اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


قصقص ورق .. ساويهن ناس

الموضوع في 'ملتقى بــوح الأقــلام' بواسطة ضمة مقدرة, بتاريخ ‏2011-12-06.


  1. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم

    [​IMG]



    بسم الله الرحمن الرحيم

    أشعر بضيق
    وكأنه يسخر مني الطريق
    يبتسم .. يزدري .. يتهكم .. يضيق
    كل هذا يحدث في الكون الفسيح المفتوح على أكثر من مصراع نحو الأفق
    ولأنها تأتي على غير المألوف أجمل الحلول

    قررت الاعتزال هنا بحثاً عن مدى للحرية
    أتيت محملاً بالابسام .. وللتفاؤل في سمائي غمام
    وأتيت .. متشبعاً بالتشاؤم حد الانتقام
    أتيت وأنا لا أملك سوى قلم .. وأنثى .. وطفلة لم تكمل شهرها الرابع

    لكنها تعني لي كل شيء
    أتيت وأنا لا أعلم .. بل أجهل بشدة لم أتيت ؟

    وماذا ستعدني هذه المدونة ؟
    أمتنفس مقنع .. أم خدش موجع !
    لكني أتيت
    وعلى الضمة المقدرة تحمل نتائج القرار
    قصقص ورق ساويهن ناس
    قصقص ورق على اسم الناس
    سميهن باساميهن .. ونحاكيهن ويصيروا ناس

    أحياناً كثيرة لا يعجبنا الكون برمته .. فنحتاج العودة إلى الأمنيات القديمة
    نبحث بين أوراقها عن كذبة رمادية نتخذها عكاز

    نوهم أنفسنا بأنها تعيننا في المضي قدماً للخروج من زمن الخذلان
    كي نصبح ولو ظلّ إنسان
    لذلك وجدت فيروز منجداً لي في هذا المأزق .. وجدتها تخبرني
    بأنه إن خانك العهد .. فقصقص أوراقاً على هيأتهم

    أكتب عليها أسمائهم
    تحدث معهم

    ستجدهم حينها كما أحببت أن يكونوا لك قبل أن يخذلوك
    وهكذا سأفعل
    وليكونوا مذاهباً بين الحروف
    ورقة تقول :
    أنا اكتبني ورقة على اسم البكي
    لونها بالفرقة بهموم الحكي
    وبكيني .. وهنيني .. وخبيني عن قصص الناس

    وورقة تقول :
    أنا اكتبني ورقة على اسم الفرح
    يا غنية زرقا وشباك انفتح
    ولوحنا .. ويمرجحنا .. ويشلحنا عبواب الناس

    وبين الضحكة والبكاء
    صخب من فتنة كلمات
    أخشى أن تهمس لي عند سدرة المنتهى :
    دخلك لا تطل قبالي خليني روق
    ولا تفوقني ع حالي ما بدي فوق
    ويا شعر الحلو الغالي وقد الممشوق
    اللي حالتها هالحالة ليش بتنلام

    لأعود بخفي الخيبة والإحباط
    ولكن ..
    لندع الأيام بيننا
    فأهلاً بي بينكم
    وأهلاً بكم في داخلي


    أخوكم / ضمة مقدرة



     
  2. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    [​IMG]

