اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


مقال اليوم الجمعة في المدينة راااائع ,يضاف للكثير من الدعوات بحقوق المعلمين

الموضوع في 'ملتقى حقوق المعلمين والمعلمات' بواسطة مطالب, بتاريخ ‏2012-01-13.


  1. مطالب

    مطالب تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    182
    0
    0
    ‏2008-09-09
    معلم
    أعجبني المقال وهو إضافة للإرث التاريخي الداعي بأهمية إكرام المعلم فضلاً عن دفع حقوقه وعدم إهانته .
    ونحن إلى اليوم نتعرض للضغوط النفسية من الوزارة ووزارة الخدمة والمالية والإعلام وغيرها .
    أترككم مع المقال

    (((((((((((((((يشكون من التعليم في أمريكا: الصمت أولى وأبلغ! ))))))))))))))
    ملح وسكر
    أ.د. سالم بن أحمد سحاب
    الجمعة 13/01/2012
    في عدد مجلة (التايم) الشهيرة الصادر في 14 نوفمبر الماضي، نشر تحقيق بعنوان: (لماذا لا تستطيع الولايات المتحدة التعلم "من الغير"؟)، جاء في مقدمته: (إن التعليم هو الدافع للحراك الاجتماعي، لكنه متدهور! وأمام الأمريكيين خيارين: تحسين مستوى التعليم في مدارسهم، أو القبول بمستوى معيشي أدنى!).
    خياران لا ثالث لهما لأن الوضع الحالي يتضمن ارتفاع أجور الأمريكي مع انخفاض تأهيله بالنسبة للأجنبي المنافس له في دول العالم الثاني مثل الصين وكوريا وسنغافورة وغيرها. ولذا لا بد من أحد الخيارين المشار إليهما، وإلا هاجرت رؤوس الأموال إلى غير موطنها في الولايات المتحدة.
    وضرب التحقيق مثلاً لتدهور التعليم العام في بلاد الأنكل سام، فذكر أن الراحل ستيف جوبز تلقى تعليمه في المدارس الحكومية في ولاية كاليفورنيا، يوم أن كانت من الأفضل على مستوى العالم، فأنجبت المبدعين والمتقنين. لكن النظام نفسه بات اليوم كارثة، حتى فُقد الأمل في إصلاحه، فترتيب الولايات المتحدة اليوم 26 على مستوى العالم.
    ويقول التقرير: إن كثرة الحديث عن هذا الخلل المفزع أصاب الناس بنوع من (التخدير) أو (التنميل) على حد المصطلح الشعبي الحجازي.
    أما الأسباب فكثيرة، لكن يأتي على رأسها ثلاثة عوامل: المعلم، والتقويم الدراسي، وآلية التعلم. والحديث عن المعلم لا يكاد ينتهي، لكن الملاحظ أن أداء المعلمين الأمريكيين في اختبارات القدرات توزعت كالتالي: 23% في الثلث الأعلى من الدرجات، 30% في الثلث المتوسط، 47% في الثلث الأسفل، لكنه ذكر أيضًا أن المعلم في الدول الأسكندنافية المتقدمة يُعامل كالطبيب والمهندس، وهما الأعلى دخلاً بين أصحاب المهن المتخصصة مع اشتراط اختياره بعناية، وطبق معايير عالية منها الاستعداد المهني والنفسي.
    وأما التقويم الدراسي الأمريكي، فيشتكي من قلة أيام الدراسة مقارنة بغيرها من الدول مع قصر اليوم الذي يمتد 8 ساعات فقط. وأما آليات التعليم في الدول الاسكندنافية، فتعتمد على الإبداع والتحفيز والاكتشاف، وهي مغايرة لما يحدث في دول جنوب شرق آسيا مثل اليابان وكوريا والصين حيث شعار التعليم، أدرس ثم أدرس ثم أدرس.. عمل جادٌ متواصلٌ! وكلا النموذجين ناجح.
    ولأننا في العالم العربي معنيون بالحديث، فالصمت أولى وأبلغ
     
  2. فارس السيف

    فارس السيف تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    180
    0
    0
    ‏2010-02-22
    مشكووووووووووووووووووووور

    وحنا وراهم مثل ............................
     
  3. الغمووووض الواضح

    الغمووووض الواضح تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    6
    0
    0
    ‏2012-01-10
    معلم
    وفقك الله
    الى كل مايخدم قضيتنا
    ياخوان لانستهين بشي
    ولنتفاعل مع بعضنا البعض
    والى الله المشتكى