Maroom

Maroom

خصائص المرشد الطلابي الناجح , ومهاراته ومهامه "حسب مادور بالدليل الإجرائي 3"والمحظورات الواجب تجنبها

بدر البلوي

إدارة المنتدى
إدارة الموقع
بسم الله الرحمن الرحيم

أولاً :خصائص المرشد الطلابي الناجح :
إن المرشد الطلابي كصاحب مهنة لابد إن تتوافر في شخصيته صفات معينة تساعده على النجاح والاستمرار في الإرشاد والتوجيه وفي إقبال المسترشدين على طلب مساعدتهم وأهم هذه الخصائص هي :

1-الخصائص النفسية للمرشد :
-الثقة بالآخرين وبقدراتهم على حل مشكلاتهم وأتاحت الفرصة إمامهم لتطوير إمكاناتهم إلى أقصى حد ممكن .
-الاهتمام بالآخرين والرغبة في تقديم المساعدة لهم .
-التقبل غير المشروط للمسترشد بصرف النظر عن سلوكه.
-القدرة على فهم ذاته وفهم الآخرين .
-ثقة المرشد بنفسه واحترامه لها وتحرره من القلق .
- لا يفرض قيمه الخاصة على المسترشدين .
-مثقف وواسع الاطلاع ,يعرف قدراته ,ودود ومحبوب ,كيس ومرح ,صادق وأمين ,ويتعرف بنواحي القصور في عمله ويتقبلها ويحاول تجاوزها.
-الثبات والاتزان الانفعالي وعدم التهور والاندفاع في مواجهة المواقف الطارئة.

2-الخصائص الاجتماعية :
-القدرة على أقامة علاقات اجتماعية جيدة مع الآخرين (خاصة المسترشد )
-القدرة على القيادة وتوجيه الآخرين والتعاون معهم .
-الفهم الصحيح لقيم المجتمع الذي ينتمي إليه المسترشد ومعاييره.
-الشعور بمسؤولية تجاه المجتمع الذي يعيش فيه .
-حبه للعمل الخيري والتطوعي لمساعدة الآخرين .
-القدرة على تكوين صداقات بسهولة والانسجام مع الآخرين .
-ديمقراطي ويهتم بمظهره العام اللائق والمناسب .



3-الخصائص المهنية :
-الإخلاص في العمل وانجازه على أكمل وجه دون تقصير أو إهمال.
-الالتزام بأخلاقيات المهنة وأخلاقيات المجتمع وقيمه.
-الموضوعية والحياد في الإرشاد.
-المحافظة على أسرار المسترشد وعدم البوح بها .
-الطموح المستمر من اجل التقدم والتجديد في مجال العمل .
-أن يكون لطيفا وحازما في إن واحد مع قضايا الطلبة .


ثانياً :المهارات الأساسية للمرشد :لابد للمرشد الناجح أن يتقن عددا من المهارات الأساسية اللازمة في الإرشاد ,ومن هذه المهارات :

1-الانتباه: وتعني اهتمام المرشد وانتباهه إلى السلوكيات اللفظية وغير لفظية ,وتساعد هذه المهاراة المرشد على التركيز على المسترشد ,بحث تساعده على الكلام وتتيح هذه المهارة إدراكه لمستوى قبول المرشد أو رفضه له.

3-الإصغاء:هي الاداءة الرئيسية التي يستخدمها المرشد لفهم المسترشد وهي الأساس الذي تبنى عليه جميع المهارات .ويهدف الإصغاء إلى فهم كل ما يفكر به المسترشد وما يشعر به نحو نفسه ونحو الآخرين .ويمكن تحقيق هذه المهارة من خلال
-الإصغاء اللفظي
-الإصغاء غير لفظي
-الإصغاء بعمق

3-إعادة صياغة العبارات: أن استخدام لهذه المهارة من طرف المرشد تتيح للمسترشد سماع ما قاله من خلال المرشد وذلك يشجعه إما على الاستمرار في الكلام أو مراجعة نفسه.

