Maroom

الحل الأكيد ؟ (تصويت )

هل توافقني على ضرورة تغيير جذري لطاقم الوزارة الإدراي بعد أن ثبت فشله ؟

  • نعم

    الأصوات: 58 96.7%
  • لا

    الأصوات: 2 3.3%

  • مجموع المصوتين
    60

حكيم 2002

كاتب قدير
عضو مميز
لا زلت وسأظل أطالب بتغيير جذري في الطاقم الاداري لوزارة التربية والتعليم .
لأن القيادات العليا في الوزارة أثبتت فشل ذريع في التعاطي مع منسوبيها ومتابعي أخبارها ..ومن له علاقة بالتعليم .
حتى أصبح المتلقي لأي قرار أو خبر يصدر من الوزارة ينتظر أربعة أيام حتى يتفق المسؤولين على نفي الخبر أو إثابته .
فالمسؤول الأول يصرح بشيء.. والآخر ينفيه في اليوم الثاني ..ويأتي المتحدث الرسمي في اليوم الثالث يحاول الجمع بين النقيضين
بطريقة تجعل العاقل يحمد الله على وفرة الليمون الذي يساعد في خفظ التوتر وضبط الأعصاب ...!!
ثم يأتي الخبر الموثوق في اليوم الرابع من مصدر مسؤول بالوزارة . وكأن من صرح في السابق قطعة من أثاث أو
ديكور الوزراة و ليس مسؤول عما يصرح به وما يسببه من ربكة وتشويه لهذه المؤسسة الهامة ...
حتى أصبح لزاما على الوزارة أن يأتينا منها جهينة بالأخبار من خلف الستار ...حتى أنني أصبحت أتخيل أن مكوثه
في الظل قد أكسبه نظارة في الوجه ونعومة في البشرة ..!!!

