اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


المرأة في فكر وكتابات "المثقفين"!! لعلي بطيح

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الناصر11, بتاريخ ‏2012-01-09.


  1. الناصر11

    الناصر11 تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    21
    0
    0
    ‏2011-03-13
    متسبب
    من افضل المقالات التي كتبت وتناولت ما حصل في منتدى المثقفات والمثقفين..

    المرأة في فكر وكتابات "المثقفين"!!
    علي بطيح العمري

    * للثقافة دور بارز في تنمية المجتمع وتنوير الناس ، والثقافة شاملة لكل الجوانب والمجالات ومن الصعب حصرها في مجال ولعل الصحف ترتكب خطأ كبيراً فصفحاتها الثقافية مقتصرة على الفن التشكيلي والغنائي!!
    * هذه الأيام لا حديث للناس ووسائل الإعلام إلا ما حصل من تجاوزات على هامش ملتقى المثقفين السعوديين الثاني في الرياض.
    لكل قاعدة شواذ فكما أن هناك فقيه محسوب على الفقه وطبيب محسوب على الطب فكذلك يوجد مثقف محسوب على الثقافة فالعصمة للأنبياء والرسل ، لكن الغريب أن يأتيك أحدهم ويجزم بعدم حصولها ... لماذا؟!! "هؤلاء ناس مثقفين!! كبار!! فاهمين!! لهم حضورهم!!! في المملكة!! إذاً مستحيل حصول هذه التجاوزات!!" نفي عام وعلى ماذا اتكأ؟

    * على كل لا يهم ما الصورة التي شوهدت ولا يهمني طبيعة التجاوزات .. فقط أريد طالما أن القضية لها علاقة بالمرأة أن نستقرئ صورة المرأة في فكر وكتابات "المثقفين"؟!!
    تأملوا بعضاً من هذه النصوص والكتابات والذكي من يجيد فك ما بين الأسطر.

    - كثيرات يشتكين من أن كثيراً من المتحررين والمثقفين .. يريد أن ينام معها يريد أن يصاحبها يريد أن يصادقها لكنه يفاجؤها بأنه لا يستطيع الزواج منها لأنه لا يريد أن يتزوج امرأة متحررة .. يريد أن يصل إلى لذته معها ...!!
    الكاتب : منصور النقيدان.

    - أحد الكتاب الليبراليين اتصل بي الساعة الرابعة فجراً .. يتصل بي الساعة الرابعة فجراً ماذا يريد في هذا الوقت؟!!
    روضة اليوسف - لقاء تلفزيوني
    - "المشروع الليبرالي عند بعض «المتلبرلين» مشروع أنثوي خالص.. يبدأ بالمرأة وينتهي بالمرأة مروراً بالمرأة !! "
    خالد السليمان - عكاظ

    - تركي الدخيل: روايتك الأخيرة فسوق ليش اخترت فسوق عنوان على فكرة؟
    الضيف: وليش سميت تركي على فكرة؟
    تركي الدخيل: يعني أكيد فيه مناسبة لاختيارك فسوق؟ هل كنت تريد..
    الضيف:... في أوقات كثيرة الاسم يكون وليد أمنية سابقة وفي أوقات..
    الدخيل: وليد إيش عفواً؟
    الضيف: أمنية سابقة، وفي أوقات يكون مناسب لهذا الشخص، وفي أوقات يكون نوع من التسمي بـ..
    تركي الدخيل: وش الأمنية اللي خلتك تسمي فسوق الأمنية السابقة؟
    الضيف: ليست أمنية سابقة لكن هي نتاج لهذا العمل..!
    - برنامج إضاءات - موقع تركي الدخيل

    - كنت دائما أنظر إلى مثقّفينا و كتّابنا على أنهم ( نبلاء) , لا يكذبون و لا يتلوّنون!!..ولم أكن أتخيّل أنّ بهم (وصوليّون ) !!
    و عندما اقتربت من هذا الوسط الثقافيّ , وتعاملت مع بعض المثقفين فيه اكتشفت أني كنت عشت كذبة كبيرة , وأن الإنسان الناقص يبقى إنسانا ناقصا , و إن حمل شهادة عليا , و إن قرأ ملايين الكتب , وأنا هنا لا أعمم فهناك من يعمل في هذا الوسط و من يقرأ و من يكتب و يملك أخلاقا نبيلة و قد كنت محظوظة بمعرفة بعض هؤلاء الشرفاء (القلّة) الذين أفخر بمعرفتهم و لكن الكفة الأخرى كانت هي (الأثقل) و هي (الأعم) و هي التي سبّبت لي هذه الصدمة و هذا الألم ..
    للأسف ...أقولها و أنا أحترق على عالمي الذي خلته جنة من جنات الدنيا ...هذا العالم الذي يحمل الكذابين و المنافقين و الوصوليين و (النسونجيين) و هذه الكلمة وحدها كارثة .. كارثة على هذا الوسط الذي يفترض به أن يكون وسطا ثقافيا راقيا ...))
    أميرة القحطاني - صحيفة الجزيرة (المجلة الثقافية)

    - (( مجموعات من الليبراليين .. فهمت الليبرالية أنها الجزء ( الأسفل ) من الإنسان !!))
    د.محمد الأحمري _ برنامج إضاءات
    - غدت الصورة الذهنية لليبرالية السعودية في المجتمع أنها مجرد دعوة للتحرر الأخلاقي ليس إلا و لن يجد من يتابع الصوت المرتفع للتيار الليبرالي في الصحف و المنتديات و الفضائيات إلا الوصول إلى هكذا نتيجة ! ))
    نواف القديمي - مجلة رؤية

