اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1 اعلان 1


خلف مشعان يرد على الخنزير كاشفري

الموضوع في 'الملتقى العام' بواسطة الشرح الممتع, بتاريخ ‏2012-02-07.


  1. الشرح الممتع

    الشرح الممتع تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    260
    0
    0
    ‏2010-03-22
    معلم
    من قيل كاشغري .. فهمت المضامين
    ..................... باين من العنوان .. فحوى الرساله

    اللي يعرف الحق ويميزه زين ..!!
    ............................ مايزعله تكفير حمزه لحاله ...!

    قوم ٍ لهم دينٍ .. وحنا لنا دين ...!!
    .......................... ماهي جديده يارجال الشكاله

    كشغر تراها قرية غربي بالصين
    ........................... منها طلع حمزة عمامه خواله ..

    قبل امس يسجد في بلاده لتنين.....!!
    .......................... واليوم يعطي للرسول الزمااااااله

    وكبرت براسه وين مدري الياوين ......!!
    .......................... ينكر وجود اللي عزيز ٍ جلاله...!

    هذي نتيجة مرحبا .. ياأدمس العين
    ........................ لين طلعت له عين من كثر ماله

    يوم البحر يرمي لنا الزين والشين
    ......................... وكل ٍ يخم من البحر مارماله ...!!

    شرق آسيا جونا وصارو سلاطين ...!
    ............................. واليوم حنا اللي ندور كفاله ..!

    بالواسطة تلغى جميع القوانين ...!
    ........................... حتى الفلبيني .. يميل عقاله

    نداء عاجل لاخو نوره ببيتين
    ...........................تنخى هل العوجا سنام العداله .....!!

    بالمختصر .. كم من مواطن لهالحين ...!!
    ......................... ماهمه الا اثبات يثبت عياله

    وشغري وكاشغري يطوف البلادين
    ...................... ويشجب ويستنكر ... على مابداله

    ياخوان نوره ياكعام المعادين ..!
    ........................ مابالولا للدار .. علم وجهــاله ...!

    اللي فدا رمل الوطن بالبراهين ..!!
    ........................... يموت وافي مايخون الرساله

    الدار نخله عزها الله بسيفين
    .......................... الشرع .. وانتم محتميله قباله

    نبقى سندكم في ذرى راية الدين
    .......................... حنا فراش العز وانتم جلاله ..!​
     
  2. الشرح الممتع

    الشرح الممتع تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    260
    0
    0
    ‏2010-03-22
    معلم
    ما بقاء الأمة بعد شتم نبيها !

    فضيلة الشيخ عبد العزيز آل عبد اللطيف


    سأل الخليقة هارونُ الرشيد الإمامَ مالك بن أنس في رجل شتم النبي-صلى الله عليه وسلم- وذكر له أن بعض المتفقهة أفتوا بجلده،

    فغضب مالك وقال يا أمير المؤمنين: ما بقاء الأمة بعد شتم نبيها صلى الله عليه وسلم، من شتم الأنبياء قُتل .

    وقد تسامع الناس ما وقع من صحف دانمركية ونيروجية، من إصرار على التطاول والانتقاص لسيد ولد آدم، وخاتم الأنبياء والمرسلين، وخير الخلق أجمعين، والمبعوث رحمة للعالمين .

    وهذا الحدث الموجع يوجب أن نقف معه وقفات :

    الوقفة الأولى : من حقه- صلى الله عليه وسلم- علينا أن ننصره ونجلّه، فقد أمر الله تعالى بذلك في قوله سبحانه: (( وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً )) ( الفتح: 9) .

    فالواجب أن ننصره ونؤيده ونمنعه من كل ما يؤذيه، كما يتعيّن علينا إجلاله وإكرامه صلى الله عليه وسلم .

    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ( أما انتهاك عرض رسول الله- صلى الله عليه وسلم- فإنه مناف لدين الله بالكلية، فإن العرض متى انتهك سقط الاحترام والتعظيم، فسقط ما جاء به من الرسالة، فبطل الدينُ، فقيام المدح، والثناء عليه، والتعظيم، والتوقير له قيام الدين كله، وسقوط ذلك سقوط الدين كله، وإن كان ذلك وجب علينا أن ننتصر له ممن انتهك عرضه .. ) الصارم المسلول ص 211 .

