اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


سوبرمان التعليم عبدالعزيز اليوسف ..

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة خالد الهذلي, بتاريخ ‏2012-01-26.


  1. خالد الهذلي

    خالد الهذلي عضو سابق في مجلس إدارة الموقع عضو مميز

    2,739
    0
    0
    ‏2010-10-11
    معلم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    تحية طيبة أيها الإخوة جميعا..

    مقال للكاتب عبدالعزيز عبدالرحمن اليوسف يقول فيه:

    معرفتي بسوبرمان معرفة قديمة حيث كنت شغوفا بقراءة قصته ومغامراته الخيالية.. سوبرمان الذي أرسله أبوه إلى الأرض حين أدرك أن كوكبهم سوف ينفجر من هنا وحين وصل الأرض وربي عليها بدأت مغامراته البطولية الخارقة للتصور.. وقد قرأت مئات القصص المصورة عنه ولم أجد ان لسوبرمان علاقة بالتربية والتعليم بل كان بطلا يساعد الناس في بيئة مريحة تمنحه قدره ومكانته.. بيئة أعطته الحب والإعجاب وبادلها بذلك.. هكذا كان البطل الأسطوري.

    مسكين هذا التعليم الذي يفترض ويحتاج إلى أبطال أسطوريين لكي يعيشوا مهنته، يتعاملوا معه، ويصحّحوا مساره، ويقيّموا أدواته، ويطوّرا بيئته.. مسكين هذا المعلم غير الخارق حين يطلب منه ان يكون خارقا كسوبرمان وهو لا يملك قوى ولم يأتِ من كوكب آخر.. هذا المعلم الذي هو من كوكب الأرض.. مطلوب من المعلم أن يطير بالطلاب في بيئة التعليم إلى فضاءات رحبة، ومساحات واسعة، ويكون خارقا في عمله، وبطلا في شغله، وباهرا في أدائه، ومحبوبا في مجتمعه.. كل هذا مطلوب من المعلم.. أما بيئته فليس مطلوبا منها شيء فهي بالظن بيئة خارقة، وخصبة، ومهيأة، وجاهزة لكي يستخدم المعلم السوبرمان قواه، ويطير في كل أفق واتجاه..

    للأسف حين يكون المعلم هو محور العملية التعليمية وحده ويطلب منه الخوارق مع ان بيئته ترفل بكثير من البطء في التجاوب، والإهمال، والاجتهاد البائس، وتداخل العمليات، وانفصال المسئول عن ميدان التعليم، ومشاكل التعيين والنقل، وفقر في المدارس المجهزة والمباني المناسبةللأسف حين يكون المعلم هو محور العملية التعليمية وحده ويطلب منه الخوارق مع ان بيئته ترفل بكثير من البطء في التجاوب، والإهمال، والاجتهاد البائس، وتداخل العمليات، وانفصال المسئول عن ميدان التعليم، ومشاكل التعيين والنقل، وفقر في المدارس المجهزة والمباني المناسبة، وتكدس للطلاب في الفصول، وتورم في أنصبة المعلم من الحصص، وعدم التفريق بين المعلم المميز والأقل، والمساواة بين المعلم الخبير والمعلم الشاب، وتشابه في تقييم المدرس القديم والمدرس الحديث، وتقليدية في التوجيه، وضعف في الإرشاد، وزحام في الإدارة. للأسف ان يطلب من المعلم خارقا في بيئة تحتاج إلى 28 عاما للتطوير وهي مقدار عشرة آلاف يوم.
    ختام القول: لكي يكون المعلم كما يجب وينبغي خارقا وبطلا لابد ان يجد بيئة خارقة ترفع قدره وتحط من الصعوبات التي يواجهها، ويجب ان تجهّز المدارس كمبان وتعدُّ كل المتطلبات والإمكانات، وينبغي ان تهيأ استمارات التقييم لتمييز حقيقي بين المكافأة والمحاسبة.. نعم يجب أن تكون وزارته هي ملاذه لا ينفصل عنها فيما يزعجه ولا يبتعد المسئول عن الميدان وليكن المسئول من الوزير والنواب والوكلاء والمدراء سوبرمانات فيستلهم المعلم من نشاطهم وخوارقهم.. لكي يكون خارقا لابد أن نترك المديح والإطراء والجدل ونتفرغ للعمل فنسابق الزمن على التطوير، ونختصر السنوات إلى أيام ما دام الدعم موجودا من الكل وعلى رأسها قيادتنا الرشيدة.. ساعتها يكون المعلم سوبرمان وإن أرادوا (باتمان).


    المصدر

     
  2. لست كما يقولون

    لست كما يقولون مميزة الملتقى عضو مميز

    1,578
    1
    38
    ‏2011-09-09
    معيدة
    [​IMG]


    مقال جميل وفي الصميم .. وإني والله ولهذه اللحظة لست مستوعبة لحكاية السوبرمان ..


    نكأت الجرح ياأستاذ خالد بهذا المقال .. ليكن الوزير وأعوانه ومن هم تحته سوبرمانات وينقذوا العملية التعليمية ثم ليطالبوا المعلم بالاقتداء بهم ...

    أصلح الله الأحواال ..

    سلمت على النقل