اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


دعا إلى اعتذار مسؤول التربية الذي وصفهم بـ"ناكري الجميل" (الدكتور علي العفنان )

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة user, بتاريخ ‏2009-01-16.


  1. user

    user تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    54
    0
    0
    ‏2008-11-27
    دعا إلى اعتذار مسؤول التربية الذي وصفهم بـ"ناكري الجميل"
    خبير نفسي يحذر من تدني الأداء الوظيفي للمعلمين ويصف تصريحات وزارتهم "بالقنابل"

    الدكتور علي العفنان
    الرياض: محمد آل ماطر

    حذر الخبير النفسي الدكتور عبدالرحمن الصبيحي، من النتائج العكسية السلبية لما أسماه بـ"القنابل" في وجوه المعلمين والمعلمات، عقب إعلان وزارة التربية والتعليم عن آلية تحسين المستويات الوظيفية لهم يوم الاثنين المنصرم، متمنياً ألاّ تقدم الوزارة على تحسين مستويات المعلمين والمعلمات بآليتها التي أعلنتها بـ"أقرب درجة للراتب"، وأن تركهم على الأمل أفضل من هذه الآلية.
    وأشار إلى أن هناك تذمراً من المعلمين والمعلمات في الميدان التربوي، يكمن في أن تحسين مستوياتهم على المستوى المستحق دون الدرجة المستحقة سوف يزيد من إحباطهم ويصيبهم بـ"شيء من الاكتئاب"، ولاسيما أنهم أصلاً أكثر الموظفين المعرضين للضغط والجهد البدني والنفسي بشكل يومي، محذراً من أن هذه الأوضاع قد تزيد من تعرض الطلاب للإيذاء النفسي والبدني من قبل معلميهم، أو تزيد من التلاعب بالأداء الوظيفي من زيادة في الغياب، والمحاولة لخلق الأعذار وشراء التقارير الطبية المزيفة.
    وتخوف الصبيحي خلال حديثه لـ"الوطن" أمس من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين، مؤكداً أنهم يشعرون بأنهم لم يأخذوا حقوقهم كاملة، حيث إن الآلية التي أعلنتها الوزارة يوم الاثنين المنصرم بأقرب درجة للراتب في المستوى المستحق، سوف تضع المعلم الذي أمضى سنوات خبرة طويلة في محل "الشفقة" بالنسبة للمعلم الجديد والمجتمع، ولاسيما أنه كما ذكر على ألسنة المعلمين أن هذه الآلية لن تفرق كثيراً في الرواتب بين المعلم القديم وحديث التعيين، وهذا يدعو للقلق من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين والمعلمات والتي ربما يتوقع وصولها إلى 10 %.
    وأرجع تصريح أحد مسؤولي الوزارة يوم الاثنين المنصرم، والذي وصف تذمر المعلمين من آلية تحسين المستويات بأنهم "ناكرون للجميل"، بأنه ربما "زلة لسان" أو أنها متعمدة، مطالباً هذا المسؤول بالاعتذار للمعلمين، ورفع معنوياتهم النفسية، وإشعارهم بأن مسؤولي وزارتهم يعملون لصالحهم وحمايتهم وإعطائهم حقوقهم.
    وقال" إذا نظر المجتمع لهذه الكلمات من المسؤولين، فماذا ننتظر من المجتمع حيال المعلمين والمعلمات".
    وطالب الصبيحي وهو أحد الذين مارسوا العملية التعليمة بالمدارس على مدى تسع سنوات، وزارة التربية والتعليم بإعطاء المعلمين والمعلمات مستوياتهم المستحقة مع الفروقات المادية، ورفع معنوياتهم لتتمكن الوزارة من رفع الأداء الوظيفي لهم وتزويدهم بالخبرات الجديدة في ظل التطور الذي يشهده الميدان التعليمي حالياً.
    من جانب آخر، دعا عميد كلية المعلمين بجامعة الملك سعود بالرياض الدكتور علي بن عبدالله العفنان، المعلمين والمعلمات إلى مخافة الله في أداء رسالتهم التربوية، وعدم ربط القرارات والتوجيهات بأداء رسالتهم التربوية، مشيراً إلى أن مهنة المعلمين والمعلمات لا تقارن بأي مهنة أخرى، وأنه لابد من تحفيزهم من خلال تعويضات أخرى، مثل التأمين الطبي والأندية الخاصة لهم .
    وطالب العفنان بإنشاء جمعية للمعلمين والمعلمات، مماثلة للجمعيات الأخرى مثل "هيئة الصحفيين" و"جمعية المهندسين" وغيرهما، لتكون هي الوسيلة لسعي المعلمين والمعلمات للحصول على حقوقهم، ومن ثم يتفرغون لمهنتهم الأساسية وهي "التدريس".
    وكانت قضية تحسين المستويات للمعلمين والمعلمات مازالت مفتوحة مع وزارة التربية والتعليم.
    وأبدى عدد من المعلمين رغبتهم في استئناف قضية المطالبة بحقوقهم عبر ديوان المظالم, في محاولة منهم للحصول على الدرجة المستحقة لهم والفروقات المالية المتعلقة بذلك.
    وقال المعلم علي سعيد آل فال إن آلية "التربية" لحل مشكلة تحسين مستويات المعلمين والمعلمات قد أدخلتهم في مشكلة أخرى، حيث تساوي هذه الآلية "مادياً" بين عدد من دفعات المعلمين والمعلمات، حيث تم تسكينهم على الدرجة الأولى من المستوى الخامس دون مراعاة سنوات الخدمة بين المعينين.
    ويضيف زميله عبدالله سالم القحطاني أن هذه الآلية مخيبة للآمال، وأن ما يحدث الآن من امتعاض وغضب المعلمين كردة فعل عليها، سيدفعهم للبحث وراء قضيتهم من جديد، مستغرباً من حرص الوزارة على تحسين أوضاع المعلمين والمعلمات، مع العلم أن هناك دفعات تم تعيينهم عام 26، 27،28،29 متساوين بالدرجة الأولى، والفارق المادي بينهم لا يتجاوز150 ريالاً، مشيراً إلى أن الهدف من تحسين مستوياتهم ليس الترقية وإنما الحصول على الدرجة المستحقة، كون المستوى لا يؤثر في الوضع المادي الشهري للمعلم والمعلمة كثيراً.


