اعلان 1


أهداف البرنامج العلاجي للتأخر الدراسي

الموضوع في 'ملتقى التوجيه والإرشاد الطلابي' بواسطة بدر البلوي, بتاريخ ‏2015-01-31.


  1. بدر البلوي

    بدر البلوي المدير العام إدارة الموقع

    10,164
    170
    ‏2008-01-03
    بسم الله الرحمن الرحيم

    ملاحظه هامة /
    (( قبل بدء شرح أهداف البرنامج العلاجي للتأخر الدراسي و تقييمه في مدرستك ,ضع برنامجك العلاجي المقترح والمناسب بالتعاون مع المعلمين وبإشراف لجنة التوجيه والإرشاد بمدرستك ))

    أهداف البرنامج العلاجي للتأخر الدراسي:

    1) حصر حالات التأخر الدراسي في المدرسة وتحقيق نوعها سواء ، كانت تأخراً دراسياً عاماً أو تأخراً دراسياً خاصاً .
    2) التعرف على الأسباب الرئيسة التي أدت إلى تأخر الطالب دراسياً .
    3) تلافي حدوث أسباب التأخر الدراسي مستقبلاً ، والعمل على وقاية الطالب من الوقوع في مشكلة التأخر الدراسي .
    4) تبصير أولياء أمور الطلاب الذين يعاني أبناؤهم من تأخر دراسي ، بالأسباب التي قادت أبناءهم للوقوع بمشكلة التأخر الدراسي ، وإشراكهم في تنفيذ الإجراءات التربوية للقضاء على التأخر الدراسي .
    5) إعادة تهيئة البيئة التربوية ( المدرسية والأسرية ) للطالب لكي يستقطب المعلومات بصورة عالية .
    6) توظيف خبرات التربويين من المشرفين والمعلمين ومديري المدارس ومرشدي الطلاب لرعاية الطلاب المتأخرين دراسياً والوصول بهم إلىأعلى مراتب النجاح .

    من عوامل التأخر الدراسي ( بإختصار ) :
    v عوامل صحية مثل : ( سـوء التغذية ـ الضعف العام ـ ضعف البنية ـ مرض السكر ـ ارتفاع أو انخفاض ضغط الدم ـ أمراض القلب ـ بعض أمراض الحمّيات ).
    v عوامل عقلية مثل عدم القدرة على التذكّر والتركيز ـ أحلام اليقظة ـ السرحان ـ انخفاض مستوى الذكاء العام ـ انخفاض إحدى القدرات الخاصة … الخ ) .
    v عوامـل نفسية مثل : ( اضطراب النوم ـ القلـق ـ الخوف ـ الخجل ـ الانطـواء ( العزلة ) ـ عدم الثقة بالنفس ـ صعوبة التكيف ـ والإحباط ) .
    v عوامـل إعاقـة حسية مثـل : ( ضعف السمع ـ ضعف البصـر ) ، وعوامـل أخرى مثل : ( اضطراب الكلام ـ ومشاكل النمو ) .
    v عوامل اجتماعية مثل : ( عدم التوافق الأسري ، ككثرة المشاحنات والخلافات بين أفراد الأسرة ـ التدليل الزائد أو الحماية ـ القسوة المفرطة ـ الإبعاد ـ النبذ ـ الحرمان ـ حرج الأسرة بوجود الطفل ـ جهل الوالدين بأساليب التربية السليمة ـ وضعف التوجيه السليم ) .
    v عوامل مدرسية مثل : ( ضعف كفاءة المعلم ـ ضعف حرص المعلم ـ قلة توفر الوسائل التوضيحية المعينة ـ العقاب البدني أو المعنوي ـ توجيه اللوم للطالب المقصر أمام زملائه ـ إطلاق الألقاب السيئة على الطالب ـ قلة النشاطات الطلابية في المدرسة سواء كانت رياضية أوعقلية ـ صعوبة المناهج وجفافها ـ استخدام طرائق تدريسية غير فاعلة ـ وعدم إعطاء الطالب الفرصة للتعبير عن نفسه ) .
    v عوامل سلوكية أخرى مثل : ( الميل إلى الانحراف ـ العناد ـ العدوان ـ التدخين ـ التسلط ـ مصاحبة رفاق السوء ـ الكذب ـ والسرقة ……الخ ) .

