اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


هام جذ" جدا"

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة محمد الجهني, بتاريخ ‏2011-11-05.


  1. محمد الجهني

    محمد الجهني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    265
    0
    0
    ‏2009-04-15
    معلم
    بعض ما يشرع عند ذبح الأضحية


    1) أن ينويها عن نفسه وعن أهل بيته وذلك اقتداءً برسول الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام .


    2) أن يضجعها على جنبها الأيسر وأن يباشر الذبح بيمينه وذلك لمن كان أيمناً والعكس في الأيسر،ويضع قدمه على صفحة عنق الأضحية، لحديث أنس في الصحيحين " ضحى رسول الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام بكبشين أملحين فرأيته واضعاً قدمه على صفاحهما يسمي ويكبر، فذبحهما بيده"

    تنبيه : لا تُمسِك يدي البهيمة ورجليها وذلك لأمور ثلاثة :
    أ- أن هذا لم يرد في السنة .
    ب- أن ترك اليدين والرجلين أريح للذبيحة .
    ج- أنه أسرع لدفع الدم وإخراج أكبر قدر منه وهذا مما يطيب به اللحم .
    ولكن لو احتاج مسك اليدين والرجلين فلا بأس ولكن الأولى والسنة والأحسن أن لا تمسك .


    3) أن يقول قبل أن يذبح " بسم الله " وهذا واجب وشرط في صحة الذبيحة لا يسقط لا مع الجهل ولا مع النسيان وبدونه تعتبر الذبيحة كالميتة وهذا الأصح من أقوال العلماء واختاره ابن تيمية والعثيمين، وكذلك يقول " الله أكبر " وهذا قدر مستحب، ويقول " الللهم هذا منك ولك " رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني، ويقول " اللهم تقبل مني [ويسمي نفسه] ومن آل [ويسمي نفسه]" لأن النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام عند الذبح قال : " بسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد...." رواه مسلم، فيكون مجموع ما يقول : " بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم تقبل من فلان وآل فلان" ولا يجب من هذه الأذكار إلا البسملة فقط والباقي مستحب.


    4) أن يتولى ذبحها بنفسه أن كان يحسن الذبح لقول أنس في الحديث السابق الذكر " .... فذبحهما بيده"


    5) استحب بعض السلف أن يقسمها أثلاثاً، ثلثاً يأكله وثلثاً يتصدق به على الفقراء والمساكين وثلثاً يهديه على قرابته وجيرانه وأصحابه من الأغنياء، وهذا أفضل لأن الأضحية يستفاد منها كلها ويستفيد منها طبقات من الناس، ولو طبخها وجمع الناس عليها فهذا حسن والأول أحسن .


    6) الأفضل أن يذبحها في يوم النحر وهو يوم العيد الأكبر يوم عشرة، وذلك حتى تقع في الأيام العشر الفواضل، ولكن أن كانت المصلحة أن يأخرها عن ذلك يعني مصلحة الناس وأهل الحي فهو أفضل، والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    مقتبس من كتاب العثيمين " الشرح الممتع "

    http://www.alalwani.net/vb/t474654.html
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    جزاك الله خيرا
     
  3. محمد الجهني

    محمد الجهني تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    265
    0
    0
    ‏2009-04-15
    معلم
    --------------------------------------------------------------------------------

    بعض ما يشرع عند ذبح الأضحية


    1) أن ينويها عن نفسه وعن أهل بيته وذلك اقتداءً برسول الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام .


    2) أن يضجعها على جنبها الأيسر وأن يباشر الذبح بيمينه وذلك لمن كان أيمناً والعكس في الأيسر،ويضع قدمه على صفحة عنق الأضحية، لحديث أنس في الصحيحين " ضحى رسول الله عليه وعلى آله الصلاة والسلام بكبشين أملحين فرأيته واضعاً قدمه على صفاحهما يسمي ويكبر، فذبحهما بيده"

    تنبيه : لا تُمسِك يدي البهيمة ورجليها وذلك لأمور ثلاثة :
    أ- أن هذا لم يرد في السنة .
    ب- أن ترك اليدين والرجلين أريح للذبيحة .
    ج- أنه أسرع لدفع الدم وإخراج أكبر قدر منه وهذا مما يطيب به اللحم .
    ولكن لو احتاج مسك اليدين والرجلين فلا بأس ولكن الأولى والسنة والأحسن أن لا تمسك .


    3) أن يقول قبل أن يذبح " بسم الله " وهذا واجب وشرط في صحة الذبيحة لا يسقط لا مع الجهل ولا مع النسيان وبدونه تعتبر الذبيحة كالميتة وهذا الأصح من أقوال العلماء واختاره ابن تيمية والعثيمين، وكذلك يقول " الله أكبر " وهذا قدر مستحب، ويقول " الللهم هذا منك ولك " رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني، ويقول " اللهم تقبل مني [ويسمي نفسه] ومن آل [ويسمي نفسه]" لأن النبي عليه وعلى آله الصلاة والسلام عند الذبح قال : " بسم الله اللهم تقبل من محمد وآل محمد...." رواه مسلم، فيكون مجموع ما يقول : " بسم الله والله أكبر، اللهم هذا منك ولك، اللهم تقبل من فلان وآل فلان" ولا يجب من هذه الأذكار إلا البسملة فقط والباقي مستحب.


    4) أن يتولى ذبحها بنفسه أن كان يحسن الذبح لقول أنس في الحديث السابق الذكر " .... فذبحهما بيده"


    5) استحب بعض السلف أن يقسمها أثلاثاً، ثلثاً يأكله وثلثاً يتصدق به على الفقراء والمساكين وثلثاً يهديه على قرابته وجيرانه وأصحابه من الأغنياء، وهذا أفضل لأن الأضحية يستفاد منها كلها ويستفيد منها طبقات من الناس، ولو طبخها وجمع الناس عليها فهذا حسن والأول أحسن .


    6) الأفضل أن يذبحها في يوم النحر وهو يوم العيد الأكبر يوم عشرة، وذلك حتى تقع في الأيام العشر الفواضل، ولكن أن كانت المصلحة أن يأخرها عن ذلك يعني مصلحة الناس وأهل الحي فهو أفضل، والله تعالى أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .

    مقتبس من كتاب العثيمين " الشرح الممتع "
    http://www.alalwani.net/vb/t474654.html
     
  4. الكاسر20

    الكاسر20 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    121
    0
    0
    ‏2011-04-30
    معلم
    جزاك الله خيرا
     
  5. محمدالمالكي

    محمدالمالكي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    945
    0
    0
    ‏2009-10-16
    معلم
    جزاك الله خيرا