    رابط الخبر

    و علينا حتى خبراء علم النفس لقوا لهم مادة دسمه

    :36_1_50[1]:
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏2009-01-16
  2. نبض قلم

    نبض قلم تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    704
    0
    0
    ‏2008-10-05
    معلم
    بصراحه كلام منطقي لأن هذه القرارت سوف تأثر حتما على نفسيات وعطاء المعلمين والدليل يوم الثلاثاء الماضي

    كيف كان يوم المعلمين كان بالتأكيد من أسوء ايام التعليم بعد تصريحات الحميدي
     
  3. خالد السلمي

    خالد السلمي عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    10,828
    0
    0
    ‏2008-01-13
    معلم
    كلام جميل ورائع

    وفق الله كاتبه وناقله
     
  4. ليتك هنا..!

    ليتك هنا..! تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    457
    0
    0
    ‏2009-01-13
    معلمة
    [align=center]
    .. طيب.. حاضر.. ابشروا.. من عيوننا.. ماااااااااااااااااااابنقصر.. <<<<<< هذا اللي يبغونه والله..

    بس عطونا حقوقنا.. ورسالتنا التربوية ومخافة الله أمر يخصنا...!![/align]
     
  5. (بند 105)

    (بند 105) تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    125
    0
    0
    ‏2008-09-09
    [motr1]شـكــ ـــرا لكم ...

    الكاتب والناقل[/motr1]
     
  6. ظافر آل فراج

    ظافر آل فراج <p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">متبني عضو مميز

    1,433
    0
    0
    ‏2008-12-22
    معلم
    من قالك انها ماده دسمه وبس !!!!

    اذا كان اخوك ياخذ حبوب مضاده للاكتئاب من الضغوط الي قاعده تمارس عليه !!!

    حسبي الله عليهم ياشيخ ياخذونها معى الفجر

    نلقاها من الوزاره ولا من الي قاعدين نشوفه في غزه اقسم بالله مشاهد تجعلك تنسى راتبك الحالي .
     