    سقط علي سؤال : أين تعيش ؟
    لست بمعتاد على هذه اللهجة
    لذلك .. سأجيب بما لم أعتاده
    أنا أعيش في ربى نجد
    ومدينتي هي .. أرملة الماء
    كانت ذات زمن بعيد نهر جارٍ
    هكذا أخبرني ( أبو محمد )
    جارنا الذي توفى قبل أسبوعين
    رحمه الله .. كان موسوعة تاريخية
    استقيت منه تاريخاً لم أكتسبه من قبل
    رغم أن ما بيني وبينه ثلاث جلسات فقط
    كما أن مدينتي .. صاحبة العيون الجميلة
    التي لا تختزن ماء .. ولا تبكي
    ومدينتي .. ذات مصانع حربية
    يقولون ذلك .. وأنا أظنهم صدقوا
    لأنني لا أنام ليلاً من أصوات الرصاص
    التي يتلاعب بها صبية الحي
    ومدينتي بها قطار .. يمر بجوار مدرستي
    ولأن بمدينتي المدارس ليس لها شبابيك حزينة
    تصمت أقلامي للاستمتاع بأزيز قطارها
    أزيز يسمع من مسيرة شهر
    ومدينتي .. ذات مزارع
    مزارع النخيل
    ومزارع الألبان
    نعم هي مدينتي
    جنة رغم جفافها
    لكني أكرهها
    ليس ككره نزار لهرته
    بل أكرهها كرهاً لا يشابهه كره
    ففيها لا حرمة لإشارات المرور
    ولا مجال للهدوء
    وفيها .. من له ابن عم .. يعيش
    وأما اليتيم .. فليرحم الباري ضعفه
    وفيها الشتاء ضيف ثقيل
    لا يسمح بإكرامه
    وفيها .. نبكي المطر حين يهطل
    لأنه مسكين .. لا يجد مكان يأوي إليه
    فيتوسد الأرصفة ويفترش الشوارع
    وقد يتسلل إلى داخل البيوت خلسة
    فسرعان ما نقوم بطرده
    وفيها .. الأفضلية لمن بحوزته سلاح
    وفيها .. الأسواق لا يدخلها الرجال
    فقط .. النساء .. وبائعو الكلام
    وفيها .. الأخلاق كماليات يمكن الاستغناء عنها
    وفيها .. أنا .. ونظرتي السوداوية
    وبعض يأس
    وقلم









     
  3. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    [​IMG]


    سؤال آخر يضربني على أم رأسي :
    كم عمرك ؟
    ولأنني أشعر بالتعب
    وأخال الرحلة لم تكن قصيرة
    كانت مريرة
    وكان لابد أن أطيل الإجابة
    ليحكي شخصي عن عذابه
    فمجرد رقم لا يعبر عن شيء
    عمري ستة أعوام عشتها ( آخر العنقود )
    وألا ليت الطفولة لا تعود
    فقد عشتها في البعد عن أمي
    و من بعد التفرد بالمركز الأخير
    اليوم غدوت بالمنتصف من إخوتي !
    يتم استقبالي بتبجيل الصغار
    وتوديعي بعطف الكبار
    وبعد السبعة أعوام .. خمسة عشرعاماً دراسياً
    كذلك كانت في البعد عن أمي
    وواحد مماثل لها دفعت رسومه مقدماً
    ثم خمسةً تائهة في الشوارع
    وعلى الكراسي المتحركة
    وأحمد الله بأني لم أدرك فيها أي ( حافز )
    في نهاية الخامس منها اقتربت أمي لتمسكني
    وأعيش في حضنها ما تبقى لي من عمر
    أخبرتني بأنها لم تعد تحتمل المزيد من الإرهاق
    وأنا لا أملك سوى سنين من اشتياق

    فأتت التباشيراللعينة ليلة العيد
    بأنني أصبحت معلماً

    ويجب عليك الرحيل باكراً
    ضحكوا فرحين كلهم بالخبر
    وأنا وأمي بكينا ما كنا ننتظر
    وها أنا ذا في عامي الرابع
    وفي البعد عنها
    لا زلت أفتقد الحنان
    هذا هو عمري
    جيل من غربة
    وحرمان
    بل خذلان

     
  4. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    أرق

    [​IMG]


    ما أقسى أن يتسربل كونك بسواد الليل فيغشاك الظلام
    وإن كان بالسماء بدر منتصف الشهر
    تغص بأنة تصهر أنفاسك على عتبة الشفاه
    والدمعة حائرة على حواف أجفانك
    أتسقط .. أم تسقط !
    وأناملك التي تتنفس بها مشنوقة من معصم الكف بجحافل التعب
    مشاعرك مشردة في نفق بائس .. لا يزوره سوى الريح .. وصوت فحيح
    دقات قلبك ثائرة من غبن البعد وقهر الغربة وأجنحة الوداع
    والضياع يتملكك من هامة حزنك إلى أخمص التيه
    وليت الوجع يُجمع فأبكيه
    لكن ليلي بلا مأوى
    فكيف أناجيه ؟

    تصبحون على أرق
     
  5. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    على لحن العويل


    [​IMG]

