اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


نصيحة للأزواج: دللها في الصغر ترعاك في الكبر

الموضوع في 'ملتقى عالم حواء' بواسطة عذبة المعاني, بتاريخ ‏2011-11-09.


  1. عذبة المعاني

    عذبة المعاني مراقبة إدارية مراقبة عامة

    24,882
    40
    48
    ‏2009-01-10
    أنثى
    ..............
    هل تهتم بتدليل زوجتك؟ وهل تمنحها بعضا من وقتك للاستماع لها ولمشاكلها؟ هل فكرت يوما في مفاجأتها بهدية او نزهة جميلة؟ هل تمنحها العذر اذا ما اخطأت او فعلت شيئا لا تحبه؟ بينكما امور مشتركة تحرص دائما على ان تمارساها معا حتى ولو كانت بسيطة؟، والأهم من كل هذا: هل حاولت ان تبني علاقة صداقة بينك وبينها ترتكزان عليها عندما يخف لهيب الحب والعاطفة المتأججة؟.. نرجوك ان تطرح هذه الاسئلة على نفسك وأن تحاول الإجابة عنها في هدوء حتى تحدد ما اذا كنت تدلل زوجتك وتهتم بها، ام لا، لأن العملية ما هي الا استثمار لسعادتك وراحتك في الكبر.

    فالظاهرة التي قد يلاحظها البعض في مجتمعاتنا العربية هي عدم وجود علاقة صداقة بين الزوج وزوجته عندما يكبران في السن ويتزوج الأولاد ويصبحان وحيدين، بل هنا ما هو أدهى، ففي الكثير من الأحيان، تصبح العلاقة بينهما انتقام لا شعوريا من قِبل الزوجة على وجه الخصوص. فالزوج الذي كان في يوم من الايام شابا قويا ومسيطرا عليها من كل النواحي إلى حد أنها كانت تشعر معه بالسخط، قد أصبح ضعيفا، فتستقوي عليه وتبدأ في إذاقته بعضا من العذاب، الذي ذاقته على يديه في يوم من الأيام. ومن منا لا يتذكر فيلم «اريد حلا»، للكاتبة والصحافية حُسن شاه، الذي تطرق إلى قصة امرأة تطلب الطلاق من زوجها بعد زواج ابنتهما، وعندما يرفض تلجأ للقضاء للحصول على الطلاق، والسبب انه لم يهتم بها في يوم من الأيام، ولم يمنحها على طول فترة زواجهما الحب الذي كانت تحلم به، وقالت ايضا انها صبرت فقط حتى تؤدي رسالتها مع ابنتها، لكن الواقع يؤكد أيضا ان الزوج العربي لا يهتم بتدليل زوجته ومنحها بعض الاهتمام والعناية، لأن الحياة الزوجية بالنسبة للبعض تنحصر في العلاقة الحميمية بينهما والاولاد والتفكير في احتياجاتهم ومستقبلهم من دون ان يكلف نفسه عناء التفكير في احتياجات تلك الزوجة التي تتحمل الكثير من دون ان يكون لها حق المطالبة والتدليل. فالرجل الشرقي لا يهتم بدراسة نفسية المرأة واحتياجاتها والاسلوب الامثل للتعامل معها، كما لا يدرك على سبيل المثال انه يصعب على المرأة التعبير عن مشاعرها الغاضبة او المحبطة تجاهه، وتتحرج من مطالبته بالاهتمام بها والتعبير عن حبه لها. والنتيجة انه وبمرور السنوات تتجمد مشاعرها تجاهه، وعندما يصلان الى مرحلة الشيخوخة، التي يزداد فيها احتياج الرجل لمن يرعاه، وتكون هي في حالة صحية تمكنها من رعاية بيتها ونفسها، فإنها تبدأ في اهمال متطلباته، او املاء رغباتها عليه. وقد يصل الأمر بها، في بعض الاحيان، الى طلب الخلع، حسب بعض الحالات التي كانت فيها الزوجة المطالبة بالخلع في سن السبعين. «الحب قبل الزواج لا يضمن للمرأة استمرار زوجها في الاهتمام بها» هكذا بدأت لطيفة حديثها معنا، وأضافت: «تزوجته بعد قصة حب جميلة، وفي البداية كان يشعرني باهتمامه بالامور الصغيرة التي تسعد اي امرأة، لكن شيئا فشيئا بدأ يهمل كل شيء احبه وبات سريع الغضب، حتى شعرت انني محاصرة دائما ومخنوقة معه. كنت اخشى غضبه واتحاشاه بشتى الطرق، بعدها سيطر الروتين على حياتنا حتى كبر الابناء وتزوجوا والآن اقضي وقتي بين ابنائي واصدقائي. أحرص على عدم إهماله وأقوم بواجبي تجاهه، لانني اخشى الله فيه، لكنني لا أهتم بما يغضبه او يفرحه، كما لم اعد اهتم بأن يكون معي او مع غيري.. لقد بخل عليّ بالمشاعر الرقيقة في شبابي، فماذا ينتظر مني الآن؟.

