن ذلك الخلاف لم يصل إلى حدود الإشكالية التي تدفع إلى الطلاق كما في قصة -جمعة- إلاّ أنها ترى بأنها في حالة انزعاج دائم، فزوجها لا يعنيه ما ترتدي ابنته من ثياب، وما تشاهد في التلفاز من قنوات، كما لا يعنيه نوعية الأصدقاء الذين تختارهم، في حين تختلف "روابي" معه في ذلك؛ فتحاول دائماً تربية ابنتها على التحفظ والحياء والحشمة، وهي الأمور التي تعلمتها من واقع أسرتها، متحدثة عن أصل الإشكالية الكبيرة بالنسبة لها؛ فعلى الرغم من محاولتها الدائمة لأن توزان في حياتها بين تفكير زوجها المفتوح وبين تفكيرها المحافظ، إلاّ أنها لا تستطيع أن تدعم ذلك الفكر المتحفظ بداخل أطفالها، خاصة أن بيئة وأسرة زوجها لديها من الأجواء ما لايمكن تجاهله، فنوعية الثياب التي ترتدى غير لائقة، كما أن التساهل في التواصل وكيفيته مع الآخرين غير مقنن، حتى بدأت في التقليل من الاحتكاك بهم حتى لا تندفع في طبيعة أجواء بعيدة عن طبيعة أجواء أسرتها وماتربت عليه، موضحة أنها كثيراً ماتفكر في نصيبها في الزواج، وفي طريقة الحياة التي تعيشها مع زوجها الذي لا يشعر بأنها تختلف عنه كثيراً ولا يمكن أن تؤمن بما يؤمن به في الحياة، وكم من التوتر والقلق الذي تعيشه بسبب ذلك الاختلاف متمنية بأن لايختار الرجل في الزواج إلاّ من يعلم جيدا بأنها تتفق معه من حيث الرؤية والنظرة حتى لاتتحول الحياة إلى صراع دائم بين الممنوع والمسموح به.
    التوازن مطلوب

    وتختلف معها "اعتدال سالم" التي تأتي من بيئة تقيم الصح والخطأ، فتربت على إقامة الحدود والالتزام بالضوابط الخلقية والاجتماعية، إلاّ أنها بعد أن تخرجت من الجامعة تزوجت برجل محافظ جداً "ومتدين" فأخذت تسير حياتها ذلك المنحنى من الانغلاق على كل شيء، فبيتها يخلو من التلفاز بشكل نهائي، كما أنها أصبحت ترتدي الثياب الطويلة جداً حتى في منزلها وأمام أخوتها، كما أنها منعت من حضور حفلات الأعراس التي تقام فيها الموسيقى والغناء حتى إن كان حفل الزفاف لشقيقها، ومنعت من قبول العلاج لدى طبيب رجل حتى إن لم توجد طبيبة عندما تمرض، وحينما رغبت في البحث عن وظيفة رفض زوجها بحجة الأولاد، حتى شعرت بأن حياتها تضيق عليها شيئاً فشيئاً، موضحة أنها لا تقف ضد الالتزام بالشريعة والمحافظة في الحياة، لكنها ترغب في أن تعيش الحياة بشكلها المتوازن دون أن يفرض عليها أحد رؤيتها للأشياء، مشيرة إلى موقف زوجها غير المقبول تجاه أسرتها، حيث يصفهم دائماً ب"المنفتحين" في حين لم يحاولوا أسرتها أن يطلبوا منه سوى السماح لها بممارسات الزوجة المحافظة دون تعقيد، مؤكدة على أن الاختلاف بين الزوجين من حيث الحفاظ ومفهومه أمر عليه تتشكل الحياة، متمنية أن تعيش حياتها بشكل طبيعي دون قسوة الضوابط كما كانت تحياها بداخل أسرتها المتوازنة.

    عادات مختلفة

    ويعيش "سامر علي" وضعًا مختلفاً فقد تزوج بزوجة أجنبية، وحينما عاشا معاً تفاجأ بأنها تختلف كثيراً من حيث التفكير والاخلاقيات عنه، فيوجد لديها استهانة كبيرة بالحجاب، كما أنها تحب أن تتعرف على أصدقائه، وإذا زارته أسرته بين رجال ونساء لا تتحفظ في التواصل مع أشقائه، على الرغم من حبه الشديد لأن تكون زوجته متحفظة، وحينما طلب منها تغيير سلوكياتها، خاصة مع انتقاد أسرته الكبير لها، تجاهلت ملاحظاته ووصفته بالمنغلق، مشيراً إلى ضرورة التوافق البيئي بين الزوجين قبل الزواج، لذلك فالمسؤولية هنا كبيرة على الرجل أو المرأة في توضيح ذلك للأسرة حتى يعرفوا من يشرحون للاختيار.