ضرب الأمثلة على هذا التخبط كثير.. ولا يماثله في العدد إلا عدد ما تضرب من تسير على أربع بأقدامها على الأرض.
وقضية المستويات والإجازات أخذت الحظ الأوفر من هذا التخبط والعبث ...ومن الواضح أن أرزاق و أوقات
راحة منسوبي الوزارة آخر ما يفكر فيه المسؤلين هناك ..
متجاهلين أثر ذلك على إنتاج المؤسسة التعليمية .. وتدني مستوى مخرجاتها .
من هنا يمكن القول أن ما ظهر وطفى على السطح ..جعل المجتمع يفقد الثقة في هذه المؤسسة .. وأصبح يتسائل عند ما يرى هذه
الاخفاقات المتلاحقة كيف وصل هذا المسؤول أو ذاك إلى هذا المنصب ؟؟!! .. وما هو الداعي لبقائه في منصبه وقد ظهر فشله للعامي البسيط
فضلا عن المتخصص الذي يدرك تبعات ما يتخذه من قرارات تجانب الصواب ؟!!.
الوزير العبيد كفائة إدارية كانت ناجحة .. أثبتت نجاحها في أكثر من ميدان غير الوزارة ... أتى إلى الوزارة وفي ظني أنه كان بين خيارين صعبين .
إقالة جماعية أو تقويم قد يطول أمده لبعض المسؤولين والإدارات .
وفي ظني أن الخيار الأول أسرع وأنجع الحلول لوقف الهدر الذي يتهدد مسيرة ومستقبل التعليم .
ربما الحديث في هذا الموضوع حساس إلى درجة كبيرة ..لكن مستقبل بلادنا و المجهول الذي ينتظر
أجيالنا يحتم علينا عدم تأخير الحديث عنه ولا المساومة والمماطلة في إجاد الحلول له ..
القول بأن المعلم المقصر الغير مؤهل يجب أن لا يباشر التعليم . قول لا ينتطح فيه كبشان ..ويجب أن لا ينتطحا عند الحديث عن المسؤول في الوزارة .
ولو قسنا الأمور بالضرر لوجدنا ضرر المعلم قاصر على مجموعة من الطلاب ..بينما ضرر المسؤول فيما لو اعتلى منصب
لا يستحقه .يتعدى إلى شريحة كبيرة من الناس ..وهذا ما شاهدناه في الفترة القصيرة الماضية .
وكمثال على هذا التخبط والهدر الذي تعيشه الوزارة ...أطلعت على سجل تقويم مهارات المرحلة
الابتدائية فوجدت العجب العجاب ..واستكثرت على الجهة التي أعدته وأخرجته أن يكون لها علاقة بالتربية والتعليم ..
ففي الصفحة الأول تجده يطالبك بإسم الطالب ومدرسته وعنوانه و إدراة التعليم التي يتبع لها ..إلى هنا الأمور تبدوا جيدة !!
ثم تفتح الصفحة الثانية ..وتجده يطالبك بنفس المعلومات ولكن بتفصيل أكثر ... إضافة إلى صورة الطالب .. ثم تنتقل إلى صفحات المهارة .. وهنا يُقصم
ظهر البعير من كثرة التواقيع التي يُطالب بها ولي الأمر .. فعلى كل مهارة لا بد أن يوقع ولي الأمر حتى لو أتقنها !! ولو قدر الله
على ولي أمر بأن كان له أكثر من ولد في المرحلة الابتدائية .. فلا بد له إن كان موظف أن يطلب إجازة من عمله لمدة يومين
حتى يتفرغ للتواقيع ! حتى أن أحدهم قال أوقع على شيك بمليون ريال توقيع واحد فقط ! وهنا أتعب وأنا أوقع .
ولو نظر أحدنا إلى صك بيت أو حجة استحكام أو حتى صك قتل أو طلاق لم يجد فيها ما وجده في سجل التقويم هذا من مطالبات بالتوقيع !!
ثم تواصل فتح الصفحات حتى تصل إلى الصفحة الأخيرة .. وهنا تجد الباقعة التي ليس لها راقعة و التي تسلب منك قواك
العقلية والجسدية فتخر صريعا مغشى عليك .. من هول ما تجد !!!
تدرون ماذا في الصفحة الأخيرة ؟!!
إنه يطالبك بإسم و معلومات الطالب من جديد !! وكأنه كان يطالبك في الصفحة الأولى والثانية بإسم السفير الأمريكي في تنزنيا بعد الأستقلال .
عندها تغلق السجل .. وتفتح لعقلك التفكير .. لتصل إلى نتيجة خلاصتها :
أن من وضع هذا السجل يعاني أزمة ثقة في نفسه وفي من حوله.. ولا تستبعد أن يكون كاتب أسمه في طاقيته
