اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


"معلمات الحملة الإنسانية" يرفعن برقيات لخادم الحرمين لإنصافهن

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة الحالم بالدرجة, بتاريخ ‏2009-01-16.


  1. الحالم بالدرجة

    الحالم بالدرجة تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    267
    0
    0
    ‏2009-01-10
    بق) الرياض: ثمّنت معلمات الحملة الإنسانية للمطالبة بالعدل في الحقوق الوظيفية المتابَعة الجادة والمساعي الحثيثة لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله - الذي لم يألُ جُهداً في تلمّس حاجات أبنائه وبناته المعلمين والمعلمات. وأشادت منظمات الحملة بالقرار الذي يقتضي استحداث وظائف جديدة بدل وظائفهن الحالية التي وقعن فيها تحت طائلة الظلم المشهود لأكثر من 14 عاما. وفي الوقت ذاته، عبّرن عن استيائهن الشديد لما وقعت فيه التربية (مجدداً) من ظلمهن بـ "تحوير" الوظائف بخلاف ماصدر عن الأمر السامي.

    وعبرت مشاعل الفايز (معلمة وطالبة دراسات عليا) و مها العتيبي (معلمة) عن عظيم امتنانهن لخادم الحرمين الشريفين لسماعه أصواتهن بعد سنين من المعاناة، وفي الوقت ذاته انتقدن توجهات التربية في الاستمرار بهضم حقوقهن بالتطبيق الجزئي للأمر السامي.

    وفي هذا الصدد، بادرن مع مجموعة من زميلاتهن بإيصال شكواهن لخادم الحرمين الشريفين – حفظه الله - عبر البرقيات الهاتفية مبديات أسفهن إزاء القرار المبتور الذي لم يغطّ حتى الجانب الوحيد الذي تم البتّ فيه من قبل اللجنة الوزارية؛ حيث شرحت التربية آلية التطبيق بوضع المعلمة على الدرجة التي تلي راتبها مباشرة مع تجاهل تام لكل سنوات الخدمة الماضية. تقول مشاعل: "بل إن من تبعات القرار ما يجعلني أحصل على راتب أقل من زملائي المعلمين الذين تخرجوا بعدي بسنوات بفارق يقدر بأربعة آلاف ريال!! "

    واستنكرت فاطمة الثقفي (مشرفة تربية فنية) ما تبنّته التربية من تحوير الوظائف , حيث تعاملت مع الدرجات على أساس أنها ترقيات بينما هي حق يكفله الأمر السامي وفقا للائحة الوظائف التعليمية، وتساءلت في خاتمة حديثها " أي أوضاع التي حُسِّنت بضياع سنوات من أعمارنا بالتحوير المزعوم الذي لن ينسينا مرارة عشر سنوات مضت على البند (105) وعلى المستوى (الثاني) دون المستحق ابتداء من عام 1418هـ وحتى عام 1428هـ"، وأكدت أنه لن يهدأ لها بال إلا بتحصيل حقوقها كاملة.

    ولم تستغرب نائبة حملة التنظيم نادية (مديرة) هكذا قرار من "ملك الإنسانية الذي عوّد شعبه على إكرامهم بطيب نفس فكيف بحقوقهم المكتسبة "، واعتبرت صدور القرار إنجاز عظيم في تاريخ التعليم السعودي.

    واستثنت ما حصل من قراءة خاطئة للقرار من قبل وزارة التربية، وطالبت بمراجعته عاجلاً لما سبّبه من خيبة كبيرة وقلّة في الإنتاجية لدى المعلمات طيلة أيام الأسبوع الماضي منذ أن تداولت وسائل الإعلام طريقة تطبيقه على لسان مدير الشؤون المالية والإدارية - قسم البنين – بالمؤتمر الصحفي المنعقد يوم الإثنين الماضي بالوزارة. ووسط مطالبة بإعادة النظر في آلية التطبيق قامت نادية وزميلاتها بتجديد مطالب حملتهن عبر القنوات الرسمية لأن "اللجنة لم تتطرق إلى الفروقات ولم تعالجها رغم أنها مطلب أساس لحلّ الأزمة\" – على حد قولها.

    ومن جهة أخرى، أبدت سناء ع. م. وَ ماجدة (معلمتان مستجدات) فرحتهن الغامرة بالقرار الذي يخدمهن من جهة، وناشدن المليك بالنظر في أمر زميلاتهن وقريباتهن المعيّنات سلفاً على البند 105 من جهة إنسانية أخرى، معللات ذلك بأن القرار فيه من الظلم والإجحاف العظيم مالا يرضاه بلد الشريعة , حيث تساوين معهن في الراتب المستحق رغم أنهن باشرن العمل قبلهن بأربع إلى خمس سنوات!

    من جانبه , ابدى الأستاذ محمد الراشد (عضو اللجنة الاستشارية للحملة) أسفه الشديد لما وصلت إليه الأمور بعد البشائر التي تناقلتها الأوساط التعليمية والتربوية مصرحاً بأن "التربية لم تكن على المستوى الذي يؤهلها للإعلان عن موضوع حساس كهذا قبل دراسة آليته ، والدليل على ذلك التوصية التي خرجت بها لتحوير المستويات ناهيك عن إغفالها لكل مايخص الفروقات وسنوات البند 105 التي هي حقوق مكتسبة لاجدال فيها".

    وأوضح الراشد أن القيادة الرشيدة أولت اهتماما بالغاً للقضية ومن ذلك اختيار قيادات عليا تخدم مصلحة أصحاب الشأن من معلمين ومعلمات، وأنه من السئ بمكان أن لايدرك بعض المسئولين أبعاد ما خرجوا به من توصيات سوف تسيئ حتماً للعملية التربوية بشكل خاص وللمجتمع بشكل عام، وأكّد في حديثه: "أنا على يقين تام بأنه لو تم اطلاع مليكنا على حقيقة الوضع فإنه حفظه الله لن يتوانى عن إعادة حقوقهم وإن كان بتقسيمها على دفعات" وأهاب بأن هذه البلاد لها حرمتها وقداستها في كل مايحقق العدل والإنصاف.

    وفيما يخص الحلول المطروحة من قبل منظمات الحملة لاسترداد حقوقهن، قمن بارسال عريضة جديدة مختصرة موجهة لخادم الحرمين الشريفين تضمنت تبعات القرار مذيّلة بالمواد اللائحـية لمعاهدات حقوق الإنسان الدولية التي تجاوزتها التربية ضدهن دون تقيّد بالمواثيق، وبدأت المنظمات بجمع التوقيعات على العريضة من خلال موقع الحملة الإلكتروني: www.ksa-edu.net وحددن يوم الإثنين المقبل الموافق 22/1/1430هـ كآخر موعد لاستلام التوقيعات.