اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


شاعرة تشكو هموم«البديلات»بقصيدة كاملة لخادم الحرمين الشريفين

الموضوع في 'ملتقى المعلمات البديلات المثبتات ومحو الأمية' بواسطة ليان النهار, بتاريخ ‏2011-12-09.


  1. ليان النهار

    ليان النهار تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,479
    0
    0
    ‏2011-05-15
    معلمة عاطلة
    http://alweeam.com/archives/91473

    شاعرة تشكو هموم«البديلات»بقصيدة كاملة لخادم الحرمين الشريفين
    الرياض-الوئام-محمد الحربي:
    كتبت الشاعرة (أم عبدالله) قصيدة لخادم الحرمين الشريفين تناشده من خلاله النظر في أمرهن، وتقول إنها تناجي ربها ليلاً ونهاراً وتشكره، على سلامة مليكها، وأنه إذا ما دبّ ظلمٌ في نفوس، فإن المظلومُ يحتكمُ احتكاما بالملك عبدالله، الذي بعون الله أمسى المحتاجُ غنياً في عهده، والملهوفُ قد نال المراما، وصارت الأحزان سراباً، فيما كانت الآمال العظام حقيقة ولزاماً.

    وتقول: وفاض الجودُ في يُمْـناك نهراً
    فلا عجباً وأنت أبو اليتامى

    وتشكو لخادم الحرمين هموم البديلات وتقول إنهم يا سيدي سلبوا نصيبي وهمّوا بالبديلاتِ اقتِـسـامـا، وإن عطايـاك الكريمةُ قد تلاشـت ونارَ القلبِ زادوها اضطراما، حتى أنني تجرّعْـتُ المرارةَ في كؤوسٍ وأحلامي تهاوت كالحـطاما.

    لمطالعة القصيدة كاملة:

    حمدتُ الله من يشفي الأناما
    بفضلٍ منهُ قد ولّى الظلاما
    أتانا البشرُ يخبرنا بشمسٍ
    أضاءت بعد كَسفٍ وانعتاما
    توجّهَت القلوبُ بكلِ صوبٍ
    تناجي الربَّ صوماً أو قياما
    تخاطبهُ بشكرٍ مع دعاءٍ
    شفى اللهُ المليكَ لنا وداما
    سلاماً يا مليكي خيرُ قولٍ

    وخيرُ البَدءِ أبدأهُ سلاما
    سلاماً يا سليل المجدِ منا
    سلاماً سيدي عالي المقاما
    تعافى الجودُ مُذْ عافاك ربي
    وطاب الشعبُ مذ نِلتَ السلامة
    عجبي لهذا الداء كيف يغدو
    بجسمٍ كفُّه تُشفي السقاما
    فكفُك بالمكارمِ قد أزاحت

    هموماً وانجلت خُطبا جِساما
    وكيف تنوبك الشكوى بداءٍ
    وأنت المستعانُ لمن يُضاما
    وأنت الفجرُ حين الفجر ولّى
    وأنت البدرُ إذ يغشى الظلاما
    وأنت البلسمُ الشافي لقومٍ
    أقمتَ العدلَ فيهم فاستقاما

    فبالقرآنِ حكمُك والنبيِ
    صلاةُ الله عليهِ والسلاما
    إذا ما دبّ ظلمٌ في نفوسٍ
    بك المظلومُ يحتكمُ احتكاما
    بك المحتاجُ قد أمسى غنياً
    بك الملهوفُ قد نال المراما
    بك الأحزانُ قد باتت سراباً

    بك الآمالُ نِلْــناها عِظـاما
    فقد أَكرمْـتـَنا عطفاً وحباً
    بمكرمـةٍ تُــثَـبِّـتُـنـا لزامـا
    فما استثنيت فينا أيُّ شخصٍ
    وقد أولـَـيتَ للكــلِّ اهتماما
    فـرحنا سيدي والقلبُ يغـدو

    بضحكاتٍ يباركُ وابتساما
    ضمِـنْـت لنا الكرامةَ في قرارٍ
    فلا جوراً نطقتَ ولا هِضاما
    وفاض الجودُ في يُمْـناك نهراً
    فلا عجباً وأنت أبو اليتامى
    ولكن سيدي, سلبوا نصيبي
    وهمّوا بالبديلاتِ اقتِـسـامـا

    عطايـاك الكريمةُ قد تلاشـت
    ونارَ القلبِ زادوها اضطراما
    تجرّعْـتُ المرارةَ في كؤوسٍ
    وأحلامي تهاوت كالحـطاما
    بناتُـك,والدي, يُجْـرين دمعاً
    تزاحمَـتِ الهمومُ بنا ازدحاما
    تكابَدتِ الطـعونُ على بناتٍ
    تلقَّـيْـنَ السِّـهامَ على السهاما

    سُـلِـبْـنَ الحقَّ يا ملك القلوبِ
    وأُعْـلِـن أن فرحتـنا حرامـا
    بِـحَـرِّ الشـمسِ يا أبتي وقفنـا
    غدونا في صراعٍ واعتصاما
    بِـحَـرِّ الشمسِ يا أبتي اعتصمنا
    عـلامَ الظلمُ يغـشـانـا علامَ؟
    أسابيــعاً ننـادي.. بل شهورا
    ورَجْـوَانا تُـقابَـلُ بانهزاما
    نطالبُـهـم هدايــا من أبينا
    فوالـدُنا الكريمُ أبو الكراما

    ولكن لم يصح منهم ضميراً
    وذاك القـلبُ عنَّـا قد تعــامى
    ظـُـلِـمْـنا ,والدي, والعدلُ نرجو
    وأنت الفيصلُ القاضي الهماما
    بغيرِ حكمك لن نرضى بديلاً
    فحكمُك لا يَضيم ولن يُضاما
    فنــعلم أنّك البتّــار تقضي
    بميــزانِ العدالـةِ لا الكلاما
    يجافي النوم عينك في الليالي
    لتُـجري العدل إن كانوا ظـُلاما

    فذاع صيتُ عدلك في الشعوبِ
    لك الأوطانُ تنحني احترامـا
    فذا التاريخ يملأُ في الصِّحافِ
    بأفعــالٍ لهــا المــجدُ تسامى
    مُنِـحْـتَ الجود يا أبتي وساماً
    ومنك العدلُ يكتسب الوساما
    أبا متعب ..وكم داويتَ جرحاً

    أرحت الشعبَ فازدادوا هياما
    أبا متعب ..وكم أفرحتَ قلباً
    بهِ الأحزانُ ترتطم ارتطاما
    بناتُـك, سيدي ,جـئنـا وندعو
    بحمـدِ اللهِ من يشفي الأناما
    نهنّئ نفسنـا والقلبُ يرجو

    بعافيـةٍ تدومُ على الدّواما
    أدام اللهُ عليـك لباسَ عـزٍ
    بصحتك الشعوبُ ترى السلامة
    نهنئ نفسنا شكراً وحمداً
    بشكـرِ الله أختـتـمُ الكلاما
     
  2. حلمي كبير

    حلمي كبير تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    460
    0
    0
    ‏2011-09-25
    يارب فرجك
    بيض الله وجهك ياام عبدالله..مشكوووره ليونه عالطرح...