اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


الولد المتمرد

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة د.عبدالله سافر الغامدي, بتاريخ ‏2012-01-23.


  1. د.عبدالله سافر الغامدي

    د.عبدالله سافر الغامدي عضوية تميّز عضو مميز

    320
    2
    18
    ‏2008-05-15
    مشرف
    الولد المتمرد


    تعدّ مشكلة التمرد والعناد لدى الأبناء من المشاكل التربوية التي تعاني منها بعض الأسر ، والتي تتمثل في عصيان الإبن لأوامر الوالدين ، ورفضه للتوجيهات المطروحة، أو إهماله للتعليمات المطلوبة، كما تظهر في عدم احترام الأبوين، ورفع الصوت عليهما، وإحداث المشاكل معهما، والإصرار على التصرفات الخاطئة، وعدم التراجع عنها؛ حتى في حالة الإكراه .
    وهي مظاهر سلبية؛ تحدث لمدة وجيزة، أو مرحلة عابرة، أو قد يكون ذلك نمطاً متواصلاً، وصفة ثابتة .

    ومعلوم أنه لا يوجد ولد متمرد سيء ، بل يوجد سلوك التمرد السيء، والذي ينشأ لأسباب عديدة، وعوامل عدة؛ فمن أسبابه القسوة الشديدة في المعاملة من الوالدين ، وكثرة النهي والمعاتبة، أو بسبب السرعة والعجلة في طلب تنفيذ الأوامر والنواهي، أو نتيجة للتنافس والغيرة بين الإخوة، أو بسبب الشعور بالحرمان والكراهية، وعدم العدل في المعاملة.

    كذلك يقع التمرد والعصيان بسبب وجود الخلافات بين الوالدين، أو نتيجة للتضارب في طريقة التربية بينهما، وعدم الثبات على مبدأ واحد، مما يُشعِل في داخل الابن المقاومة والعناد ، وانتهاج سلوك العقوق والعصيان.

    ويبرز هذا السلوك في فترة المراهقة خاصة؛ وذلك تأكيداً للذات ، وتعبيراً للانفصال عن الوالدين، وكلما زادت القيود الأبوية، واشتدت الوصاية الأسرية ؛ كلّما عظُم هذا السلوك لدى الابن المراهق.

    وللوقاية من هذه الاضطراب السلوكي الخطير على مستقبل الأبناء واستقرارهم؛ ينبغي معرفة أن النفس الإنسانية بطبيعتها تحب الحرية ، وتهوى الاستقلالية ، ولا تقبل التسلط، أو القمع، أو فرض الأوامر، أو التوجيه المباشر؛ لهذا يجب على الآباء معرفة احتياجات مراحل النمو الإنساني، وطرق التعامل السليم مع كل مرحلة؛ حتى لا نقع في أخطاء ينتج عنها أزمات وتأزمات.

    كما يجب الاهتمام بتنشئة الأبناء تنشئة إسلامية صحيحة، تعرفهم بحقوق الوالدين، وأن طاعتهما من طاعة الله تعالى ، وأن عقوقهما من أكبر الكبائر، وأعظم الجرائم، مع أهمية الدعاء المتواصل بالصلاح والهداية، والثبات والاستقامة، ورحم الله والداً أعان ولده على برّه .

    كذلك على الوالدين اختار الوقت الملائم، والمكان المناسب؛ لإطلاق الإرشادات، وأن يكون هناك عدل ومساواة بين الأبناء في تنفيذ المهام، مع التنبه إلى عدم تكليفهم بالأمور الصعبة ، أو الأعمال الشاقة والمرهقة.

    أما في حالة الرفض والممانعة من أحد الأبناء؛ فمن الأفضل التزام الهدوء والسكينة، وعدم إكراهه، أو التضييق عليه، أو تصعيد الموضوع، أو انتهاج أسلوب التوبيخ والتقريع، لأن ذلك يؤدي إلى تفاقم المشكلة، فـفي الحديث الصحيح: "مَا كَانَ الرِّفْقُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ ، وَلا نُزِعَ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ" .

    كذلك يحتاج الابن العاصي إلى الإنصات لآرائه، وسماع نبضات قلبه، وخلجات نفسه ، وأن تتم المحاورة بطريقة هادئة ومقنعة ، وهذا يكون أثناء وقوع موقف العناد، حيث أن إرجاء الحوار إلى وقت لاحق؛ يُشعره بالفوز والانتصار دون وجه حق.
    مع ملاحظة عدم إطلاق عنوان هذه المقالة على أحد من الأبناء؛ فإن إطلاق هذه العبارة عليه، سوف يجعلها صفة راسخة في ذهنه، وسمة ظاهرة عليه؛ مما يصعب إزالتها وتغييرها .
     
  2. الأخت الحنونة

    الأخت الحنونة عضوية تميّز عضو مميز

    7,981
    0
    0
    ‏2008-06-06
    معلمة
    بالفعل أخي الفاضل هذه المشكلة من أكبر المشاكل التربوية التي نواجهها وللاسف لازال البعض غير متفهم لهذا النوع من السلوكيات والاصرار على أنه تمرد فقط دون الرجوع لتفهم الاسباب
    موضوع أكثر من رائع ويتناول صورة لبعض المشاكل في داخل مجتمعنا يصورة صحيحة تقبل مروري مع فائق شكري وتقديري
     