ومن الأساليب المستخدمة في هذه المهارة هي :
أ- إعادة عبارات المسترشد كماهي مع تغيير ضمير المتكلم إلى المخاطب .
ب- إعادة النقاط الهامة من عبارات المسترشد.

4-طرح الأسئلة:هي مهارة ضرورية للحصول على المعلومات اللازمة من المسترشد وعلى تشجيعه في التعبير على نفسه حيث تعتبر هذه المهارة محور المقابلة الإرشادية.

5-الاستجابة لمشاعر المسترشد وأحاسيسه :تعكس السلوكيات الغير لفظية للمسترشد ما يدور في داخله من مشاعر وانفعالات وأحاسيس وهي مؤشر صادق على حالة المسترشد ... لذا يمكن الوثوق بها أكثر من ثقتنا بكلام المسترشد .
6-مهارة التلخيص:تستخدم هذه المهارة في اكتشاف مشكلة جديدة وعلى الانتقال من موضوع إلى أخر ,ويهدف التلخيص إلى طمأنة المسترشد إلى إن المرشد كان مصغيا له إثناء حديثه .
والى تجميع الأفكار والمشاعر التي عبر عنها المسترشد بطريقة تساعد على رؤية الصورة الكلية بوضوح وتستخدم كذلك بهدف إنهاء النقاش في موضوع محدد.

ويستخدم التلخيص في :
أ-بداية الجلسة.
ب- إثناء الجلسات الإرشادية ذات المواضيع المشتتة .


