اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


في عام المعلم حين علق مثبت سرعة سيارتي الفارهة!!!.

الموضوع في 'ملتقى إستراحة الأعضاء' بواسطة مرزوق سلمي, بتاريخ ‏2012-01-15.


  1. مرزوق سلمي

    مرزوق سلمي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    22
    0
    0
    ‏2011-12-18
    معلم
    <B>[align=justify]



    نويتُ السفر لزيارة صديقٍ لي في قرية (جفن ضب) السياحيّة!!. فربطتُ أمتعتي ، و(شيّكتُ) على (كُميته) سيارتي الفارهة!!. (ددسن غمارة موديل85 شطرطون بس مرهم لها مكيّف)!! وأمرتُ الجواري.. بغسل (الدلال والغواري).. ولم أختلف إلى فراشي للنوم -في تلك الليلة- إلا و(كُميته) جاهزة بمؤنتها في مربظها في(الكراج) بفناء منزلي الواسع الذي وهبني إياه هذا الوطن المعطاء!. ككل الشباب والمعلمين في وطني!!.

    فلما هيمن الصادقُ على الكاذبِ في مشرق الأفق (نغزتني) الساعةُ البيلوجيّة في خاصرتي فاستيقضتُ بأمر الله ، وأيقضتُ الغلمان والجواري ، ثم توضأتُ وشُصتُ فاي ، ولثمتُ الـ (كلينكس)!! ، ثم لبستُ ثوبي ونكّستُ عقالي!!. وأصبتُ من (الكلونيا) ما شاء الله أن أصيب!. وحملتُ من (هدومي) أيسرها وأنصعها!. ثمّ استويتُ على ظهر (كُميته) ، وذكرتُ ما يسّر الله من الذكر.. ثمّ جُرْتُ عليها بـ(نمرة واحد) حتى أوشكتِ (البساتمُ) على المَيَعَان!!. ومازلتُ أجور عليها وهي طائعة حتى قضى اللهُ بأن تستكمل (تغييراتها)..وكاد وميضُ ساهر أن يذهب ببؤبؤ عيني!! لكنني قد شرطنتُ حرفاً ورقماً!!! فما حلّ وقت الإقامة إلا وأنا في أحضان نقطة تفتيش(القديّة).

    صليتُ صلاةَ المسافرين.. ثم هرعتُ إلى (كُميته) ساعياً.. فسميّت بالله ثم فعلت بها ما فعلتُ في انطلاقتي الأولى!. فلما انكفأتُ قبالةَ قصور أبناء مقبل أحسست في (كُميته) إحساساً غريباً.. أحسستُ أن سرعتها تتزايد!!!. فرفعتُ رجلي عن دوّاسة(البنزين) فلم يتغيّر في الأمر شيئ!!.

    يا للهول ويا للعجب ويا للتعب والنصب والوصب!!.. السرعةُ تتزايد ، و(الفرامل) لا تعمل!!. أدوس عليها وكأني أدوس على صخرٍ صلدٍ!!!. (الجالنط).. لا يعمل!!.. والقير كذلك.. والمسجل اشتغل بصوتٍ مرتفعٍ للآخر ، وليس بوسعي التحكم فيه! فلا يقبل الإغلاق ولا إنقاص الصوت!.. ومن سوء الحظ أن الشريط الذي بالمسجل شريط محاورة!!.. (مطلق وصياف).. (الحريبي ينفض اللحية ويطوي في معمّة ** راغ قلبه من شليويح المطيري والزلامي)!!. بصوتٍ يفجر آذان الفيلة!!.

    فكّرتُ وقدّرتُ وخَلُصْتُ إلى أنني في ورطة.. بل في سوبر ورطة!!.. وجزمتُ بأنه خللٌ مصنعيٌّ في أنظمة مثبت سرعة(سحوة) وصنابير وقودها الألكترونيّة!!. فبدأ شريط أعمالي يُعرض أمامي فرأيت حُسْناً ورأيتُ سُوءً!!. وتذكرتُ غدراتي وفجراتي(أستغفر الله العظيم)..وتذكرتُ صالحاتٍ خافياتٍ.. وبين تجاذب هؤلاء وأولئك.. عُرض عليّ التوكل على الله فاستصحبتُه ونعم الصاحب.. ثم استعذتُ بالله من شر نفسي ومن الشيطان وتذكرتُ فعل الأسباب.. فقلتُ : أتصل بأمن الطرق لعل الله أن ينقذني بسببهم فاتصلتُ بهم فلم أكد أسمعهم ويسمعونني من صوت المحاورة!!!. ولجأتُ إلى أسلوب الرسائلsms!!!.

    فشرحتُ لهم الإشكال فما استشكلوه وما اكترثوا قاتلهم الله!!. وسألوني عن كميّة الوقود فأجبتهم بأنه (فُل)!!. فتركوني أصارع السرعة لمدة ربع ساعة.. ثم بعد ذلك رافقتني ثلاث دوريات على سرعة200كيلو في الساعة!. ليفسحوا لي الطريق!.. وأخبروني أنهم اتصلوا بشركة(نيسان) وشرحوا لهم الخلل لعل الشركة أن تجد لهم حلاً سريعاً يكون سبباً في حفظ مهجة روحي من أن يزهقَها خطأٌ تكنلوجي في دوائر (كُميته) الألكترونيّة المعقّدة!!.

