اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


صح النوم يا وزارة التربية والتعليم

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة CoffeeCafe, بتاريخ ‏2011-11-14.


  1. CoffeeCafe

    CoffeeCafe تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2011-08-10
    معلم
    الكاتبة حليمة مظفر
    قبل إجازة عيد الأضحى المبارك، نشرت إحدى صحفنا خبرا عن أجندة وزارة التربية والتعليم للتصدي لمشكلات سلوكية في مدارس البنات وصلت نسبتها إلى 13%، تتمثل في التشبه بالرجال، والعبث بالممتلكات، والكتابة على الجدران، والاستهانة بالمعلمات والحصص، بجانب ممارسة العنف فيما بين الطالبات وغير ذلك، المؤسف في الخبر أنه غير جديد، كوني أتذكر أن هذه الممارسات موجودة منذ كنتُ طالبة في مدارس رئاسة تعليم البنات قبل تحولها لوزارة، وكما أفاد الخبر تنوي الوزارة توجيه إداراتها للتصدي للمشكلات السلوكية بذات الطرق التقليدية التي تعبنا ونحن نكتب عن عدم جدواها، وتتمثل بفرض قوانين مدرسية شكلية تزيد من حدة عنف الطالبات واستهزائهن بها، كونها باتت لا تتناسب مع جيل اليوم من بناتنا، ولا تحترم وعيهن ولا عقلهن ولا حتى نموهن النفسي التربوي الصحيح ولا العصر التقني الذي يعشن فيه يومياتهن، خاصة أن سلوكياتهن التي تعترض عليها الوزارة ما هي إلا نتيجة هذا القمع النفسي والقوانين الشكلية التي لا تحاكي متطلبات نموهن وأخص هنا المراهقات في مدارس الثانوية والمتوسطة، فبالله عليكم هل يفرق منعهن من ارتداء “البكلة” حمراء أو صفراء أو زرقاء!؟ أو منع الطالبات من صبغ أو قص شعورهن بأي لون يرغبن به خاصة وأنهن في سن إبراز شخصيتهن الأنثوية أو أن تكون العباءة من فوق الرأس أو من الكتف أو ملونة ما دامت ترتديها بموافقة ولي أمرها الذي اشتراها لها! أو حتى تجبر بعض المدارس وتمنع الطالبات من وضع عطر أو حتى إحضار قنينة عطر ولو صغيرة أو حتى مرطب شفاه وكأنهن ذكور لا إناث مراهقات، وغير ذلك من القوانين التي لا تتناسب أبدا مع جيل اليوم من مراهقاتنا! بل تكرس في أنفسهن الازدواجية والنفاق، فما تفعله في بيتها أمام أسرتها تُمنع منه في المدرسة، ناهيكم عن أن كثيرا من هذه المدارس مستأجرة وغير مجهزة أساسا لأن تكون بيئة مدرسية صحية تحتضن الطالبات وتعينهن على النمو النفسي والجسدي السليم، بل تكاد تتحول إلى إصلاحيات أحداث لا ترى الشمس فيها منفذا إلى الساحة المدرسية من رداءة تلك المباني وصغرها وضيقها كونها عبارة عن مساكن أو فلل معدة للسكن سابقا!.
    ولهذا أجندة الوزارة يجب أن تخرج عن البيروقراطية غير المجدية، وتنزل إلى هذه المدارس لتكتشف ما ينبغي توفيره فيها من بيئات صالحة ليوم دراسي ممتع ومفيد وصحي بدلا من إعادة إفراز قوانين شكلية مؤرشفة في أدراج مكاتب المشرفات التربويات، وكل التغيير الذي يجري عليها هو تغير تاريخ إصدارها، كما يجب إصدار قرارات تأخرت كثيرا وتتمثل في السماح بأنشطة وحصص بدنية رياضية تستطيع الطالبات من خلالها تفريغ طاقتهن السلبية الكامنة، والتي للأسف عدم تفريغها وكبتها يحولها إلى مشكلات سلوكية سيئة، وأيضا اعتماد رحلات مدرسية ترفيهية تعليمية دائما! وأن يتم تفعيل حصص النشاط والهوايات لا أن يتم تحويلها لأنشطة دعوية خطابية مملة أو تستغلها المعلمات الكثيرات الغياب ليعوضن الطالبات ما فاتهن من المناهج المتأخرة بسبب غيابهن!
    باختصار، المشكلة تجب معالجتها من الجذور في مكاتب الإشراف التربوي بوزارة التربية والتعليم قبل مدارس الطالبات، بإصدار القرارات السليمة لا الشكلية التي لا تقدم ولا تأخر في شيء.
     