ثالثاً :مهام المرشد الطلابي
واجبات المرشد الطلابي حسب ما ورد في الدليل التنظيمي الاصدار 3
1. إعداد ومتابعة برامج العمل الإرشادي.
2. نشر ثقافة التوجيه والإرشاد وخدماته في المجتمع المدرسي و المحلي وا ستثمار وسائل الإعلام المتاحة.
3. مساعدة الطلاب في التعرف على قدراتهم وميولهم واتجاهاتهم وتنميتها للنجاح في كافة المجالات.
4. حصر الطلاب الذين يعانون من مشاكل صحية.
5. متابعة الحالات الاجتماعية والاقتصادية للطلاب وحصر من هم بحاجة لتقديم المساعدات المناسبة لهم.
6. دراسة الحالات الفردية ب أنواعها المختلفة، وتصميم البرامج العلاجية لها وفق فنيات دراسة الحالة وإستراتيجيات تعديل السلوك.
7. تعزيز قيم الانتماء والمواطنة والمحافظة على أمن الوطن.
8. المشاركة في البرامج والأنشطة التي تعمل على تنمية الأعتزاز بالدين والولاء للملك والإنتماء للوطن.
9. بحث ودراسة المشكلات النفسية والاجتماعية والتربوية وإعداد البرامج المناسبة لها.
10. عقد لقاءات فردية مع أولياء الأمور للطلاب الذين تظهرعليهم بوادرسلبية في الفكر و السلوك أوعدم التكيف المدرسي.
11. تنظيم لقاءات ودورات تدريبية للطلاب وأولياء أمورهم خا صة بالجانب النفسي والتربوي والسلوكي والاجتماعي.
12. الاطلاع على نتائج التقويم والاختبارات الفصلية والنهائية وحصر الطلاب المتفوقين والمعيدين والمتأخرين دراسياً وعرضها على لجنة التوجيه والإرشاد لتقديم الخدمات الإرشادية المناسبة.
13. تطبيق فنيات الإرشاد الفردي و الجمعي لمساعدة الطلاب الذين لديهم مشكلات.
14. تهيئة الطلاب نفسيا وتربويا وتوفير الاجواء المريحة وعلاج ومتابعة الحالات الطارئة .
15. الإرشاد المهني للطلاب والاستفادة من البوابات الإلكترونية للجامعات والكليات والمعاهد والمراكز التدريبية والتعليمية واستثمار يوم المهنة بالمدرسة في كل عام دراسي بمشاركة الجهات ذات العلاقة.
16. توعية الطلاب بمضار الممارسات السلبية مثل: التدخين والمخدرات وتقديم البرامج التي تساعدهم على التخلص منها.
17. تنظيم برنامج استقبال الطلاب المستجدين في المرحلة الابتدائية و برنامج التهيئة الإرشادية في المرحلتين المتوسطة والثانوية.
18. المشاركة في اللجان والمجالس المدرسية ذات العلاقة ببرامج التوجيه والإرشاد.
19. تنمية السمات والسلوكيات الإيجابية وتعزيزها لدى الطالب .
20. المشاركة في برامج التوجية والإرشاد التي تنفذ على مستوى المنطقة وغيرها.
21. إعداد التقارير الفصلية والختامية لبرامج وخدمات التوجيه والإرشاد ورفعها للجهات المختصة.
22. تبصير المجتمع المدرسي بأهداف التوجيه والإرشاد وبرامجه وخدماته وبناء علاقات مهنية مثمرة مع منسوبي المدرسة وأولياء الأمور.
23. تنفيذ برامج التوجيه والإرشاد وخدماته الإنمائية والوقائية والخدمات العلاجية المقدمة للطلاب.
24. بحث ودراسة الحالات الفردية بأنواعها المختلفة والعمل على تصميم البرامج العلاجية المبنية على الدراسة العلمية للحالات الفردية وبحث دراسة المشكلات التحصيلية والسلوكية والنفسية والاجتماعية والصحية الظاهرة في المجتمع المدرسي بالتنسيق مع وكيل المدرسة لشؤون الطلاب .
25. متابعة مذكرة الواجبات اليومية وفق خطة زمنية ، وتفعيلها ، والعمل على ما يحقق الأهداف المرجوة منها.
26. العمل على اكتشاف الطلاب المتفوقين والموهوبين ورعايتهم في حال عدم توافر المختص بالموهوبين والقيام بتوفير الإمكانات المتاحة لتنمية قدراتهم ومواهبهم في إطار البرامج العامة والخاصة والعمل على استغلالها إلى الحد الأقصى بالتنسيق مع الإدارة العامة لرعاية الموهوبين.
27. متابعة الطلاب المتأخرين دراسياً ودراسة أسباب تأخرهم وعلاجهم واتخاذ الخطوات اللازمة للارتقاء بمستوياتهم والاشراف على مراكز الخدمات التربوية في المدرسة .
28. تقديم برامج إرشادية توضح كيفية مواجهة الإحباطات والمشكلات والضغوط النفسية وفق أساليب إرشادية منظمة .
29. تكثيف الخدمات والبرامج الوقائية التي تحقق الفاعلية في مجال التحصيل الدراسي من خلال البرامج الإرشادية التي توضح أفضل الطرق للاستذكار وأفضل الطرق لاستغلال أوقات الفراغ .
30. متابعة وتنفيذ السجلات والاستمارات المنظمة للعمل الإرشادي وذلك وفق ما يرد من تعاميم بشأنها .
31. تعبئة السجل الصحي للطلاب والمحافظة على سريته .
32. تزويد الطلاب بالأدلة والمطويات والنشرات عن طبيعة الدراسة في مؤسسات التعليم العالي وشروط القبول فيها لطلاب المرحلة الثانوية وتعريف الطالب امتيازات القياس والاستعداد لها.
33. تفعيل دليل الطالب التعليمي والمهني و تسهيل الحصول على نسخة منه لكل طالب .
34. حث الطلاب على التمسك بالعادات الإسلامية الحسنة.
35. تنظيم الزيارات الإرشادية الوقائية للطلاب مثل زيارة الجامعات والصحة النفسية ودور المسنين.
36. القيام بأي مهام أخرى يكلف بها من الرئيس المباشر في مجال اختصاصه .



رابعاً :المحظورات التي يجب على المرشد التربوي تجنبها في المدرسة :
هناك العديد من الممارسات التي يجب على المرشد أن يتجنبها وهي :
-العقاب الجسدي والمعنوي .
-لا يكلف نفسه عناء حجز الطلاب المتأخرين عن الطابور الصباحي.
-ليس من وظيفة المرشد القيام بعملية المناوبة .
-أن لا يتدخل في مهام الإدارة (كالقيام بأعمال السكرتارية لمدير المؤسسة,ومتابعة حالات الغياب والتأخر ...) .
-أن لا يقوم مقام مسؤول النشاطات الاجتماعية في المدرسة (كجمع النقود ,وتوزيع المساعدات ..)
-إن لا يكلف بأعباء تدريسية كسد العجز في مادة ما.