    يقول الله تعالى: (( إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ )) ( الكوثر: 3) .

    فأخبر سبحانه أن شانئه ( مبغضه ) هو الأبتر، والبتر: القطع .

    ومما قاله ابن تيمية عن هذه الآية الكريمة: ( إن الله سبحانه بتّر شانئي رسوله من كل خير، فيبتر ذكره، وأهله، وماله، فيخسر ذلك في الآخرة، ويبتر حياته فلا ينتفع بها، ولا يتزوّد فيها صالحاً لمعاده، ويبتر قلبه فلا يعي الخير، ولا يؤهله لمعرفته ومحبته، والإيمان برسله، ويبتر أعماله، فلا يستعمله في طاعة، ويبتره من الأنصار فلا يجد له ناصراً ولا عوناً، ويبتره من جميع القرب والأعمال الصالحة ، فلا يذوق طعماً ، ولا يجد لها حلاوة .. ) مجموع الفتاوى 16/ 526 .



    وما أجمل ما كتبه تقي الدين السبكي في مطلع كتابه: ( السيف المسلول على من سبّ الرسول صلى الله عليه وسلم ):

    حيث قال في سبب تصنيفه: وكان الداعي إليه أن فتيا رُفعت إليّ في نصراني سبّ ولم يسلم، فكتبتُ عليها: يُقتل النصراني المذكور كما قتل النبي- صلى الله عليه وسلم- كعب بن الأشرف، ويُطهّر الجناب الرفيع من ولوغ الكلب .

    لا يسلم الشرف الرفيع من الأذى حتى يُراق على جوانبه الدم .

    إلى أن قال السبكي: وليس لي قدرة أن انتقم بيدي من هذا الساب الملعون، والله يعلم أن قلبي كارهٌ منكر، ولكن لا يكفي الإنكار بالقلب هاهنا، فأجاهد بما أقدر عليه من اللسان والقلم، وأسال الله عدم المؤاخذة بما تقصر يدي عنه، وأن ينجِّيني كما أنجى الذين ينهون عن السوء، إنه عفوّ غفور. السيف المسلول ص 113 – 114 .



    الوقفة الثانية :



    المقصود أن يجتهد أهل الإسلام عموماً وأهل السنة خصوصاً في الذب عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والانتصار لمقامه الشريف بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم .

    وأن يبذل الجميع قصارى جهدهم تجاه هذه الواقعة ونظائرها، وإذا كان من أهل العلم ممن يفتي بمقاطعة المنتجات الدانمركية، فهذه خطوة عملية وإيجابية، لكن ماذا فعلت الحكومات العربية والإسلامية والجاثمة على الجماهير المسلمة نحو تلك الدول المهينة من دانمرك ونرويج ؟



    أين دور وزارات الخارجية وسفاراتها في مواجهة هذه الرعونة والصفاقة التي استمرت مدة طويلة مع إصرار وعدم مبالاة بأهل الإسلام ؟

    قد عهدنا من تلك السفارات ضجيجاً لا ينقطع عند ما تمس أو تنتقد سياسة حكامها، مع أنها سياسات تغيّرها وتحرّكها المصالح والمطامع والمخاوف، فأين الذبّ عن رسول الله- صلى الله عليه وسلم- وهو أعظم الثوابت، وأجلّ المطالب ؟ وفي الانتصار لمقامه وعرضه الشريف خيريِّ الدنيا والآخرة، ولكن أكثر الناس لا يعلمون .



    أين دور وزارات التجارة في تلك البلاد ؟

    وماذا قدّمت نقابات التجّار والغرف التجارية ونحوها من الهيئات التجارية من أجل الضغط والأخذ على أيدي أولئك الزنادقة السفهاء ؟



    الوقفة الثالثة :



    أن يقال لهؤلاء الزنادقة الملاحدة وأشباههم: إن العقوبات والمثُلات واقعة ومتحققة لمن أبغض الرسول صلى الله عليه وسلم، أو تنقّصه بسبّ ، أو استهزاء، أو افتراء، ومن ذلك ما رواه البخاري في صحيحه عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- قال: (( كان رجل نصراني، فأسلم وقرأ سورة البقرة وآل عمران، وكان يكتب للنبي- صلى الله عليه وسلم-، فعاد نصرانياً، فكان يقول: لا يدري محمد إلا ما كَتبتُ له، فأماته الله، فدفنوه، فأصبح وقد لفظته الأرض، فقالوا : هذا فعل محمد وأصحابه، نبشوا عن صاحبنا فألقوه، فحفروا في الأرض ما استطاعوا، فأصبح قد لفظته ، فعلموا أنه ليس من الناس فألقوه )) .