  3. نايل

    نايل موقوف موقوف

    3,730
    0
    0
    ‏2011-07-05
    مثلكم
    [font=&quot]تعرفنا أو فهمنا أخي الدكتور من خلال حديثك السابق[font=&quot]
    [/font][font=&quot]أن هناك أسباب تؤدي لمشكلات في التربية وبتالي تستلزم أساليب علاجيه , تعالج مشكله منظوره .. الي هنا انتهاء حديثك.
    .
    والحقيقه هي انها
    [/font][font=&quot]تتسبب في زرع نواه لمشكلات أعقد وغير مرئية , تظهر بعد فوات الوقت وتصبح سمه أساسيه [/font][font=&quot]
    [/font][font=&quot]في تكوين الشخصية....؟[/font][font=&quot]
    [/font][font=&quot]هذا أذا نظرنا للأمر بعيون عالميه ![/font]
    [/font]

    [font=&quot]ستبقى مجرد تكهنات ونظريات ليس فيها من صفات الواقع إلا منطقيتها .... ؟
    .
    [font=&quot]لذلك أعتقد إن كل ذلك مجرد هراء فارغ يحاول ويجتهد لتهميش الطرق التقليدية في معالجة التمرد كمثال [/font][font=&quot]
    [/font][font=&quot]ويقترح علينا تعاليم مستورده مستنفذة وهميه لانعلم مدى فاعليتها وليس لها ميدان تجريبي
    [/font]
    [/font]

    [font=&quot]الا اذا أعتبرت ابنائنا حقل لتجارب هنا يختلف الموضوع وينحرف ...! [font=&quot]
    [/font][font=&quot]فكيف لنا أن نستبين صحتها وهي خاطئة بمجرد إن فصلت النفس عن الكيان وإرادة إن تتعامل [/font][font=&quot]
    [/font][font=&quot]مع كل منهم على حدا يكفينا هذا كدليل على خرافية المسألة برمتها [/font][font=&quot]
    وانها غير نافعه لأبنائنا ونفضل التعامل بطرق الأصيله في التربيه حتى لوكانت مستهجنه لكم .
    [/font]
    [/font]

    [font=&quot].
    [/font]

    [font=&quot].[/font]
    [font=&quot]مجرد وجهت نظر لها أساس راسخ في العرف والتقاليد وأحاول أن أحمي ما بقي منها[font=&quot]
    [/font][font=&quot]أخوك نايل [/font]

    [/font]

     
  4. محمد الغاامدي

    محمد الغاامدي تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    182
    0
    0
    ‏2011-03-18
    معلم


    طرح أكثر من رائع بقلم يستحق الاشادة والتقدير فشكراً لك سعادة الدكتور الغامدي


    ولكن لدي مداخلة في هذا الموضوع وفحواها بأن هناك بُعد اخطر واربما اكثر تأثيراً من العوامل السابقة التي ذكرتها وللاسف ان هذا البُعد المؤثر في سلوكيات الاطفال بداية مروراً بمراحل النمو المختلفة هو " المدرسة " يا جماعة الخير مدرسنا الان اصبحت بيئات محفزة لكل انواع التطرف الفكري والاخلاقي واتحدث هنا عن تجربة ودراسة استطلاعية احتفظ بنائجها في ادراجي لسبب بسيط هو ان ( تعليمنا اقوى تعليم في العالم )

    والكارثة هي نكران مدير احدى المدارس التي طبقنا بها الدراسة لنتائجها وقال بالحرف الواحد ان راضي عن مخرجات مدرستنا بمليون في المية ..!!؟؟ والدراسة تقول بأن اكثر من 50% من مدخلات المدرسة تعرضت لعمليتا خاطئة اخرجتها عن قائمة المخرجات المتميزة ويعزى السبب الرئيس فيها الي بيئة المدرسة الداعمة لتطرف الفكري لطلابها نتيجة الغياب الكامل من قبل ادارة المدرسة في معالجة الظاهرة او القضية التي اصبحت جزء لا يتجزء منها ، باستثناء بعض المحاولات من قبل بعض المعلمين المخلصين وأقول المخلصين ...



    اعذرني سعادة الدكتور ولكني احتفظ بأرقام كواااااااااااااارثية

    اخوك محمد الغامدي
     
  5. سافا

    سافا تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1,337
    0
    0
    ‏2010-08-07
    معلمة
    علم النفس من علوم الكلام
    والتي تعتمد على الفلسفة والرؤية الذاتية للحياة والإنسان
    وهذه الرؤية قد تكون موفقة وقد لا تكون

    وفي نظري
    أن سن المراهقة حملت مالا تطيق

    والله خالق الخلق هو أعلم بها
    ( وإلا لما نستند في أجهزتنا على الكتلوج التابع لها ونفند بكل قوة وثقة رأي من يزعم ما يخالفها ونتهمه بالتخلف وإن كانت له تجارب نقول صدفة)

    وعليها أي علم النفس تقع مسؤولية تخاذل الشباب واستهتارهم

    حتى غدت المراهقة شماعة انهك كاهلها

    ................................................

    الله خلقنا
    وسن البلوغ هو سن التكليف
    باعتبار أنه كامل العقل قادر على تحمل المسؤولية

    لذا التمرد في هذه السن ذنب
    والذنب له أسباب
    وليس له مبرر

    فهو مدان
    ولكن من الدين الموعظة والنصح له والارشاد
    ومن ابتلي بابن أو بنت متمردة
    فعليه بالجهاد بالحكمة والموعظة الحسنة والدعاء

    ..........................................
    هدانا الله لحسن القول والعمل
    والله المستعان​
     
  6. الشمال شرقي

    الشمال شرقي مراقب عام مراقب عام

    3,543
    0
    36
    ‏2010-11-20
    معلم
    سعادة الدكتور طرحت فأبدعت..