سبق ))) > مشاكل الإسكان ومعلِّمات القرى والهجرالنائية !!

جود السنين

مشرفة سابقة مميزة
عضو مميز
مشكلة كبيرة تؤرق المعلمات اللاتي يعملن في مدارس، تبعد عن مساكنهن مئات الكيلومترات، في قرى وهجر تفتقر لكثير من الخدمات والمستلزمات المهمة؛ فيضطررن إلى الدوام يومياً عبر سيارات نقل، بعضها جيد، وبعضها الآخر رديء، إلى درجة أن الطريق الذي يستغرق ساعة تقطعه تلك السيارات القديمة في ساعتين أو أكثر، في حين أن بعض المعلمات ينطلقن من منازلهن في الساعة الثانية أو الثالثة صباحاً؛ ليصلن إلى مقر العمل الساعة السابعة؛ فيمضين خمس ساعات من الإرهاق والتعب والمشقة، وهذا الزمن كفيل بأن يُنهِك المعلمة؛ فلا تستطيع أداء عملها كما ينبغي؛ فلا يمكن أن تُقارِن هذه المعلمة بمن تسكن إلى جوار المدرسة، وتأتي في كامل نشاطها؛ فتؤدي عملها بكل جِدٍّ وإخلاص.


إن هذه المعاناة التي تطول غالبية المعلمات، اللاتي يعملن في مدارس القرى والهجر، يعلم بها كثير من المسؤولين في وزارة التربية والتعليم وإدارات التعليم في المناطق، لكنها لم تجد الحل الذي يمنع عن هؤلاء المعلمات خطورة الذهاب والعودة لمقار أعمالهن؛ فالحوادث شبه يومية، والموت يطاردهن، حتى أن بعضهن تكتب وصيتها قبل سفرها؛ فالموت يتربص بهن في كل جزء من الطريق، وارجعوا إلى إحصائيات حوادث المعلمات، التي لا تخلو صحفنا من نشر أخبارها يومياً.


لقد أصبح عمل المعلمة خارج محيط سكنها يشكِّل خطورة على حياتها، وليس لديها حل لذلك؛ فإما أن تقبل العمل بخطورته أو تبقى دون عمل، ولن يتم توظيفها أبداً؛ فأولوية العمل في المدارس القريبة لمن عملت مسبقاً في المدارس البعيدة؛ حيث يتم نقلها حسب المفاضلة.


وفي اعتقادي أن هناك حلاً لهذه المشكلة، يتمثل في إقامة مجمعات سكنية صغيرة بجوار المدارس البعيدة، تتوافر فيها جميع المتطلبات الخاصة بالمعلمات، ومزوَّدة بحراسات أمنية، وتقوم وزارة التربية والتعليم بإنشاء المباني، ويُساهم في إقامتها رجال الأعمال، بوصفها مشاريع استثمارية خيرية، يتم تأجيرها للمعلمات بأسعار رمزية، مشاركة من أصحاب رؤوس الأموال مع الوزارة في حل المشاكل التي تعترض المعلمات؛ حيث تتم الاستفادة من العائد من الإيجارات في صيانة المباني والصرف على الخدمات من كهرباء وماء ورواتب حراس الأمن، وغير ذلك.


إنني أتمنى من المسؤولين المعنيين بهذا الأمر أن يُعطوا هذا الموضوع أهمية كبيرة؛ فالمعلمات أمانة في أعناقهم؛ ويتحملون جانباً كبيراً من إثم ما يقعن فيه من حوادث ومعاناة.


المصدر سبق ..

http://sabq.org/NT0aCd
 

جود السنين

مشرفة سابقة مميزة
عضو مميز
الحل الوحيد نقلهن الى اماكنهم المرغوبه .. وغير ذالك لان يستمر التعليم بصورة صحيحه .. ولن نستمر في هذه المعاناة المره .!!

شكلهم ناوين يعملون مثل المساجد كل مسجد يعمرون جنبه بيت للامام والمؤذن @@

والتعليم كل

مدرسه يعمرونها بيحطون سكن للمغتربات .. حسبي الله عليهم ، مافيه الا النقل او اضراب جماعي . نحوسهم ):

ياليت تعلقون في الصحيفه خلو الموضوع يرتفع . ويوصل الصوت اكثر واكثر !!
 

ياجدة عجزت أوصلك

تربوي فعال
عضو ملتقى المعلمين
فكره والله حلوه المجمعات السكنية برافو عليهم يبغون يستثمرون اجل
وياليت طيارات كمان عشان الخميس والجمعة ننزل عند اهلينا
وياليت نستفيد من المناطق الجبلية الا فيها مدارس يحطون فيها تلفريك احسن زي ماليزيا واندونيسيا عشان الطبيعة عندنا مره حلوه
( يستهبلووووووون هم ووجوههم انقلوا الخلق واتركوا عنكم الهروج الفاضية )
 
ه

همي نقلي

زائر
طيب بس لازم سؤال
اذا كان نقل المعلمات هو الحل من اللي يدرس هناك ؟؟
 

جود السنين

مشرفة سابقة مميزة
عضو مميز
..شوفو الكارثه الثانيه ..

وياوزارة واصلي والله معانا .. الى متى هذه المهزله والتلاعب بارواح الناس . واتحدى اي شخص قد زار هذه

المدارس او حتى الاشراف .. طيب ليش ترضونها للمعلمات المغتربات .. اين العداله ياتنقلنا مع من نقلتهم

المكرمة ياتعدل وضعنا وتفتح لنا حركة النقل .. وتعدل وضعنا في النقل .. اما تجبرني ثلاث سنوات في هذه

الصحراء الجبليه . وش ذنبي . اني ابقى في مثل هذه الكهوف .


http://sabq.org/Iwnfde
 

strightroad

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
الوزاره كل شئ عندها تمام

اي مشرووع للتجربه كل التقارير تقوول نجاح منقطع النظير

اما المعلم او المعلمه الي تقطع 600 كم يوميا مستحيل تقدر تعطي اصلا اتحدي احد في العالم يسافر هذه المسافه يوميا للعمل

وغير المعلمات الس ساكنه في قريه وبينها وبين اهلها 1000 كم

شئ محزن
 

جود السنين

مشرفة سابقة مميزة
عضو مميز
يازين الربع الخالي اقل شي ارض ممدوده وطعوس ههههه مو مغامرات مثل هالمعلمات ما اقول الا الله يعينهن على مصيبتهن ويصبرهن ..
 

حروفي

عضوية تميّز
عضو مميز
احس الوزارة قاعدة تطقطق علينا

احس المسؤولين في الوزارة عندهم يوم في الاسبوع يطلعون استراحة وكل واحد يقرر من راسه مشروع

والبقية فغارة
 
أعلى