    محتوى البرنامج ومتطلباته :
    1) حصرحالات التأخر الدراسي في كل فصل من فصول المدرسة ، وتحديد نوع التأخر الدراسي.
    2) الإطلاع على الدراسات والبحوث التربوية من قبل المسؤولين في المدرسة التي تمت معالجة ضعف الطلاب في بعض المواد الدراسية .
    3) دراسة العوامل والظروف التي نشأت فيها حالة التأخر الدراسي لدىالطالب ، ووضع التصورات التربوية المناسبة لمعالجة المشكلة .
    4) إجراء الاتصالات اللازمة مع ذوي الاختصاص ، كالمشرفين التربويين وقسم التربية الخاصة ، ومعاهد التربية الفكرية ، وعيادات التخاطب والكلام ، والوحدات الصحية المدرسية ، ومراكز الاختصاص ، مثل وحدة الخدمات الإرشادية ، وبعض المستشفيات وغير ذلك ، للحصـول على ما لديهم حول هذه المشكلة ، والإسهام من قبل ذوي الشأن في التعرف على أهم الأسباب التي قادت الطالب للوقوع في مشكلة التأخر الدراسي ، وكيفية القضاء على تلك المسببات .
    5) مناقشة ولي أمر الطالب حول سلوك الطالب خارج المدرسة ، واهتماماته ، ورفاقه ، وحرص على أهمية الزمن ، وإدارة الوقت ، ورأي ولي الأمر في مشكلة أبنه ، والأسلوب المناسب الذي يقترحه للتعامل مع مشكلته .
    6) التنسيق مع لجنة التوجيه والإرشاد بالمدرسة حول أفضل الأساليب التربوية لرعاية الطلاب المتأخرين دراسياً .
    7) دراسة واقع المشكلة وتحديد بدايتها لكل طالب ، مع دراسة كل الظواهر المحيطة بها .
    8) تحديد نسبة الذكاء للتلاميذ الذين تظهرعليهم علامات التأخر الدراسي ، خاصة الصف الأول الابتدائي ، خلال العام الدراسي أو قبل دخول التلميذ إلى المدرسة ، لتحديد احتياجاته التعلّمية التعليمية .
    9) الإطلاع من قبل منظومة المدرسة على أفضل التجارب والخبرات في معالجة التأخر الدراسي ، حتى وأن كانت خبرات وتجارب عالمية بهدف الاستفادة منها دون الخروج عن نصوص وروح اللوائح التعليمية .
    10) نشر الوعي التربوي بين الآباء خلال المناسبات التربوية المدرسية ، أوعن طريق النشرات التربوية الموجهة لهم حول أهمية العناية بالابن ومراعاة طبيعة المرحلة العمرية التي يمّر بها ، ومساعدته على اختيار الصحبة الحسنة ، ودفعه للاستذكار بأسلوب محبب وفي جوّ مفعم بالحيوية والنشاط وعلو الهمة .
    11) إعادة تهيئة البيئة المدرسية بما يلبيّ الاحتياجات الفعلية لتعلّم الطالب وتعليمه ، وبما يواكب حاجات العصر ومتطلباته .
    12) تبصير الطالب بالأسلوب المناسب للاستذكار وبكيفية توزيع الوقت وإدارته له .
    13) تحفز الطالب للاستزادة من العلوم وتنمية دافعيته نحو العلم .
    14) إيجاد برامج مساندة في المدرسة لرعاية الطلاب المتأخرين دراسياً ، يتم اختيار زمنها المناسب ، والعناصر التربوية الأكثر فعالية لإنجاحها .
    15) توضي دورالخدمات التربوية في معالجة ضعف الطالب في بعض المواد الدراسية ، مع التأكد على موعد زمن كل فترة من فترات الخدمات التربوية وموقعها ، وكيفية الاستفادة منها .
    16) دراسة أشد حالات التأخر الدراسي ذات الأسباب الحرجة من قبل المرشد دراسة علمية وفق استراتيجيات وتكنيك دراسة الحالة .
    17) إحالة أصحاب بعض حالات التأخر الدراسي التي تعاني من أمراض أو قصور حسي إلى جهات الاختصاص لتتولى معالجتها .
    18) تحسين مستوى التوافق المدرسي بصفة عامة ، ومعاملة الطلاب معاملة حسنة تقوم على مبدأ الاحترام . وتسهم المدرسة ايضاً في تحسين مستوى التوافق الأسري والاجتماعي للطلاب الذين يعانون من سوء توافق داخل المنازل أو خارجها .
    19) اختيار افضل الطرائق التدريسية لتوصيل المعلومات للطالب ، وكذلك أنجح الأساليب للتعامل مع الطلاب ، لزرع الصفات الحميدة في نفوسهم والأخذ بأيديهم لتحقيق غايات التربية وأهدافه .
    20) تقديم المساعدات العينية للطلاب المحتاجين ، إن أمكن ، وإرشادهم إلى أفضل الوسائل الاكتساب ، وكيفية مواجهة متاعب الحياة .
    21) تنمية القيم العظيمة في نفوسهم ، ومن ثم سيحرص الطالب نتيجة لنمو الوازع الديني في نفسه على وقته ومذاكرته ، وعلى تقديم الخير لأبناء مجتمعه .
    22) تثبيت المعلومات في ذهن الطالب يحتاج إلى طريقة وأسلوب وتكرار لشرح المعلومات ، واستخدام لوسيلة توضيحية مناسبة ، وإلى تشجيع باستمرار ، وزرع ثقة في نفس الطالب ، وغير ذلك من الوسائل التربوية التي ينبغي المعلم مراعاتها وتطبيقها في عطائه التربوي وتعامله مع الطالب .
    23) تطبيق ضوابط إعداد أسئلة الاختبارات ، ومراعاة الدقة في التصحيح والرصد ، بغية إصدار أحكام صادقة على الطالب .
    24) توظيف كل الخطط التربوية والبرامج الإرشادية في معالجة التأخر الدراسي لدى بعض الطلاب .
    25) تبصيرالطالب بمستوى قدراته ثم إرشاده إلى أفضل الطرق للعناية بمستقبله الدراسي أو الوظيفي .