    تقديم تنازلات

    ويرى "د.أسعد صبر" - استشاري الطب النفسي - أن الاختلاف بين الزوجين من الممكن أن يكون على عدة مستويات، منها المستوى الفكري والشخصيات أو الطباع والأخلاق أو الخلفية الثقافية، وجميع تلك المستويات قد يؤدي إلى إحداث فجوة بين الزوجين، وهذا يؤكد أهمية وجود التفاهم والتقارب والتكافؤ بين الزوجين قبل الزواج، مشيراً إلى أن موضوع المحافظة أو الانفتاح هي من أهم الأمور المتعلقة بطريقة تفكير الإنسان في تعاملاته على اختلافها، فمن المؤكد أنه لابد أن يكون هناك تقارب قدر المستطاع في المحافظة والتفاهم بين الزوجين على هذه الأمور، فإذا حدث الاختلاف فإن ذلك سيتسبب في إحداث فجوة بينهما يصعب التفاهم عليها.

    وقال: في مجتمعنا الأمور المتعلقة بالمحافظة والعادات والتقاليد تعد من الأمور الجوهرية التي من الصعب تخطيها في الحياة، موضحاً أن عدم وجود تفاهم بين الزوجين فيما يتعلق بالعادات قد ينتج عنها عدم إلتقاء بين الطرفين؛ إلاّ أنه مهما كان الاختلاف بين الزوجين فإن غالباً ما تشعر المرأة على الأخص بأنها مسؤولة عن إيجاد هذا الاختلاف الفكري ومحاولة الوصول للتوافق، لأنها أمام المجتمع المتهم الأول في إحداث الفشل، ولذلك فكثيراً ماتحاول الزوجة أن تتنازل مع إصرار الزوج، وربما يحدث العكس، مؤكداً على أنه من الصعب أن يحدث الحب أو يكون أقوى من الاختلاف الفكري بين الزوجين. وأضاف أن الحل الأمثل أن لا يحدث هذا الاختلاف قبل الزواج، ولكن إذا حدث وتزوجا فلابد من تقديم التنازلات من قبل كلا الطرفين ومحاولة تقليل الفجوة بين الطرفين، ومحاولة إيجاد التفاهم من خلال الوسيط، مضيفاً أنه كلما اجتهد كلا الطرفين في عدم وجود فجوات فكرية بين الزوجين كان أفضل، إلاّ أنه إذا حدث الارتباط فهنا المسؤولية تكون مشتركة بين الطرفين بأن يضمنا على الأقل سير الحياة.
     
  2. (أنثى من زجـــــــــــاج)

    (أنثى من زجـــــــــــاج) مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,306
    0
    0
    ‏2011-05-13
    معلمـــة
    والله اذا انعدم التوافق بين الزوجين

    انهدمت الاسرة بكاملها

    موضوع رايق ومهم

    دمت بخير
     
  3. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    الحب اخي الفاضل كفيل بأن يصهر احدهما بالاخر

    حتى امام اعتى الاختلافات يظل للحب كلمته الاخيرة
     
  4. أجودية

    أجودية تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    170
    0
    0
    ‏2011-09-04
    معلمة
    اذكر صديقة لي على قدر كبير من الاخلاق ومن اسرة محافظة مع انفتاح محدود
    بعد مضي ثلاثة اشهر سمعت بطلاقها ...
    تقول لا ادري الان هل ماتربية علية في بيت ابي مخالف لكن في الحقيقة اكتشفت ان الاسر تختلف في المبادئ والتربية حتى وان كانوا جيران لسنوات طويلة
    تقول
    كنت ارغب بالذهاب لسوق وشراء مستلزماتي بنفسي وكان جوابة ممنوع
    كنت اريد زيارة اهلي من فترة لفترة وان يسمح لي بذلك في غيابة وكان جوااابة ممنوع
    بل انها كانت تستأذن منه بناء على طلبة وعندما تستعد للذهاب يعود فيرفض ويلزمها بعدم الذهاب
    كنت اريد ان اتواصل مع العالم الخارجي عن طريق النت واتصفح واطلع وقضي من وقتي في المفيد ايضاً ممنوع

    كنت البس واحاول ان اظهر امامة وامام اهله بشكل يليق به وبي ومع ذلك كان يفتح دولاب ملابسي ويجبرني على خلع الملابس ويجعلني ارتدي على ذوقة ليس حباً في ان اظهر بشكل معين ولكن من باب فرض واكراه حتى مكياجي كان يظل ينظر لي الى ان افكر بالخروج ثم يبدأ في نهري وزجري وياتي بمناديل ويمسحة عن وجهي
    تقول صبرت وتحملت الى ان ضاقت بي الدنيا بما رحبت فكلما قلت له انا هكذا تربية في بيت اهلي ولم اخالف شرع لله يقول انتي في بيتي ولست بعد اليوم تخصين اهلك

    تقول آثرت الرحيل بعد ثلاثة اشهر فقط لا اكثر .. حاولت ان اقنع نفسي ان الاختلاف سوف يزول لكن للاسف كان كل يوم يمر يعني اننا مختلفين أكثر من قبل
     
  5. الأمير

    الأمير مراقب عام مراقب عام

    2,231
    1
    0
    ‏2009-04-18
    معلم
    من أهم أسباب الطلاق تدخل العقارب قصدي الاقارب

    ضع علامة stp
    من البداية

    وإلا راح يصير
    good bye
     
  6. CHANEL..

    CHANEL.. مراقبة عامة مراقبة عامة

    3,262
    0
    36
    ‏2009-03-17
    معلمة
    ياشين الخلطه اعلاه

    نقيضان صعب يتعايشون غير واحد فيهم يضحي وبالعموم تكون المرأه