Maroom Maroom

في مساندته للمعلمين والمعلمات ..عضو مجلس الشورى : مبالغ الفروقات المالية بسيط ٌ جداً مُقار

mxxo

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
استضاف برنامج قانون المُجتمع الذي يُعده ويُقدمه الإعلامي المميز رياض الودعان ، الأستاذ سليمان بن عواض الزايدي عضو مجلس الشورى والذي كان يحتل منصب مُدير تعليم منطقة مكة المُكرمة سابقاً ،
وكان البرنامج يتحدث عن الأزمة الأخيرة التي تمر بها قضية مستويات المُعلمين والمُعلمات وما آلت إليه من سلبيات في الآلية التي أعلنها صالح الحميدي مُدير الشئون المالية والإدارية بوزارة التربية والتعليم والتي أثرت على عطاء المعلم والمعلمة وعلى التعليم بشكل ٍ عام .

الزايدي : اللجنة الوزارية عليها أن تنفذ تشريعات اللوائح .. وهُناك خلل كبير في تطبيق الآلية
 

storm

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
الأستاذ / سليمان الزايدي وكلام الكبار دائماً كبير ولا غبار عليه ....
 

الرساوي2

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
سليمان الزايدي شكرا شكرا كل الشكر لك
على وقفتك مع المعلمين
تقبل تحياتي
تحياتي ودعواتي
 

(بند 105)

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
~< ( قانون المجتمع علي الوئام )>~

الوئام – الطائف :
استضاف برنامج قانون المُجتمع الذي يُعده ويُقدمه الإعلامي المميز رياض الودعان ، الأستاذ سليمان بن عواض الزايدي عضو مجلس الشورى والذي كان يحتل منصب مُدير تعليم منطقة مكة المُكرمة سابقاً ،
وكان البرنامج يتحدث عن الأزمة الأخيرة التي تمر بها قضية مستويات المُعلمين والمُعلمات وما آلت إليه من سلبيات في الآلية التي أعلنها صالح الحميدي مُدير الشئون المالية والإدارية بوزارة التربية والتعليم والتي أثرت على عطاء المعلم والمعلمة وعلى التعليم بشكل ٍ عام .

الزايدي : اللجنة الوزارية عليها أن تنفذ تشريعات اللوائح .. وهُناك خلل كبير في تطبيق الآلية



حيثُ أكد الزايدي على أن نصف الموظفين المدنيين في الدولة هم المُعلمون والمُعلمات مُستنداً على إحصائية صدرت في عام 1428 هـ والتي أكدت على أن 415.900 ألف موظف مدني هم شريحة المُعلمين والمُعلمات وهذا عدد كبير جداً لموظفين نأمل عليهم البناء والتقدم والرقي ، فهم بلا شك لم يلجئوا للمُطالبة بحقوقهم إلا بعد عانوا لأكثر من 12 سنة يعملون دون مستوياتهم المُستحقة ، لافتاً إلى أن قضيتهم أصبحت على معروفة على المستوى الرسمي والشعبي وعلى مستوى الإعلام ، مُبيناً أن وصولها لخادم الحرمين الشريفين جعله يتخذ قراره المُهم بتشكيل لجنة وزارية تُعالج القضية .



وقال الزايدي أثناء البرنامج : أصبحت وزارة المالية منذ عام 1416 أو 1417 تُحدث وظائف على المستويات الثاني والثالث وربما الأول ولا تحدث وظائف على مستويات الرابع والخامس وتفرض على المعلمين والمعلمات قبول تلك المستويات ، مُشيراً إلى أنه لم يكُن من الصواب في الرأي حدوث مثل ذلك ، فمن الخطأ أن يقوم المسئولين بأخطاء كهذه ونضطر للرفع لخادم الحرمين الشريفين لمُعالجة تلك الأخطاء ، مُشدداً بأن على كل مسئول أن يؤدي اجبه بكل أمانة وصدق .

وعن المُعلمات والبند 105 قال : البند 105 مقبرة المعلمات . مُضيفاً بأن على وزارة التربية والتعليم أن تستحدث آليات لتنفيذ قرار الملك بالشكل الصحيح والمجدي والمنصف الذي يضمن إعطاء الناس حقوقها ، فالخلل ترتب عليه خلل آخر أدى لضعف الانتماء للتعليم مما أشغل المعلمين والمعلمات للمطالبة بحقوقهم التي كفلها لهم نظام الدولة .

وأوضح الزايدي أن إكرام المُعلم والمُعلمة أمر واجب على مستوى الحقوق وكذلك الحوافز فالحكمة تقول إذا لم تُكرم المُعلم والطبيب لن تجد خدمة تُقدم بالشكل المُناسب ، مُشيراً إلى أن هُناك تضارب في التصريحات وتخبطات إلى حد ٍ ما في اتخاذ القرارات خاصة عندما يُقال على لسان مسئول بأن المسئولين " مُتكرمين على المعلمين والمعلمات " فهي بلا شك زلة لسان ولكنها تُعد سقطة ، لافتاً إلى أن هُناك جهود جبارة من قبل وزير التربية وسمو النائب ومعالي النائب لخدمة المُعلمين والمُعلمات .

وعن الفروقات المادية أوضح الزايدي بأن على اللجنة الوزارية أن تقوم بعمل آلية للمبالغ المطلوبة فيما يتعلق بصرف الفروقات المادية ، مؤكداً على الدرجة المُستحقة لكل معلم ومُعلمة حسب سنوات الخدمة قائلاً : من غير المعقول أن تتساوى رواتب المعلمين الذين خدموا خمس سنوات مع مرتبات المعلمين الذين سيتعينون غداً ! وهذا يدل على خلل كبير وعشوائية في تطبيق الآلية ، لافتاً بأن محضري المُختبرات ضمن شاغلي الوظائف التعليمية فمن المنطق أن تشملهم اللائحة والتنظيم الجديد وفقاً للأمر الكريم .

وعن اللجنة الوزارية قال : اللجنة الوزارية ليست تشريعية بل هي تنفيذية ، وعليها أن تطبق الأمر الكريم ووضع جميع المعلمين والمعلمات على مستوياتهم المستحقة ودرجاتهم المستحقة وتحتسب لهم سنوات البند 105 مع الفروقات المالية للسنوات المالية لأن تشريع ذلك موجود وفقاً للوائح الخدمة المدنية .

وأضاف الأستاذ الزايدي : أن للمعلمين والمُعلمات حقٌ كبير جداً جداً علينا وعلى الوطن لأنهم هُم الأمناء على أبنائنا وبناتنا ، وهم أشراف الآمة وحملة العلم فيجب أن نُكرمهم ولا نبخل عليهم فضلاً أنه لا بُد أن نعطيهم حقوقهم ، فمطالبهم حق ٌ مشروع ، مُبيناً أنهم لن يُضاروا لأن والد الجميع خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز حريص ٌعليهم ، لافتاً في نهاية اللقاء إلى أن مبالغ الفروقات المالية بسيط ٌ جداً مُقارنةً بخيرات بلادنا ولله الحمد .

الف شكر للاستاذ سليمان بن عواض الزايدي عضو مجلس الشورى
 

teacher2006

أبــو فهـد ..
عضو مميز
بورك فيه من رجل

يعطيك العافية mxxo

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
أعلى