    يتم تقويم البرنامج من خلال الآتي :

    1) نتائج الاختبارات النصفية والفصلية .
    2) توجيه الأسئلة الشفهية خلال الحصص ، وإجراء الاختبارات القصيرة التجريبية .
    3) إعداد الطالب للبحوث القصيرة والمقالات العلمية.
    4) إجراء التجارب العملية والواجبات التحريرية والعملية والشفهية .
    5) التقويم المستمر في المواد الشفهية .
    6) مشاركة الطالب في جماعات النشاط والإذاعة المدرسية وما يشابه ذلك .
    7) حرص الطالب وكثرة استفساراته وأسئلته عن الموضوعات الدراسية .
    8) تقارير المعلمين الفترية عن الطلاب .
    9) توجيهات المشرفين وتقاريرهم المرفوعة للإشراف التربوي وقسم التوجيه والإرشاد وقسم النشاط الطلابي .


    أخيراً ملاحظة مهمة جداً جداً :
    1-ليس كل تأخر دراسي يجب على المرشد أن يتدخل لفرض حلول بل على المعلم تقديم حلول مبدئية أولاً مثل: حصص علاجية ، حصص إضافية ، حوافز تحسن ..إلخ

    2- متى يتدخل المرشد الطلابي ؟
    أ- بعد استنفاذ المعلم للحلول
    ب -حالة التأخر الدراسي الحرجة(تكثيف برامج علاجية)
    ج-حالةالتأخر لأسباب صحية(إحالةلجهات الاختصاص )


    جمع وإعداد / أخوكم بدر البلوي