Maroom Maroom

إسقاط الفروقات ..يعني إسقاط العدالة ..والإخلاص وتعميق المشكلة .

حكيم 2002

كاتب قدير
عضو مميز
يحلم الكثير من المعلمين في عودة فروقاتهم التي علقوا عليها أمال كبيرة في إصلاح أحوالهم المعيشية السيئة جراء سلب حقوقهم ..وما تلا ذلك من أزمات خانقة كان المعلم ضحيتها الأول .



من هنا أقول وبكل جرأة وشجاعة وتجرد .. لا تتوقع اللجنة الوزارية من المعلم أن ينسى فروقاته التي مكث سنين عمره الغابره يحلم في عودتها .. ومجرد التفكير في أن المعلم سيقبل بحلول تتجاهل تلك الفروقات هو في الحقيقة تفكير من لا يريد حلا لتلك المشكلة ..وعدمه خيرا من وجوده في اللجنة الوزارية التي أنيط بها إيجاد الحلول .



وما يشاع من أن اللجنة الوزارية تراهن على زلزلة نفسيات المعلمين عبر وضعهم تحت صدمات أخبار وقرارات وحلول لا تحقق أقل القليل من مطالبهم .. حتى يرضوا بالقليل، هو في الحقيقة رهان فاشل لن يجلب معه إلا مزيد من اليأس والإحباط والتدمير الذي لن تعالج تبعاته على المجتمع كنوز الدنيا جميعها ..



لأن المعلمين بكل بساطة تجرعوا اليأس والإحباط عبر سنوات عملهم بجرعات كبيرة أكسبتهم مناعة ضد قرارت اللجنة الوزارية ( الصادمة) وهذا قد لا يعلمه بقية الوزراء عن المؤسسة التي يمثلها معالي الوزير العبيد في اللجنة .



وبكل المقاييس ... لا يمكن أن ترجح كفة ( العدل ) في مثل المعادلات التالية :



معلم يعمل على المستوى الثاني خمس سنوات يتقاضى خلالها300.000 ريال .



ومعلم آخر يحمل نفس المؤهل ( قبل وجود مشكلة المستويات - وبعد حلها ).. يتقاضى خلال نفس الفترة 400.000 ريال .





بل إن كفت الظلم هي الراجحة في مثل تلك الحالات .. ولا يمكن أن ُترجح كفة العدل في غياب



الفروقات ..التي يحاول بعض الظلمة تغييبها .



ثم إن المشكلة هي مشكلة تخص المعلمين في المقام الأول .. ويفترض في اللجنة الوزارية أن تحدد المشكلة من خلال ما يراه المعلمين لا من خلال ما تبحثه اللجنة خلف الكواليس وتصدر حياله قرارات سطحية تزيد من معاناة المعلمين ..ويأسهم .



وكلمة أخيرة أقولها لصناع القرار المتخوفين من ضخامة المبلغ :




خزائن الله ملأى... ومن أعطاكم بفضله وكرمه قادر على أن يخلفكم خيرا منها إن أنتم أعدتم للمعلمين حقوقهم .



وقادر بعدله أن يسلبكم كل خير إن أنتم قصرتم وأجحفتم في رد الحقوق لمستحقيها ..



فقد خُيرتم ..فاختاروا ..



وما على الله عزيز .
 

عبدالعزيز

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
اكل العنب حبة حبة كنت اسمع هذا المثل ولا ادري ما معنة واليوم وبفضل من الله ثم الجنة عرفت معنة الحقيقي
 

الدوسي

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
لأن المعلمين بكل بساطة تجرعوا اليأس والإحباط عبر سنوات عملهم بجرعات كبيرة أكسبتهم مناعة ضد قرارت اللجنة الوزارية ( الصادمة) وهذا قد لا يعلمه بقية الوزراء عن المؤسسة التي يمثلها معالي الوزير العبيد في اللجنة .[/color]

كتبت فأبدعت والله لن تثنينا القرارات الزلزالية المتقطعة

وكلمة أخيرة أقولها لصناع القرار المتخوفين من ضخامة المبلغ :



خزائن الله ملأى... ومن أعطاكم بفضله وكرمه قادر على أن يخلفكم خيرا منها إن أنتم أعدتم للمعلمين حقوقهم .



وقادر بعدله أن يسلبكم كل خير إن أنتم قصرتم وأجحفتم في رد الحقوق لمستحقيها ..



فقد خُيرتم ..فاختاروا ..
نعم كل مانخشاه أن يتحججوا بالأزمة وهي بعيدة عنا إن شاء الله فتدنوا منا وينطبق عليهم (لاتميرضوا فتمرضوا)موضوع مميز
 

حكيم 2002

كاتب قدير
عضو مميز
الأخ الكريم أبو عبد العزيز :.. تشرفت كثيرا بمرورك

الأخت الكريمة معلمة : نعم هل من معتبر

حياك الله وعلى الرحب والسعة .

الأخ العزيز : أبو سعيد : شكرا على المرور والتعليق . الذي شرفني .
 

alfares2006

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
مقدر وشاكر للاخ الكاتب كل الشكر على هذه الكلمات التي هي درر......... واتمنى من هذه الكلمات ان تصل للمسؤلين عن طريق التلفزة او عن طريق الصحف ....... أو عن طريق رسائل خاصة نعم فعلا لماذا لاتكون هناك فعلا رسائل خاصة ومظرفة باسماء المسؤلين حتى تصلهم هذه الكلمات
واكرر شكري للكاتب على هذه الكلما ت الدرر
 

(بند 105)

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
لا تتوقع اللجنة الوزارية من المعلم أن ينسى فروقاته التي مكث سنين عمره الغابره يحلم في عودتها ..
 

طالب رزق الله

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
إسقاط فروقات المعلمين ..يعني إسقاط العدالة ..والإخلاص وتعميق المشكلة

ثم إن المشكلة هي مشكلة تخص المعلمين في المقام الأول .. ويفترض في اللجنة الوزارية أن تحدد المشكلة من خلال ما يراه المعلمين لا من خلال ما تبحثه اللجنة خلف الكواليس وتصدر حياله قرارات سطحية تزيد من معاناة المعلمين ..ويأسهم .



وكلمة أخيرة أقولها لصناع القرار المتخوفين من ضخامة المبلغ :



خزائن الله ملأى... ومن أعطاكم بفضله وكرمه قادر على أن يخلفكم خيرا منها إن أنتم أعدتم للمعلمين حقوقهم .



وقادر بعدله أن يسلبكم كل خير إن أنتم قصرتم وأجحفتم في رد الحقوق لمستحقيها ..



فقد خُيرتم ..فاختاروا ..



وما على الله عزيز .




كلام حكيم من كاتب حكيم وياليت العساف يبلغ بذلك
 
أعلى