اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


لا تقرأوا لي ........ اليوم !!!!

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة $ ~ سفانة ~ $, بتاريخ ‏2012-01-18.


  1. $ ~ سفانة ~ $

    $ ~ سفانة ~ $ مراقبة عامة مراقبة عامة

    2,355
    0
    0
    ‏2010-10-18
    معلمة
    لاتقرأوا لي اليوم !!!!

    ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

    فجأةً ! أصبح كل شيءٍ حولك يبعث إليك «دعوةً» لمشاركة حزن، أو اقتسام همّ.

    تلحظ انعكاسات ذلك على نفسك. وكيف بدأت جيوشٌ جرّارة من الكآبة والهزيمة تزحف إلى أعماقك وتحصد ثمارها على أرضك، فيما تفشل كل دفاعاتك في الصمود!

    جميع محاولاتك لدحر الهجوم - بكل ما تملكه من تفاؤل وحسن ظنٍّ بالله- لا تلبث أن تسربله معاناة إخوتك ومآسيهم بلون البؤس والكمد. كيف يمكن لك كمسلم ألا يتعكر مزاجك ويتكدر إحساسك ويتفطر فؤادك، وعيناك تقع كل ساعةٍ على دماءٍ تُسفك وكرامةٍ تُنتهك؟!

    كلما رمقتُ أيدي اليأس والإحباط تقترب لتقيّد وتحاصر آثرت الابتعاد ومقاطعة هذه الأجواء القاسية وكل ما يُذكّر بها! تجنبت متابعة الأخبار بل التلفاز نهائيا وكل وسائل الإعلام التقليدية والحديثة. رجاء الحصول على بعض الهدوء والسكينة. وما دمت عاجزا عن مناصرة مظلوم أو إيقاف عدوان. فلا أقلّ من أن ترحم ذاتك أحيانا من هذا التعذيب النفسي!

    أفتح بريدي المزدحم بمئات الرسائل وعشرات «روابط اليوتيوب» لأجد أن ما هربت منه هناك يَمثُل بين يدي هنا. ويالهف قلبي حين يصطرخ الضمير وتنتحب الإنسانية!

    ـ الرابط الأول لفيديو يُظهر أفرادا من مُشاة البحرية الأميركية يتبولون على بعض جثث المجاهدين الأفغان.

    يحتلّون أرضهم ويقتلونهم ثم لا يكفيهم ذلك فلا بد من ممارسة بعض طقوس الهمجية والدناءة.

    دمعاتٌ من القهر والحسرة على حال أمّتنا!

    أمّتنا التي أضحت الطرف الذليل الذي يُغري ضعفهُ بصفعه. خاصةً والخصم مجرم له سجل حافل بالوحشية والاستبداد.

    ورسالةٌ مني بلا تحية ولا سلام لكل عملاء الغرب ممن أعلنوا الولاء لذلك العدو. والبراء من الأخ المسلم! يُداهنون ويمجّدون الغرب. ويعلنونها حربا علينا!

    ألم تسمعوا رئيس تحرير تلك المطبوعة يبرّر لعدم نشر أي أحداث أو حقائق عبر الأخبار والمقالات قد تسيء لصورة أميركا. لأنها قد تؤدي للتحريض ضدها وتعيق التعايش والتقارب والحوار مع الآخر! مع أن صحيفته تنضح بالظلم والاتهام لكل ما هو إسلاميّ وشتى أنواع التحريض.

    ـ الفيديو الثاني لرضيعة سورية «4 أشهر» قتلها شبيحة بشار وتبدو علامات التعذيب على جسدها الصغير!

    فما الذي يمكنك قوله هنا؟! فكل دموع الوجع لن تطفئ حزنك ولا نار غضبك ونقمتك على «النظام الأسديّ البهيمي» و «جامعة الخيانة العربية». وكل قواميس اللغة والوثائق والصور لا تكفي لوصف تلك المجزرة الحاصلة على الأراضي السورية.

    عشرات الآلاف من شرفاء سوريا الأبرياء يُذبحون ويُعتقلون وتُهدم دورهم ويُقطع عنهم الغذاء والماء والوقود والكهرباء وكل وسائل الاتصال. نسأله سبحانه العزيز الجبار أن يقطع عن بشّار وأعوانه الأنفاس.

    ـ الفيديو الثالث لرجلٍ سعودي. يتعرض للتصوير والإهانة داخل إحدى الصيدليات من قبل صيدلي مقيم بعد أن اكتشف سرقته لعبوة من حليب الرضّع!

    المشهد هذا أعاد لذاكرتي مشهدا آخر كنت قد رأيته قبل أسابيع لطوابير من السعوديين وبينهم الكثير من كبار السن يصطفّون لطلب المال من ***** بعد أن نسّق هو مع إحدى الوكالات الأجنبية لإعداد وإنتاج تقرير مصوّر عنه. للدعاية لأعماله التطوعية والخيرية عبر إذلال الناس والمتاجرة بحاجاتهم واستغلال ظروفهم لتحسين صورته الشخصية.

    كان بعض المواطنين ينحنون لتقبيل يده ويعرضون عليه حوائجهم وهو ينتزع الأوراق من أيديهم انتزاعا. ثم يستمع لهم مرةً بتبرّم وامتعاض. ويعرض عنهم مرات. منشغلا بمتابعة البورصة وإجراء الاتصالات!