    الكاتبة حُسن شاه صاحبة فيلم «اريد حلا»، تعلق على هذه القضية بقولها: «الرجل الشرقي يعتقد ان «ذبح القطة» لزوجته من الليلة الاولى هو الحل الافضل لحياة سعيدة، وهو خاطئ في هذا الاعتقاد، وإن كان ما زال يسيطر على الكثيرين حتى الآن للاسف. فالمرأة كتلة من المشاعر ويستطيع الرجل ان يكسبها اذا منحها الدفء والحب والمشاعر الجميلة من دون مبالغة او تقصير، فالرجل يتخيل ان المرأة بعد الزواج تتحول الى ام آلية لا تهتم إلا بالابناء والمنزل، وهو مخطئ لانه اذا منحها ما تحتاج اليه من مشاعر، فسوف تغدق عليه هي الاخرى بكل ما يتمناه كرجل».

    وتضيف الكاتبة حُسن شاه راوية تجربتها كزوجة: «لا استطيع حتى الآن نسيان جميل زوجي رغم رحيله عن الدنيا، ودائما ما اقول انه لولا وجوده بجانبي ما كنت حققت الذي أنا فيه الآن. فقد منحني الثقة، وقدر ظروف عملي، وشجعني على الابداع في عملي، ولهذا ظللنا في حالة حب مستمرة حتى آخر لحظة في حياته».

    الدكتور ممتاز عبد الوهاب، استاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة ومؤلف كتاب «الطريق الى حياة زوجية سعيدة»، اكد لـ «الشرق الاوسط»، ان الرجل الشرقي به عيوب كما في المرأة عيوب، لكن المشكلة هي أن الرجل يتعامل مع المرأة وكأنها شيء مضمون لن تتركه وترحل، ولهذا فهو لا يهتم بإبداء مشاعر الحب والاهتمام لها بدعوى «هي حتروح فين؟»، وهو شعور يدعمه الاحساس بالامتلاك لان معظم شعوبنا العربية ما زالت تنظر الى الطلاق وكأنه كارثة او فضيحة، ولهذا فالرجل لا يعبأ بتدليل زوجته بعد الزواج على اساس انه مهما حدث فإنه من المستبعد ان تطلب الطلاق لانها مكبلة بالقيود الاجتماعية والابناء وغيرها من الامور. ليس هذا فقط، بل ان معظم الازواج يعتقدون ان اظهار الحب للزوجة فيه تقليل من كرامتهم او انه يعطي الزوجة الاحساس بالتفوق عليه».

    الى جانب كل هذا فإن معظم الازواج يفتقدون وجود هوايات واهتمامات مشتركة بينهما، هذا عدا ان الرجل لا يدرك ان المرأة كالجمل لا تنسى الذكريات المؤلمة ولا الاساءة، وانه عندما تواتيها الفرصة قد تنتقم ولو كان بكلمة، ولهذا فإننا نجد زوجات كثيرات تخطين سن الستين يهملن رعاية ازواجهن او يقضين وقتهن بعد زواج الابناء في امور تشغل اواقتهن كالخدمات الاجتماعية او الانشطة النسائية او رعاية الاحفاد من دون الاهتمام بوجود الزوج او متطلباته، واقول لهؤلاء الازواج: لا تلوموا الا انفسكم.. فمن زرع حصد». المجتمع المصري لا ينسى قصة العجوز التي كانت تعيش في مدينة الاسكندرية ـ 200 كيلومتر شمال القاهرة ـ والتي فاجأت الجميع بطلبها الخلع من زوجها في عام 2004، بعد اقرار قانون الخلع، وكانت في السبعين من عمرها، وعندما سألها القاضي عن السبب بعد كل هذا العمر اجابت ان زوجها لم يقل لها طيلة زواجهما الذي امتد إلى أربعين عاما، كلمة حلوة ولو مرة. الغريب انها رفضت كل محاولات الصلح مصرحة: «لم اعد استطيع.. لقد انغلق قلبي من ناحيته».