  7. عبدالعزيز

    عبدالعزيز تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    293
    0
    0
    ‏2008-12-02
    دعا إلى اعتذار مسؤول التربية الذي وصفهم بـ"ناكري الجميل" الدكتور علي العفنان

    الدكتور علي العفنان
    الرياض: محمد آل ماطر

    حذر الخبير النفسي الدكتور عبدالرحمن الصبيحي، من النتائج العكسية السلبية لما أسماه بـ"القنابل" في وجوه المعلمين والمعلمات، عقب إعلان وزارة التربية والتعليم عن آلية تحسين المستويات الوظيفية لهم يوم الاثنين المنصرم، متمنياً ألاّ تقدم الوزارة على تحسين مستويات المعلمين والمعلمات بآليتها التي أعلنتها بـ"أقرب درجة للراتب"، وأن تركهم على الأمل أفضل من هذه الآلية.
    وأشار إلى أن هناك تذمراً من المعلمين والمعلمات في الميدان التربوي، يكمن في أن تحسين مستوياتهم على المستوى المستحق دون الدرجة المستحقة سوف يزيد من إحباطهم ويصيبهم بـ"شيء من الاكتئاب"، ولاسيما أنهم أصلاً أكثر الموظفين المعرضين للضغط والجهد البدني والنفسي بشكل يومي، محذراً من أن هذه الأوضاع قد تزيد من تعرض الطلاب للإيذاء النفسي والبدني من قبل معلميهم، أو تزيد من التلاعب بالأداء الوظيفي من زيادة في الغياب، والمحاولة لخلق الأعذار وشراء التقارير الطبية المزيفة.
    وتخوف الصبيحي خلال حديثه لـ"الوطن" أمس من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين، مؤكداً أنهم يشعرون بأنهم لم يأخذوا حقوقهم كاملة، حيث إن الآلية التي أعلنتها الوزارة يوم الاثنين المنصرم بأقرب درجة للراتب في المستوى المستحق، سوف تضع المعلم الذي أمضى سنوات خبرة طويلة في محل "الشفقة" بالنسبة للمعلم الجديد والمجتمع، ولاسيما أنه كما ذكر على ألسنة المعلمين أن هذه الآلية لن تفرق كثيراً في الرواتب بين المعلم القديم وحديث التعيين، وهذا يدعو للقلق من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين والمعلمات والتي ربما يتوقع وصولها إلى 10 %.
    وأرجع تصريح أحد مسؤولي الوزارة يوم الاثنين المنصرم، والذي وصف تذمر المعلمين من آلية تحسين المستويات بأنهم "ناكرون للجميل"، بأنه ربما "زلة لسان" أو أنها متعمدة، مطالباً هذا المسؤول بالاعتذار للمعلمين، ورفع معنوياتهم النفسية، وإشعارهم بأن مسؤولي وزارتهم يعملون لصالحهم وحمايتهم وإعطائهم حقوقهم.
    وقال" إذا نظر المجتمع لهذه الكلمات من المسؤولين، فماذا ننتظر من المجتمع حيال المعلمين والمعلمات".
    وطالب الصبيحي وهو أحد الذين مارسوا العملية التعليمة بالمدارس على مدى تسع سنوات، وزارة التربية والتعليم بإعطاء المعلمين والمعلمات مستوياتهم المستحقة مع الفروقات المادية، ورفع معنوياتهم لتتمكن الوزارة من رفع الأداء الوظيفي لهم وتزويدهم بالخبرات الجديدة في ظل التطور الذي يشهده الميدان التعليمي حالياً.
    من جانب آخر، دعا عميد كلية المعلمين بجامعة الملك سعود بالرياض الدكتور علي بن عبدالله العفنان، المعلمين والمعلمات إلى مخافة الله في أداء رسالتهم التربوية، وعدم ربط القرارات والتوجيهات بأداء رسالتهم التربوية، مشيراً إلى أن مهنة المعلمين والمعلمات لا تقارن بأي مهنة أخرى، وأنه لابد من تحفيزهم من خلال تعويضات أخرى، مثل التأمين الطبي والأندية الخاصة لهم .
    وطالب العفنان بإنشاء جمعية للمعلمين والمعلمات، مماثلة للجمعيات الأخرى مثل "هيئة الصحفيين" و"جمعية المهندسين" وغيرهما، لتكون هي الوسيلة لسعي المعلمين والمعلمات للحصول على حقوقهم، ومن ثم يتفرغون لمهنتهم الأساسية وهي "التدريس".
    وكانت قضية تحسين المستويات للمعلمين والمعلمات مازالت مفتوحة مع وزارة التربية والتعليم.
    وأبدى عدد من المعلمين رغبتهم في استئناف قضية المطالبة بحقوقهم عبر ديوان المظالم, في محاولة منهم للحصول على الدرجة المستحقة لهم والفروقات المالية المتعلقة بذلك.
    وقال المعلم علي سعيد آل فال إن آلية "التربية" لحل مشكلة تحسين مستويات المعلمين والمعلمات قد أدخلتهم في مشكلة أخرى، حيث تساوي هذه الآلية "مادياً" بين عدد من دفعات المعلمين والمعلمات، حيث تم تسكينهم على الدرجة الأولى من المستوى الخامس دون مراعاة سنوات الخدمة بين المعينين.
    ويضيف زميله عبدالله سالم القحطاني أن هذه الآلية مخيبة للآمال، وأن ما يحدث الآن من امتعاض وغضب المعلمين كردة فعل عليها، سيدفعهم للبحث وراء قضيتهم من جديد، مستغرباً من حرص الوزارة على تحسين أوضاع المعلمين والمعلمات، مع العلم أن هناك دفعات تم تعيينهم عام 26، 27،28،29 متساوين بالدرجة الأولى، والفارق المادي بينهم لا يتجاوز150 ريالاً، مشيراً إلى أن الهدف من تحسين مستوياتهم ليس الترقية وإنما الحصول على الدرجة المستحقة، كون المستوى لا يؤثر في الوضع المادي الشهري للمعلم والمعلمة كثيراً.
     
