اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المبادرة

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة اللوذعي, بتاريخ ‏2011-11-21.


  1. اللوذعي

    اللوذعي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    16
    0
    0
    ‏2011-11-03
    معلم
    تعتبر المبادرة الذاتية والجادة من أهم ما يميز العظماء الذين ينطلقون من ذواتهم مبادرين إلى العمل الجاد واستغلال الفرص الاستغلال الأمثل ، ولقد كان أبو بكر رضي الله عنه من أوائل المبادرين في هذه الأمة استجابة لدعوة الرسول صلى الله عليه وسلم ، وقد ثمن النبي صلى الله عليه وسلم لأبي بكر هذه المبادرة ، وقال في أحد المواقف التي اختلف فيها عمر مع أبي بكر ـ رضي الله عنهما ـ : (( إن الله بعثني إليكم فقلتم كذبت وقال أبو بكر صدق وواساني بنفسه وماله فهل أنتم تاركو لي صاحبي مرتين فما أوذي بعدها )).
    والمبادرة ليست حكراً على الرجال فها هي خديجة بنت خويلد رضي الله عنها من أوائل المبادرين في الاستجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم حيث قالت بعدما رجع إليها وأخبرها بما حدث له : (( كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم ، وتحمل الكل ، وتكسب المعدوم ، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق )).
    وقد قص علينا القرآن الكريم مبادرة الجن في الاستجابة لدعوة النبي صلى الله عليه وسلم عندما سمعوا القرآن منه لأول مرة وأبدوا إعجابهم بهذا القرآن ، وانطلقوا إلى قومهم منذرين ، قال تعالى : (( وإذ صرفنا إليك نفرا من الجن يستمعون القرآن فلما حضروه قالوا أنصتوا فلما قضي ولوا إلى قومهم منذرين (29) قالوا يا قومنا إنا سمعنا كتابا أنزل من بعد موسى مصدقا لما بين يديه يهدي إلى الحق وإلى طريق مستقيم (30) يا قومنا أجيبوا داعي الله وآمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم (31) ومن لا يجب داعي الله فليس بمعجز في الأرض وليس له من دونه أولياء أولئك في ضلال مبين (32) )) .
    ومن أروع المبادرات في استغلال وجود كبار العلماء وطلب العلم على أيديهم في زمن الصبا ما رواه عبد الله بن عباس ـ رضي الله عنهما ـ عن نفسه حيث قال : (( لما توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم قلت لرجل من الأنصار يا فلان هلم فلنسأل أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم فإنهم اليوم كثير فقال واعجبا لك يا بن عباس أترى الناس يحتاجون إليك وفي الناس من أصحاب النبي صلى الله عليه و سلم من ترى فترك ذلك وأقبلت على المسألة فإن كان ليبلغني الحديث عن الرجل فآتيه وهو قائل فأتوسد ردائي على بابه فتسفي الريح على وجهي التراب فيخرج فيراني فيقول يا بن عم رسول الله ما جاء بك ألا أرسلت إلي فآتيك . فأقول : أنا أحق أن آتيك فاسأله عن الحديث قال فبقي الرجل حتى رآني وقد اجتمع الناس علي فقال كان هذا الفتى أعقل مني )) .
    ولقد كان لنساء الأنصار مبادرة من نوع آخر ، حيث بادرن بارتداء الحجاب عند ما جاء الأمر به ، فعن أم سلمة ـ رضي الله عنها ـ قالت : لما نزلت { يدنين عليهن من جلابيبهن } خرج نساء الأنصار كأن على رؤوسهن الغربان من الأكسية )) . صححه الألباني ـ رحمه الله ـ
    والمبادرات أنواع وأشكال فمن المبادرات التي لها الأثر الكبير في الترابط والتلاحم بين أفراد المجتمع المسلم إفشاء السلام ، والمبادرة به في حال الخصومة ، حيث جاء النص دالاً على خيرية المبادر بالسلام في حال الخصومة والقطيعة فعن أبي أيّوب الأنصاريّ- رضي اللّه عنه- أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم قال: «لا يحلّ لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال، يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا، وخيرهما الّذي يبدأ بالسّلام»
    وبما أن دوام الحال من المحال فقد جاءت النصوص الشرعية باستغلال حالات الرخاء والأمن والصحة قبل أن يحل بالإنسان أضدادها ، فعن أبى هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال « بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسى كافرا أو يمسى مؤمنا ويصبح كافرا يبيع دينه بعرض من الدنيا ».
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه : (( اغتنم خمسا قبل خمس شبابك قبل هرمك وصحتك قبل سقمك وغناك قبل فقرك وفراغك قبل شغلك وحياتك قبل موتك )) صححه الألباني .

    وبما أن الحديث عن المبادرة فمن المبادرة أن أتقدم بالشكر لكل من مرّ من هنا قارئاً أو معلقاً فالشكر موصول لهم مسبقاً .