    [​IMG][​IMG] نصيحة للأزواج: دللها في الصغر ترعاك في الكبر
     
  2. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    صح 100%
    شوفي هو صعب الامر ..أوماهب صعب ....ماني بلاقي الكلمه المناسبه ....أيه الاعتراف ....لكن هذي هي الحقيقه ...
    بالبدايات كان كل الدلال تمثيليه وتمثيل فاشل ركيك ...بعد فتره ماكو مافيش دلال ولاهم يحزنون .....وفترات تكون عكس الدلال وكمان هذي ......تلحق الاولي تمثيل وركيك جداً ....
    اللهم صل وسلم على محمد ...فاين وصلت ....ايه:c1:
    جاك الموت يــــــــــاتارك الصلاة ....تدبسنا بولد ...وصار الامر جد والله صار جد ...... ويخوف حتى مجرد ذكره .....ياساتر الان
    دخلنا ......في مرحلة الدلال بالغصب ....باتهديد ....ياويلي انسئ ياولي ماتذكرها ع الطالعه والنازله .....الدفع.... واجب وفوق الحد والخيال... السهر ممنوع..... العائله حلت محل الجوال ...وين ماروح ....رجل ع رجل
    اه........ثم اه .......انا أش قاعد أهذري .....لالالالالا ماكو شئ من هذا حصل .......:tongue:







    جاء وقت الهروب العظيم .........الفرار ......معاد بي طاقه.... مشاكل في مشاكل ،ع البسيط والكايد:icon28:
    ووووووووو......... أخـــــيراً رجعت..... لحياتي السابقه اكتسبت الحريه وانتصرت .....ولا على... ما يهمني... يابوالرجال يا بطل:bleh:

    .....يوم يومين ثلاث ...وبعدين ....الدنيا.... فراغ في فراغ
    ......وش هذا ماقدر أعيش ....يخرب بيتك يانايل زي ما خربت بيتك :no:
    شنو هذا ياغبي.... يامتخلف كل النعمة اللي كانت بيدك ولا كنت شايف .:dunno:
    ياصايع.... ياضايع.... ولي ولي ولي ..... شو كنت أحمار وبجم ....:crazy:

    ونرجع نطلب رضى ولانلقى جبارين والله انتم جبارين..... وش فيك تسوي .....اولك يانايل اوهاتك.... ابتكرات ...واساليب أقرب ماتكون ترجي وتذلل .....منها لدلع وأترضيه ....المهم
    انا مرتاح ....بكيفي ....مبسوط ....احد يعيش في النار وتصفاله الجنه ويرجع عند.... سوسو وفرعون بجهنم ...ايه جهنم.... الرجل بدون عائلة بجهنم ....
    جرجرتوني بس لازم أفضفض....؟:harhar1:
     
  3. سديم فرح

    سديم فرح عضوية تميّز عضو مميز

    5,557
    0
    0
    ‏2009-03-11
    معلمة


    هذا لب الموضوووع الرجل الشرقي حينما يعقد قرانه يعتقد انه آخذ صك ملكية فهو ملك كل شئ فيها
    وآصبحت من ضمن ممتلكااته حالها حاال السيارة ,او اقل شئ يملكه
    يبدأ او آكووون حقااانيه يبدأووون تمثييل الحب والاهتمااام
    هي : تستمر وهو: يمل وسرعااان ما يعووود لسااابق عهده وطبيعته
    هي : تستنكر التغيييير وتبدأ مشووواار الحن والزن لما كآااان
    دووون وعي منها ان اللي كآااان كآااان ورااح وولى ..

    المهم هي تخاااف الطلاق لأعتباااراات كثييييره وهو: يدرك هذا الشئ وبقوووة
    وهنا يبدأ مشوااار الحقد من قبل هي والاستغلااااال من قبل هو


    احس اني صرت نااايل:crazy: دوووختكم صح :tongue:

    المهم موضوووع في غاااااااية الاهمية انتبه آدم كثيييييييييييرآ لما ذكر أعلاه :icon28:
    ورتب اموووورك لــ كبرك احسن لك :harhar1:


    الف شكر عذبة المعاااني ..
     