    كيف يصل الحال بمواطن في دولة نفطية تتوقع مصلحة الإحصاءات العامة أن يبلغ الناتج المحلي الإجمالي فيها إلى 2.163 تريليون ريال، لأن يسرق حليبا لأطفاله أو يتوسّل ويتسوّل معونةً من أمير أو تاجر؟!

    أين تذهب تلك المليارات الضخمة. من يستولي على الأراضي والعقارات ويترك المواطن ذليلا يموت قبل أن يسدد دينا أو يمتلك مسكنا كريما؟!

    متى سننال أبسط حقوقنا في خدمات متميزة تعليميا وصحيا وغير ذلك من الخدمات الأساسية دون أن نستجديها أو نسلك في الوصول إليها طرقا ملتوية تخالف مبادئنا وتسحق آدميتنا؟!

    وكما قلت سابقا وأكرر اليوم: من أحنى رقابنا للفاسدين ولصوص المال العام؟ إن هذه المعاناة لا تختص بالسعودية وحدها بل تتكرر في كافة دول الخليج الغنية والتي يُفترض فيها أن يتمتع الجميع بخيرات أوطانهم. لا أن ينعم القلة بالمزايا والصلاحيات والمليارات مع غطاء يحميهم من المحاسبة والمساءلة. ويُحرم الأغلبية حق الحياة الهانئة الكريمة!

    أخيرا: أؤمن أن الأحزان كالأمراض مُعدية.. لذا ناصحتكم ألا تقتربوا أو تقرؤوا لي اليوم.

    فلمَ خالفتم نصيحة المحبة لكم، أسعد الرحمن قلوبكم .


    ريم سعيد آل عاطف‎
     
  2. اميره من ورق

    اميره من ورق تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    500
    0
    0
    ‏2011-07-14
    معلمه
    مقال جميل يجسد الواقع الذى نعيشة المليئ بالتناقضات..
     
  3. Saяah

    Saяah مراقبة إدارية مراقبة عامة

    6,978
    18
    38
    ‏2011-04-19
    معلمة
    وااقع الييم .. نسال الله العاافيه
     
  4. دلوعه ×

    دلوعه × تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    40
    0
    0
    ‏2012-01-11
    000
    سنقرأ لك لأننا لانقوى أن نهرب من واقعنا الأليم
     
  5. لست كما يقولون

    لست كما يقولون مميزة الملتقى عضو مميز

    1,578
    1
    38
    ‏2011-09-09
    معيدة
    : أؤمن أن الأحزان كالأمراض مُعدية.


    وأنا أيضا أعتنق نفس هذه الفكرة ....حين تطيلين النظر أو التفكير أو السماع لأمر معين تجدين نفسك في محيط هذا الأمر لاتنفكين عنه ...

    أحيانا ألزم نفسي بترك كل قنوات الاتصال والمعرفة المسموعة والمرئية والمكتوبه وأترك تتبع أخبار العالم فارتاح وتهدأ نفسيتي ....لكن أعاتب نفسي بأن من لايهتم بأمر المسلمين فليس منهم , فأعود للمتابعة ... وتمرضني تلك الأخبار وتقض مضجعي آلام أمتي ...

    ولو كان جرحا واحدا لتقيته

    لكنه جرح وثان وثالث ..

    (ورسالةٌ مني بلا تحية ولا سلام لكل عملاء الغرب ممن أعلنوا الولاء لذلك العدو. والبراء من الأخ المسلم! يُداهنون ويمجّدون الغرب. ويعلنونها حربا علينا!

    ألم تسمعوا رئيس تحرير تلك المطبوعة يبرّر لعدم نشر أي أحداث أو حقائق عبر الأخبار والمقالات قد تسيء لصورة أميركا. لأنها قد تؤدي للتحريض ضدها وتعيق التعايش والتقارب والحوار مع الآخر! مع أن صحيفته تنضح بالظلم والاتهام لكل ما هو إسلاميّ وشتى أنواع التحريض.)



    هذا أكثر مايؤلم حين ترين الحق الواضح البين متواري أو يرغم على التواري ,,وترين الباطل ينتفش شيئا فشيئا ويزين ويجمل ...



    وإنا لله وإنا إليه رااجعون


    لله درك سفينة ..انتقاء موفق .... وفقك الله لكل خير
     
  6. **أم سعد**

    **أم سعد** تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,147
    0
    0
    ‏2011-05-31
    بديلة ليست على راس العمل
    " ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز "

    يقيننا بأنه سبحانه سيحق الحق ويجلي الظلم عنا
     
  7. سافا

    سافا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,337
    0
    0
    ‏2010-08-07
    معلمة
    خلقنا لعبادة الله والعمل من أجل طاعته

    وكل بلاء يصيب المسلم من هم وحزن وغيره يؤجر عليه إذا صبر وحتسب حتى الشوكة


    فاللهم ارزقنا غضبة فيك وفرحا وسعادة بنصرة دينك
    ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا ولا إلى النار مصيرنا
    آمين​
     
  8. $الحنين$

    $الحنين$ عضو مجلس إدارة الموقع عضو مجلس الإدارة

    6,725
    0
    36
    ‏2009-01-19
    معــــــلم
    لا اشبه هذا الموضوع الا بكأس من الماء ارتوى به احد التائهين في جنبات صحراء

    حق موضوع مميز ,, كعادتك سفينة النجاة مبدعه بحق
     
  9. $ ~ سفانة ~ $

    $ ~ سفانة ~ $ مراقبة عامة مراقبة عامة

    2,355
    0
    0
    ‏2010-10-18
    معلمة
    أشكر الجميع ع مرورهم العطر​