Maroom

اقْتنَاء السّياطَ لجلدِ كلّ ذِي هياطٍ يخرجُ علينا ويَعْلُوصَوْتَهُ فَوقَ مُعَلِمِيه !

أبو وسن مساعد

كاتب قدير
عضو مميز
أيّها الفضلاءُ النجباءُ ، تحيةٌ مباركةٌ وبعد
كَثُرَ في أيّامنا هذه الحديث عنِ المعلمينَ ، وفشَا على ألسنةِ النّاسِ زرايةٌ بالمعلمين ولاحولَ ولا قُوّةَ إلا باللهِ
وبينمَا ينهمكُ الإنسانُ في عملِهِ مُراقِبًا اللهَ عزَّ وجلَّ فِيْمَا يفعلُ، ويبذلُ مَافي وسْعِهِ وجهدِهِ في تعليمِ أبناءِ المسلمينَ وبالطريقةِ التي يرتضيهَا خالقهم عزّ وجل أولاً وآخرًا ّ، وبعد عناءِ يومٍ كاملٍ يخرجُ علينَا مِنْ هَذِهِ الوزارةِ – أيْ وزارةُ التّربيةِ والتّعليمِ – والتّعليمُ مِنْهُمْ بَرَاء كبراءةِ الذّئبِ مِنْ دَمِ يُوسفَ – عليهِ السلامِ - أصحابُ الهياطِ والمياطِ( واللفظ هنا عربيٌّ معرّبٌ ) ؛ عبر الصّحفِ والمذياعِ والتلفازِ ليتسابقوا بتصريحاتٍ يشرّقُ بعضَهُم بِهَا تارةً ويغرّبُ آخرٌ بِها تارة ومنهُمْ مَنْ يَطوفُ الأمصارَ والأقطار َ؛ فيَزبِدونَ ويزعجونَ ويرغونَ ويعلُو صوتَهُمْ وكأنّ لاأحد يملك منا – نحنُ معشر المعلمينَ- الضميرَ ومراقبةُ اللهِ تَعالَى في كلِّ شئونِ حياتِنا ، فعندَ ذلكَ عليكَ أنْ تستلَ سياطَكَ وَقُمْ بجلدهِمِ حتى يعوا إلى مَنْ يتحدثونَ ويرغونَ ويصرخونَ بأصواتِهِمْ ونقولُ لمنْ سِقنَا حديثَنا عنهُ : الزمْ بيتكَ وكُفّ عليك لسانَك !!
والحديث موصولٌ إن أنسأ الله في الأجل إلى أجلٍ
أبو وسن مساعد
dl3h-27fbb0d6dc.jpg
 

عالي مستواهـ

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
يعطيك العافيه ,, وشكل الأسواط بتشتغل هاليومين...[bimg]http://www.dl3h.com/up//uploads/images/dl3h-27fbb0d6dc.jpg[/bimg]



:36_5_11[1]:
 

وليد النجدي

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
وجهة نظر مخالفة :


المعلمون قدوة المجتمع في أخلاقهم وتعاملهم مع أجناس مجتماعتهم , بل إنه يصنعون من أنفسهم قدوات حينما يلمزمهم الناس ويغمز فيهم, فيأتيهم الجاهل بجهله فيرجع من عندهم وهو متعلم مسرورا, ويردون الإساءة إحسانا وزيادة ..
والمعلم الناجح المخلص في عمله هو من يتلقى أذى الناس بصدر رحب و وجه طلق ..
والأزمات هي من تصنع الرجال, والمعلمون هم أولى الناس بهذه الريادة ..
ولنا أنبياء الله أروع الأمثلة .. ولم يقص الله -جل وعلا- لنا خبرهم وسرد قصصهم و أحوالهم مع مجتماعتهم إلا للعظة والعبرة ..
وجلكم يعرف الأعرابي الذي شد رداء النبي علية والصلاة والسلام حتى أحمر عاتق النبي من أثر ما فعل هذه الرجل , وقال في غلظة وسوء خلق : أعطني من مال الله يا محمد ..
وهذا ابتلاء وامتحان في موقف !! ولكن للشدائد رجال , والنبي -صلى الله عليه وسلم- قدوة العالمين وسيدهم, فما كان إلا أن ضحك في وجه عليه الصلاة والسلام وأمر له من الغنائم مالم يكن له على بال .
 

أبو وسن مساعد

كاتب قدير
عضو مميز
وجهة نظر مخالفة :


المعلمون قدوة المجتمع في أخلاقهم وتعاملهم مع أجناس مجتماعتهم , بل إنه يصنعون من أنفسهم قدوات حينما يلمزمهم الناس ويغمز فيهم, فيأتيهم الجاهل بجهله فيرجع من عندهم وهو متعلم مسرورا, ويردون الإساءة إحسانا وزيادة ..
والمعلم الناجح المخلص في عمله هو من يتلقى أذى الناس بصدر رحب و وجه طلق ..
والأزمات هي من تصنع الرجال, والمعلمون هم أولى الناس بهذه الريادة ..
ولنا أنبياء الله أروع الأمثلة .. ولم يقص الله -جل وعلا- لنا خبرهم وسرد قصصهم و أحوالهم مع مجتماعتهم إلا للعظة والعبرة ..
وجلكم يعرف الأعرابي الذي شد رداء النبي علية والصلاة والسلام حتى أحمر عاتق النبي من أثر ما فعل هذه الرجل , وقال في غلظة وسوء خلق : أعطني من مال الله يا محمد ..
وهذا ابتلاء وامتحان في موقف !! ولكن للشدائد رجال , والنبي -صلى الله عليه وسلم- قدوة العالمين وسيدهم, فما كان إلا أن ضحك في وجه عليه الصلاة والسلام وأمر له من الغنائم مالم يكن له على بال .
السلام عليكم
أخي الحبيب الأريب الأديب وليد وفقه الله
أحييّ فيك تلك الروح التي تنبعث من داخل كل معلم !
لكن ياترى ألم يبلغ السيل الزبى بتلك التهديدات والوعيد أمام الملأ ، وكأنّ المعلمين اقترفوا جرمًا وفحشًا من القول والعمل !
ألا نحترم دور المعلم والمعلمة كباقي المجتمعات الإنسانية ؟
ونقدم لهم الثناء أولا ؟
بدل من تلك القرارات التعسفية وكأننا لاذمة ولاضمير لنا ؟ !
كلامك أعتز به وهو محل فخر كل معلم ، لكن مثل هؤلاء قد بلغ السيل الزبى معهم فأني بسوطي جالدهم إلا أن ..... !
جزيل شكري لك أخي وليد
 
أعلى