    ـ ومن العقوبات التي حلّت بمن انتقص الرسول صلى الله عليه وسلم – ولو تعريضاً – في هذا العصر ما ذكره الشيخ أحمد شاكر– رحمه الله – عن أحد خطباء مصر، وكان فصيحاً متكلماً مقتدراً، وأراد ذاك الخطيب أن يمدح أحد أمراء مصر عند ما أكرم طه حسين، فقال في خطبته: ( جاءه الأعمى– يعني طه حسين– فما عبس وما تولى )، فما كان من الشيخ محمد شاكر- والد الشيخ أحمد شاكر– إلا أن قام بعد الصلاة، يعلن للناس أن صلاتهم باطلة، وعليهم إعادتها؛ لأن الخطيب كفر بما شتم الرسول صلى الله عليه وسلم.

    يقول أحمد شاكر: ( ولكن الله لم يدع لهذا المجرم جرمه في الدنيا، قبل أن يجزيه جزاءه في الآخرة ، فأقسم بالله لقد رأيته بعينيَّ رأسي بعد بضع سنين، وبعد أن كان عالياً متنفحاً، مستعزاً بمن لاذ بهم من العظماء والكبراء، رأيته مهيناً ذليلاً خادماً على باب مسجد من مساجد القاهرة يتلقى نعال المصلين يحفظها، في ذلة وصغار، حتى لقد خجلت أن يراني، وأنا أعرفه وهو يعرفني، لا شفقة عليه، فما كان موضعاً للشفقة، ولا شماتة فيه، فالرجل يسمو على الشماتة، ولكن لِما رأيت من عبرة وعظة..)) .. كلمة الحق ص 176 – 177 .



    ـ فاللهم قاتل كفرة أهل الكتاب الذين يصدّون عن سبيلك،ويؤذون نبيك.
     
  3. الشريفة هاشمية

    الشريفة هاشمية تربوي جديد عضو ملتقى المعلمين

    1
    0
    0
    ‏2012-02-08
    م
    العصبية القبليه هي المفاخرة بالآباء والأجداد والتعالي بذلك على من يعتقدون أنهم أقلَّ منهم حسباً ونسباً ويعده البعض انه نوع من أنواع التراث التاريخي وتندرج تحت العصبيه القبليه الطبقات الاجتماعيه فهنالك من يرى أن قبيلته أفضل من القيبيله الأخرى بمعايير الشجاعه والحسب والنسب.