من الداخل حتى لا يضيع ..!!
وقد أخبرني من أثق به أن تكلفة طباعة هذا السجل ونقله وتخزينه وتوزيعه وما يتطلبه من معدات وموظفين برواتبهم
يكفي لإقامة أكثر من عشر مدارس ..سنويا ...ولو عقل هؤلاء وأخلصوا
لستعاضوا عنه بإشعار من ورقة واحد ة فقط ..يعطى للطالب و يبين بها المهارات التي لم يتقنها .. وكان ذلك أنفع للبلد وللوزارة
و للطالب ولولي أمره وللمعلم الذي يهدر وقته وجهده في شيء لا يقتنع به ولم يأخذ رأيه فيه .. وبلغني أن هناك تيار قوي معارض
له في الوزارة و هناك توصيات بإعادة النظر فيه إلى أن قلة من المنتفعين لا زالوا يفرضون آرائهم على مخالفيهم .
ولو أنتقلنا إلى مثال آخر لزاد يأسنا و لجهدنا أكثر في المطالبة بتغييرات تطيح بمن لا يصلح للقيادة في هذا الميدان .
وزارة كبيرة بإمكانيات وزارة التربية والتعليم لا يمكن أن يقبل منها عذر حيال التخبط في
اجازات أكثر من خمسة ملايين منتسب لها ما بين طلاب وموظفين .
تضع الوزارة تقويم دراسي لمدة عشر سنوات ثم ما تلبث أن تغيره في السنة الأولى وتجعل عباس يداوم ودباس خارج الخدمة ..
ثم تعود بعد المطالبات والحسد لتجعل عباس فوق دباس ..عباس لديه عمل وأختبارات ودباس يربح محلات الفول والتميس ..لمدة أسبوعين...
والسبب أن الوزارة طلبت من معلمي المرحلة الابتدائية توزيع المناهج على 16 أسبوع ..بداية الفصل الأول
ثم أستدركت نهاية الفصل وطالبت بتوزيعه على 18 أسبوع وعندما علت أصوات الإحتجاج والضجيج على هذا التخبط
رجعت إلى قرار توزيع المناهج إلى 16 أسبوع مع العلم أن الكثير من المعلمين أنتهى من شرح
الكثير من دروس المنهج والوزارة لا زالت تتعثر في قراراتها و كلما أرادت أن تقف على رجليها سقطت على وجهها ..
أسبوعان من دوام معلمي المرحلة الابتدائية بقيت غصة في حلق الوزارة .. ووجدت الحل أخيراً في حصص تقوية و أنشطة أختيارية
يشغل بها الطلاب والمعلم .. ويصدر تعميم وزاري بذلك ..ما يلبث أن يتغير بقدرت قادر إلى أنشطة إجبارية للمعلمين وليس للطلاب في بعض
إدرات التعليم ..مع أن القرار رغم ما يحمله من غباء .. كان في غاية الوضوح .
هذه الفوضى وبهذا الشكل المريع هو نتيجة حتمية لمسؤول لا يدرك من المسؤولية والأمانة شيء ولم يصل بعد إلى مستوى
الأرض التي يطأ عليها ..و التي أستشعرت عظمتها وأبت أن تتحملها .
وإذا كان الكثير من المراقبين والمهتمين يحملون الرشيد وحقبته النصيب الأكبر من الفوضى الحاصلة الآن .. ومنهم معالي
الوزير العبيد نفسه ..فإنه من السفه القول بأن الرشيد كان يعمل وحده ويتحمل المسؤولية وحده .. بل كان على رأس فريق
من المسؤولين لازال أغلبهم في المناصب التي عينهم الرشيد فيها ..وبمعنى أدق وأوضح لا زال جسر الفشل ممدود لكل فاشل يريد
أن يعبر بقراراته وتعاميمه إلى هذا الكيان الكبير .
إن صحوت الضمير سحابة صيف لا تسقي كل جرداء عطشاء .. وأنتظارنا ليقضته من سباته يفوت علينا الكثير من الفرص
للحاق بركب التقدم والحضارة ..نعم لا ينبغي أن ننتظر من المسؤول أن يقدم
أستقالته ويعترف بشجاعة بعدم قدرته على العطاء في هذا المجال ..بل إن الحقيقة المرة أن الكثير
من المسؤولين في الوزارة لو تمكنوا من توريث المناصب لأولادهم لما ترددوا ..
وخطورة الخوف و التردد في مناقشة مثل هذه المواضيع الحساسة لا تقل خطورة عن المستقبل القاتم
الذي يتهدد أجيالنا بسبب قرارات تتخذ بمعزل عن واقع التعليم .
 