  2. kkaa123

    kkaa123 عضوية تميّز عضو مميز

    ‏2008-06-09
    معلم
    حقيقة وأنا أقرأ توقعت الطلب من الكاتب / ة السماح للمراهقات بالسماح لهن بإحضار صديق معهن للمدرسة

    نظرة خاطئة من وجهة نظري لجل المطالب السابقة في الموضوع
     
  3. محمد الغاامدي

    محمد الغاامدي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    182
    0
    0
    ‏2011-03-18
    معلم


    ياجماعة بالعربي

    نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا

    مايحدث في المدارس اقل بكثير من ما يحث في كثير من بيوت المتفتحييين على قولتهم​



    العملية وسعة أأأأوييي
     
  4. CoffeeCafe

    CoffeeCafe تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    76
    0
    0
    ‏2011-08-10
    معلم
    حقيقة مقال يستحق التوقف والنظر فيه من الوزارة والمسئولين فيها
     
  5. سنتربوينت

    سنتربوينت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    577
    0
    0
    ‏2010-12-28
    معلمة
    مقالها فيه نوع من الحقيقه ونوع من الخبال

    شكرا لك
     
  6. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    15,725
    110
    63
    ‏2008-01-03
    مقال يعالج
    ولكن خطأ بخطأ أكبر منه
    لا يتصور البعض أن الحرية ورفع سقفها هي علاج لتعديل سلوك !
    بل على العكس قد تكون مدمرة وقاضية على الفرد الغير سوي ..
    لنقول مثلاً ظاهرة الكتابة على الجدران
    تكون ناتجة عن سلوكيات غير سوية مثل :
    الكبت
    الشعور بالنقص
    فرط المراهقة
    الإعجاب بالذات
    التقليد الأعمى
    ضعف الرقابية الأسرية
    الإهمال وعدم التوجيه .. الخ

    فلو اردنا تقليل أو الحد من هذه الظاهرة لابد من بناء سلوك الفرد
    علي معززات متعددة حسب الميول والرغبة .. بورش عمل ومحاضرات وتوعية دائمة
    والحرص كل الحرص بعدم تجاهل العقاب طالما هناك ثواب
    فطبيعة البعض " ظلوم جهول "
    أما أن نحسر كل شئ في رفع سقف الحرية وتحرير قيود الفرد
    فهذا علاج يحتاج هو الآخر يحتاج إلي علاج ..
     
  7. كأني هنا

    كأني هنا عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    12,897
    11
    38
    ‏2010-05-14
    معلم -وكيل بالواسطه
    هناك خلط بين الحرية والتحرر
     
  8. جتا + ظتا = غثا

    جتا + ظتا = غثا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    748
    0
    0
    ‏2011-06-15
    معلمه
    تسلم يمينك :icon30:
     
  9. سعودية أصل

    سعودية أصل تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    48
    0
    0
    ‏2011-10-23
    مشرفة تربوية
    المقال فيه شئ من التناقض

    لكن ايضا البنات يبيلهم مراقبة حتى لا ينحرف سلوكياتهن

    لأن الحرية المطلقة ضياع بلاخط رجعة
     
  10. أم فدوى

    أم فدوى عضوية تميّز عضو مميز

    2,135
    0
    0
    ‏2010-03-22
    معلمه
    نعيب زماننا والعيب فينا وما لزماننا عيب سوانا
     
  11. شيماء الشمري

    شيماء الشمري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    229
    0
    0
    ‏2011-06-15
    E .Teacher
    الوضع اخطر واسوء من المكتوب....
    الشذوذ والمخدرات واقع في مدارس البنات والكل يحاول ينكر ويبرر المشكله بسلوكيات مراهقه واحنا المعلمات نتعرض للتهديد بالتحقيق ولفت النظر في حال تدخلنا بكلام او فعل...
    والله هذا اللي صاير وحسبي الله على اللي كان السبب..
     
  12. ابوصالح98

    ابوصالح98 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    595
    0
    0
    ‏2009-12-25
    في التعليم فقط
    هذه نتائج الدلع والمياعه!!!
    اصبحت المدرسة ساحة للممارسات القبيحة لان الحبل متروك على القارب ولا يوجد رادع!!!
     
  13. أم ميمونة

    أم ميمونة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    18
    0
    0
    ‏2011-10-09
    معلمة
    أحسن مقال لحليمة المظفر والله كلامها صحيح التشدد زاد من تمرد الطالبات والمباني أشبه والله بالمعتقلات
    وجيل اليوم واعي