  8. عبدالله الجهني

    عبدالله الجهني مميز على الــدوام عضو مميز

    1,325
    0
    0
    ‏2008-10-15
    معلم جامعي تربوي
    صح لسان من قال ومن نقل
     
  9. عبدالله الصاهود

    عبدالله الصاهود مراقب عام مراقب عام

    2,924
    0
    0
    ‏2008-05-03
    مرشد طلابي
    هذا هو الواقع ولكن السؤال هل من تصدر المجلس ظهر الآثنين لا يعلم بذلك أم هي القلطة والقلطة فقط.
     
  10. white_angel

    white_angel عضوية تميّز عضو مميز

    1,583
    0
    0
    ‏2008-01-12
    معلم
    لا فظ فوه ورحم الله والديه . . .
     
  11. إبراهيم أبوعبدالعزيز

    إبراهيم أبوعبدالعزيز عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    5,520
    0
    0
    ‏2008-01-13
    تربوي وكاتب

    لا بد لأسامة الحيزان أن يعتذر علناً فربما نقبل اعتذاره
     
  12. شهد الحروف

    شهد الحروف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    569
    1
    0
    ‏2008-04-05
    معلمة
    أهذا هو التقدير والشكر من الوزارة للمعلمين والمعلمات بعد أن بخسوهم حقوقهم بأنهم ناكروا الجميل ؟؟؟
    واااعجبي

    لا إله إ لا الله
     
  13. ابو حسين

    ابو حسين تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    154
    0
    0
    ‏2008-04-30
    معلم
    بيض الله وجهه ..كلام واقعي
     
  14. صافي الود

    صافي الود تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    70
    0
    0
    ‏2008-03-03
    [align=center]
    لا بد لأسامة الحيزان أن يعتذر علناً فربما نقبل اعتذاره

    :36_11_3[1]: او بوابل من السخط عليه :36_11_3[1]:

    من لم يقدر العاملين فلا يطالب بكمال العمل منهم
    [/align]
     
  15. السااااري

    السااااري تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,354
    0
    0
    ‏2008-10-15
    معلم
    خبير نفسي يحذر من تدني الأداء الوظيفي للمعلمين ويصف تصريحات وزارتهم "بالقنابل"