abodala

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
وإذا كان الكثير من المراقبين والمهتمين يحملون الرشيد وحقبته النصيب الأكبر من الفوضى الحاصلة الآن .. ومنهم معالي
الوزير العبيد نفسه ..فإنه من السفه القول بأن الرشيد كان يعمل وحده ويتحمل المسؤولية وحده .. بل كان على رأس فريق
من المسؤولين لازال أغلبهم في المناصب التي عينهم الرشيد فيها ..وبمعنى أدق وأوضح لا زال جسر الفشل ممدود لكل فاشل يريد
أن يعبر بقراراته وتعاميمه إلى هذا الكيان الكبير .



+


ليس فقط في وزارتنا

سمعتم وشاهدتم تصريحات مسؤول كبير في وزارة الشباب
وايضا أكبرمسؤول في وزارة الصحة


مسؤولينا عليهم هيبة ولهم وقار إلى أن يتكلمون فيثبوت للجميع أنهم ليسو أكفاء أبدا
وأنهم لا يختلفون كثيرا عن الموظف الذي لا يفقه شيء عن عمله


وشغلة الواسطات في بلدنا لا تخفى عليكم فلم نستغرب النتائج

الحل الوحيد : نظام قوي عملي يضع الرجل المناسب في المكان المناسب
وإلا سنبقى "مكانك سر "
 

حكيم 2002

كاتب قدير
عضو مميز
+


ليس فقط في وزارتنا

سمعتم وشاهدتم تصريحات مسؤول كبير في وزارة الشباب
وايضا أكبرمسؤول في وزارة الصحة


مسؤولينا عليهم هيبة ولهم وقار إلى أن يتكلمون فيثبوت للجميع أنهم ليسو أكفاء أبدا
وأنهم لا يختلفون كثيرا عن الموظف الذي لا يفقه شيء عن عمله


وشغلة الواسطات في بلدنا لا تخفى عليكم فلم نستغرب النتائج

الحل الوحيد : نظام قوي عملي يضع الرجل المناسب في المكان المناسب
وإلا سنبقى "مكانك سر "

شرفني مرورك وتعليقك أخي الكريم ..

ولا شك أن اللسان حصان ..والرجل بأصغريه ..قلبه ولسانه ..

تحياتي لك
 

مجرد إنسان مجرد

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
ولازم والله يتغير ملينا نبي دماء جديده
..

الله يوفقك اخ حكيم 2002
 

أبو محمد 1422

تربوي - دعم فني سابق
الثبور على الكراسي يولد الخمول وقلة الإنتاجية
وفالتجديد عطاء وحيوية والكوادر المؤهلة كثيره
فلماذا لايُعطي الغير فرصة ..

تم التصويت اخي حكيم وبارك الله فيك
 

الماهري

<p><font color="#008080"><span lang="ar-sa">عضولجن
عضو مميز
كلام عقلاني ينم عن دراسة واقعية لمجريات الاموووور

وفقك الله
 

المدمــــــر

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
[align=center]
اشكرك اخي حكيم على هذا الطرح الرائع

ولكن اين نحن المعلمون من هذا كله ؟؟

هل لنا دور في تغيير هذا الواقع المر ؟

ام نلتزم الصمت وننتظر معجزة تغير

ما نحن فيه ؟
[/align]
 

ماجدالغامدي

تربوي جديد
عضو ملتقى المعلمين
أخي الحبيب جزاك الله خير ... ... أحمد الله على النعمة ... ... ومن الأفضل لك أن تهدي اللعب
ما حنا ناقصين توتر (#*#)
 

سلطان الشريف

إدارة الملتقى
عضو مميز
أخي حكيم كلامك منطقي جداً لكن تغير الطاقم وجاء طاقم جديد هل سيكون فل كامل . ربما نجد ادهى وامر .
هل تتفق معي ان ما يفتح بان الاجتهاد والاختراع والاكتشاف هو عدم وجود تنظيم في الوزارة يحدد بدقة دور كل واحد ومسئوليته ويضبظ كل ورقة يمكن ان تخرج من الوزارة .وكل قرار او تعميم او غير ذلك يكون يخضع لتدقيق والتمحيص و والتنصيص .بحيث يخرج منظم واذا كان هناك العكس يكون من سمح بتمريره يمرر لخارج الدائرة وليكن نقله الى الارشيف في راس ابو قميص حتى من يحل مكانه يعرف ان اي شيء يخرج وهو غير مناسب مخير بين حالة عمار على حدود الاردن او الطوال على حدود اليمن او يحط له كم ناقة في النفود .
 

حكيم 2002

كاتب قدير
عضو مميز
الثبور على الكراسي يولد الخمول وقلة الإنتاجية
وفالتجديد عطاء وحيوية والكوادر المؤهلة كثيره
فلماذا لايُعطي الغير فرصة ..

تم التصويت اخي حكيم وبارك الله فيك


الحق فيما ذهبت إليه ,, أخي العزيز .

شكرا على مرورك وتشريفك ....

دمت بود وحفظ من الله ,,
 
أعلى