    - قال لي حرفياً (أنا استطيع أن اجعل من الإنسانة العادية كاتبة كبيرة! فقلت له وأنا في دهشة مما اسمع : الكتابة موهبة لا تصنع ولا تمنح. فقال لي بكل ثقة: أنا جعلت من إنسانة عادية كاتبة كبيرة وقد أصبحت الآن مشهورة لكنها تنكرت لي عندما اشتهرت. وعرفت من خلال حديثه انه كان يريد ثمنا لذلك التوجيه الذي يقول انه قدمه لتلك الكاتبة وطبعا عرض علي المساعدة (بشرط) أن يكون هناك ثمن لهذه المساعدة التي لم اطلبها منه أساسا ودون أن ادخل معه في تفاصيل وقبل أن أنهي معه مكالمتي سألته : هل هناك مثقفات يتعاملن معه ويتقبلن هذا الأسلوب في التعامل؟ قال وبصوت عال جدا : (طبعا) !!
    وأريد أن أشير بأن هذا الرجل كان يتحدث بكل ثقة وكأن نساء العالم "ساقطات"!!
    أميرة القحطاني - الجزيرة (المجلة الثقافية).

    - " الذين يدعون الليبرالية دون أن يؤمنوا بها أو يطبقوها على أنفسهم، فحياتهم مليئة بالمفاجآت التي تعكس ازدواجية الشخصية أو نفاقاً أو مجاراة للموضة. ذهلت مؤخرا حين علمت أن أكثر مثقفينا تحرراً وأكثرهم سخرية من واقعنا، من ظلمنا لأنفسنا، من ظلمنا للمرأة، هو رجل ظالم متزوج من أربع نساء وينتقد في كتاباته التعدد وينتقد الخيانة الزوجية. وبعيدا عن التعدد والظلم، هناك الليبرالي الذي ينادي بخروج المرأة واختلاطها بالرجل، مطالبة واقعية ومنطقية ومفرحة، لكن لنسأله : أين زوجتك أو زوجاتك؟ أين أخواتك؟ أين بناتك؟ هل يخرجن فعلا ويختلطن بالرجال لتكون أنت القدوة الأولى أمام مستمعيك؟ أين نساء عائلتك عن الندوات التي تعقدها مع غيرك من المثقفين، وعن تجمعاتكم الليبرالية المتحضرة ؟
    - ماذا؟ نسائي لم ولن يكشفن على مخلوق غيري.
    - لمن إذاً توجه دعوات التمرد ؟
    - إنها لنساء الغير، لزوجات الغير وبنات الغير. فلتبق نساؤه خلف الأسوار محروسات تحت ظله تحميهن العادات والتقاليد التي يدافع عنها سرا ويحاربها جهراً " .ا.هـ.
    نادين البدير

    - لا تستطيع المرأة السعودية الخروج من منزلها دون ارتداء تلك العباءة السوداء القبيحة فوق ملابسها، فلكم أن تتخيلوا المرأة مرتدية هذا العباءة في درجة حرارة "100 فهرنهايت"!!
    وجيهة حويدر

    - (مرّت امرأة جميلة بينما كنا جالسين في ردهة إحدى فنادق البحرين , فتنهّد صديقي وقال : (يا قلبي يا كتاكت ..ياما انت شايف و ساكت!!)
    لاحظت من حديثه أنه يقول أنه نصير للمرأة , إنما ليس لديه مانع فيما يلي :
    1- أن تكون له سكرتيرة مواطنة جميلة بدل السكرتير الهندي القبيح !! أن يترك زوجته قابعة في المنزل مع الأولاد , ويذهب ليقضي إجازته في (..) , حيث يستمتع بالنساء كما يقول!
    سؤالي : كيف تكون يا صديقي نصيرا للمرأة , بينما أنت تقرف و تخون زوجتك إلى هذا الحد ؟ وهل ترضى أن تكون ابنتك السكرتيرة الجميلة لمدير آخر لكي يفعل بها ما تريد أن تفعله ببنات الناس؟!!))
    كمال الصبحي

    أخيراً..
    * مثل هذه المشاهد السيئة والصور المشوهة ليست بالمستغربة من خلال كتابات "المثقفين" فلو ألقيت نظرة عامة على أكثر الروايات لوجدتها تدندن حول الاختلاط والعلاقات مع النصف الآخر!! والحرية وكسر القيود الاجتماعية !! وكذا السخرية من الحجاب! وعادات المجتمع!! كل هذه أليست مؤشرات طبيعية لما يحصل من تجاوزات!!
    وسؤالي أليس من الممكن أن تتحول الصورة الكتابية إلى واقعية في فكر المحسوبين على الثقافة؟!
    أؤكد أنه لا أحد معصوم من الخطأ لكن إن حصلت تجاوزات فهي عاكسة لما كتب وما نشر وما ينادى به في قنوات أجنبية!! من قبل بعض المحسوبين على ثقافتنا فهذه المشاهد أمور طبيعية لتجاوزات المثقفين لأن كتاباتهم تثبت وتدعو فإن نفي التطبيق فكيف ينفى الفكر؟!
    بقي في الختام أنا قلت بعض وليس كل المثقفين وقلت المحسوب على الثقافة التي يدعى وصلا بها وهي لا تقر له بذاك!!
    ولكم تحياااااتي.

    عصر الأربعاء 10/ 2/ 1433هـ


    =================================
    المصدر: موقع لجينيات