    الدكتور علي العفنان
    الرياض: محمد آل ماطر

    حذر الخبير النفسي الدكتور عبدالرحمن الصبيحي، من النتائج العكسية السلبية لما أسماه بـ"القنابل" في وجوه المعلمين والمعلمات، عقب إعلان وزارة التربية والتعليم عن آلية تحسين المستويات الوظيفية لهم يوم الاثنين المنصرم، متمنياً ألاّ تقدم الوزارة على تحسين مستويات المعلمين والمعلمات بآليتها التي أعلنتها بـ"أقرب درجة للراتب"، وأن تركهم على الأمل أفضل من هذه الآلية.
    وأشار إلى أن هناك تذمراً من المعلمين والمعلمات في الميدان التربوي، يكمن في أن تحسين مستوياتهم على المستوى المستحق دون الدرجة المستحقة سوف يزيد من إحباطهم ويصيبهم بـ"شيء من الاكتئاب"، ولاسيما أنهم أصلاً أكثر الموظفين المعرضين للضغط والجهد البدني والنفسي بشكل يومي، محذراً من أن هذه الأوضاع قد تزيد من تعرض الطلاب للإيذاء النفسي والبدني من قبل معلميهم، أو تزيد من التلاعب بالأداء الوظيفي من زيادة في الغياب، والمحاولة لخلق الأعذار وشراء التقارير الطبية المزيفة.
    وتخوف الصبيحي خلال حديثه لـ"الوطن" أمس من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين، مؤكداً أنهم يشعرون بأنهم لم يأخذوا حقوقهم كاملة، حيث إن الآلية التي أعلنتها الوزارة يوم الاثنين المنصرم بأقرب درجة للراتب في المستوى المستحق، سوف تضع المعلم الذي أمضى سنوات خبرة طويلة في محل "الشفقة" بالنسبة للمعلم الجديد والمجتمع، ولاسيما أنه كما ذكر على ألسنة المعلمين أن هذه الآلية لن تفرق كثيراً في الرواتب بين المعلم القديم وحديث التعيين، وهذا يدعو للقلق من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين والمعلمات والتي ربما يتوقع وصولها إلى 10 %.
    وأرجع تصريح أحد مسؤولي الوزارة يوم الاثنين المنصرم، والذي وصف تذمر المعلمين من آلية تحسين المستويات بأنهم "ناكرون للجميل"، بأنه ربما "زلة لسان" أو أنها متعمدة، مطالباً هذا المسؤول بالاعتذار للمعلمين، ورفع معنوياتهم النفسية، وإشعارهم بأن مسؤولي وزارتهم يعملون لصالحهم وحمايتهم وإعطائهم حقوقهم.
    وقال" إذا نظر المجتمع لهذه الكلمات من المسؤولين، فماذا ننتظر من المجتمع حيال المعلمين والمعلمات".
    وطالب الصبيحي وهو أحد الذين مارسوا العملية التعليمة بالمدارس على مدى تسع سنوات، وزارة التربية والتعليم بإعطاء المعلمين والمعلمات مستوياتهم المستحقة مع الفروقات المادية، ورفع معنوياتهم لتتمكن الوزارة من رفع الأداء الوظيفي لهم وتزويدهم بالخبرات الجديدة في ظل التطور الذي يشهده الميدان التعليمي حالياً.
    من جانب آخر، دعا عميد كلية المعلمين بجامعة الملك سعود بالرياض الدكتور علي بن عبدالله العفنان، المعلمين والمعلمات إلى مخافة الله في أداء رسالتهم التربوية، وعدم ربط القرارات والتوجيهات بأداء رسالتهم التربوية، مشيراً إلى أن مهنة المعلمين والمعلمات لا تقارن بأي مهنة أخرى، وأنه لابد من تحفيزهم من خلال تعويضات أخرى، مثل التأمين الطبي والأندية الخاصة لهم .
    وطالب العفنان بإنشاء جمعية للمعلمين والمعلمات، مماثلة للجمعيات الأخرى مثل "هيئة الصحفيين" و"جمعية المهندسين" وغيرهما، لتكون هي الوسيلة لسعي المعلمين والمعلمات للحصول على حقوقهم، ومن ثم يتفرغون لمهنتهم الأساسية وهي "التدريس".
    وكانت قضية تحسين المستويات للمعلمين والمعلمات مازالت مفتوحة مع وزارة التربية والتعليم.
    وأبدى عدد من المعلمين رغبتهم في استئناف قضية المطالبة بحقوقهم عبر ديوان المظالم, في محاولة منهم للحصول على الدرجة المستحقة لهم والفروقات المالية المتعلقة بذلك.
    وقال المعلم علي سعيد آل فال إن آلية "التربية" لحل مشكلة تحسين مستويات المعلمين والمعلمات قد أدخلتهم في مشكلة أخرى، حيث تساوي هذه الآلية "مادياً" بين عدد من دفعات المعلمين والمعلمات، حيث تم تسكينهم على الدرجة الأولى من المستوى الخامس دون مراعاة سنوات الخدمة بين المعينين.
    ويضيف زميله عبدالله سالم القحطاني أن هذه الآلية مخيبة للآمال، وأن ما يحدث الآن من امتعاض وغضب المعلمين كردة فعل عليها، سيدفعهم للبحث وراء قضيتهم من جديد، مستغرباً من حرص الوزارة على تحسين أوضاع المعلمين والمعلمات، مع العلم أن هناك دفعات تم تعيينهم عام 26، 27،28،29 متساوين بالدرجة الأولى، والفارق المادي بينهم لا يتجاوز150 ريالاً، مشيراً إلى أن الهدف من تحسين مستوياتهم ليس الترقية وإنما الحصول على الدرجة المستحقة، كون المستوى لا يؤثر في الوضع المادي الشهري للمعلم والمعلمة كثيراً.
     
