Maroom Maroom

عاجل / صوّت للملك عبد الله بن عبد العزيز لجائزة نوبل للسلام لعام 2009 مـ

مباشر

تربوي جديد
عضو ملتقى المعلمين
3645_p171585.gif

ساهم معنا بالنشر في التصويت لملك الإنسانية
خادم الحرمين الشريفين
الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود
3645_p171584.gif

موقع التصويت
جائزة نوبل للسلام
http://www.votefornobelprize.com/

---------​
لماذا نصوّت؟
لأننا نعيش في عالم تحكمه المادة بشكل كبير، ولأننا في وقت نحتاج فيه إلى استذكار القيم والمبادئ الأساسية للإنسانية، ولأن هذه المبادرة نابعة من الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، فبالتأكيد تستحق الدعم الكلي.

WHY PARTICIPATE?
Because as we live in a world of materialism, we can take a moment to reflect upon the true principles and values of our humanity, demonstrate our support for good deeds and back the exceptional initiative by Saudi King Abdullah.

-----------​
مبادرة استثنائية من ملك الإنسانية تستحق جائزة نوبل
مبادرة فريدة من نوعها، تحمل بين طيّاتها الكثير من المعاني والرموز القيّمة، تجمع المسلمين، المسيحيين، اليهود وغيرهم من أصحاب المعتقدات الدينية على طاولة واحدة، وتفتح صفحة جديدة في تاريخ الإنسانية في القرن الـ 21 ضمن حوار ديني مشترك. هذه المبادرة صادرة من المملكة العربية السعودية، أرض الحرمين الشريفين ومهد القيم العربية الإسلامية الأصيلة، ونابعة من ملك يؤمن بالحوار، الثقافة، التواصل والسلام. إنه الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، ملك الإنسانية ورجل السلام الذي بلا شك يستحق جائزة نوبل لعام 2009 لمبادرته التي ستعزز الحوار الديني المشترك، وستسمح للشعوب بتجاوز مشاكلهم والتركيز بدلاً من ذلك على أهدافهم المشتركة، وستوفر مستقبل أكثر أماناً وازدهاراً للبشرية.

ONE MAN'S EXCEPTIONAL WORK DESERVES NO LESS THAN A NOBEL PEACE PRIZE
An unprecedented initiative was undertaken bringing together Islam, Judaism, Christianity and other faiths in an Interfaith Dialogue that opens a new page of humanity in the twenty-first century. The dialogue which focuses on the common denominators that unite faiths and constitute the essence of religion was initiated by Saudi Arabia, the cradle of Islam and land of the Two Holy Mosques, and by a King who inherently believed in dialogue, culture, communication and peace. King Abdullah bin Abdul Aziz Al Saud, a humanitarian and a man of peace deserves no less than a Nobel Peace Prize for 2009 for initiating a constructive dialogue between faiths that allow people and nations to rediscover their shared ideals, conquer evil and provide mankind with a just, secure and prosperous future.

بنرات للنشر والمساهمة في نشرها للمنتديات

بنر حجم كبير للمواقع
3645_p171585.gif

بنر للمنتديات والمواقع الشخصية
3645_p171583.gif

بنر للتواقيع في المنتديات
3645_p171584.gif

رابط التصويت
http://www.votefornobelprize.com/


وقفة صادقة مع رجل صادق
عبد الله بن عبد العزيز آل سعود
:
لا تتأخر
ساهم بالنشر
للمواقع والمنتديات والمجموعات البريدية وقائمة المسنجر والمدونات الشخصية السعودية والعربية
 

الراتب المظلوم

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
إنه رمز الوحدة الوطنية و العالمية


تم التصويت

لتخرس الأصوات النشاز التي تحاول تشويه الإسلام بالتشدد
 

mloki

عضوية تميّز
عضو مميز
تم التصويت

وعز الله انه يستاهل يكون ملك الانسانية
 

المختبر المدرسي

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
التصويت لخادم الحرمين الشريفين لجائزة نوبل للسلام

مبادرة استثنائية من ملك الإنسانية تستحق جائزة نوبل
مبادرة فريدة من نوعها، تحمل بين طيّاتها الكثير من المعاني والرموز القيّمة، تجمع المسلمين، المسيحيين، اليهود وغيرهم من أصحاب المعتقدات الدينية على طاولة واحدة، وتفتح صفحة جديدة في تاريخ الإنسانية في القرن الـ 21 ضمن حوار ديني مشترك. هذه المبادرة صادرة من المملكة العربية السعودية، أرض الحرمين الشريفين ومهد القيم العربية الإسلامية الأصيلة، ونابعة من ملك يؤمن بالحوار، الثقافة، التواصل والسلام. إنه الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، ملك الإنسانية ورجل السلام الذي بلا شك يستحق جائزة نوبل لعام 2009 لمبادرته التي ستعزز الحوار الديني المشترك، وستسمح للشعوب بتجاوز مشاكلهم والتركيز بدلاً من ذلك على أهدافهم المشتركة، وستوفر مستقبل أكثر أماناً وازدهاراً للبشرية.

لماذا نصوّت؟

لأننا نعيش في عالم تحكمه المادة بشكل كبير، ولأننا في وقت نحتاج فيه إلى استذكار القيم والمبادئ الأساسية للإنسانية، ولأن هذه المبادرة نابعة من الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، فبالتأكيد
تستحق الدعم الكلي.


رابط التصويت

http://www.votefornobelprize.com/
 
أعلى