    ويجن الليل
    وتجن كل التفاصيل
    فيعتزلني الوسن
    ويبلي السهد بلاء حسن
    وترمقني النظرات مشرداً في الزوايا
    أسبح في لجج ليلي البهيم
    على لحن العويل
    ساعة تغوص ملامحي في الظلام
    ولحظة تبرق عيناي بضوء بدر التمام
    ذلك الضوء الذي يتسلل إلى غرفتي مع صوت الريح
    من شباك حزين لبيت مهجور لا تسكنه سوى الهموم
    وأمضي في الثواني
    وتمضي ليال الفقد في شراييني
    بنهار لا يحمل نصف ابتسامة
    وغسق بحلم آبق
    والبرد دافق

     
  6. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    إلى طفلتي


    [​IMG]



    قبيل ظهيرة الثامن عشر من رمضان المنصرم

    في المرة الأولى التي رأيتها فيها

    وجدتها تصرخ باكية بإحدى غرف المستشفى

    ذات المستشفى الذي استقبل فيما بعد براعم الوطن




    سألتها :

    لِمَ البكاء وهذا هو اليوم الأول لك في الحياة ؟!

    أجابت بنظرة من عينيها :

    لأنني أنثى !

    قابلت النظرة بنظرة ذهول وتعجب

    فانطلقت حواسها تعتذر مني وتقول

    أبتاه

    بكرك أنثى

    والمجتمع لا يفرح ببكر لن تحمل اسمك

    بكرك أنثى

    والأنثى لن تحمل همك

    بكرك أنثى

    والأنثى ليست كالذكر

    أبتاه .. أرجوك سامحني

    ظلم لك أني أتيت

    في زمن تطلبه العون

    في زمن أخرق مجنون

    قد كنا بالماضي عاراً

    والوأد هو الحل الشافي

    واليوم يا أبتي أخبرني

    كيف ستشفى مني وحزني ؟

    الأنثى يا أبتي غربة

    وتعاسة تغشاها ظلمة

    أرجوك كرماً سامحني

    لا تجرح صومك من أجلي

    فالبلوى تحتاج الصبر


    بشوق حملتها

    وابتسمت بدمعة بللت جسدها

    وقلت لها :

    الدنيا يا حلوة أنثى

    ازدانت بقدوم الأخرى

    والمطر يأتي من غيمة

    أنثى بسماء أنثى

    والفرحة يا أنثى أنثى

    والأنثى جنة وحمامة

    والأنثى أمي وصلاتي

    والأنثى سيدتي الأولى

    والأنثى بالليلة سهرة

    وبالصبح إشراقة شمس

    والأنثى قلب لا يجفى

    يا طفلة عمري ابتسمي

    يكفيني أنك أعلنتِ

    باكورة أفراحي أنثى


     
  7. ضمة مقدرة

    ضمة مقدرة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    242
    0
    0
    ‏2011-11-09
    متأمل بالنجوم
    شارع الاقتراف


    [​IMG]



    حياة ممتدة من جبل الولادة إلى جرف الموت

    ممتلئة بمشاعر رقيقة تختلط بين حفيف الأشجار

    وزقزقة طيور مهاجرة

    تتسع لكل جميل لا قلب له يأمل في غد مشرق

    والبشر ماكثون رغماً عن عقولهم على خط البداية

    خط بداية شارع يتيم على ناصيته لوحة من وجع

    دوّنت السنون على تلك اللوحة مسمى ( شارع الاقتراف )

    شارع اقتراف ذنوب أحلوها قبل أن تحرم الضحكة عليهم

    ذنوب تتوزع على أرصفة شارع الاقتراف بانسيابية قاتلة

    وتبتسم لهم بإغراء لتسقطهم في وحل الاعتقاد باللذة الأبدية

    كل النسائم تحمل مع آخر نفحاتها المرار

    وكل الغيمات هتانها وخز أسى لا ينتهي

    يسعون للأولاد وتنتهي بهم في دور العجزة والمعطلين

    يبحثون عن الحب ليستقر بهم المطاف في ظلمة الانكسار

    يلهثون خلف المال ولا تغفا أعينهم إلا خلف قضبان الضيقة

    وتستمر الحياة محاطة بحدائق من ورود تمتد أيدينا لقطفها

    ونكتشف بأنها مجرد ذنوب تم اقترافها

    وفي انتظار الحساب