  16. عميل للوزارة

    عميل للوزارة عضوية تميّز عضو مميز

    3,263
    0
    0
    ‏2008-09-09
    معلم
    نريد الحق والعدل والنظام أن يطبق بحق قضيتنا

    حسبي الله ونعم الوكيل
     
  17. ساميكو11

    ساميكو11 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    162
    0
    0
    ‏2009-01-12
    معلم
    المادة 18 من نظام الخدمة المدنية لاتنطبق على المعلمين لان المعلم التربوي يعين على المستوى الخامس وهو مايستحقه ولايمكن ترقيته فيبقى على هذا المستوى حتى التقاعد
     
  18. msr400

    msr400 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    108
    0
    0
    ‏2008-09-09
    معلم
    بارك الله فيه وفيه قلمه وليسمع القاذف لنا انه يجب عليه ان يعتذر وفي كل وسائل الاعلام المسموعة والمقروءة
     
  19. العابر نت

    العابر نت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    243
    0
    0
    ‏2008-01-15
    معلم
    [frame="1 10"]لا أوريد غير حقي المنصوص عليه في النظام فقط (المستوى الخامس + الدرجة المستحقة + االفروقات )
    وهذا حق شرعي لا أحد فيه منه [/frame]
     
  20. صالح الفهمي

    صالح الفهمي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    41
    0
    0
    ‏2009-01-10
    معلم
    دعا إلى اعتذار مسؤول التربية الذي وصفهم بـ"ناكري الجميل" ...خبير نفسي يحذر من تدني الأداء

    "

    تربوي تك - محمد آل ماطر ( الرياض ) :


    حذر الخبير النفسي الدكتور عبدالرحمن الصبيحي، من النتائج العكسية السلبية لما أسماه بـ"القنابل" في وجوه المعلمين والمعلمات، عقب إعلان وزارة التربية والتعليم عن آلية تحسين المستويات الوظيفية لهم يوم الاثنين المنصرم، متمنياً ألاّ تقدم الوزارة على تحسين مستويات المعلمين والمعلمات بآليتها التي أعلنتها بـ"أقرب درجة للراتب"، وأن تركهم على الأمل أفضل من هذه الآلية.


    وأشار إلى أن هناك تذمراً من المعلمين والمعلمات في الميدان التربوي، يكمن في أن تحسين مستوياتهم على المستوى المستحق دون الدرجة المستحقة سوف يزيد من إحباطهم ويصيبهم بـ"شيء من الاكتئاب"، ولاسيما أنهم أصلاً أكثر الموظفين المعرضين للضغط والجهد البدني والنفسي بشكل يومي، محذراً من أن هذه الأوضاع قد تزيد من تعرض الطلاب للإيذاء النفسي والبدني من قبل معلميهم، أو تزيد من التلاعب بالأداء الوظيفي من زيادة في الغياب، والمحاولة لخلق الأعذار وشراء التقارير الطبية المزيفة.

