Maroom Maroom

تحسين وضع المعلم والمعلمة ضرورة وليس ترفاً

طاسان

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
مصيبتنا في مؤسساتنا الحكومية أننا لا نسمع للعاملين في أسفل السلم، ولا ننزل من أبراجنا الماسية الزجاجية إلى الميدان، وهذا متجسد في أحسن صورة في وزارة التربية والتعليم، تلك الوزارة التي بادرت بعد تغيير شعارها إلى دمغ المعلمين والمعلمات بخبر تقليص الإجازات إلى 29 يوما.
كم أشعر بالحنق والأسى -وأنا لست معلما، وأحمد الله أنني لست معلما- ليس تقليلا في شأن هذه المهنة العظيمة والرسالة النبيلة -لا والله وحاشا لله- ولكن بسبب الإهمال والازدراء من قبل هذه الوزارة التي جعلت من كوادرها في الميدان الهم الثقيل والخصم العنيد، وبات المعلم والمعلمة كل عام ينتظرون من وزارتهم مفاجأة جديدة وتنغيصا قادما.
المقال لا يتسع لإفراد القليل مما أصبح يثقل كاهل المعلم، ولكن أذكر الوزارة أنه ليس جميلا في حقها وهي صاحبة نصيب الأسد من ميزانية الدولة أن تصدر كل فترة قرارا متعجلا ثم تتراجع فيه، وليس من الجودة والأمانة ألا تستجيب لصرخات واستغاثات المعلمين والمعلمات.
أخيرا، إن كان زماركم لا يطربكم، وإن كان صراخهم لا يُسمعكم، فاسمعوني: معلموكم يحتاجون للتحفيز وليس للتثبيط، ولمن يسمعهم ويُغيِّر، وليس لمن يسمع ليُخدِّر، ومعلموكم ملّوا من الوعود والخطط والتنظير، واسألوا إدارات الإشراف لديكم كم من مدارس زهد المعلمون في إدارتها، وكم من معلمين أحجموا عن تدريس الصفوف الدنيا، صدقوني إنْ لم يتحسن وضع المعلم فلن يتحسن وضع التعليم.

http://www.alsharq.net.sa/2013/01/05/661500
 
أعلى