اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


البطالة تستنجدبالميزانيات الفائضة

الموضوع في 'ملتقى المعلمات البديلات المثبتات ومحو الأمية' بواسطة توووووووووت, بتاريخ ‏2012-01-01.


  1. توووووووووت

    توووووووووت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,927
    0
    0
    ‏2011-07-28
    بديلة ليس لها حظ
    البطالة,,, تستنجد بالميزانيات الفائضة!!
    01-30-1433 10:50 am


    العوز والفاقة اللذين تعاني منهما شريحة كبيرة من مجتمعنا ويكدران صفو عيشها وبالذات ممن هم من طبقة الشباب لا يخلوان من الغرابة, حيث أننا في بلد الخير والازدهار,هذا البلد المعطاء بثرواته وأهله وقادته, والذي يعيش نموا اقتصاديا يعد سابقة فريدة, كما انه يمتلك اقتصادا متينا ذو دخول هائلة وفي شتى المجالات, ومع ذلك نرى تلك الحاجة وضيق ذات اليد تضرب فئة كبيره من الناس...

    اقتصـــــادنا قوي, والدليل اثنتين ليستا عسيرتين على الفهم, الأولى الفوائض المالية الهائلة للميزانيات السنوية, والثانية أن اقتصادنا تجلد وصمد كالطود أمام أعتى هزة اقتصادية اكتسحت العالم, والتي إن سلمت من إعصارها دولة فلن تسلم من غبارها, و لا مانع من إن نضيف ثالثة وهي ضخامة التحويلات المالية التي تحول سنويــــــا للخارج على أيدي العمالة...

    لكن مع ذلك فان كثيرا من أفراد المجتمع لا يجد العمل وهو مفلس ماديا, وإشارة ذلك واحدة جليه لاثانية لها ولا ثالثه, وهي التدافع الرهيب على برنامج حــــــــــافز, برنامج البطالة الاسعافي, الذي أصبح هم التأهل له أثقل من هم البطالة ذاتها, واستبعاد الكثير من المتقدمين إليه مشكلة من مشاكله ,!

    الأرباح في بلد الخير ولله الحمد تصب كالغيث من السماء, فالقطاع العام مداخليه لا تحصى , والقطاع الخاص كالشركات وغيرها يئن أصحابها من التخمة , وان كنت جاهلا بهم فالأرباح السنوية تخبرك عنهم, ومن التحق بالركب مؤخرا من أهل الاستثمار الأجنبي "ممن يوضفون بني جلدتهم فقط " أصبحوا وبزمن قياسي من الأثرياء, حتى العمالة عندنا تغرد من طيب العيش, وهي تحتل المرتبة الثانية بعد جاليات الولايات المتحدة في كمية التحويلات...

    الكـــــل رابح, والكل يستخف بحكاية حافز وأمثالها , ماعدا زهور الوطن, فتيات البلد وفتيانه, ركيزة المجتمع وقوامه, شبــــاب الحاضر وعمـــــاد المستقبل ...

    فهؤلاء دار عليهم الرحى في بلدنا فطحن , ولم يطحن إلا خيرة ثروته...

    شبــــــــــــــــــــابنا لا يخدشه عيب, ولا يعجزه عمل , والدليل سعوده البنوك من بابها الى محرابها, بعدما كانت تعج إلى وقت قريب بالأجانب , ولكن اين الحل؟...

    استدارت أعيننا من الارتفاعات المهولة في أسعار البترول, و ضخامة المداخيل في الميزانيات والشركات الناجحة وغيرها, ومن حجم التبادلات التجارية مع الدول, وحجم الإنشاءات الصناعية العملاقة, ومن التباهي بقوة الاقتصاد وحجم الانجازات, وتصدعت رؤوسنا من كثرة سماع طرح الحلول , لكن ثم ماذا ؟!!

    لا شئ,,, وأين هو الانجاز إن كان الشباب لا يجدون العمل, والآباء ليسوا مطمئنين على مستقبل أبنائهم ,!!

    إن أساس كل تنميه في دول العالم المتحضر هو توفير فرص العمل للمواطن, رجلا أو امرأة تحت سن الخمس والثلاثين أو فوق سن الخمس والثلاثين, أوان يوفر له الدخل الذي يحفظ كرامته, ومؤهله تحدده كفاءته وقدرته على العمل وإبداعه فيه...

    فهل لبينا ذلك المطلب وتم القضاء على البطالة..؟

    لقد أعيانا مكمن الخلل, وصعب فهم أسباب هذا الافتقار المادي والو ضيفي بالرغم من الغنى, فهل الخلل في الوزير أم في الغفير, ومشكلة البطالة أصبحت مرضا مزمنا عصيا على كل رجالات البلد, اللذين صالوا وجالوا في بحور التجارة وفن جمع المال.

    إن الحل وباختصار هو سعودة الوظائف في الشركات الضخمة أسوة بالبنوك وليس بسعودة الرعاة والمزارعين,! وبدلا من إن يربح ملاك تلك الشركات سنويا ما قد يصل الى المليارين, ليكتفوا بمليار ونصف, وليجعل الباقي قيمة رواتب للعاملين من المواطنين اللذين ساهموا بانجاح تلك المشاريع بتعاملهم معها ,,,, ودمتم



    تركي الربيش

     
  2. ام نووووودي

    ام نووووودي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,035
    0
    0
    ‏2011-05-15
    عاطله
    لا حول ولا قوه الا بالله
     
  3. توووووووووت

    توووووووووت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,927
    0
    0
    ‏2011-07-28
    بديلة ليس لها حظ
    مدري متى بيسعودون الوظائف وخاصة في الجامعات
     
  4. توووووووووت

    توووووووووت تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,927
    0
    0
    ‏2011-07-28
    بديلة ليس لها حظ
    ياليت يلقى المقال صدى