    ومن امثالها السلبية هي:
    عبادة القبيلة
    أيام العرب
    وأد البنات
    الأخذ بالثأر
    هدر الدم
    أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم حول العصبية القبلية:
    فقد قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم في خطبته المشهورة عند باب الكعبة يوم فتح مكّة المكرّمة: (يا معشر قريش، إنّ الله قد أذهب عنكم نخوة الجاهلية وتعظُّمها بالآباء. الناس من آدم وآدم من تراب، ثمّ تلا الآية: (يا أيها الناس إنّا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا، إنّ أكرمكم عند الله أتقاكم) الحجرات 13.
    وفي مثل هذا المعنى قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: (إنّ الله عزّ وجلّ أذهب عنكم عُبيَّة الجاهلية وفخرها بالآباء، مؤمن تقي وفاجر شقي. أنتم بنو آدم وآدم من تراب. ليدعنّ رجال فخرهم بأقوام، إنما هم فحم من فحم جهنّم، أو ليكوننّ أهون على الله من الجعلان التي تدفع بآنفها النتن). أخرجه أبو داود والترمذي وقال: حسن صحيح. والعبية: الكبر والنخوة. الجعلان: جمع جعل وهو دابة صغيرة. الآنف: جمع أنف.
    حديث عقبة بن عامر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: (إنّ أنسابكم هذه ليست بسباب على أحد وإنما أنتم ولد آدم. طفّ الصاع لم يملؤه. ليس لأحد فضل على أحد إلاّ بالدين والعمل الصالح...). - وحديث أبي هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم: (إذا كان يوم القيامة أمر الله منادياً ينادي: ألا إني جعلت نسباً، وجعلتم نسباً. فجعلت أكرمكم أتقاكم فأبيتم إلاّ أن تقولوا: فلان بن فلان خير من فلان بن فلان، فاليوم أرفع نسبي وأضع نسبكم، أين المتّقون؟). - وعندما اختلف أبو ذر مع بلال، وقال له: يا ابن السوداء. غضب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم وقال لأبي ذرّ: أتعيرّه بأمّه؟ إنّك امرؤ فيك جاهلية، فندم أبو ذر ووضع خدّه على الأرض، وقال لبلال: قم فطأ عليه.
    عمر العصبيه القبليه امتدت العصبيه القبليه في القبائل العربيه منذ قديم الأزل ولكنها اندثرت في عصر صدور الإسلام وقد دعا القران الكريم لنبذ العصبيه القبليه فقد قال الله تعالى في كتابة الحكيم {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ يَسْخَرْ قَوْمٌ مِنْ قَوْمٍ عَسَى أَنْ يَكُونُوا خَيْرًا مِنْهُمْ وَلاَ نِسَاءٌ مِنْ نِسَاءٍ عَسَى أَنْ يَكُنَّ خَيْرًا مِنْهُنَّ وَلاَ تَلْمِزُوا أَنْفُسَكُمْ وَلاَ تَنَابَزُوا بِالأَْلْقَابِ بِئْسَ الإِْسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الإِْيمَانِ وَمَنْ لَمْ يَتُبْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ *} [الحُجرَات: 11].

    "لا يدخل الجنة من في قلبه مثقال ذرة من كبر ولا يدخل النار من في قلبه مثقال ذرة من إيمان‏"‏‏ فالكبر المباين للإيمان لا يدخل صاحبه الجنة كما في قوله‏:‏ ‏{‏‏إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ‏}‏‏ ‏[‏غافر‏:‏60‏]‏ ومن هذا كبر إبليس وكبر فرعون وغيرهما ممن كان كبره منافيا للإيمان وكذلك كبر اليهود والذين أخبر الله عنهم بقوله‏:‏ ‏{‏‏أَفَكُلَّمَا جَاءكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ‏}‏‏ ‏[‏البقرة‏:‏87‏]‏‏.

    ‏‏ والكبر كله مباين للإيمان الواجب فمن في قلبه مثقال ذرة من كبر لا يفعل ما أوجب الله عليه ويترك ما حرم عليه بل كبره يوجب له جحد الحق واحتقار الخلق وهذا هو ‏[‏الكبر‏]‏ الذي فسره النبي صلى الله عليه وسلم حيث سئل في تمام الحديث‏.

    ‏‏‏ "‏‏فقيل‏:‏ يا رسول الله الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ونعله حسنا‏.‏ فمن الكبر ذاك ‏؟‏ فقال‏:‏ لا إن الله جميل يحب الجمال الكبر بطر الحق وغمط الناس‏"‏‏ وبطر الحق جحده ودفعه وغمط الناس ازدراؤهم واحتقارهم فمن في قلبه مثقال ذرة من هذا يوجب له أن يجحد الحق الذي يجب عليه أن يقر به وأن يحتقر الناس فيكون ظالما لهم معتديا عليهم فمن كان مضيعا للحق الواجب؛ ظالما للخلق‏. لم يكن من أهل الجنة ولا مستحقا لها؛ بل يكون من أهل الوعيد‏
     
  4. ماجد السليمان

    ماجد السليمان عضو شرف مجلس الإدارة عضو مجلس الإدارة

    23,169
    10
    0
    ‏2009-07-11
    معلم
    قصيدة جميلة

    لكن الشاعر بالغ بالعنصرية

    وهذا مالا ترضاه الدولة

    نعم الرجل اخطأ ويجب محاسبتة
     
  5. مـنـاحـي

    مـنـاحـي عضوية تميّز عضو مميز

    9,407
    60
    48
    ‏2008-01-18
    ذكر
    رحم الله من مات مني ..!
    نقدر لك غيرتك يا خلف مشعان ..!

    لكن بالغت بالعنصريه كثيراً .. ونسيت أن البخاري والترميذي والنسائي ومسلم من شرق آسيا ..!