أخيراً :علاقة المرشد التربوي :بـ

1- مدير المؤسسة :أن علاقة المرشد التربوي مع مدير المدرسة هي علاقة عمل إذ يسعى كلاهما إلى تطوير وإنجاح العملية التعليمية في المدرسة .
فالمدير الناجح هو الذي يسعى إلى بناء علاقات على أساس الاحترام المتبادل مع المرشد بهدف فهم طبيعة عمله والمهام المكلف القيام بها وبالتالي يقدم له الدعم والمساعدة وجميع الإمكانات التي تساهم في نجاحه ,ويذلل له جميع العقبات التي تقف في طريق نجاحه وتميزه.
كما يجب على المرشد التربوي أن يحترم المدير ويفهم طبيعة عمله وان يكون محايدا وان يبتعد عن كل ما من شأنه إن يعكر صفو علاقته مع المدير (كإشاعة أسرار المدير للآخرين ,إذاعة أسرار الطلبة ,عدم عرض نتائج عمله على المدير ,تحريض المعلمين عليه ..........)

2-المعلمين :إن علاقة المرشد التربوي بالمعلمين هي علاقة زمالة قائمة على الاحترام والمحبة والتعاون فهو عون لهم. و بما لديهم من خبرات في فهم سلوك الطلبة يستطيعون مساعدته في عملية التوجيه .
لذا على المرشد إن لا يدخل في أحلاف مع بعض المعلمين وان يقف على حياد فهو ليس خصما لهم ,وفي ذات الوقت ليس محامي دفاع عن الطلبة .


ويستطيع المعلمون إنجاح عمل المرشد إذا كانت علاقتهم به جيدة من خلال :
-التعاون معه في دراسة قضايا الطلبة وتنفيذ نشاطاته .
-تشجيع الطلبة على اللجوء إليه .
إما إذا كانت علاقة المعلمين بالمرشد سيئة وقائمة على الشك وعدم الثقة فأنهم يستطيعون إعاقة عمله بالطرق التالية :
-تشويه صورة عمله وتقزيمه وعدم تحويل الطلبة إليه و مقاطعته.

3-علاقة المرشد التربوي بالطلبة :تقوم علاقة المرشد التربوي مع الطلبة على الاحترام غير المشروط والمتبادل وعلى مساعدتهم على النمو الاجتماعي والعقلي والمهني وعلى حل مشكلاتهم وتحسين علاقتهم مع محيطهم الأسري والمجتمع .

ويستطيع الطلبة إنجاح عمل المرشد بالطرق التالية :
-تفهم طبيعة عمله وشرحها لزملائهم وتقديم معلومات عن الطلبة الآخرين .
-التقليل من حدوث المشكلات مع المعلمين والمحافظة على الهدوء في المدرسة وبالتالي الإسهام في إنجاح مهمة لجنة الإرشاد .

4-علاقة المرشد بأولياء الأمور والمجتمع المحلي :إن اغلب أولياء الأمور لا يزورون المدرسة إلا إذا كان ابنهم مشكلا أو مقصرا (أي بعد استدعائهم ) وهم يعتقدون إن المرشد التربوي يعمل فقط لمعالجة الطلبة المشكلين أو المعوقين ,لذا عليه تعديل هذه النظرة أولا ,ويجب عليه بناء علاقة تسودها المحبة والدفء قائمة على الاحترام المتبادل.
ويجب عليه توجيه الدعوات لأولياء الأمور لزيارة المدرسة والتعرف على الطاقم الإداري والمعلمين والاطلاع على أحوال أبنائهم وحثهم على التعاون معه لصالح أبنائهم .
(اختيار مهنة المستقبل –اختيار الشعبة المناسبة في الجامعة ...).


أسأل الله أن يكون هذا الموضوع نافع للجميع .

 
أعلى