  4. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    كلامك حقيقي بالفعل عذبة والأمر هام جدا للجميع دمتي بحفظ الرحمن
     
  5. أجودية

    أجودية تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    170
    0
    0
    ‏2011-09-04
    معلمة
    دائما ما اسأل نفسي شنو السبب الي مخلي حياة اجدادنا وابائنا اكثر هدوء واستقرار من حياتنا الان طبعا اقصد رباط الزوجية ؟؟.. رغم ماكان فية وقت للرومانسية ولا فية اسواق تعج بانواع الهدايا ..ولا محلات لبيع الزهور العطرية ..وبعد بحث عرفت ان رباط الاسرة والحياة الزوجية قائمة على التقدير والاحترام والمراعاة بين الزوجين ..رغم ان جدي لم يهدي لجدتي سوى المسئوليات الجسام.... ولم يقدم والدي لوالدتي سوى كم من الأوامر الزمها بتنفيذها
    رغم ذلك كان هدفهم واحد وغايتهم مشتركة بدون زهور ولا هدايا من العطور
    وكبروا وكبر معهم التقدير لبعضم والخوف على البعض من العرض والمرض


    ورغم هذا كنت ارى ان حياتهم الزوجية قاسية قياساً على ازواج اليوم
    فالزوجة اليوم تريد ان تأخذ دون ان تعطي ..تريد الافضل من الرجل دون ات تضحي
    تريد الكلمة الطيبه وهي قلبها مادي ....فمن الممكن ان حياة زوجيه باكملها تتوقف على هدية
    او حفلة عيد الميلاد او ذكرى زواج او شموع لم تشعل القلوب بل اشعلت ناراً في نعش الزوجية

    ايضا بعض الازواج اهمل زوجتة فبعض الزوجات لا تريد هدية بقدر ماتريد منك كلمة طيبة تشعرك بقيمتها في حياتك

    ليست كلمة ليوم او يومين او شهر وشهرين ..انها حياة بيدك ان تجعلها جنة وبيدك ان تطلقها للأبد ...وتذكر ان الحرية التى تشعر انه افقدك اياها الزواج سوى باب للانتقال من حياة واسعة الى حياة تعطيها لمن هي شريكة العمر في صحتك ومرضك في فرحك وحزنك ....واشعار كلاً من الزوجين انه النصف الاخر والذي لا يمكن ان يكتمل اي منهما بعيدا عن الاخر الى آخر يوم في حياة كلاً منهما
     
  6. لست كما يقولون

    لست كما يقولون مميزة الملتقى عضو مميز

    1,578
    1
    38
    ‏2011-09-09
    معيدة
    عذرا أختي الحبيبة كاتبة الموضوع ...... لاأعلم ان كان كلامك دعابة أو هي نصيحة حقيقية ؟؟


    لكني لاأرى ذلك أبدا ..( دللها في الصغر لتهتم بك بالكبر ..)

    هذه نظريات ... المرأة ان اعتادت على التدليل ستكبر وهي تريد منه المزيد ...أنا ضد المبالغة في كل شيء ... ولا أقصد أني لاأرغب بالتدليل ولكن لاتعشمي الرجل خيرا ... لانقل للرجل دلل حتى ترعالك عند الكبر .. غيرصحيح من وجهت نظري ليدللها من باب حسن التبعل وماعند الله خير وابقى

    وهناك عندي شواهد كثيره من الواقع ...

    وأيضا مسألة أن كثير من الزوجات لاتكون بينها وبين زوجها صداااقة في الكبر ....... بالعكس والله اني ألحظ أنه ومع تقدم العمر وطول العشرة نلحظ بين أبائنا وأمهاتنا أو من نعرفهم من الازواج انسجاااام كبير لدرجة يصبح بينهم توافق وتآلف عجيب وهوايات ونظريات مشتركة .......بل قد يضحك مني أحدكم ان قلت أني ألحظ ان ملامحهم تتقارب :tongue: بل كم من زوج وزوجته هم حديث الناس في الحب وأن أبو فلان لايرد كلمة أم فلان ولو تقول له ارمي نفسك بالبحر لفعل ثم يتهامس المتحدثون بينهم أن هؤلاء وقبل عشرين سنة كانوا متنافرين أو لربما قالوا أنه كان يضربها في بداية زواجهم وكانوا وكانوا ..........

    المسألة توافيق من رب العالمين وليس للدلال دخل من قريب أو بعيد

    عفوا مرة أخرى ولكن هذا مالمسته بالواقع ..........