    وبينما أنا أتواصل مع أمن الطرق.. فاجأوني بخبرٍ كالصاعقة مفاده : أنه وبعد 17 كيلو من موقعي انقلبت شاحنةٌ للتو ، وأغلقت الطريق تماماً.. فوقفَ شعرُ رأسي وشعر (شنباتي) وتوقفت كلُّ الشعور!. و(قشّط) جلد المعلم (اللي هو محاكيكم)! وبدأ دَبَيَانُ النمل في كَتِفيه و(العلباة)!!..

    مضت ثلاثُ دقائق وأنا أنتظر الفرج ولات ساعة فرج!!!.. وبدأتِ الدقائقُ والكيلومترات تمضي سريعاً ، ومكان إغلاق الطريق يقترب سريعاً و(كُميتة) تتمطّى ولاتستجيب!!.. وبينما أنا على هذا الحال العصيب.. إذ خطرت أغلى فكرة في حياتي!!.. كيف لا؟؟ وهي فكرة النجاة!!.. حيث الهمنيَ اللهُ من فوق سبع سمواتٍ بعد أن سمعتُ منادياً ينادي بصوتٍ عالٍ يعلو على صوت (مطلق وصياف) فيقول : يا مرزوق.. السلاح السلاح.. السلاح السلاح ثكلتك أمك يا مرزوق!!!. فتذكرتُ سلاحي الشخصي (الرشاش خلف المرتبة)!.

    مِلتُ بظهري قليلاً إلى الأمام كما يميل الظلّ!. فأدخلتُ (يمناي) خلف (المرتبة) و(امتعطتُ) خليلي ومشفي غليلي.. ثمّ ألقمتُه بناتِه المتلهّبات تلهّب الجمر في (الغداري).. ثم حاولتُ المحاولة الأخيرة في (الفرامل والقير والجالنط) فلا مُجيب ولا مغيث!!.. فلما بقي بيني وبين نقطة إغلاق الطريق بالشاحنة المقلوبة قدر مائتي متر وجّهتُ سلاحي لقلب (كميتة) النابض ، ثم سمّيتُ بالله وكبّرتُ ثلاثاً ، فغمزت الريشة ثلاث غمزات متتاليات!!.

    ثار الثائرُ.. ومار المائرُ .. فاختلط وقودُها بزيتها ومائها ، فانفجر محركُها ، وتطايرت شظاياه ، واشتعلت فيه النيران ، وأقسمَ أكثرُ الحاضرين أنها لم يفصلها عن الشاحنة المقلوبة حين توقفت تماماً إلا ثلاثة أمتار وبضع (قفلات).

    اشتعلت (كميتةُ) وأنزلني منها رجالٌ أشاوس وأنزلوا سلاحي ، وقبلوا رأسي وكتفي.. واستمر مسجلها يشتغل ولم ينقطع صوتُه إلا عندما أكمل أحدُ المتحاورين بيته (ثوبك الابيض تغيّر يوم طوّلت الاكمّه ** مير ليتك تصبغه بالسدر وعروق البشامي)!!!.

    أنزلوني ، وأنا مبتسم غير مكترث ، فسقطَتْ من جيبي بطاقةُ المعلم ، فرفعها من الأرض أحدُ الحاضرين وقبّلها ، وقال لا تخف ولاتحزن فأنت في عام المعلم!!..عندها هدأ روعي العاصفُ بضلوعي!!!

    بعد نزولي.. تناولتُ أقداح الشاي والحلوى ، وصوّرتني كمرات الصحف السعوديّة العريقة ، واشتهرتُ عند الخاصة والعامة واتصل بي وجهاءٌ وبسطاءٌ وسفهاء ، وبرّد الله قلبي الذي أحرقه عام المعلم والحمد لله!!.

    فصدتُ قمريّتين بحجر جبل!! ومن له حيلةٌ فليحتل!!!
    وأسدل الستارُ على رحلةٍ جميلة مليئة بالمغامرة والأحداث المميتة المتسارعة ، لم أحضَ فيها بشرف الإقامة في (جفن ضب) السياحيّة!!.



    مرزوق سلمي
    معلمٌ وكاتبٌ سعودي مغمور
    أحد ضحايا بند المسغبة (105)!!
    [/align]​
    </B>​
     
  2. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    ماهذا الابداع يامرزوق...!!!!

    دخول قوي..وبدايه مبشره بقلم يسكب ما لا يخطر ببال..

    بانتظار جديدك.. وجد بقريحتك ولا تبخل علينا
     
  3. مرزوق سلمي

    مرزوق سلمي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    22
    0
    0
    ‏2011-12-18
    معلم
    المشرف القدير الشمال الشرقي

    أشكر إليك هذا الاستقبال ، وهذا الشعور.

