• السلام عليكم ورحمة الله وبركاته , تمت ترقية الملتقى بنسخه خاصه ومميزه وتفاعليه



تم تعطيل الجافا سكربت. للحصول على تجربة أفضل، الرجاء تمكين الجافا سكربت في المتصفح الخاص بك قبل المتابعة.

ابقَ مكانك

مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات

طاقم الإدارة
مراقب عام
ابقَ مكانك

سمعنا مرارا وتكرارا من يقول :

طلاب الأمس أفضل من طلاب اليوم في الإملاء والخط والتعبير.

كان الإملاء قبل عشر سنوات وأكثر يدرّس كمادة مستقلة وكذلك الخط والتعبير .

كان طالب الابتدائي في الماضي (غالبا) يكتب بلاأخطاء إملائية ويكتب تعبيرا رائعا ويعرف الكتابة بخطي النسخ والرقعة.

رأت وزارة التعليم بناءً على دراسات قامت بها ضرورة دمج الإملاء والخط والتعبير في كتاب واحد مع القراءة.

عرف الكتاب باسم كتاب (لغتي).

مرت سنوات على تطبيق القرار.

كتابات تويتر والواتساب وقبلها إجابات الطلاب في أوراق الاختبارات تنبئك بالإجابة.



جيل اليوم ضحية قرار خاطىء في حينه .

قبل إصدار أي قرار ينبغي أن نسأل أنفسنا سؤالاً مهما :

هل القرار سيؤدي بنا إلى تقدم أكبر مما حققناه أم سيبقينا في نفس مكاننا (محلك سر) أم وهذه هي الطامة الكبرى سيجعلنا نرجع للوراء.

قرار دمج الإملاء والخط والتعبير جعلنا نرجع للوراء كثيرا. بات لدينا جيل أو جيلين صاروا الآن في الجامعات لايعرفون كتابة جمل صحيحة إملائيا ولايعرفون الفرق في الكتابة بين حرفي ض وظ . لديهم إشكالات في الهمزات وخطوطهم في الكتابة سيئة وبالكاد تقرأ ولايعرفون كتابة تعبير من سطرين.

قبل أسبوع أعلنت وزارة التعليم عن إعادة تدريس الإملاء والخط ابتداءً من الصف الثالث الابتدائي.

من رأيي لوزارة التعليم :

إذا كانت المخرجات ممتازة في ناحية من النواحي . فلمَ لانستمر على نفس خطتنا ومقراراتنا؟.

اللغة الأم لأي بلد هي رقم واحد ويجب الاعتناء بها اعتناءً تاما قبل البدء في تعلم أي لغة أجنبية.

مهارات مثل الإملاء والخط وحتى التعبير مهارات أساسية يجب عدم التهاون فيها.

عبدالله الميسان
مقالات ملتقى المعلمين والمعلمات
 


أعلى