    وتخوف الصبيحي خلال حديثه لـ"الوطن" أمس من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين، مؤكداً أنهم يشعرون بأنهم لم يأخذوا حقوقهم كاملة، حيث إن الآلية التي أعلنتها الوزارة يوم الاثنين المنصرم بأقرب درجة للراتب في المستوى المستحق، سوف تضع المعلم الذي أمضى سنوات خبرة طويلة في محل "الشفقة" بالنسبة للمعلم الجديد والمجتمع، ولاسيما أنه كما ذكر على ألسنة المعلمين أن هذه الآلية لن تفرق كثيراً في الرواتب بين المعلم القديم وحديث التعيين، وهذا يدعو للقلق من تدني مستوى الأداء الوظيفي لدى المعلمين والمعلمات والتي ربما يتوقع وصولها إلى 10 %.

    وأرجع تصريح أحد مسؤولي الوزارة يوم الاثنين المنصرم، والذي وصف تذمر المعلمين من آلية تحسين المستويات بأنهم "ناكرون للجميل"، بأنه ربما "زلة لسان" أو أنها متعمدة، مطالباً هذا المسؤول بالاعتذار للمعلمين، ورفع معنوياتهم النفسية، وإشعارهم بأن مسؤولي وزارتهم يعملون لصالحهم وحمايتهم وإعطائهم حقوقهم.
    وقال" إذا نظر المجتمع لهذه الكلمات من المسؤولين، فماذا ننتظر من المجتمع حيال المعلمين والمعلمات".

    وطالب الصبيحي وهو أحد الذين مارسوا العملية التعليمة بالمدارس على مدى تسع سنوات، وزارة التربية والتعليم بإعطاء المعلمين والمعلمات مستوياتهم المستحقة مع الفروقات المادية، ورفع معنوياتهم لتتمكن الوزارة من رفع الأداء الوظيفي لهم وتزويدهم بالخبرات الجديدة في ظل التطور الذي يشهده الميدان التعليمي حالياً.

    من جانب آخر، دعا عميد كلية المعلمين بجامعة الملك سعود بالرياض الدكتور علي بن عبدالله العفنان، المعلمين والمعلمات إلى مخافة الله في أداء رسالتهم التربوية، وعدم ربط القرارات والتوجيهات بأداء رسالتهم التربوية، مشيراً إلى أن مهنة المعلمين والمعلمات لا تقارن بأي مهنة أخرى، وأنه لابد من تحفيزهم من خلال تعويضات أخرى، مثل التأمين الطبي والأندية الخاصة لهم .

    وطالب العفنان بإنشاء جمعية للمعلمين والمعلمات، مماثلة للجمعيات الأخرى مثل "هيئة الصحفيين" و"جمعية المهندسين" وغيرهما، لتكون هي الوسيلة لسعي المعلمين والمعلمات للحصول على حقوقهم، ومن ثم يتفرغون لمهنتهم الأساسية وهي "التدريس".
    وكانت قضية تحسين المستويات للمعلمين والمعلمات مازالت مفتوحة مع وزارة التربية والتعليم.

    وأبدى عدد من المعلمين رغبتهم في استئناف قضية المطالبة بحقوقهم عبر ديوان المظالم, في محاولة منهم للحصول على الدرجة المستحقة لهم والفروقات المالية المتعلقة بذلك.

    وقال المعلم علي سعيد آل فال إن آلية "التربية" لحل مشكلة تحسين مستويات المعلمين والمعلمات قد أدخلتهم في مشكلة أخرى، حيث تساوي هذه الآلية "مادياً" بين عدد من دفعات المعلمين والمعلمات، حيث تم تسكينهم على الدرجة الأولى من المستوى الخامس دون مراعاة سنوات الخدمة بين المعينين.

    ويضيف زميله عبدالله سالم القحطاني أن هذه الآلية مخيبة للآمال، وأن ما يحدث الآن من امتعاض وغضب المعلمين كردة فعل عليها، سيدفعهم للبحث وراء قضيتهم من جديد، مستغرباً من حرص الوزارة على تحسين أوضاع المعلمين والمعلمات، مع العلم أن هناك دفعات تم تعيينهم عام 26، 27،28،29 متساوين بالدرجة الأولى، والفارق المادي بينهم لا يتجاوز150 ريالاً، مشيراً إلى أن الهدف من تحسين مستوياتهم ليس الترقية وإنما الحصول على الدرجة المستحقة، كون المستوى لا يؤثر في الوضع المادي الشهري للمعلم والمعلمة كثيراً.