اللجنة الوزارية هل تئد القضية أم تدفنها ؟؟

مطالب

تربوي
عضو ملتقى المعلمين
بسم الله الرحمن الرحيم

كل عام والجميع بخير

أيام قلائل تفصلنا عن قرار اللجنة الوزارية المشكلة بأمر خادم الحرمين الشريفين لحل القضية العظمى في البلد العظيم وهي قضية المهنة العظيمة التي استغلت من قبل وزارات معينة لتوفير موارد مالية قوية لميزانية الدولة منذ أعوام كثيرة 15عاما على الأقل .

وعلى الرغم من أن ثمار هذا القرار بلا شك قد آتت ثمارها على المستوى المادي بتوفير مليارات الريالات على مدى هذه الأعوام إلا أن نتائجها السلبية على الصعيد النفسي والمهني والاجتماعي لهذه الشريحة المهمة في بناء قوام أي مجتمع لم تكن مجال نقاش أي من هذه الوزارات بكل أسف وبكل شفافية .
والآن نحن ننتظر قرار هذه اللجنة والتي بلا شك سيكون قرارها هو نهاية هذه القضية وموعد دفنها .
ولكن السؤال : ستدفن القضية بلا شك - أو هذا على الأقل ما يظنه الذي صنعها - ولكن كيف ستدفن هل هو الوأد ( وهي حية ) أم الدفن بعد شهادتها ؟

أذكر اللجنة أن الزمن يمر والأيام تنقضي والباقية عند الناس وعند ربهم ما يكون به منفعة مسلم أو ظلمه .
 

راضي الشمري

عضوية تميّز
عضو مميز
بارك الله فيك اخي الغالي

وانا متفائل جدا

ولا اظن اللجنه تضلم عشرات الاف

من المعلمين

والله يستر من دعوه المظلوم

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
 
أعلى