    آمل أن أكون كما أريد.. وأن أسلك مهيعاً يليق بحجمي!! في صفحات وطن المعلمين الإلكتروني.


    مرزوق سلمي
    الكاتب والمثقف السعودي المغمور
    أحد ضحايا بند المسغبة 105
     
  4. اشرف شيخ

    اشرف شيخ عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    12,100
    0
    0
    ‏2009-01-14
    معلم
    هلا فيك اخوي مرزوق
    اول شي لازم نتعرف عليك

    هل انت
    معلم مغمور :r3:
    او كاتب مغمور :z1:
    او مثقف مغمور :dunno:
    او
    او
    او
    سعودي مغمور :crazy:

    تراها تفرق:bigsmile:

    اسلوبك القصصي شيق
    الف شكر لحضور قلمك ونتمنى المزيد
     
  5. وكيلة 26

    وكيلة 26 مراقبة إدارية مراقبة عامة

    10,049
    35
    48
    ‏2011-02-25
    .......
    رااائع وربي ابداااع وسردك للقصة شيق وودت لو ان الحكاية طالت لاستمتع بسردك
    العبقري لها
    قلمك جميل وفقك الله
    تحياتي لك /اختك احدى ضحايا بند المسغبة (105 ) :bigsmile:
     
  6. Saяah

    Saяah مراقبة إدارية مراقبة عامة

    6,980
    18
    38
    ‏2011-04-19
    معلمة
    كل هذا يطلع من

    (ددسن غمارة موديل85 شطرطون بس مرهم لها مكيّف)!! [​IMG]

    اسلوب رائع .. وتسلسل في الاحداث اروع
    لا تحرمنا ابداع هذا القلم
    دمت بودي
    << لست من ضحايا البند 105 ولله الحمد [​IMG]
     
  7. لهيب الذكرى

    لهيب الذكرى تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,316
    0
    0
    ‏2011-03-02
    مساعد اداري
    مشاء الله عليك اخوي مرزوق
    اعجبني ماخطته الانامل واعجبني سردك المشوق لقصتك
    اتمنى ان اراك دائماً واقراء مواضيعك
    في انتظار جديدك
     
  8. Ĝђẩ₫ắ

    Ĝђẩ₫ắ عضوية تميّز عضو مميز

    5,689
    3
    0
    ‏2011-03-02
    عاطله
    مآشآ آلله تبآرك آلله
    سرد آكثر من رآآآئع للقصه
    عشتهآ لحظه بلحظه
    بس سؤآل وش معنى كميته آسم سيآرتك ؟؟؟؟
    ثآنكس آستآذي
     
  9. مرزوق سلمي

    مرزوق سلمي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    22
    0
    0
    ‏2011-12-18
    معلم


    مرحباً باستاذي أشرف شيخ..

    بما أنك تحب التعرف عليّ فسأكتب لك من أنا..

    مرزوق سلمي في سطور

    *أنا أبو سلمي مرزوق بن ابي مرزوق سلمي بن مرزوق<<< (حلها عاد):tongue:

    *مواطنٌ سعودي مسلمٌ مسالم ، يآكل الطعام ويمشي في الأسواق ، ويرجو رحمة ربه.

    *عشتُ طفولتي في صحراء نجد الساحرة ولا زلتُ صحراوياً إلى وقت تحرير هذا الرد.

    *أرسلني أبي رحمه الله إلى أوروبا في الثمانينات!! لآخذ جرعاتٍ كافيةٍ من المدنيّة ، فعدتُ بالجرعات ومزجتها بالإرث الصحراوي ، فكأن أبا زيدٍ لم يغزُ ولم يحدّث نفسه بغزو ، (وابو طبيع ما يترك طبعه) اللهم إلا أنني عرفتُ عيون المها والرصافة وزيورخ!!!!

    *درستُ مراحل التعليم العام متنقلاً بين قريتي (يامال النجم الهاوي)!!.. ومحافظتنا الموقرة.. حتى إذا كنتُ مؤهلاً للجامعة انتقلتُ للعاصمة وواصلتُ دراستي الجامعية ، ثم توظفتُ على بند المسغبة (قاتله الله) ومن ذلك اليوم وأنا أمارس هذه المهنة و(أبشرك) فقد خطّ الشيبُ عارضيَّ وصابريَّ ولم أحصل على حقوقي في وزارتي العامرة ، ولم أحقق ستة أسباع حلمي في الحياة!!.

    * عدتُ للدراسة العليا مؤخراً ولدي طموح أن (أقزّر) جميع الشهادات(قطوعة)!!..<<مسكت على الدراسة!!!

    * أخيراً.. جمعتُ هذه الصفات فأنا معلم وكاتب ومثقف ومفكر سعودي مغمور وأطمح أن أكون فيلسوفاً معتدلاً بالتأكيد!!

    أشكر إليك مرورك العطر يا أستاذي
    وسعة صدرك على تحملهذا الردّ الثقيل!.


    أخوك / مرزوق
     
  10. هامور الوادي

    هامور الوادي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    65
    0
    0
    ‏2011-02-27
    معلم
    بصراحة ابدااااع